محمد آل سعد

محمد آل سعد

أهذه هي العاصفة؟

كنا قد رجونا خيراً بإنشاء هيئة مكافحة الفساد، ولكننا مكثنا طويلاً ننتظر، نعلم أن المهمة ليست بالسهلة، ولكننا نعلم أن جهازاً مثل هذا لابد أن تكون له صولة وجولة.
مرت الأيام ونحن ننتظر، لقد وُجد لها عنوان في حي الغدير لكي تنطلق من ثكنتها وتقوم بهجماتها على جيش العدو (أهل الفساد)، فإذا بالصحف تطالعنا بإعلانات تخاطب الموظف الصغير، مبتدئة بآية من سورة القصص منها “ولا تبغ الفساد في الأرض”.
قد يقول قائل لابد أن تتدرج بالتوعية والتثقيف قبل أن تبدأ فعلياً، نقول لا بأس بالتدرج، ولكن ننتظر عاصفة، ثم تخرج لنا بتلك الإعلانات المحبطة “تمخض الجبل فولد فأراً”.
في البلد أمور كثيرة واضحة للفرد العادي، كنا نتمنى لو أنها بدأت بضرب الثعلب لكي يخاف الأسد، مع علمنا أنها لن تجرؤ أن تقترب من حمى أي أسد، أما أن ننتظر العاصفة ثم تخرج علينا بتلك الإعلانات وبلائحة فساد، وبكيفية رصد أموال المسؤولين والقسم، فنقول لم تأتِ بجديد؛ فالقسم موجود واللوائح موجودة، ولكن، عند البعض، الضمير الحي والنزاهة ومخافة الله كلها غير موجودة وإن قرأتم كل آيات الوعيد.
نخشى أننا بحاجة إلى هيئة ثانية وثالثة، فندخل في نفق مظلم، أما موضوع مراقبة الأموال، فليس بالأمر الهين وإن ظنت الهيئة ذلك، فكلما أبدع المراقب في وسائل مراقبته أبدع المتحايل في وسائل حيله.
جهاز يستمد قوته من أعلى سلطة في البلد ما كان له أن يظهر بهذا الشكل أبداً.

التعليقات (47):
  • فهد صالح عقالا ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٧:٣٨ ص

    الأخ الكريم محمد آل سعد أقول كتبت فأجدت وتقبل مروري وزادت الشرق إشراقا بوجودك

  • حسين ال مسعد ٢٠١٢/١/١٨ - ١٠:٢١ ص

    اخي العزيز الدكتور محمد صباح الخير
    اولا نبارك لجريدة الشرق انضمامك لها مع بقيه الكتاب المميزين
    اما بالنسبه لموضوعك عن هيئه الفساد قبل كل شي يجب ان يتغير اسمها اولا الى اي اسم اخر غير هيئه
    موضوع الفساد موضوع يحتاج للكثير من تكاتف الجهود ومن وضع النقاط على الحروف منك ومن امثالك من الكتاب الشرفاء اتمنى لك التوفيق يابو زياد في مهمتك الجديدة ولك تحياتي

  • العســـكر ٢٠١٢/١/١٨ - ١٠:٢٣ ص

    عزيزي الدكتور محمد آل سعد


    أحيي فيك روح الحس الوطني ، والحرص على تفعيل دور هذه القناة الرسمية التي تستمد توجيهاتهامن السلطة العليا في الدولة .
    ولكن إن هذه الهيئة أنشئت وقد تكاد تكون اسماً بلا دور فلا يوجد لها حتى إدارت فرعية في المناطق أو خطوط اتصال مباشرة للتبليغ عن أي فساد قد يحاول المواطن من خلاله الإسهام في نهضة هذا الوطن والقضاء على تفشي هذه المرض الذي طالماسعى خادم الحرمين الشريفين حفظه الله للقضاءعلى مثل هذه الظواهر السلبية في مجتمعنا الإسلامي .

    أحييك مرة أخرى وكل كاتب غيور على نماء وإستقرار هذا البلد في ظل حككومتنا الرشيدة .

    تحياتي لك

  • محمد ال دوكر ٢٠١٢/١/١٨ - ١٠:٢٩ ص

    تعليقاً على موضوع الدكتور اؤيد كل ماتطرق له بان مكافحة الفساد ابتداء من مكاتبها في جميع فروع وزارة التجارة الى الهيئة التي انشئت لم تقوم بدورها حتى الان وما زالوا تاركين ضعاف النفوس من التجار يستنزفون جيب المواطن بدون رقيب ولا حسيب لذا ان لم يتم ردع هولاء المفسدين بقوة النظام والا راح يستمر الحال كما هو عليه.
    ..................
    شكرا للدكتور / محمدال سعد
    على هذا الموضوع المميز

  • تركي اليامي ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٠١ ص

    شكرأ لكم كاتبنا على هذا المقال فقد صغت باسلوبك ما كان يدور في ذهن كل مواطن غيور يود ان يرى وطنه يعانق المجد

  • شريف قاسم ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٠٥ ص

    بتبادل الآراء، وتفعيل القيم الأصيلة ،ترتقي بإذن الله النفوس ، وتسمو الأقلام لتساعد في تنامي النهضة المباركة . وتحيتي لك دكتور أبا زياد

  • حمد عبدالله ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:١٣ ص

    جهاز يستمد قوته من أعلى سلطة في البلد ما كان له أن يظهر بهذا الشكل أبداً
    قلم مبدع شكرا د محمد

  • حمد عبدالله ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:١٣ ص

    جهاز يستمد قوته من أعلى سلطة في البلد ما كان له أن يظهر بهذا الشكل أبداً
    قلم مبدع شكرا د محمد

  • ابو حسام ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:١٧ ص

    اخي ابو زياد
    اولا وفبل كل شيى نبارك لانفسنا وللصحيفة انضمامك لها ونتمنى لك التوفيق .
    وهذه المقالة تبشرنا بقلم غيور على وطنه ومكتسباته واهله لكم منا الدعاء بالنجاح لما يخدم الوطن ...
    دام قلمك صوتا للوطن والمواطن وصورة صادقة لكل مسؤول ...
    تحياتي ...

  • ساره عبد الكريم ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٢١ ص

    استاذنا القدير مقال صغير في سطوره كبير في كلماته استوقفتني جملة الموظف الصغير، أنها لن تجرؤ أن تقترب من حمى أي أسد، هاتان الجملتان اعتقد انها لب الموضوع لان الهيئة لن تحاسب الا الموظف الصغير او التاجر الصغير الفاسد وتشهر به اما حمى الاسد فلن تقترب منه لحصانته الدبلوماسيه التي يتمتع بها عرين الاسد وبالتالي اصبح الصغير الفاسد نتيجة الفاسد الكبير وسوف تقوم الهيئة باجتثاث الصغير وترك الكبير على مسمع ومرئى الجميع ولك تحياتي

  • أحمد السميري ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٣٤ ص

    بداية أحيي جريدة الشرق بقلمك أخي محمد
    - مقال في الصميم يشخص واقع نتمنى أن لا يستمر
    مع هيئة حديثة المنشأ ينتظر الكل منها الكثير


    - تحياتي للكاتب

  • ياسين آل لعجم ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٤٩ ص

    الأخ د.محمد
    بداية موفقة ..رائعة، والأروع هو الاستمرار في تناول قضايا المجتمع وأفراده وتلمس حاجاتهم، فالقارئ لا يهمه سوى الكاتب الذي يعزف على الأوتار الحساسة التي تعود عليه وعلى الوطن بالنفع، ناهيك عن بعض القضايا ذات الخصوصية البحتة.
    دعواتنا لك وللصحيفة بالتوفيق.

  • يونس داود ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٥٩ ص

    السلام عليكم ورجمة الله وبركاته
    عزيزي الدكتور محمد آل سعد... بارك الله فيكم و أحي انضمامكم إلى كوكبة كتاب جريدة الشرق. مقالتك في محلها و فيها توصيف رائع للداء و اشارة للدواء، واوافقك تماما في ما ذهبت إليه في نهاية المقالة.....شكرا

  • حسين القفيلي ٢٠١٢/١/١٨ - ٠١:١١ م

    لافض فوك يابو زياد
    اشكرك انت مبدع كعادتك

  • د/ مخفور ال بشر ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٢:٣١ م

    المقال رائع وجريءوغيورأما الفساد فهو نبتةالنظام فلوكانت الانظمة مبوبة وغيرقابلة للاجتهادولاتتظمن فقراتها(ويجوزلصاحب الصلاحية)لأوصدت الأبواب امام أسودالفسادوثعالب الوقايةناهيك من العقودالحكوميةالاذعانية اللتي لك ان تضربهافي اس الفساد تحياتي ياأبوزياد

  • نهر العاصي ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٢:٣٩ م

    الكاتب متميز وعنوانه مقاله الرائع الذي يحاكي معاناة هذا الوطن

    المعطاء الذي يلزمنا الكاتب جميعا بمقاله ووطنيتنا بأن نحذو حذوه

    ونجعله قدوة لنا....

  • حسن الشريف ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٣:٣٢ م

    خطوة مباركة في ميدان الصحافة واهنيك بمرافقة قامة عملاقة نعتز ونفتخر بها الاستاذ قينان الغامدي اما بالنسبة لموضوع المقال فالفساد بكل تصنيفاته مع الاسف مستشري بشكل فاحش لااريد ان اكون متشائم لكن هذا واقعنا مع الاسف واختيارك لهيئة مكافحة الفساد للهجوم عليها ومطالبتها بالاسراع في انخاذ قرارات علاجية عاجلة في محله وكلنا معك فيما تراه لكن يد واحدة لايمكن ان تحدث صوتا ويبدوا ان الشق اكبر من الرقعة .
    هناك مؤسسات رقابية اقوى واكبر واقدم من هيئة مكافحة الفساد لكنها تجد نفسها غير قادرة على وقف هذا الوباء الخطير ولن يتوقف الفساد حتى تتبنى مكافحته وزارة الداخلية ممثلة في اجهزتها الرقابية .

  • ضد الفساد الحقيقي ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٩:٠٩ م

    الثعلب أسد أمام هذه الهيئة بل أن حتى الفأر سيرى نفسه فيلا امام هكذا هيئة

    فالفساد دخل في الصميم و في الأساسات و لسنا في حاجة إلى هيئة أو هيئات بل

    نحتاج إلى إصلاحات فعلية .

  • ابو سعود ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٩:١٢ م

    نشكر الدكتور ابو زياد على حسه الوطني ونتمنى لصحيفة الشرق التقدم في خدمة الوطن والمواطن.

  • فيصل بن قنه ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٩:١٨ م

    راقي بقلمك يا ابا زياد واشاركك الراي فيما قلت ولكن الخوف لا يقف عند هذا الحد من الانفاق بل يتعدا الى ابعد من ذلك ... يجب على مكافحة الفساد التحرك وبصوره جاده والاستماع الى صوت المواطن فهو الإثبات الحقيقي على وجود التسيب في كل جهه تقابله بابتسامه وتطعنه في ظهره

  • ابو سارة ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٩:٢٠ م

    الجميع كان ينتظر العاصفة و الجميع ينتظرون العاصفة من حرص على مقدرات هذا البلد وسلامته و إذا تأخرت العاصفة قد لا يكفي إلا بركان أو طوفان ليجلي الفساد


    مقالة حريص مثل أغلب الشعب من أجل تفعيل مكافحة الفساد فقد بدأ الفساد واضح للعيان و لا يحتاج إلى مجهر

  • يوسف مهدي رجب ٢٠١٢/١/١٨ - ٠٩:٤٨ م

    أستاذي القدير أيها القامة الأدبية ما زال الوقت مبكراً على رسم الأحكام ،(والفساد) لفظة مخيفة تحتاج إلى مناورات متنوعة يقودهاأنا وأنت وكل مواطن يحب بلاده.

  • احمد عسيري ٢٠١٢/١/١٨ - ١٠:٢١ م

    اخي العزيز الدكتور محمد مساء الخير
    اولا نبارك لجريدة الشرق انضمامك لها مع بقيه الكتاب المميزين
    عذرا سمعنا عن هيئة وفساد ومكافحه ولكني وللاسف لم اسمع بمحاسبة وزير بل سمعت عن انظمة وقوانين تاديبية ولكن وللاسف لم تطبق الا على الضعيف او بالاصح على (كبش فداء)
    اخي واستاذي اقولها وبكل صراحه ويأس من الواقع هيئة مكافحة الفساد حالها كادارة حماية المستهلك التي نسمع عنها منذ زمن ولكننا لم نراها
    استاذي قلمك رائع ولما لا وانت الاروع

  • اليزابيث ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٢٧ م

    السلآآم عليكم ورحمة الله وبركآآته ..
    " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين" صدق الله العظيم..
    كمآ اسلفت اخي محمد قد نحتآآج الى هيئة ثانية وثالثة وعاشرة
    فندخل في نفق مظلم .. ولكن ان شاء الله في آخر هذا النفق
    هناآك سرآجآ وهآجآ .. وأما من نآحية مراقبة الأموآل .. فإننا
    نحتآجها حتى في مسآكننا ..
    تلك ليست بعاصفةاخي محمد .. بل انها دوآآمه ..
    ندور فيها بلآ نتائج ايجآبيه .. بل على الأكيد .. يعقبها
    خرآآب وأوبئة ..
    تقبل مروري الضحل ..

  • بسام ٢٠١٢/١/١٨ - ١١:٣٠ م

    السلام وجب على من نراهم ونقرأ لهم فما بالكم بمن هم لنا اساتذة ومن تواضعهم يطالبوننا بأن نكون اخونا لا اكثر فالسلام عليك أخي الكبير د محمد وسرني ما تلقيته من اخبار اهمها اختيار جريدة متمكنة لك ككاتب يطل علينا كل يوم بمقال بإذن الله سيكون هادفا ومساهما به محاكاة الواقع ومشاركا في التوصل الى حلول اصلاحية نرتجيها والجدير بالذكر هنا ان من امن العقوبة يا أخي اساء الادب والعالم الصغير الذي نعيش فيه يا صديقي يسكنه من يتفنن في إساءة الادب فالفساد يعم ارجاء المعمورة بحجة العمل الإستراتيجي الواعد ولا نلبث الا ونتهم اثناء تفوهنا بالصدق بأننا لا نصلح للعمل التطويري ولابد علينا الا ان نقول انه لايوجد بيننا مفسد ولا حاجة لإستحداث هيئة لمكافحة اللاموجود. طاب مساؤكم ان لم تفهموا مروري وطاب صباحكم ان حاكى ضميري مرادكم ومبتغاكم

  • احمد السعدي ٢٠١٢/١/١٩ - ١٢:٢١ ص

    اخي وصديقي الغالي ابو زياد الدكتور محمد ال سعد
    شهادتي فيك مجروجه انت مكسب في اي موقع ومقالك اليوم هو العاصفه الحقيقيه من اجل بناء الوطن دمت متالقاً كما عرفتك والي الامام

  • أبوسيف ٢٠١٢/١/١٩ - ٠١:٣٤ ص

    لقد كانت فكرة المقال رائعة والأروع توقيتها فانت أيها الكاتب وزملائك في هذه المولودة الجميلة "الشرق" تعتبرون صوت المواطن ودفاع الوطن بل ان كل كاتب او صحفي شريف يعتبر نفسه عضوا في "هيئة الفساد".
    فلا نزال ننتظر دخولها المعركة مع رؤوس الفساد ولن تتعب كثيرا في البحث عن قضايا فساد فما عليها الا الرجوع للمناقصات الحكومية والمقاولين والمشاريع المتعثرة..............ويا كثرها!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    شكرا على الطرح الجميل ....وننتظر المزيد.

  • ذيب الطبشى ٢٠١٢/١/١٩ - ٠٢:٠٣ ص

    بسم الله
    اولا أحيي الدكتور محمد على وطنيته وحسه الغيور على الوطن .
    ثم اردف قوله ب لعل هذه الهيئه تحتاج الى هيئه لمكافحه الفساد بداخلها . واقول انه يتوجب على كل مواطن بذل ما لديه من جهد في مواجهة هذا الفساد وايضا مواجهة التقاعس الذي يصنف كنوع اخر من انواع الفساد .
    والسلام عليكم

  • عدنان الآحمد ٢٠١٢/١/١٩ - ٠٢:١٣ ص

    بدآت آتخوف .. فآداره مكافحه الفساد قامت باستئجار مبني فاره بقيمه ١٢ مليون ريال سنويا .. ولم اتوقع ان تستخدم السلطه المطلقه الممنوحه لهذه الهيئه من قائد هذه البلاد في تتبع صغار المشاريع .. وآيضا ، فكيف ترفض هذه الهيئه بالقيام بالتحقيق في المشاريع والفساد الاداري مما كان قبل انشائها ( بآثر رجعي ) .. آهل تريدوننا آن ننتظر كارثه شقيقه لاحداث سيول جده حتي يتم التحقيق في الفساد المنصرم والمجني ثماره ؟؟ بالاضافه الي انه ، مع احترامي الشديد لرئيس الهيئه ، مالم تكن رئاسه الهيئه لآمير آو شخصيه ذات نفوذ اجتماعي بارز ، فلن تكون ذات سلطه فعليه تواجه تيارات الفساد البرجوازيه. آشكر للكاتب تطرقه لموضوع هام يلحن صوت المواطن البسيط بالشارع السعودي الطموح .

  • عيسى الصقري ٢٠١٢/١/١٩ - ٠٢:١٧ ص

    نشكر الاخ الاستاذ محمد ال سعد
    موضوع المقال وتوقيته رائع وفي الوقت المناسب انهت هيئه الفساد مرحله التأسيس وبدأت مرحله التفيذ للمهام التي من اجلها انشئت
    فالفساد المالي والاداري في المشاريع الحكوميه والمليارات المرصوده التي لا ترى على ارض الواقع اكبر دليل والمواطن المعني الاول بهذه المشاريع يرى فيها الفساد جهاراً نهاراً واصبح اللعب على المكشوف واخاف ان يكون هذا قد اصبح ثقافة مجتمع نهب المال العام
    ليكون الهيئه ذات مصداقيه لدى الشارع المتابع لانجازاتها في محاربه الفساد
    ان تعاقب الرؤس الكبيره قبل الصغيره فلا يكون الصغير كبش فداء للكبير وهنا تكون الكارثه قال الرسول(ص) ((( انما اهلك من كان قبلكم انهم اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد)))))))))


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى