محمد آل سعد

محمد آل سعد

أقاليم لكنها ليست جغرافية!

ترقى المجتمعات بسواعد أبنائها، وتنهض بطموحهم، وتسمو بهممهم إلى عنان السماء، لكنها إذا استقرت بها الأمواج تفسد مياهها وتأسن، فمَنْ يقع عليه واجب التغيير إذن؟ ومَنْ يُعيد لها نهوضاً يومئذ؟
لاشك أن الجميع يشترك في تلك المهمة، لكن المفكرين والمثقفين يقع عليهم الدور الأكبر في تحريك أمواج التقدم والنهوض، من خلال طرح أفكارهم الإيجابية، لا يقتصر الأمر على ذلك، بل يتعداه إلى الدفاع، بكل طاقاتهم وإمكاناتهم، عن القيم والمرتكزات الحضارية.
كما يقع عليهم محاربة الجهل، العدو اللدود للمجتمع، وهدم معاقله أينما وُجِدت، وظهرت علاماتها، وكذلك، عليهم، يقع الاضطلاع بدور أكبر في محاربة التخلف كلما برزت لهم مؤشراته.
لكن مع الأسف الشديد أن بعض المثقفين ينظرون إلى مجتمعهم وكأنهم من كوكب آخر، ويتعاطون مع قضاياه وواقعه بشكل غير واقعي ولا عقلاني، وذلك بركونهم إلى التنظير الذي سئمت منه المجتمعات.
ما زاد الطين بلّة، في الآونة الأخيرة، مع شديد الأسف، هو انشغال بعضهم بتوافه الأمور وصغائرها، ودورانهم في ذات المكان، وتضييعهم الوقت بمشاجرات وصراعات تُفسد ملتقياتهم، وتحوِّلها عن مسارها، فينحرف بهم القطار، المتأخر، أصلاً، عن ركب الحضارة.
البلد بحاجة إلى مَنْ يرقى به من خلال فكره وممارسته السويَّة، فعندما نحقق التصالح مع الذات، ونتصالح مع بعضنا بعضاً، عندها نطمح إلى توظيف القلم لمحاربة مَنْ يُحاول تجزئة الوطن إلى (أقاليم) فكرية، ترتبط بانتماءات وولاءات، يؤصَّل، من خلالها، لثقافة الإقصاء والتهميش. ما نريده، بالفعل، هو الارتقاء بحواراتنا، والنهوض بوطننا، ليتجسّد ذلك النهوض شموخاً تنموياً مذهلاً، نشعر من خلاله بوحدتنا رغم اختلافاتنا، فالسلاح هو القلم، وبالقلم تنهض الأمم، أليس كذلك، يا أرباب القلم؟

التعليقات (48):
  • فهد الحربي ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٠١ ص

    سلام عليكم


    لفت نظري عبارتك التي تقول " لكن مع الأسف الشديد أن بعض المثقفين ينظرون إلى مجتمعهم وكأنهم من كوكب آخر، "

    طبيعي يا أخي يكون المثقف مختلف عن مجتمعه والا اصبح فرد من ضمن افراده ، ولذا فإن من يقود المجتمعات الى التنوير هم بشر مختلفون ومن نوعية خاصه .

    لابد وان يرى المفكر والمثقف الحقيقي نفسه مختلفاً ، وأن أول شرط من شروط المثقف الحقيقي هو أن يكون بلا هوية ، وان يغير هويته بسهوله . اما من يقول بأنه مثقف ثم نجد هويته وافكاره تشابه افكار مجتمعه فهو ليس بمثقف .

  • احد طلابك ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:١٨ ص

    ابو زياد

    اولا: اسعد برؤية عمودك الاسبوعي لسببين الاول لانك تذكرني بالاربعاء ( :) ) و الثاني لانك تثري المتابع لك اسبوعيا ليس بغزارة الكلمات والمفردات فقط بل بالافكار الايجابية.

    انت .. انت ... لم تتغير فمنذ ان عرفناك تجبر الطالب في المرحلة المتوسطة باستخدام الحقيبة المدرسية لتحافظ على شكل و هيئة الطالب النموذجي و المطالبات الدائمة ذلك الوقت بظرورة ربط الحزام الى هذا اليوم و انت تطالب المجتمع بان يكون نموذجيا ... لم تكل و لم تمل و ستبقى في ذهن العاقل و الايجابي القدوة الحسنة

    تقبل مروري و انا سانتظر كل اربعاء هذه الطلة

    احد ابنائك - طلابك

  • سارق النار ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٣٢ ص

    الكل يوجه الكل

    لم نعد ندري من هو المثقف من المُتلقي .!!!

  • مثقف ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٤٢ ص

    ثقافتنا جميله

    ومجتمعنا ليس بجاهــل ولكنه لم يجد تعليما جيدا . لا ادري ما علاقة ثقافتنا وعاداتنا الرائعه بأحاديثكم !!!

  • مسمار جحا ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٠١ ص

    والله لو اتى رجل واحد نوراني " من التنوير " رجل واحد فقط ، لقد على تغيير التعليم او في العمل ولنطلقنا كما انطلقت دول كثيره .


    غلطان من يعتقد ان تطورنا يرتبط بتطوير الثقافه وتطوير المجتمع . وجود القوانين يجبر الانسان على الحضاره ودليلي :

    ان الواحد منا حين يذهب الى بلد كبريطانيا على سبيل المثال او امريكا فإنه يصبح كأي واحد من ذلك المجتمع لأنه يجد قانوناً صارماً فيخشاه فيلتزم به .

  • مشارك ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٠٣ ص

    ستتوحد الرؤية فقط، عندما يتوافقان: من يحمل لقب شيخ(دين) ومن يحمل القلم؟!

  • محايد ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٠٩ ص

    إنَّ للمثقف دوراً كبيراً في حياه المجتمع كونه يرقى بفكر الناس الذين حوله
    ينبغي ألاَّ يقتصر دوره على الجمع للمعلومات فحسب ، بل يجب أن يكون له دور ريادي في إصلاح الواقع الذي يعيشه المجتمع من حوله لأنه يرى ما لايراه غيره

    تحياتي كاتبنا د/ محمد آل سعد
    على المقال الأكثر من رائع

  • عربي اصيل ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٤٦ ص

    الشفافيه


    لو طبقت لتعلم الشعب قيم كثيره جدا ، فالشفافيه اساس حضارت الغرب في الوقت الحاضر .


    بس وين المثقف الشفاف ؟ واين المسؤول الشفاف ؟

  • عوض الناجم ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٥٤ ص

    لقد سئمنا وشبعنا من احاديث وافكار مثقفي الفيس بوك وتويتر والصحف الالكترونيه
    نريد مثقفي الواقع ، ومفكري الواقع كما كان يفعل ارسطو وسقراط والذين طانوا يؤثرون في الشارع ، حين تراهم في الاسواق والشوارع الضيقه وفي البراري والحقول ، يبثون افكارهم الجيده للبسطاء من الناس .

    مثقفي النت والصحافه حياتهم تختلف عم يقولون ، فيعيشون بأكثر من شخصيه ، اما المثقف الحقيقي فهو في واقعه تمام كما في خلواته . والمثقف الحقيقي لا يخشى مجتمعه ولا يجامله ولا يداهنه بل يواجهه . والمثقف ليس له مرجعية تسيره وتتحكم به . بل هو حر .

    نريد مثقفين احرار لا يخافون مجتمعهم ولا ينقادون لمرجعياته .


    فأين هم ؟

  • إليزابيث ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٥٦ ص

    انت من تحدد كونك متلقٍي .. او مثقف!!
    وحبذآ لو اجتمعت كليهمآ ومن ثم نقل الايجآبيآت الى الأجيآل من بعدك ...
    لا التكتم عليهآ " من كتم علمآ ألجمه الله يوم القآمة بلجآم من نآر"
    والذين يدعون اننآ خآضعون للقوآنين .. فمآ تلك القوآنين الا من صنعنآ نحن !!
    خلآصة القول: أنه وكمآ أسلفت أبآ زيآد ان المثقفون هم " من ضمن" من يمهد
    الطريق للثقآفة والتطور الايجآبي بالانتشآر ..
    نحتآج كثيرآ لتلك الأقاليم ..

  • العميري ٢٠١٢/٩/١٩ - ١١:٢٨ ص

    انا اؤمن بنظرية العقل المُكوَن والعقل المُكوِن والتي اطلقها المفكر المغربي الجابري رحمه الله ، وهي تحدد ماهية اي مثقف او مفكر بصورة جلية وواضحه .

    فالمفكر او المثقف الجيد هو صاحب العقل المُكوِن - بكسر الياء - وليس العكس ، وكل مثقف يجد بأن عقله وثقافته وهويته مكوَنه فعليه بمراجعة نفسه .

    من يصنع التغيير الايجابي في المجتمعات هم اصحاب العقل المكوِن ، وخلافهم ليسو الا اناس يكرسوا نفس الثقافة السلبيه .

  • أحـــمد ٢٠١٢/٩/١٩ - ١١:٤٩ ص

    راقبت كل الكتاب هنا بالشرق ومتعجب من صفحتك, حمزه المزيني ناقدومؤلف كتب مهمة,ومن اواءل النقاد بالسعوديه،ومع ذلك ماوجدت الردود الحوارية عليه كمالديك برغم لا يعرفك الناس فانا اول مره اراك، وموضوعاتك عادية.فيه سر اكيد،حتى موضوعك الحالي عااااااادي للغايه.

  • نوره الرشيد ٢٠١٢/٩/١٩ - ١١:٥٤ ص

    رائع يا دكتور محمد آل سعد .
    لقد وضعت يدك على الجرح .



    دمتَ مبدعاً .

  • نوال العماري ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠١:٠٥ م

    لا يوجد عندنا مفكرين ولا مثقفين مؤثرين في الناس
    والدليل
    لم نجد تغييراً حقيقياً ملموساً في الثقافه

  • Abu Mohanad ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠١:٤٢ م

    اخي الكريم
    علي طريقك وانت متجه الى مكه عن طريق جيزان ترى احيانا جمال معصوبة الأعين تدور وتدور باستمرار علي معصرة للسمسم ولا تعرف ولا تدرك ولا ترى ما تقوم بعمله وهذا هو حال كتابنا ومفكرينا عدا في وجهة نظري الموسى وتركي الحمد والخشيبان وعبد العزيز الذكير وعبدالله بن بخيت وبضعة من الكتاب الاخرين لا تحضرني أسمائهم . اخي الكريم مناهجنا هي من انتجت هؤلاء الغلاة المتطرفين الرافضين للتآخي والمحبة بين أطياف المجتمع اخي الكريم مليكنا حفظه الله ورعاه هو اول من دعى الى الحوار بين أطياف الديانات السماوية وأخيرا دعوته في رمضان المنصرم الى انشاء مركز للحوار بين أطياف المذاهب المختلفة في العالم الاسلامي ولكن لا حياة لمن تنادي من هؤلاء الغلاة . اخي الكريم جارتنا الهند فيها من الملل والنحل واللغات ما يزيد عن المئة وانظر اليوم تقدم الهند في جميع المجالات وفي طريقها هي والصين لريادة العالم القادم . اخي الكريم بناء الوطن والمواطنة الحقة تبذر بذورها في التعليم والإعلام والعكس صحيح والاهم من ذلك النظام او القانون العادل الرادع لكل التجاوزات اخي الكريم اجتمعوا العلماء الغربين على اختلاف معتقداتهم علي ظهر مركبة فضائية علي تحقيق بحث علمي تستفيد منه البشرية جمعاء ونحن هنا علي الارض وكلهم يكفر الثاني هذا شيعي وهذا سني وهذا وهابي وهذا سلفي...

  • shomookh ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠١:٥٠ م

    اخي المشرف اسمح لي ارد ع الاخ احمد واقول في نبرتك شيء من الحسد ولا انصحك بذلك اما الدكتور محمد ال سعد فهو اشهر من علم اديب واكاديمي ومؤلف واكثر من ذلك انا لا اعرفها فقط ادخل على الموقع حقه وتعرف اكثر اما كونك ما تعرفه فهذي مشكلتك يا خوي احمد تقبل توضيحي

  • نمر بن عدوان ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٣:٢٨ م

    شكرا وبارك الله فيك

  • سميره الشهراني ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٣:٣٦ م

    اسمح لي اخي احمد بالرد كوني احدى متابعات الدكتور محمد ال سعد


    فهو من اكثر الكتاب احساسا بمشاكل المجتمع الكبيره ومن اكثر ابناء مدينته احساسا بمشاكل الثقافه وامتد ذلك الى شعوره بواجبه الوطني
    ولا اعرف لم انت متأزم ونافر ومعترض ؟!!


    المضوعات الجيده لابد وان تجتذب القراء
    الكاتب الجيد هو من يطرح القضايا الكبرى كما يفعل الدكتور محمد ال سعد

  • ابو جواد ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٤:٠٠ م

    كلام اكثر من رائع من كاتب يتلمذ الكلمات كما اعتدنا عليه
    واقول لك من يريد تجزئة الوطن

    ( نحن شعب واحد لا تفرقة بيننا )
    وننتظر ربوعيتك ,,,,,,,,,

  • سيلين ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٧:٢٨ م

    كلما تقدم المجتمع كثرت مشاكله وانتقادته ،، أمر طبيعي و المهم هنا ان لاتتسع فجوة التخلف،لنستمر بالمضي قدماً.
    مثقفونا رائعون ويحملون فكر كفيل بالتغير المطلوب ولكن عليهم فقط الانصهار في المجتمع ونشر افكارهم البناءه والعمل عليها أي لا يكتفون بكونها أفكار في الهواء ، عليه فإن التعليم هو الاساس وأيضا مدى استجابه وتقبل المجتمع لهم. 
    مواضيع هادفه وتبنع من حس إنتماء وولاء  ومن صلب الواقع وهدفها المعالجه بالمقام الاول، قراء يمتلكون فن الحوار ، ويناقشون بمفهومية ووعي ، أخ أحمد إن كنت قد استغربت كل ذلك فما أستغربته انا هو وجودك هنا!!!؟
    لافض فوك دكتور محمد.

  • مها الغامدي ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٨:٢٤ م

    احسنت دكتورنا الرائع
    المثقف الذي يهدر وقته ووقت الاخرين ويشغل الساحه بمهاترات فارغه فهو ابعد الناس عن الثقافه

    ولقد ذهلت حقاً من مصطلح " الاقاليم " الذي عنونت به فكرتك الجميله
    وللحق فإني أسمع به للمرة الأولى بحياتي
    ولا أبالغ لو قلت بأنه لم يستخدمه أحد قبلك
    اقاليم فكرية مصطلح يسجَل باسمك

    بالفعل لقد اصبخ المثقفون يبنون لهم اقاليم ولا علاقة لهم بالهم العام .


    رائع يا دكتور ال سعد
    رائع

    اختك
    مها الغامدي

  • فجر ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٨:٤٧ م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    راقتني كثيراً جملة الاقاليم الفكريه
    لقد انعكس انشاء هذه الاقالسم على الناس
    فبات الناس كل منهم ينتمي الى اقليم معين
    لاتساءل أنا
    واين الوطن وهمه من كل هذا ؟؟
    سؤال كبير جدا يطرقه الدكتور محمد سعد وانا من ورائه وكثير غيرنا لا شك يتساءلون

    ربما لا يعلم مؤسسو هذه الاقاليم عن المناحرات والسجالات والاختلافات بين مفكري اوربا وامريكا قديماً وحديثاً
    والتي لم تتعد يوماُ خدود الفكره والنظريات التي كانت تُطرح
    وكان همهم الاول والاخير هو اوطانهم ورفعة اوربا

    اما نحن فأصبح كل مثقف وكل مفكر يعقد له ححزباً ويناوئ اولائك ويعقد صفقات مع هؤلاء

    لا شك بأن فكرة هذه المقال تعدت جمودي والقت حجراً في ركودي


    رائع اخي ورب الحرم

  • منيره العمر ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٠٠ م

    الوطن هو اخر هم مثل هولاء المثقفين


    همهم الاول تشكيل اقاليمهم



    شكرا لك دكتور محمد

  • ذيب الطبشى ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٠٤ م

    أحسنت اخي الكاتب
    كل فرد في المجتمع لوطنه عليه حق في الدفاع عنه والارتقاء بافكاره وكل ما قلت . واكثر
    اضم صوتي لصوتك .
    ودمتم بحفظ الله ورعايته

  • ابو لارا ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٠٧ م

    حقيقه مهمه جدا وهي التي اضرت بوضع الحركة الفكريه والثقافيه لدينا وهي استبعاد المشايخ الكرام عنها



    الشيوخ مكون رئيسي من مكونات الثقافه لدينا فلماذا تم استبعادهم ؟؟!!!!

  • النفس الطويل ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٢٦ م

    من اجمل الافكار بدون مجامله اخي



    واعتقد بأن مفردة اقاليم فكريه ستصبح شائعه ومعتمدة من رؤوس الفكر
    هي جديده علينا وتحسب لك


    مميز والى الامام دوماة

  • ساره العتيبي ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٤٢ م

    انت من اروع الكتاب والمثقفين د.محمد


    لا اجامل ولا انافق

  • ابولمار ٢٠١٢/٩/١٩ - ٠٩:٥٨ م

    مقائل رائع كاتبنا والي الامام

    وننتظر مقالاتك الرائعه

    ولمس احتياجات المواطن في مقالاته القادمه


    تقبلو مررررررورررررري

  • الاستاذ / محمد العمير ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٠٦ م

    يسعد مساك وصباحك يا استاذي


    قال احد المفكرين في دولة مجاوره ذات لقاء لجمهور لفيف كان يحضر أحد لقاءاته الفكريه " أحمدوا الله أن البترول لم يظهر من باطن أرضكم " وحين سئل عن العله اخبرهم أن الثروات النفطيه والمعدنيه جعلت الناس في حالة ركود ومنعتهم عن التفكير الابداعي . لان البترول في نظرهم اصبح هو الثروه وليس العقل البشري .


    عندما ندرك هذا الأمر سنقفز الى مصاف الدول المتقدمه ، وقال تحدث عن هذا ايضاً المفكر الكويتي احمد الصراف حين تمنى لو لم يكن في الكويت بترول .

    هكذا ينظر المفكرين الحقيقيين للمسألة ، يشاهدون الوضع من زاوية مختلفة تماماً .


    شكراً لك وللمشرفين الذين يبذولون جهداً خرافياً . حهد لا يعرفه سوى من عمل في الاشراف على الصفحات الالكترونيه .

  • محمد بن سالم ٢٠١٢/٩/١٩ - ١٠:٠٩ م

    أنت هنا تذكر لأن الذكرى تنفع المؤمنين قال تعالى ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا))

    نحن نعيش في أغلى وأغنى وطن وكثيرون يحسدوننا على نعمة الأمن والأمان فيه ..

    وقليلآ من الناس من يدرك أهمية هذا الأمر...
    يديم على

    وطننا وأبناؤه الأوفياء وولاة أمرة الكرام نعمة الأمن والإستقرار والرخاء ويرد كيد الأعداء في نحوره


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى