عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

الإسراف.. جهل وغفلة

قال تعالى: (وكلوا واشربوا ولا تسرفوا…)، وبحسب تعريف الدكتور حسين شحاتة -أستاذ الاقتصاد الإسلامي- فإن الإسراف أو التبذير هو: «ما يجاوز حد الاعتدال والوسط في الإنفاق والسلوك»، ونحن نعيش الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك الذي من آثاره شعور الغني بحال الفقير، وما يعانيه من جوع، وقد أنعم الله علينا نعماً كثيرة في هذه البلاد، وبيننا فقراء وأيتام ومساكين كأي مجتمع من المجتمعات الأخرى، ولهؤلاء حقوق في المال الذي أفاض الله به على الأغنياء من زكاة وصدقة، ونرى ما يعانيه الناس في أصقاع المعمورة من فقر، وجوع، وقحط، وكوارث، وحروب، ونسمع عن كثير من المآسي، ونرى صورها المختلفة عبر شاشات التلفاز والصحف ووسائل الاتصال الأخرى، وهي مناظر تدمع له عينا من في قلبه ذرة من الرحمة.
فالإسراف نوع من التهور أو السفه، وعدم التبصر بعواقب الأمور، ودليل استهتار، وغياب للوعي والحكمة، وهو تصرف ذو عواقب وخيمة، ونتائج سيئة، وفيه كسر لنفوس الفقراء، وملء لقلوبهم حقداً وضغينة، وقبل ذلك كله فيه تقصير كبير من المسرف والمبذر تجاه ربه المتفضل بالنعم الكثيرة سبحانه وتعالى، وفيه جهل أو تجاهل لما فرضه الله –عز وجل– من حقوق في المال الذي استودع عليه، وفيه أيضاً تغافل عن صرفه في وجوهه المشروعة، وإخراج ما فرضه الله فيه من زكاة وصدقة وصلة، وما أوجبه الله عليه من حفظه من الضياع، وتنميته بالطرق المشروعة.
إن ما يقوم به البعض اليوم من إسراف وبذخ، وتبذير وتباهٍ هو أمر خطير، ومن أمثلة ذلك كثرة ما يضعونه في المناسبات من الأطعمة المختلفة في مناظر وأشكال تتنافى مع تعاليم الشرع الحنيف، مخالفين بذلك ما فطر الله الناس عليه من شكر لنعمه، ومعرفة لفضله، وهذا الإسراف والتبذير من الأمور التي لم يعتد عليها مجتمعنا الشاكر لنعم الله عليه، حيث تنتهي هذه التصرفات إلى إهدار كميات كبيرة من الأطعمة فيكون مآلها حاويات القمامة أو تُرمى في البر، وهذه المناظر من الفوضى تنذر بخطر كبير ووبال عظيم، وهي تصرفات تتعارض مع تقاليد المجتمع، وأعرافه، وتراثه عبر الزمن، فقد كان مجتمعنا مقتصداً لم يُعرف عنه الإسراف أو التبذير، بل هو مجتمع يعرف فضل الله سبحانه عليه، فبالشكر تدوم النعم، والعاقل من اتعظ بغيره.
ولا أدري كيف سوغت لهؤلاء المسرفين أنفسهم الجلوس على موائد التباهي والتفاخر، وكأنهم لم يسمعوا قول الله تبارك وتعالى: (إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفوراً)، إن ما يحدث من إسراف وتبذير في الطعام وغيره من بعض أفراد المجتمع بقصد التفاخر والمباهاة فيه مخالفة لأوامر الله تعالى، وبُعد عن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وفيه تجاوز على قيم المجتمع وعاداته وتقاليده، إنه المجتمع الذي سجل مبادئ عظيمة في الكرم، وهو كرم كانت له أسسه وظروفه ومناسباته، ولاتزال تلك القيم الراقية عند البعض يتمسكون بها سجية لا تصنعاً، وهو كرم لم يكن التفاخر ولا المباهاة من أركانه، ولقد اشتهر العرب بالكرم في جاهليتهم، وتميزوا به، وضربوا بذلك أروع الأمثلة التي لم يكن من بينها الإسراف أو التبذير، ولقد جاء الإسلام فأصّل كثيراً من تلك الصور الجميلة وأيّدها وحث عليها، ومن أشهر الجاهليين في الكرم حاتم بن عبدالله الطائي الذي يصوره بطلاقة الوجه والبشر في استقبال ضيوفه لا بكثرة ما يقدمه لهم من طعام، حيث يقول:
وما الخصب للأضياف أن يكثر القرى
ولكنما وجه الكريم خصيب
إن المسرفين والمبذرين -في كل زمان ومكان- يتصفون بخصلتين اثنتين هما : الجهل والغفلة، أعني الجهل بتعاليم الدين أو مخالفتها، والغفلة عن الآثار السيئة المترتبة على الإسراف والتبذير، فهم يتباهون بما لديهم من مال، ويتفاخرون بفعلهم من إسراف وتبذير دون وعي -رغم أن كثيراً منهم لم ينشأ في أسرة حالها الغنى والإسراف والبذخ– بل هم من محدثي النعمة والغنى، والأدهى من ذلك أن هناك من الفقراء من يتعمد الإسراف والتبذير، ويتحمل الديون الكثيرة، ويضيق بتصرفاته غير المحسوبة على من يعول من زوجة وأطفال؛ ليقال إنه كريم وجواد أو ليوهم الناس أنه غني.
ويتوجب على هؤلاء المسرفين والمبذرين أن يتذكروا باستمرار ما أفاض الله به عليهم من خير وبركة ورزق، والتوجه إليه بحمده، وشكره، وصرف المال في وجوهه الحقيقية من زكاة وصدقة، وعون للضعفاء والمحتاجين، وإسهام في علاج المرضى، وسداد لديون المعسرين، ودعم الجمعيات الخيرية، وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، وغيرها من الأمور التي يعود نفعها على المجتمع، ويكون لهم فيها المثوبة والأجر.
لقد أسهم نظام «ساهر» في الحد من سرعة السائقين وطيشهم، وقد يُسهم في حال شموله جميع الطرق بالحد من حوادث السيارات، فهل ستحاكي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذلك بنظام «جاهل» أو «مقتصد»؛ لكبح جماح المسرفين والمبذرين؟

التعليقات (5):
  • roula younes ٢٠١٢/٧/٢٣ - ١١:٤٩ ص

    صح لسانك طلاقة وجه حاتم الطائي هي أساس جوده وكرمه حتى لو قدم قطعة الخبز او كما يقال في العامية (لاقيني ولا تغديني) الله يهدينا ويهديهم!!!!!!!!!!!!!!!!

  • علي ضانا ٢٠١٢/٧/٢٣ - ٠٢:٥٥ م

    الله يبارك فيك استاذ عبدالله كلام في الصميم لكن هيهات من يستجيب لنصح والتذكير

  • سرّي عظيم ٢٠١٢/٧/٢٣ - ٠٣:٠٠ م

    للأسف اليوم و كما ذكر الاستاذ عبد الله في مقالته أصبح الاسراف و التبذير من صفات المجتمعات العربية و الموائد الفاخرة التي ينتهي القسم الأكبر منها في القمامة اصبحت ظاهرة اعتدنا على مشاهدتها و لم يعد من يرفع صوته و ينشر الوعي للحد من هذا الجهل و التخلف و البعد عن حفظ النعمة التي اكرمنا الله بها

    مقالة ممتازة استاذ عبد الله و بارك الله بجهودك و بجهود كل من يسعى لرفع مستوى الشأن العام و الاصلاح في المجتمع

  • فارس ال عجل ٢٠١٢/٧/٢٣ - ٠٣:١٨ م

    بارك الله بك استاذ/ عبدالله

    وجعله في ميزان حسنات والديك.

  • رغد بنت عبد العزيز ٢٠١٢/٧/٢٥ - ٠٢:٥٩ م

    مقال اكثر من رائع يا استاذ عبدالله بوركم فيكم وزادكم من فضله


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى