محمد آل سعد

محمد آل سعد

لا تعلموهم الصدق!

العنوان، أعلاه، مزعج، أليس كذلك؟ ليس مزعجاً فحسب، بل قد يثير حفيظة البعض، خصوصا الغيورين والمندفعين، أوافقكم الرأي إلى حين التثبت، ولكن دعوني أقل شيئاً حول هذا الأمر.
الصدق فضيلة من الفضائل، بل من أرقى الفضائل وأنبلها، والتي يتمنَّى أن يتحلَّى بها كلّ فرد، حيث الاتصاف بها يدلّ على علو الهمة ونقاء السريرة، وبالتالي هي سلوك ينبغي تطبيقه، لا تعليمه، أظنها بدأت تتفكك خيوط العنوان. فلو أن الشخص مارس هذه الفضيلة، ورآه مَنْ حوله لتأثروا به، لأن القدوة ضرورية في مثل هذه الأمور.
لكن لو كانت الممارسة سلبية، ماذا تتوقعون من المحيطين؟ المحاكاة، طبعاً، والتي ستسود في المنزل والشارع والعمل، عندها نجني الخيبة والندم، وتضيع الفضيلة التي نبحث عنها في مجتمعنا المسلم الذي ينبغي أن يستمد تعاليمه من الكتاب والسنّة النبوية قولاً وعملاً، متأسياً بالصادق الأمين صلى الله عليه وسلم.
عجبت لحال مَنْ يَكذب أمام أبنائه وبناته ويطلب منهم أن يكونوا صادقين في أفعالهم وأقوالهم، كيف يمكن لهم ذلك؟ وهم يرون قدوتهم يمارس عكس ما يقول! ويستمر في النصح والإرشاد، والواقع عكس ذلك.
يُطرَق باب المنزل من قبل أحدهم وصاحب المنزل غير راغب في الطارق، فيأمر ابنه أن يرد بأنه غير موجود، وكذا على الهاتف، أيضاً! فيرد الابن: «لكنك موجود يا أبي»، فيزجره الأب: «هذا ليس من شأنك»، يتألَّم الابن من هذا التصرف ومن الواقع الذي يراه أمامه.
لا تعلموهم الصدق، بل طبّقوه، اصدُقوا، يصدُقوا، أما تعليمهم الفضائل دون تطبيق، فلا يفيد!

التعليقات (68):
  • حسين راشد ال لبيد ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٧:٤٦ ص

    الله يعطيك العافيه
    د/محمد
    ونتطلع للمزيد

  • أبو آدم ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٠٤ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اولاً دكتور محمد الله يعطيك العافيه علي انتقائك لمثل هذي المواضيع الجميله والحساسه .
    ثانياً ، موضوعك هذا في الصميم كيف نطلب من الناس الأبناء وغيرهم شياءً ونحن نفعل نقيظه ، المجتمع بأكمله صار يكتسحه الكذب والمجامله والنفاق وكل تلك العادات التي نهانا عنها الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام .
    نسأل الله ان يدلنا علي الصواب وان يجعل قدوتنا رسوله الصادق الامين .
    الله يعطيك العافيه دكتور محمد ويجزاك خير في سعيك لإصلاح هذه من هو ظال الطريق .

  • ظافر ال راكه ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٠٩ ص

    صباح الخير على الجميع دائم وانت مبدع يا ابو زياد والموضوع من افضل المواضيع التي اتمنى ان يكتب عنها باستمرار اتمنى التوفيق للجميع

  • ظافر ال راكه ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:١٣ ص

    الموضوع من افضل المواضيع التي اتمنى يكتب عنها باستمرار لانه اذا انعدم الصدق انعدم الاحترام والثقه بين الناس فالف شكر لك من الاعماق

  • مانع الغباري ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٢٦ ص

    كما هي عاداتك ياأبو زياد في إنتقائك لمقالاتك العقلانيه التربويه التي تعالج كثير من سلبيات زماننا المادي الذي طغت فيه الماديات على عاداتنا وأعرافنا التي إندثرت مع الابتعاد عنها وتغييرها بما يختلف عنها كليا .

  • ابو سلطان ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٤٠ ص

    ابو زياد سلمت علي اختيار مثل هذي المواضيع الحساسه والصدق من انبل وافضل الافعال ويجب تنميته في اطفالنا بالقول والفعل فالصدق بالقول دون الفعل لافائده منه وفى الختام اقول لك وفقك الله والي الامام

  • Aboturki ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٤٤ ص

    كلام جميل ولكن من يتعض بارك الله فيك يادكتور

  • Aboturki ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٤٤ ص

    كلام جميل ولكن من يتعض يعطيك العافيه يادكتور

  • أبو نوره ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٨:٥٣ ص

    صباح الخير



    بات الكذب في زمننا الحاضر سلعة للتكسب ، وبالتالي لا يستطيع الانسان ان يعيش ...


    تحياتي .

  • ذيب الطبشى ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٩:٤٠ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اولا , يهنيكم الحيا جميعا .
    ثانيا , اعتذر لعدم مشاركتي في الموضوع السابق و وددت لو شاركت لكن الجايات اكثر مع ان كان عندي كلام كثير هي الموضوع السابق لكن .... لكل مقام مقال , كثرت علينا المشاغل اسأل الله تعالى ان لا يشغلنا الا في طاعته .
    ثالثا , اتفق مع الكاتب العزيز في مسألة التطبيق العملي و التربيه العمليه وتنمية الصفات الحميده في الابناء عن طريق الاداء و هو افضل بمراحل من التعليم النظري واكثر رسوخا . حبذا لو اقترن بالشرح النظري .
    الاخ الكاتب ضرب مثال مبسط لهذا التصرف الذي يؤثر سلبيا على الابناء ويدخلهم في دوامه لا يفهمونها في هذه المرحله العمريه , فما بالك لو كان الامر هو امر عظيم وليس فقط (قل له انني غير موجود) من ضمنها الصلاه وأداء الامانه والوفاء بالعهود و الشرف و الكرامه و النخوه و و و الكثير الكثير . ابناؤنا امانه في اعناقنا وسندنا في هرمنا و سنسأل عنهم يوم القيامه فلنحسن تربيتهم .
    تقبلوا هذه الاضافه المتواضعه والسلام خير ختام

  • محمد الغباري ٢٠١٢/٤/١١ - ١٠:١٣ ص

    صباح الخير علي الجميع/ ابوزياد يعطيك العافيه علي اختيارك هذا الموضوع الحساس للصدق.
    الصدق من انبل وافضل الأفعال التي يجب علينا تنميه في أطفالنا .

  • محمد الغباري ٢٠١٢/٤/١١ - ١٠:٢٢ ص

    صباح الخير علي الجميع.
    ابوزياد يعطيك العافية علي اختيارك هذا الموضوع الحساس للصدق الذي يجب علينا تربية أطفالنا عاليه .

  • صالح ال دويس ٢٠١٢/٤/١١ - ١٠:٢٨ ص

    اصبحنا في حال غلب الكذب على الصدق .
    شكراً ابو زياد قلم رائع .

  • اليزابيث ٢٠١٢/٤/١١ - ١٠:٣٥ ص

    **
    أحسنتم صنعآ.. فردودكم أعجبتني.. لكن لن تجدي نفعآ ان لم تطبق ..
    لموضوعك اخي محمد نظرتآن..
    الاولى مع والأخرى ضد
    أمآ الأولى فقد قال الدؤلي:
    لاتنه عن خلقٍ وتاتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم.
    وكمآ علق الاخوآن على ذلك أن الطفل في مرحلة مآ يميل الى محآكآة
    العالم المحيط..
    واما الأخرى:
    فنحن أحيآآنآ كثيرآ نحتآآج الى الكذب الابيض الغاآمق في حيآتنآ
    لندحر بعض مآآيكون .. من مستوى فكر قد يكون أكبر مما يستوعبه
    عقل الشخص الذي أمآمك
    بغض النظر عن عمره..
    تحيآآتي الصآآدقة لك أبازيآد ..صآآدقة فعلآ..
    وخآآلية من أية صبغات زآئفة

  • Abo meshal ٢٠١٢/٤/١١ - ١١:٢١ ص

    يعطيك العافيه ابو ياد ويعطي المتابعين

  • ابو. شهد ٢٠١٢/٤/١١ - ١١:٣٣ ص

    يسعد صباحكم جميع كما هو المعتاد عودنا الدكتور محمد ال سعد على كل ما هو جديد ومفيد فالموضوع في غاية الاهمية لانه يتطرق صفة من صفات المؤمن وهي الصدق فيجب على الجميع التحلي بالامانه والصدق والاخلاص وتعليم الاطفال وتربيتهم على الصدق لانه اذا لم يجد الصدق في بيته فسوف يتخذ الكذب مسلكا في حياته اشكرك اخي ابو زياد

  • مواطن من آلدمآم ٢٠١٢/٤/١١ - ٠١:٠٧ م

    آلدكتور محمد نآجي آبو زيآد
    كم انت مبدع ومتميز في كل مره تصعد للاعلى بفكرك ولآتخاار إلا كل جميل ورآئع موضوع تميزت بطرحه وبحبكه وسبكه آلصدق ومآ آدرآك مآلصدق في هذآ آلزمن آللذي قل فيه آلصادقون وآلصدق صفه من صفآت آلمسلم ويجب آن يكون آلكبير صآدقآ حتى يتعلم منه آلصغير ومنك يبو زيآد تعلمنآ آلصدق لأن صآدقآ أيهآ آلصآدق مقآل رآئع وفي آلصميم يآدكتورنآ
    موآطن سعودي من آلدمآم يصفق لك

  • س م ٢٠١٢/٤/١١ - ٠١:٢٢ م

    مقال رائع من شخص رائع وكلام سليم شكرا يادكتور وضعت النقاط على الحروف

  • عبدالله الغباري ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٢:٢٠ م

    شكرًا يا ابو زياد
    والله يعطيك العافيه والي الامام

  • عبدالله الغباري ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٢:٢٤ م

    مساء الخير للجميع

    شكرًا يادكتورنا المتميز والخلوق والله يعطيك العافيه

    والي الأمام

  • الفجر البعيد ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٢:٣٠ م

    مقال رائع فنحن نحتاج إلى التطبيق في حياتنا
    فالجميع يحتاج إلى التعامل بصدق وشفافيه
    الأب داخل أسرته والمعلم في مدرسته
    والإمام والخطيب في مسجده
    والمسئول في إدارته
    والوزير في وزارته
    أبدعت أيها الكاتب فما أجمل الصدق في حياتنا قولاوفعلا

  • وطن مشرق ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٢:٤٠ م

    اشكرك عزيزي الكاتب على عنوان مقالك المثير وعرضك المبدع فالصدق هو مطابقة القول للواقع وهو اشرف الفضائل النفسية وله الآثار الهامة في حياة الفرد والمجتمع . قال تعالى ( هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا). قال الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة والتسليم ( من صدق لسانه زكي عمله ). تمتلك النفس البشرية نوعين من الغرائز مادية ومعنوية ، الأولى تدفع الانسان نحو الطعام والشراب وغيرها ويشترك مع الحيوان فيها ، والثانية المعنوية التي تدفع الانسان نحو القيم والمبادي مثل الصدق والامانه والاخلاص ..... الخ فلابد تعلم الصد اولا وهذا مهم وتطبيقه ثانيا وهذا الأهم

  • فنار ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:٠٨ م

    ولكن الخائف لابد وان يكذب


    فكيف نحل المعادله عزيزي ؟

  • سالم ناصر اليامي ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:١٦ م

    شكراً لك ابو زياد لانك تكتب ....



    تقبل اجمل تحياتي

  • MMS ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:١٩ م

    السلام عليكم وبعد. موضوعك جميل ككل المواضيع التي سبقت الصدق شئ جميل من خلاله ترا الشخص الذي امااامك جميل ام لا فانظر معي من يكون صادقا كيف تراااه انت. ترا الطيبه والصفاء والايمااان الخالص بكل شي في الحياااه فاحيك يا من تصدق مع نفسك قبل ان تصدق مع الناس

  • علي بديح الشمراني ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:٢٠ م

    فلتسمح لي صحيفتنا الغراء
    هذا الكاتب غريب, ومتابعيه أكثر غرابة منه, فمقالاته عادية جداً وتقليدية بشكل لا يصدق
    ولا أدري مالذي يراه هؤلاء المتابعون ولا نراه؟!!!
    خصوصا أن الفضول قادني لأرى أنهم نفس الأسماء في آخر مقالتين, وأظنها في مقالاته كلها التي لم استطع متابعتها حفاظاً على مزاجي!


    شكراً للجميع

  • فهد الحربي ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:٢٣ م

    باعتقادي ان التعليم يفسد طبيعة البشر عبر تلقينهم بمبادئ غير متداولة بشكل فعلي


    مما يجعل الانسان يفشل في حياته ، فالصدق في وقتنا الحاضر يُعد عيبا وليس ميزه ..



    اخوك ،، فهد

  • مشارك ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:٣٥ م

    الصدق منجاة

  • معلم سابق ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٣:٣٦ م

    الاخ العزيز .. علي بديح الشمراني


    الا تلاحظ بأنك أحد متابعي الدكتور محمد ال سعد ؟ ولو كنت تقف في الضفه الاخرى ولكن هذا لا يلغي حقيقة متابعتك له في كل مقال يكتبه ،

    انا متابع جيد له ـ ولا اسعى وراء المقالات التي تبحث عن الاثاره ولفت الانظار ، يكفيني الرأي الصادق البسيط والموضوع الذي يفيدني ،،

    لقد سئمنا من مقالات التشهير والتهجم على علماء الدين والمسؤولين ، واصابنا التشبع ، نريد العودة الى الذات الانسانيه في خضم هذاا البحر المتلاطم من موضوعات متابعة البنيه التحتيه والمشاريع وتتبع زلات الموظفين ...

    مقالات الدكتور تعجبني ... وايضا مقالاته لا تعجبك ...

    فشكرا لك وله

  • الفجر البعيد ٢٠١٢/٤/١١ - ٠٤:١٩ م

    الأستاذ\ علي بديح يبدو أن مزاجك غير معتدل في الإنصاف
    تقول أن المقال غير معجبك وهذا يبدو غير واقعك من خلال تعليقك
    القراء لهم الحريه في قراءت ما يناسبهم من مواضيع والتعليق عليه
    سواء إيجابا أو سلبا لان كل قارئ له تحليلل يقرأه من زاويته وقناعته
    القراء لايعلقون على أي موضوع من باب العطاء أو المقابل
    بل من قناعتهم في الموضوع ليس من الضروري قناعة الجميع
    برأي أي كاتب فالجميل أن يكون لكل كاتب قراء ترك في نفوسهم
    الأثر الإيجابي وأصبحوا يتابعون كتاباته فليس الغريب أن تجد تكرر القراء
    عند أي كاتب من كتاب الصحف لأن هذا يعد ميزه للكاتب بأن يجد
    متابعيه من القراء وأنه أستطاع أن يحتفظ بهذا الكم من القراء


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى