محمد آل سعد

محمد آل سعد

العاطلون من المريخ والوظائف من الزهرة!

استعارتنا، بتصرف، لعنوان كتاب الأمريكي «جون غراي» «الرجال من المريخ والنساء من الزهرة»، قَصَدْنا منها البحث عن توافق بين العاطل والوظيفة، ولكن كيف يحدث ذلك مع وجود قطاع أعمال، مهووس بكلمة «الخبرة»؟ فنادراً ما تجد إعلاناً، عن وظيفة شاغرة، خصوصاً للشباب السعودي (ذكوراً أو إناثاً)، يخلو من شرط الخبرة، فتجد في ذيل الإعلان عبارة «مطلوب خبرة لا تقل عن عشر سنوات»! المبكي أن الكثير من رجال الأعمال عندنا لا يشترطون «الخبرة» على عمالتهم الوافدة!
قد يكون ذلك الإعلان حقيقياً، وقد يكون وهمياً، وقد يكون الذي وضع شرط الخبرة، هو ذلك المدير غير السعودي، ولكن السؤال: من أين لنا بشركات من كوكب المريخ تستقطب أبناءنا وبناتنا ليكتسبوا الخبرة ويصبحوا جاهزين للعمل في شركاتنا المحلية؟
من زاوية أخرى، هناك نظرة فلسفية أخرى، تتمثل في السؤال التالي: هل هذا الشرط ضروري؟ ثم إن كان كذلك، أين سيذهب الخريجون والخريجات؟ مَنْ يتطوع بمنحهم الفرصة، ويتنازل عن شرط الخبرة؟ خبرة قد تكون، لدى البعض، مجرد خدمة سنة واحدة، مكررة عدة مرات، في الوقت الذي تجد فيه أغلب حديثيّ التخرج أفضل منهم بامتلاكهم القدرات الهائلة، والتأهيل العالي، ولكن للأسف يحرمهم أمثال أولئك من فرص كثيرة.
الأمر -يا سادة يا كرام- في غاية الخطورة، ويحتاج إلى تدخل عاجل من أصحاب القرار، للنظر في شرط «الخبرة»، ومطالبة قطاع الأعمال بتحمل مسؤوليته الوطنية، جنباً إلى جنب مع القطاع الحكومي، والذي مازال دوره يلفّه شيء من القصور، وإلاّ فالبطالة ستزداد، وسنقع بين اللتيا والتي، واللبيب بالإشارة…!

التعليقات (42):
  • م / هشام اليحيوي ( بريدة ) ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٧:١٤ ص

    الخبرة أداة لتوظيف من أريد دون أن ألام أني تجاهلت غيره . ويشبه الأمر المقابلة الشخصية حيث تكون الوظيفة قد طارت لصاحبها عبر الواسطة وبقيت المقابلة الشخصية للآخرين كسبب لتسليكهم بعيداً عنها .
    ليس الأمر تقليلاً من أهمية الخبرة أو المقابلة الشخصية لكنها أصبحت ذريعة أبعد فيها ابناء الوطن لمصلحة غيرهم .
    شكراً لك .

  • قنوط ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٨:٥٩ ص

    وليه تبغون المؤسسات تدربهم ؟ وتصرفهم عليهم وتوظفهم ؟


    من حق رجال الاعمال البحث عن مصلحتهم

  • أبو حسين ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٩:٠٣ ص

    الدولة وهي الدولة ليست ملزومه بتوظيف المواطن ...!

    الدولة تؤمن له الصحة والتعليم والامن ، وتقديم العون الاجتماعي حتى يجد له عملا / فما بالك برجل الاعمال .

  • نايف ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٩:٠٨ ص

    العلم ليس كل شيء ..

    الخبرة في مجال العمل أهم ، والشركات صراحه مو من مهمتها تدريب اولي الشهادات ورعايتهم ، هي مو مؤسسات أو جمعيات خيريه .

  • المحرّك ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٩:٢٢ ص

    مقال رائع حقيقة ً ..


    يعطيك العافيه .

  • عادل مدخلي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٩:٢٨ ص

    الحل يبدأ بتطوير التعليم .

  • زياد آل مستنير ٢٠١٢/٧/١١ - ١١:٠٦ ص

    شكرًا لك يا صاحب القلم الرائع ياأبو زياد على هذه المواضيع المطروحة

  • محمد الغباري ٢٠١٢/٧/١١ - ١٢:١٤ م

    مقال رئع

  • فقندش ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:١٦ م

    اتفق مع اخي الذي نادى بتطوير التعليم ..



    شكرا لك

  • فقنــــدش ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:١٨ م

    اتفق مع اخي الذي نادى بتطوير التعليم ..



    شكرا لك

  • علي الراشد ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٢١ م

    مساء الخير


    مشكلة بلادنا العزيزه عدم اهتمام المجتمع بالشباب .


    هم محرك الحضاره بينما يراهم المجتمع ( عالة ) !!

  • أبو نادر ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٣١ م

    من المفترض على الدولة تشجيع الشباب لاقامة مشاريع جديده ووضع تصوراتهم وخططهم وافكارهم ..


    ليس شرطاً الحاقهم بالشركات الخاصة القائمة


    هذا رأيي ، مع الشكر لإتاحة الفرصة .

  • السامريً ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٣٤ م

    كنت على وشك وضع هذا الرأي والتصور الذي سبقني إليه الأخ أبو نادر .


    نستطيع القضاء على البطالة بين الجامعيين والكفاءات عبر دعــــم الحكومة مالياً ومعنوياً لهم ليقيموا مشروعاتهم .

  • ابن مشني ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٣٧ م

    موضوع في الصميم يعطيك العافيه اخي الكاتب

  • مبارك الحارثي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٣٩ م

    دوماً متألق د . محمد


    لا عدمتك

  • نوى ٢٠١٢/٧/١١ - ٠١:٤٩ م

    شكرا لك اخي العزيز لاثارتك مشكلتنا المستعصية .

  • عبدالله الوادعي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٠٠ م

    الحلول الترقيعية دكتورنا العزيز لا تجدي.
    يجب على القائمين التأسيس لتعليم جيد يحوي مناهج تخرج لنا عقولاً تجيد ما يريده السوق من مهارات ومهن .
    بعد ذلك يأتي دعم الحكومة مستقبلاً .

  • فهد المبروك ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٢٢ م

    احسنت اخي


    بارك الله فيك

  • ابو اروى ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٢٤ م

    مقالة في الصميم



    بُوركت دكتور محمد

  • مسمار جحا ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٢٧ م

    هنالك قضايا اهم من مشاكل الشباب

  • فاطس ضحك ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٣٢ م

    فعلا يا مسمار



    ذبحونا بقضايا المرأة والشباب العاطل عن العمل !! مع انها افرازات لمشاكل فكرية وثقافية في البلد ، ولن تختف الا حين يتم معالجة الامر فكريا ً

  • حمزة ال مهذل ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٢:٤٠ م

    دع عنك ماقد فات وأسمع مايلي % فالشرط مهما طال طول واهي ,,,,,

    هذا شرط روتيني ممل وقديم فماذا تفيد الخبرة على ورق (أفضل الفكر التطوري الذكي المنتج)

    وهذا ينتج من خلال إختبار المتقدمين والمقابلة الشخصية ,,,,,

    تحياااااتي

  • أبوتميم حمد الربيعة ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٣:٥٩ م

    راحت عليك اليوم

  • فهد الحربي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٤:٤٣ م

    رجال الأعمال في المملكة السعوديه لا يتحملون دورهم الاجتماعي مع الاسف الشديد . ولا اقول كلهم كي لا أظلم ولا جلهم ن بينما نجدهم في الدول الحضارية احد روافد النهضة الاجتماعيه ويعملون جنبا الى جنب مع الحكومات . هم انسانيون اكثر .
    بينما لدينا لا هم لهم سوى تكديس الاموال .

  • نسر المعالي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٤:٥٤ م

    الدنيا عندنا تمشي بالبركه
    لا توجد خطط طويلة الامد
    ولا قصيرة الامد ...


    والضحية الشباب المسكين الذي وجد نفسه مجبراً على دراسة اشياء لا تتوافق مع سوق العمل ولا المستقبل ..


    ربكــ يعين بس

  • عادل المسبر ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٤:٥٩ م

    سلام عليكم




    طالما رجال الاعمال قادرين على استجلاب العماله الرخيصه من البلدان الفقيره فقل على ابنائنا السلام .

  • سالم ال منصور ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٥:٠٢ م

    يا ليت ننسا سالفة البترول

    ونبدأ في التركيز على الاقتصاد المنتج ؛ لان اقتصادنا القائم على البترول هو اقتصاد ريعي ، وهو اضعف انواع الاقتصاد


    بمجرد ينضب نجد انفسنا بلداً فقيراً . يعني بلمح البصر يتبخر كل شيء ،


    حفظ الله بلادنا وحماها واطال في عمر ابو متعب .

  • راشد احسن الوايلي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٥:٠٧ م

    مقال رائع اخي الكريم



    والى الامام

  • علامة تعجب !! ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٥:١٠ م

    نفسي أعرف شيء واحد !


    ليه العماله الاجنبيه في السعوديه يطلعون الملايين واولادنا ما يعرف يطلع قرش واحد ؟!!!!

  • منصور المربدي ٢٠١٢/٧/١١ - ٠٥:١٥ م

    الحكومة عليها دور ويجب ان تتحمله . وكذلك رجل الاعمال ويجب ان يتحملوه ، لان اعداد الاعاطلين عن العمل في تزايد وذلك يشكل خطراً على السلم الاجتماعي .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى