عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

ليست كل فكرة جديدة صالحة!

تُولدُ الفكرةُ ويَفرحُ بها صاحبُها فرحته بمولوده الجديد، وهي تَستمدُ جذورها من أفكارٍ سابقة في إطارها التاريخي، فيكون التجديد ميلاداً حقيقياً لها، وقد قيل: «لا توجد فكرة بلا تاريخ أو بداية بلا سوابق»، وهذا لا يعني انتفاء وجود أفكار رائعة وخلاقة، والتفكير -كما هو معروف- عملية عقلية بحتة إذ ليس متصوراً أصلاً وجود عقل يفكر في الفراغ أو خارج الإطار المعرفي، فالعقل يقوم بالمعالجة والتجديد للمواد والمعلومات والبيانات وإعادة تنظيمها؛ للوصول إلى نتائج محددة، وبذلك يبرز دوره من خلال الوعي الجمعي الموروث الذي ينتقل من جيل لآخر، وينقل من خلاله ميراث التاريخ عبر الأجيال المتعاقبة، وقليل من الناس من يستطيع أن يتحرر في تفكيره من سلطة الموروث وقيود الإطار المعرفي، ويمارس المحترفون عمليات العصف الذهني للوصول إلى أفكار جديدة أو حلول مناسبة، وقد يسميها البعض: «توليد الأفكار» ومن أهم أسباب نجاح الفكرة القناعة بها، والترويج الجيد لها، والدفاع عنها بالعمل الجاد لتحقيقها، فكثير من الأفكار ماتت أو سرقت بسبب افتقادها لأحد هذه العناصر.
وتؤثر المشاعر -غالباً- في مجريات حياة الناس، وتقودهم انفعالاتهم إلى الأفعال في حالتي الرضا والغضب، ولا يكاد يخلو إنسان من انفجارات انفعالية تمثل له -في حقيقتها- نوبات عصبية تحدث في حالة انفعال سريع قبل أن يتاح لعقله الحصول على فرصة لاتخاذ القرار المناسب الذي يتوازن في صنعه مع العاطفة، ويرى بعضهم أن التفكير الجيد لا يستقيم بوجود العاطفة؛ حيث تلتبس العلاقة بين العقل والعاطفة عندهم، ولكنهما -في الحقيقة- يقومان في تناغم دقيق بقيادة الحياة، فالعاطفة تغذي عمليات العقل، وتزودها بالمعلومات، بينما يعمل العقل على تنقية مدخلاتها، ويعترض عليها أحياناً، فالتفكير يحتاج إلى المشاعر، والمشاعر بحاجة إلى عقل يساندها، وإيجاد توازن دقيق بين العاطفة والتفكير العقلاني، بحيث لا يطغيان على بعضهما؛ ليقوما بالإرشاد في مواجهة المواقف المختلفة التي تتطلب تصرفاً سليماً، وقراراً صائباً، والعمل لتحقيق الأهداف.
وتتأكد العلاقة بين العقل والنقل في عملية التفكير، ويحصل بينهما التوازن الذي يحقق التمسك بالثوابت من جانب، والتجديد الحضاري من جانب آخر، وتلك حقيقة في جميع الحضارات، فثقافة الأمة تمثل فعلاً مشتركاً بين أبنائها، ولم تخرج أمة عبر التاريخ من حضارتها إلى حضارة أخرى، ويتلازم العقل والنقل في علاقة مترابطة يكون للحالة الحضارية فيها دور مؤثر من حيث تغليب عنصر على آخر، وهذه العلاقة في حقيقتها حالة تفكير وتصور مستمر، ومرتبطة بأحداث الحياة التي يدرك من خلالها الأفراد ما يحيط بهم، ويضعون تفسيراتهم، ويبنون تصوراتهم وتوقعاتهم وتصرفاتهم فهي -دون شك- عملية عقلية معقدة معتمدة على النقل من خلال تفعيل الموروث الفكري والثقافي الذي يمثل إطار التفكير وميدانه.
واستخدم «سالوفي، وماير» مصطلح «الذكاء العاطفي»، ووصفاه بأنه: «نوع من الذكاء الاجتماعي المرتبط بالقدرة على مراقبة الشخص لذاته وعواطفه وانفعالاته، وعواطف وانفعالات الآخرين والتمييز بينها، واستخدام المعلومات الناتجة عنها في ترشيد تفكيره وتصرفاته وقراراته»، وعده « قولمان « بأنه يشكل 50% من الأداء الفعال بينما تساهم المهارات الفنية، والمعرفية بالجزء الباقي، وسماه الاستخدام الذكي للعواطف، وعد المهارتين الأساسيتين له هما: «إدارة الذات، وإدارة المهارات»، ومن الآراء التي يعتد بها أن كل أساليب الكفاءات لقادة الأعمال ترتكز على المهارات الفنية، والمهارات المعرفية المرتبطة بالذكاء العاطفي الذي يلعب دوراً جوهرياً في تفسير الأداء الناجح في المراكز القيادية العليا.
ومما ينسب لابن خلدون قوله: «الإنسان اجتماعي بطبعه»، وهو قول يؤكد حاجته الماسة إلى مهارات كثيرة ومختلفة، وهذه المهارات تبنى وتنمى، ويمكن ملاحظتها وتقييمها، ومن أهمها مهارة التفاعل الاجتماعي التي تقلل من صراعاته أثناء تعاملاته اليومية، وتحسن علاقاته بالمتعاملين معه، وتعزز تواصله، وتزيد من تفاعله الإيجابي، وهي في حقيقتها سلوكيات كلامية وحركية متوقعة يتعلمها الإنسان، وتبنى معه حين نموه في أسرته، وتنمى في مدرسته، وخلال تفاعلاته مع أقرانه، وتصقل بالقراءة والتعلم القائم على المشاهدة، فالإنسان خلال تعامله يتلقى أفكار الآخرين، ويعرض أفكاره عليهم ويتطلب ذلك مهارة راقية، وهو -كذلك- في حاجة إلى مهارات جديدة في أوضاع خاصة أو استثنائية نظراً لحاجاته المستجدة أو التغيرات التي تطرأ على حياته وظروفه، ويمكنه التعرف عليها وتعلمها.
همسة: «لَيْسَتْ كُلُّ فِكرةٍ جَدِيدَةٍ صَالِحَة» وما زلت أذكر -منذ عقدين- رد أحد الأصدقاء على صديق آخر استرسل في عرض أفكار كثيرة: «أَنْتَ مُصَابٌ بِسَلَسٍ فِكْرِيٍّ»!

التعليقات (12):
  • محمد العقيل ٢٠١٢/١١/١ - ٠٦:٢١ ص

    مقالة تستحق التمعن والقراءة اكثر من مرة شكرا للكاتب وشكرا للشرق

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/١ - ٠٦:٤٠ ص

    أشكر لك هذا المرور أخي محمد العقيل ، دمت بخير.

  • راشد الجعيري ٢٠١٢/١١/١ - ٠٧:٣٠ م

    «أَنْتَ مُصَابٌ بِسَلَسٍ فِكْرِيٍّ»! ياليت يكون عندنا اكثر من صديق مصاب. مقال رائع

  • أبوتميم حمد الربيعة ٢٠١٢/١١/١ - ٠٨:٤٨ م

    السلام عليكم أستاذ عبدالله
    دائما تتحغنا بالجديد والمفيد,
    وأقول أن العاطفة قد يكون تدخلها إيجابيا وقد يكون سلبيا فعندما يتدخل جانب الحقد من العاطفة يكون القرار سلبيا وعندما يتدحل جانب الرحمة يكون إيجابيا ,
    وأقول أيضا أن كثير من الأفكار لا تلقى قبولا لأنها سابقة لوقتها ,
    تحياتي ولايكاتي

  • راشد الجعيري ٢٠١٢/١١/١ - ٠٩:٣٤ م

    ، ياليت يكون عندنا أصدقاء كثير مثله. مقال رائع

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/١ - ١١:١٩ م

    اخي العزيز أبا تميم
    ان ما كتبته اخي حمد هو اضافة رائعة تتحف بها كثيرا من المقالات في الشرق ، دمت بخير

  • roula younes ٢٠١٢/١١/٢ - ١٢:٤٣ ص

    دائماً في تقدم وابداع أستاذ عبد الله بس وين المشكلة اذا تعددت الأفكار بالنهاية مواطن الذكاء والمهارات تكشف من خلال كثرة الأفكار والمشاريع العظيمة هي عبارة عن مجموعة أفكار تم دراستها وتحليلها بسلبيات وايجايبات !!!!!!!!!!

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/٢ - ٠١:٤٧ ص

    أخي الدكتور راشد ، أعتز بصداقتك ، دمت بخير.

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/٢ - ٠١:٥٠ ص

    الأخت رولا ، كما ذكرت لا شك أن الأفكار مرتبطة بمهارات وذكاء وتحتاج لدراسة لإمكانية تطبيقها على الواقع . شكرا لك على هذا المرور .

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/٢ - ٠٦:٢٥ م

    صاحب المقولة هو صديقنا المشترك الأستاذ صالح يا دكتور راشد .. دمتما بخير وعافية.

  • عاصم حسين ٢٠١٢/١١/٣ - ٠٧:٥٥ ص

    جميل، دائما تتحفنا بالجديد استاذ عبد الله. تحياتي لك

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٢/١١/٣ - ٠٣:١٧ م

    تشرفت بمرورك أخي عاصم ، وآمل أن أكتب ما يرقى إلى رضاكم.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى