عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

إنها تخدعك.. فلتكن العميل المفقود!

تَبذلُ الجهاتُ الرسميةُ وغيرُها جهودًا كبيرةً في مكافحة التدخين، وبين العلماء الأجلاء أضراره المختلفة التي تؤكدها الحقائق العلمية الدقيقة، وحذروا من أخطاره الكبيرة على المدخن والمحيطين به بأقوالهم المعتبرة، وقد قيل: «التبغ أكبر قاتل لا يعترف بالحدود»، ويثبت الواقع أن أعداد المدخنين والمدخنات بين الشباب في ازدياد مستمر.
قال الدكتور عبدالله الربيعة -وزير الصحة- في كلمة له: «.. وتزداد یومًا بعدَ یومٍ قَیمةَ فَاتورة عِلاج الأَمراض النَّاجمة عن التَّدخين واستعمال التِّبغ..»، وأكدت الإحصاءات العالمية حدوث 560 حالة وفاة كل ساعة بسبب التدخين، وأشارت إحدى العاملات في برنامج مكافحة التدخين إلى قلة البرامج التوعوية بأضراره في المملكة، وحذرت من ارتفاع أعداد المدخنين خاصة في المدارس والجامعات نتيجة لوسائل الدعاية والإعلان، وأجرى برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة استبياناً حول الأسباب المؤدية للتدخين بين أفراد المجتمع، وبينت نتائجه أن التجربة الشخصية وإغراءات الأصدقاء كانت من أهم أسبابه يليها تقليد الأقارب وإغراءات الترويج غير المباشر للتدخين عبر الأعمال التليفزيونية والسينمائية، وقد حذرت وزارة الصحة من أضرار السيجارة الإلكترونية وخطورتها، حيث انتشرت مؤخراً عبر منافذ بيع غير مشروعة، وأكدت بأنها لا تساعد على الإقلاع عن التدخين.
وقال الدكتور عبدالله البداح -المشرف السابق على برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة- في مقال له منذ سنوات: «ما إن يبدأ المدخن رحلته في سياحة التبغ القاتلة حتى يبدأ عداد الخسائر والمفقودات مع هذا الزبون المختطف من قبل صناعة وتجارة التبغ ليضاف رقماً فاعلاً ضمن مائة ألف إنسان يبدأون التدخين كل يوم في العالم يستمر 80% منهم في رحلة المعاناة الصحية والاقتصادية للتبغ ..»، وأضاف:».. فعلى المستوى الفردي والعائلي ينفق المدخن نسبة عالية من دخل الأسرة على التبغ والعلاج من أمراضه؛ مما يؤثر على توفير ضرورات الأسرة الأساسية مثل الغذاء والمسكن والتعليم والرعاية الصحية».
يمثل الشباب من الجنسين ما يقارب المليار نسمة، ويتركز 85% منهم في البلدان النامية، وهم الفئة التي تستهدفها شركات صناعة التبغ عبر أساليبها المتنوعة من الخداع والإغراء حيث تبذل ملايين الدولارات سنوياً على الدعاية وتصميم العبوات وإخفاء أضرار التدخين القاتلة؛ لترويج سلعتها القاتلة وإيقاعهم بشرك التدخين، وتحويلهم إلى مدمنين، وتحقيق مكاسب مادية ضخمة، ويقول صديق متعصب رياضياً : إن احتكار بث مباريات كرة القدم منذ سنوات ساهم في توجه كثير من الشباب المتابعين إلى المقاهي فوقعوا في فخ السجائر والشيشة وتوابعهما.
جاء تحذير للمجلة الطبيبة البريطانية عام 1971 -على هامش المؤتمر الدولي عن التدخين والصحة- أشارت فيه إلى الخطر الحقيقي والمميت للتدخين، وحملت العالم الغَربي المسؤولية عن تصدير التبغ ومشتقاته إلى البلدان النامية في إفريقيا وآسيا، وأكدت أن شركات التبغ استطاعت ترويج منتجاتها بجدارة عبر الأفلام والمسلسلات التي تتعمد إغراء الشباب بالتدخين بوسائل إيحائية مدروسة حيث يلتف أفراد الأسرة حول التليفزيون.
جعلت منظمة الصحة العالمية الحادي والثلاثين من مايو يوماً عالمياً لمكافحة التدخين، ولايزال الصراع بين وزارات الصحة وشركات التبغ مستمراً، فاتخذت بعض الدول إجراءات صارمة لمكافحته عن طريق فرض ضرائب مالية عالية، وحظرت الدعاية والترويج الإعلاني، ووضعت ضوابط للتدخين في الأماكن العامة، وألزمت شركات التبغ بوضع تحذير يبين أضراره على علب السجائر، فلجأت الشركات إلى إجراءات مضادة، وابتكرت أساليب جديدة حيث خفضت وزن علب السجائر للتقليل من الضرائب، وعمدت إلى تسويق ما يسمى بالسجائر الخفيفة أو المتوسطة، واستهدفت النساء -رغم التنبيهات التي أطلقتها جمعيات مكافحة التدخين بأنه يخدش جمال المرأة وأنوثتها- ونجحت بإقناعهن بأن هذه السجائر أقل ضررًا على صِحتهنَ لانخفاض القطران فيها، وتؤكد الدراسات أن جسم المدخن يحتاج إلى نسبة معينة من النيكوتين والقطران وبالتالي يكيف عادات تدخينه؛ ليحصل على تلك النسبة باستنشاق معدلات من النيكوتين والقطران قد تصل لثمانية أمثال النسبة الموجودة على علب السجائر، وبذلك تحصل تلك الشركات على كميات بيع أكبر.
يَنْفُثُ المُدخنون -مع شديد الأسف- دخان سجائرهم في الدوائر الرسمية والمطارات ووسائل النقل ومحطات الوقود -أحيانا- وشاع انتشار الشيشة والتدخين في بعض المطاعم والمتنزهات، وهو أمرٌ خطيرٌ وتعدٍ صارخ على حقوق غير المدخنين والأطفال في استنشاق هواءٍ خالٍ من مشتقاتِ التِّبغ، وحمايتهم من أضرار التدخين السلبي أو القسري، وأمر يستوجب تفعيل عبارة: «التدخينُ مَمنُوعٌ».
وقفة: العَميلُ المَفْقُود لدى شركاتِ صناعةِ التِّبغِ هو كلُّ مُقلعٍ عَن التَّدخين، فَكُنْ أنتَ ذلكَ العَميلُ غَيرَ المَخْدوع!

التعليقات (2):
  • المستشارطلال السويدي ٢٠١٢/١٠/٢٥ - ٠٢:١٧ م

    السلام عليكم . وكل عام وأنت بخير
    الغريب والعجيب بالأمر ان شركات التبغ بعد اجبارها من المنمظات الصحية العاليمة تضع عبارات بخط واااضح اضرار التدخين وأيضاً هناك صورة للأجسام المدخنين , صدق الله العظيم القائل (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ. [الحج:46].
    والآياة من وجهة نظري تنطبق على المدخن وكذلك على التاجر لأنه دخل مالآ حرامآ على ماله .
    مقال في قمة الروعة لأنه يحاكي مشكلة مجتمع صغارا وكبارا رجالا ونساء عاقلهم ومجنونهم , والغريب العجيب أن حتى المدخنيين يبحثون عن حلول جثرية تساعدهم على ترك هذه العدة السئية ولم يجدوا ؟ , ويبقى الفشل في الحلول لصيق بنا لعدم وجود أشخاص مؤهلين لحل هذه المشكلة وكيفية التعامل معها لاننا ببساطة ( امة تنظير فقط )
    نسأل الله أن يعصم الجميع منه ... وكل عام والجميع بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١٠/٢٦ - ٠١:١٢ ص

    شكرا لمرورك يا دكتور طلال وعلى هذه الإضافة . وكل عام وأنت بخير.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى