محمد آل سعد

محمد آل سعد

«لاري» الشريان و«أسامة» خاشقجي!

لم يغب عن خلد الإعلامي المتجدد داود الشريان، وهو يتقلب بين برامجه، منافسة المذيع الشهير لاري كنج، أو هكذا أظن، ولم أكن أول ولا آخر من يكتب عن برنامجه ” الثامنة مع داود”، ولكن قد أكون أول من يسجل اعترافاً شخصياً بتميزه في “احتفالية” اليوم الوطني.
فعلى الرغم من كل ما يشاع حول هذا البرنامج بأنه “للتنفيس” عن الناس نظراً لعدم تحريكه ساكناً، إلا أنني أرى أنه قد أثار عديدا من القضايا، بالإضافة إلى تميزه في طرحه الخاص بمناسبة اليوم الوطني، عندما قابل بعض الوزراء ببعض المحللين.
استعرض الوزراء برامجهم، وردّ عليهم المحللون بأن ما استعرضوه هو عبارة عن برامج طوارئ لتقديم الحلول العاجلة، وليس عملاً مؤسسياً، ولا تخطيطاً استراتيجياً.
تحدثَ ضيوف البرنامج عن عدم وجود خطط استراتيجية، وعدم الاستفادة من تجارب الدول الناجحة في مسيراتها التنموية، كالتجربة الكندية في الصحة، كما سجلوا رأياً شجاعاً عن عدم جدوى نطاقات، وعدم مصداقية وزارة العمل في إحصاءاتها حول توظيف العاطلين، وأبدوا استغرابهم من كوننا نستورد البنزين ونصدر المياه، ولكن اقتراحهم برفع سعر البنزين، وفرض رسوم على المواقف العامة للسيارات، لحل مشكلة الازدحام داخل المدن الكبيرة لم يكن الحل الناجع.
ومن شدة حماسته، رأى الإعلامي البارز جمال خاشقجي أن الحل، لكل مشكلاتنا، يكمن في “إخراج الأجانب من جزيرة العرب”، فاستدرك الشريان بقوله ” العمّال، العمّال” لمعرفته بارتباط تلك العبارة، في الذهنية السعودية، بأسامة بن لادن والقاعدة.

التعليقات (53):
  • مانع اليامي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٦:٢١ ص

    (يتقلب بين هذه الكلمات ما يجب تأمله بهدوء ) شكرا لك ودمت باذن الله في خير

  • shomookh ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٦:٢٦ ص

    صباح الخير دكتور محمد ال سعد مقال بألف مقال ، لا فض فوك، ولا عاش شانئوك.

  • زمن البوح ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٦:٣٢ ص

    دكتور سعد العنوان لوحده " كتاب" شكرا لقلمك

  • صديق مال اول ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٦:٣٦ ص

    لقد وفقت كثيرا في رصد الحلقة بإبداع متمكن تقبل مرور صديقك مال أول

  • ابو حسين ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٦:٥٨ ص

    كيف يمكن أن يصف احدهم برنامج داؤود الشريان بأن ما جاء إلا للتنفيس ونحن نرى عرضاً للشخصيات والمسؤولين وباسمائهم الصريحه ونراهم يتعرضون للاستحواب المهني من قِبل المذيع والجمهور ومن بعض الاشخاص المعارضين لتجاربهم ؟!


    انا ارى بأنه يمثل نقله نوعية في تاريخ الاعلام السعودي والعربي .


    دمت كاتبنا

  • ابو ليان ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٧:٥١ ص

    نعم دكتور محمد ال سعد حقيقة لا يمكن انكارها هؤلاء الأربعة وضعوا لهم بصمة في سجل الزمن ولكن في تمازجك بينهم شيء يبهر دام ابداعك،،،.

  • الاقحوانه ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٧:٥٥ ص

    الله الله عليك يا محمد سعد دمت مبدعا

  • نوال العماري ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٨:٠٥ ص

    ولماذا الربط بين اسامه وبين جمال خاشقجي ؟!!!!

  • فارس آل منصور ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٨:٣٢ ص

    (العيار اللي مايصيب يدوش،،، )

    هذا ماكان على لسان التعبير الامثل في حياتنا اليومية.
    استاذي القدير :
    لاأخفيك ان داؤود الشريان حقق بعض الأصداء في الآذان المثقوبة ورسم الملامح الحقيقية على الوجوه المقنعة على الأقل لوضعها تحت المجهر وأمام العيان. وكلاهما مجزية نوعاً ما للغاية العارية للمواطن الضعيف.
    كما أن هناك حلقة شهرية سبق وأن صرح بها الاستاذ داؤود الشريان في احدا المقابلات التلفزيونية له ، وتعنى هذه الحلقة بنتاج وردود الأفعال من خلال الحلقات اللتي تسبقها بنفس الشهر.
    وكأقل أحتمال فبرنامج الثامنة أصبح روتيناً في حياة المواطن المتطلع وكابوساً للمسؤول الفاسد. اللذي يعيد النظر مراراً وتكراراً وترتيب ألاوراق لأنه قد يكون ضيفاً جبرياً لداوؤد الشريان. اللذي أصبح أذنً للمواطن ولساناً على المسؤول.

    ودي وورودي استاذي الفاضل ،،

  • عمران ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٨:٣٣ ص

    القضاء على الفساد المالي والاداري وتسيير شؤون العياد يأتي عبر قرارات واضحه ورادعه ، وجود القانون والنوايا الطيبه لا يعني شيئاً طالما أن المسؤول والموظف لم يجد امامه ردع ومُعلن .

  • ساره ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٨:٤٨ ص

    العنوان ملغوم ! أو غامض !!

  • ذيب الطبشى ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٨:٤٩ ص

    حياك الله وبياك اخي محمد
    بصراحه الحلقه التي تشير اليها لم اشاهدها
    ولكن لي راي شخصي متواضع عن هذا البرنامج
    انه برنامج للكلام فقط اي انني اتفق مع من يقول انه للنتفيس
    كم مضى من حوار في عدة مواضيع وللأسف الحال كما هو .
    هذا تعليقي عن البرنامج اما بالنسبه للشريان فلا احب ان اتطرق اليه .
    ودمتم بود

  • راشد النايف ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٩:٠٢ ص

    عصر الشفافيه بدأ ولن يردعه شيء مهما بلغ شأن الفساد

  • مسفر السالم ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٩:٠٩ ص

    داؤود الشريان رجلٌ صادق ونقي ..وكذلك جمال خاشقجي رجل فكر وتنوير حقيقي.


    لا عدمتك

  • محمد الشريف ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٩:٢٦ ص

    التخطيط أساس تطور الدول .


    فأين التخطيط حتى عن حياة الفرد العادي ناهيك عن الوزارات والمؤسسات ، ثقافة التخطيط غائبة عن مجتمعنا وبالتالي تتلخبط الامور وتتضارب !

  • العنود ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٩:٥٢ ص

    رائع يا دكتور محمد

  • البارقي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٩:٥٨ ص

    داؤود الشريان اصبح واجهة اعلامية ورمز لمحاربة التقاعس والفساد .

  • فهد الوايلي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٠:٠٩ ص

    صباح الخير


    اصبح الاعلام وسيلة للتنوير والفضل في ذلك لاتنتشار مواقع التواصل الاجتماعي والبرامج التلفزيونيه .

    وبرنامج داؤود ليس برنامج (شو ) بل مهم جداً .

  • نرجس ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٠:١٧ ص

    سلام عليكم ...



    انت من اجمل الاقلام هنا يا سيدي .


    دمت بود .

  • محمد عسيري ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٠:٢٤ ص

    رائع ..

  • سالم بن ماضي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٠:٣٨ ص

    لدي ملاحظه وهي


    ان البرامج والاعلام السعودي اشغل الشعب بالحديث عن السلبيات والهفوات ، ولم يركز على بث ثقافة بناء الانسان من الناحية الوجداينة والعقليه .

    الحديث عن الفساد والتخبط الاداري في الدوائر الحكومية لا ينشئ أجيالاً قادرة على نقل البلاد الى مراحل اكثر تقدماً ، بل ارساء قيم الحاضره وغرسها في النفوس أولاً هو المفتاح .

    لان خطاب التعليم يختلف تماماً عن خطاب وسائل الاعلام ، فخطاب التعليم يمجد الذات بصورة مبالغ فيها ، والاعلام ينتقص منها بصورة أيضاً مبالغ فيها . فحدث الخلل .

    ينبغي الهدوء والتركيز على بناء الاُسرة السعودية ثم التعليم ، اما الاموال والوظائف فليست على قدرٍ كبير من الاهمية في وقتنا الحاضر .

    كتاب الصحف ومذييعي البرامج في غالبهم يطمحون الى الشهرة ليس الا .

  • أبو فارس ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١١:٠٧ ص

    البرنامج بلاشك يوحي للمشاهد بأن الفرج قد حان وقته لكل مهموم ومديون ومغبون

    بيد أنه لايعدو كونه متنفس للجميع وكما يقولون أهل الشام هو ( فش خلق ) ..

    والمؤكد أنه يبنى على أن تقول ما تشاء وأنا افعل ما أريد ..

    تقبل السلام والتقدير ..

  • مانع الغباري ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١١:٣٢ ص

    كعادتك مبدع في طرحك أخ محمد ولكن برنامج الثامنه مع داود من أقوى البرامج التي تتميز بالجرأه التي يفتقدها الإعلام السعودي وهو البرنامج الوحيد الذي يساعد المواطن
    في إيصال صوته للمسؤول

  • صريح ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١١:٣٣ ص

    أؤكد معك دكتور محمد ال سعد على النقاط التي اشرت اليها في المقال والتي هي من صلب الحلقة ولكن بشي من التركيز اهمها ضعف الاداء في اغلب الوزارات وان عملهم ردات فعل لحل المشاكل ودور الاعلام البارز في تسليط الضوء على مواقع الخلل اما دود الشريان وجمال خاشقجي فلا علاقة لي بهما والمزج في اسمائهم رؤيتك يا محمد ال سعد تحياتي للشرق

  • الشمالي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٢:٣٩ م

    دكتور محمد أشكرك وأحب فقط أن أعلق على موضوع الذهنية السعودية لو أنا سالمين منها كنا بخير التغير طبع البشر وصحيح ان الماضي يبقى تاريخ ولا يمكن نفيه لكن فيما يخص الاستاذ جمال خاشقجي فأنا وغيري يعتبرونه علامة بارزة في الإعلام والسياسة السعودية وأظن حتى أنت يا دكتور برغم ممازحتك له بسبب العبارة " ..." ويبقى شامخا يهتف بصوت الجرأة الواعية فله منا التحية والتقدير وللشرق أيضا

  • محمد الشقران ٢٠١٢/٩/٢٦ - ١٢:٥٨ م

    تكمن عبقرية هذا المقال فيما يلي


    أنك ابرزت عبارة " إخراج الأجانب من جزيرة العرب " وكيف انها فيما مضى كانت اقتراحاً ضمن سياق الارهاب والكراهية ، وانها حالياً قيلت كحل ينعش الاقتصاد السعودي ويصب في مصلحة الشباب .


    رائع يا دكتور محمد .

  • مراد العوفي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠١:١١ م

    فيه حاجه تدق بعقلي وتثير استعرابي يا جماعة الخير وهي الكلام حول الهدف من هالبرامج وهي ايصال الصوت للمسؤول !!
    يعني المسؤول ما يسمع مثلا؟ او مشغول بشغل ثاني ؟؟؟ ليه المسؤول ما يكون له طاقمه وله مؤسساته اللي ترصد ما يتم انجازه وتحاسبه في نهايه العام بالقلم والورقه والمسطره بعد .

    يعني مو معقول يحاسبونه وهو لا زال يعمل ، الوزير يقول لهم انا هدفي كدا وكدا وكدا

    طيب اوكي يتركونه وفي النهايه يتم محاسبته وان يخبرهم بكل قرش وكل هلله صرفها ووين ، واي تلاعب يتم سحنه والتشهير به . يعني غلط يحاسبونه وهو لا زال في منتصف الطريق .

  • ادم اليامي ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠١:٣١ م

    برنامج رائع يطرح فيه كثير من المواضيع التي تهمنا ويقدم حلول ولكن ليس هناك تنفيذ

  • ادم ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠١:٣٥ م

    يعطيك العافيه علي مواضيعك الرائعه ودمت في انتظار جديدك

  • نايف العمير ٢٠١٢/٩/٢٦ - ٠٢:٠٢ م

    السلام عليكم ورحمة الله


    مع كل الاسف لقد استهلك داؤود الشريان ذاته ، وليته يفعل الاصح الا وهو التنوع . اي ان تركيزه ع السلبيات والنقد والهواش سيفقده الكثير . ولا اقول هنا ان يستضيف مفكرين لان هنالك برامج تقوم بذلك مثل اضاءات وفي الصميم ولكن أن تكون حلقة تحاسب المسؤولين ، وحلقة اخرى تتبعها تبرز موظفين ومسؤولين قاموا بطرح تجارب عملية ناجحة في الوطن وتركوا اثراً ايجابياً لدى الموطن . لان هذا سيعزز في نفوسهم الكثير ويشجع الموظف والمسؤول الاخر على العطاء ؛ لان وجد اخرين نالوا تكريما اعلاميا واستفاد من تجاربهم الغير .

    بالاضافة الى ان اقسى عقاب او توبيه او تقريع قد يناله انسان ليس بأن نحاصره بالاسئله وتسليط الضوء على سلبياته بقدر ان نكرم غيره ونقدمه عليه .

    المسؤول المتقاعس والذي لا يعي مسؤوليته لا يحفل بشيء لا قانون ولا محاسبه بقدر الغيره التي تعصف به حين يجد غيره وقد اعتلى منصة التقدير وانهالت عليه اصوات الثناء .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى