محمد آل سعد

محمد آل سعد

الحج للأثرياء فقط!

تتوق روح المسلم إلى التمرُّغ في البقاع الطاهرة، والتمتع برؤية البيت الحرام والمشاعر المقدسة وهي تؤدي فريضة الحج، ولكن هل ما زال هذا ممكناً؟ وهل بمقدور المسلم متوسط الحال أن يحج؟ مع جشع بعض أصحاب حملات الحج، لا، ليس ممكناً، على الإطلاق.
ما يؤكد هذا، هو ما طرحته الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، هنا، في «الشرق»، في عددها (318)، عندما اتهمت أصحاب الحملات بقولها: «إن هناك استغلالاً من قبل أصحاب الحملات جعل الحج ضرباً من الخيال»، نعم وأبعد من الخيال، خصوصاً، إذا كان من يريد الحج أكثر من فرد من أفراد العائلة متوسطة الدخل، عندها لن يستطيع رب الأسرة توفير المبلغ، وهنا، يتأكد لنا أن الحج للأثرياء فقط! مع أنه فريضة على كل مسلم، بشرط الاستطاعة، وليس الثراء.
واتهمت الجمعية، أيضاً، وزارة المالية، وبيّنتْ أن لها دوراً في قضية ارتفاع أسعار الحملات بقولها: «إن وزارة المالية ساهمت في رفع أسعار حملات حجاج الداخل، لتأجيرها المخيمات بمبالغ كبيرة، رغم أنها حققت كلفة هذه الخيام»، إذاً الأمر ليس، فقط ، لجشع بعض التجار وإنما بمساهمة جهة أخرى.
يقترح راكان الجهني تحديد شركات لنقل حجاج الداخل إلى المشاعر المقدسة، ويُترك الحاج ينفق على نفسه، ويدفع قيمة كل ما يحتاج، وصاحبكم يرى ذلك، ويزيد بأن لا داعي للتكسّب من «ظهر» هذا الحاج المسكين يا وزارة المالية، ويقترح أن تُؤجَّر المخيمات بأُجور رمزية، ويرى، كذلك، تذكير الوزارة والتجار بطلب الأجر والمثوبة من الله، وأن من ترك أمراً لوجه الله عوّضه الله بخير منه، حتى لا يصبح الحج للأثرياء فقط! وحتى يستطيع صاحبكم، هذا، أن يحج، هو، الآخر.

التعليقات (53):
  • عدوالظلام ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٦:١٦ ص

    اللحم الأحمر أصبح للأغنياء فقط ثم لحق به لحم الدجاج
    وقبل ذلك الأرض والسكن والكهرباء والماء فماذا أبقى
    الأغنياء للفقراء ؟!!

  • اليعسوب ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٦:٤٨ ص

    أشكر الكاتب وأنا مع الجهني في اقتراحه

  • عدوالظلام ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٦:٥٤ ص

    هذا الثلاثي ( الإنسان - الزمان - المكان ) من مخلوقات
    الله ولكن كل واحد منهم يستطيع أن يُغيّر في الآخر بمقدار،
    والسؤال ؛ من له الغلبة في إمكانية التغيير ؟

  • عدوالظلام ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٧:٠٤ ص

    الأضحية التي فيها تقرّب إلى الله وفرحة بالعيد
    أصبحت للأغنياء فقط !!!!

  • محمد الغباري ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٩:٣٩ ص

    شكرًا ابو زياد دائماً مبدع في اختياراتك الجميله الهادفة

  • ابو ادم ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ١٠:٣٨ ص

    اشكر الكاتب علي تطرقه لهذا الموضوع ،واضم رايي الي رأي الجهني .
    قرأت ما في قلوبنا يا دكتور محمد.

  • ريان ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠١:١٠ م

    روح المسلم تتوق ولكن سيف التاجر ممشوق

  • مواطن ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠١:١٣ م

    كتب علي الموسى قصة عجوز ورصد معاناتها لكي تحج ومحمد ال سعد له هذه المساهمة شكرا للكاتبين ولكن من يستجيب؟

  • ام سعود ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠١:١٦ م

    شكرا دكتور محمد ال سعد والله انها معاناة الكثيرين

  • ام سعود ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠١:١٨ م

    تعليقا على ماقاله عدو الظلام شكرا اخي صار كل شي زين للتجار من لحوم وغيرها

  • ذيب الطبشى ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠١:٣٦ م

    الكثير من الناس محدودي الدخل يعانون من هذي المشكله

  • حاج لم يحج ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٢:٠٠ م

    اقتراحك جميل يادكتور سعد وكذلك الاخ الجهني تحيات

  • حمزة ال مهذل ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٢:٣٠ م

    شكرآ للجميع
    الموضوع في غاية الأهميه ،،، ونتمنئ المزيد من الدكتور محمد والجهني لما يخدم المواطن ويلامس هموومه
    تحياتي

  • shomookh ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٢:٣٥ م

    ابداع متنوع مع اني ما ادري عن تفاصيل الموضوع تحياتي

  • سالم ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٢:٤١ م

    وش موضوع الجهني هل تواصل مع الكاتب واقترح عليه ودي اعرف السالفة واعرف من هو ؟

  • MMS ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٢:٤٩ م

    شكرا على المقال الرنااان

  • جمانة السورية ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٣:٠٤ م

    تكلفة الحج تتصاعد كل سنة فقد أصبحت الرحلة تكلف عندنا أكثر من ثمانية آلاف دولار والسبب هو الضغط الكبير على هذه المنطقة الصغيرة اللتي يأتي إليها حوالي المليوني إنسان من أنحاء المعمورة وهذا يحتاج إلى تنظيم كبير ومراقبة آلاف الناس المشاركين في خدمة الحجاج وهذا ليس بالأمر السهل

  • حمد مشرف ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٣:١٢ م

    يعطيك العافيه فالحج فعلا اصبح من الفرائض التي لايستطيع البسطاء تأديتها بسهوله موضوع في غاية الأهمية اتمنى ان تجرى حوله الدراسات والبحوث وليس المقالات فقط فكل عام واسعار الحملات تتزايد ولا نعلم لماذا ؟

  • محايد ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٣:٤٩ م

    اخشى ان يكون مستقبلا الحج سبب في ارتفاع المهور للزواج
    بحيث يرتفع مهر العروسة التي قد حجت ! فيرفع والدها سعر المهر
    بحجة أنها لن تكلف زوجها نفقة الحج !!
    شيء مؤسف ان يكون الجميع يؤدي عبادة
    معروفة بأحكامها وشورطها ولكن تجد من يؤجيها بأريحية ومن يؤديها بمشقة عالية
    وهناك من لا يستطيع أن يؤديها !
    رفقاء بالبسطاء الذين يأملون تأدية فريضه الحج
    - تحياتي - د/ محمد آل سعد
    على المقال الملامس للحقيقة المره لأسف

  • الفهد ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٤:١١ م

    محمد ال سعد كل عام وانت وقراءك بخير ياليت مقالك هذا كان قبل الحج بفترة كان يمكن يصير له صدى اكبر لكن اخشى ننسى الموضوع قبل الحج القادم والمفروض ان اللجان المختصة تشتغل من الان ويجدون حل لمشكلة الغلاء الفاحش في الحملات تحياتي لك وللشرق المميزة

  • فواز ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٤:٤١ م

    عدو الظلام تحية وتقدير الأنسان هو المخلوق الذي له الغلبة في النهاية ولكن يؤثر ويتأثر بماحوله لكن مشكلة تجار الحملات هذه من يحلها يا خوك؟

  • دعشوش ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٤:٥٧ م

    الأخ / محايد ... رجوتك لا تعيد كلامك حتى أنتهي من إنهاء إجراءات ارتباطي "بالثالثة" هههه !
    لأنها قد حجّت مع أببها , وأخشى أن أباها , لو سمع بكلامك هذا يرفع عليّ السعر/المهر بعشرة الاف ريال على الأقل !
    لأن أقل حملة تأخذ (10) آلاف ريالا سعوديا" ( ريال ينطح ريال) وبعض الحملات وصلت الرسوم ل ( 70 ) ألف ريال !
    الله يستر - وكلامك هذا يضطّرني للتعجيل في إنهاء الإجراءات !

  • نوووور ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٦:٥٤ م

    من يرى ما يفعله أثرياء الغرب من أعمال تطوعية ينذهل من أثريائنا فالحج وأعمال الحج تعتبر فرصة ذهبية لهم لتقديم أعمالهم التطوعية وهم المسلمون واللي هناك ......... !!!!

  • ابوحسن ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٧:٠٩ م

    جزاك الله خير ياابوزياد على هذا الموضوع الاكثر من ممتاز

  • غدا اجمل ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٨:٥٢ م

    شكرا يادكتور
    موضوع جدا حساس ومهم .

  • فله ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٩:٢٢ م

    تحاول ترضي كل الاذواق دكتور محمد سعد لكن ترى فيه جوانب ما تطرقت لها بعضها ع الخاص تحياتي

  • نوال ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٩:٥٠ م

    رائع يا استاذ

  • المرادي ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٩:٥٢ م

    موضوع في الصميم

    بوركت

  • غلا ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ٠٩:٥٤ م

    كل عام وانتم بخير ترى الحج مو كل سنة فقط للتذكير تحياتي لكاتبنا الشمولي وان شاء الله تحج

  • العشم ٢٠١٢/١٠/٢٤ - ١٠:٠٢ م

    اهلا بك محمد



    كلمات من نور يا دكتور
    لا هنت


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى