محمد آل سعد

محمد آل سعد

هويات صغرى أم هوية كبرى؟

الفرد، وقت المحن، يلجأ إلى مَنْ ينقذه، ويبحث عن مظلة تحميه، ومعطف عن صقيع البرد يدفئه، أليس كذلك؟
كل فرد، على وجه المعمورة، لديه هويات صغرى، ولكنه يدرك أنه لا بد أن يكون له هوية كبرى، فوق كل تلك الهويات، يلجأ إليها في أحلك الظروف، وتكون له الملجأ والمأوى بعد الله.
هل تظن أن من يجد قصراً مشيداً سيسكن بيتاً من صفيح؟ أبداً. إذن، الأمر، هنا، يتعلق بضرورة وجود مظلة كبرى، هوية شاملة، من خصائصها، أنها لكل أفراد المجتمع، يتساوى فيها الناس، قاصيهم ودانيهم، تحميها القوانين، وتحفظها من استحواذ البعض عليها، وإقصاء البعض الآخر عنها.
البلدان التي تكثر فيها الهويات الصغرى، تكثر فيها الاضطرابات والفتن والقلاقل، وشواهدها موجودة، وما دفع الناس إلى خلق مثل تلك الهويات هو حاجتهم إلى حضن دافئ، يؤويهم في أوقات المحن، في ظل عدم وجود قوانين صارمة تحمي هويتهم الكبرى من عبث العابثين.
لسنا، في هذا البلد، بمعزل عن الناس، ولسنا استثناء من البشر، إلاّ أننا رُزقنا بولاة أمر صالحين، قيّضهم الله لخدمة هذا الوطن، ومن فوقه هذا الدين العظيم، ولكننا بحاجة إلى تكريس ما يقوي هويتنا الكبرى، كما أننا، أيضاً، بحاجة إلى عدم السماح لكائن مَنْ كان، كما قال خادم الحرمين الشريفين، أن يفرِّق وحدتنا، ويعبث بهويتنا الكبرى!
لم يعد الوعظ يجدي مع ازدياد المخالفات، خصوصاً مع توفر منابر التواصل الاجتماعي، والتي اُستخدمت في تطاول الناس على بعضهم، مما يجعل الحاجة، إلى قوانين جديدة، تحمي الناس من بعضهم البعض، مطلباً لا يحتمل التأجيل، كي نحمي هويتنا الكبرى!

التعليقات (27):
  • أبو راكان ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٠:١٤ ص

    الأخ / محمد

    كثر الكلام في هذا الجانب لكن للأسف لاحياة لمن تنادي لكن الآمااال

    في الله كبيرة ثم في ولاة أمر هذا الوطن الكريم المعطاء الذي يقبع

    وسط دوامة من الفتن والصراعات في كل جهاته الأصلية والفرعية

    وأن تنام قرير العين أمن وأنا بجوارك خائف وتكون شبعان وأنا جائع فهنا

    المعادلة صعبة وغير مقبولة من الجميع .

    إذا القانون الملزم والحافظ للحقوق والعقاب الرادع لكل من يتجاوز الحد

    مطلب وهدف .. والسلام

  • رامي ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٠:٢٦ ص

    صباح الخير دكتور محمد هذا ما كنا نبغي منذ زمن وفقك الله

  • سلوك حضاري ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٠:٣٢ ص

    توجد هذه الانتماءات في كل أنحاء العالم فكيف تسقطها علينا فقط؟ مجرد سؤال.

  • يا لبيه ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٠:٣٤ ص

    صباح الورد دكتور لا تهمل قضايانا معشر القوارير مشكورا

  • الوطن ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٥٤ ص

    اغلب القوانين موجودة حتى ما يخص وسائل التواصل الحديثة والجريمة الالكترونية لكن المطلوب تطبيقها شكرا لك وشكرا للشرق الرائدة

  • طارق ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٢:٠١ م

    رائع دكتور محمد مع العلم اننا بحاجة الى نشر ثقافة التسامح والتساوي والعدالة الاجتماعية

  • وصايف ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٢:٠٥ م

    دكتور هل تقصد بالكبرى الهوية الوطنية السعودية فماذا تقول للفضائيات الشعبية التي تنادي بالنتماء للقبيلة او المنطقة الصغيرة

  • صديق مال اول ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١٢:١٤ م

    صديقي محمد بدون القاب لك مودة من زمان اول تحية عطرة عرفت انك مشارك في مؤتمر فكر في دبي وتوقعتك تكتب عن المؤتمر والا اقلها عن دبي موضوع اليوم قديم جديد مشكلتنا يا محمد كثرت التنظير والجودة تقول اجراءات عملية فمتى ياصديقي محمد؟

  • ذياب الزمانان ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠١:٠٢ م

    منابر التواصل الإجتماعي أوصلت صوت
    من لا صوت له وخلقت هوية لمن لا هوية له
    واصبح الكل جريء فيما يقول أو يطرح
    كلٍ حسب قناعاته بعيدا عن الوعظ
    واتباع قناعات الاخرين ،
    والدليل في تويتر تجد متابعين بمئات
    الألوف لحساب ذاك المدعو ( مجتهد )
    ومع انه يحمل فكر فتنوي ويزرع الفرقه
    بين أبناء هذا البلد إلا أن ذلك لا يعني
    أن من يتابعه مقتنع بما يقول بل ربما
    للرد عليه واسكاته ،،
    وتبقى هويتنا الصغرى في قلوبنا والكبرى
    تجري في دمائنا لهذا البلد ،،

    أشكرك على هذا الطرح "

  • شخص فاهم ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٤:٤٩ م

    موضوع رائع.. نعم سمعت ان الدكتور مشارك في مؤتمر الفكر العربي في دبي ..لكن اتوقع ان المؤتمر كان ثلاثه ايام وتو خالص امس ..عطوا الدكتور فرصه ورح يكتب عنه.. دام قلمك اخونا محمد.

  • follower ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٥:١٤ م

    روعة مع اجمل تحياتي ف

  • سهم أحمر ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٥:١٦ م

    كثير من الممارسات توحي باختلاف الهويات من يعالحها؟

  • سالم ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٥:١٩ م

    ليتك تسمع بعد في المجالس كل فريق على حده ما كأننا بأبناء وطن واحد نحتاج إلى نشر ثقافة الهوية الموحدة وغرسها في الاجيال منذ الصعر

  • آدم ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٦:٠٥ م

    طرح رائع ..الي الامام ..كاتبي العزيز

  • ورد وشوك ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٦:٤٠ م

    ابشر بالخير دكتور محمد وانا الان اشاهد الملك وهو بخير وصحة دام عزك ياوطن

  • أبولمار ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٧:٠٣ م

    تقبلو مررروووووووررري

    ولكم خالص التحيااااااااااااااااات

    القادم أجمل ...

  • شريف ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٨:٣٥ م

    مقال اكثر من رائع دكتور محمد مع العلم اننا بحاجة الى نشر ثقافة التسامح والتساوي والعدالة الاجتماعية
    انا اشكرك جدا
    واتمنا ان يحذو الجميع حذوك
    لدي الكثير ولاكن انت قد كفيت وافويت وشكرا لك

  • ابو عبدالله الشامخ ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٩:١٢ م

    السلام عليكم
    اولا مشكور يا دكتور محمد ال سعد على اختيار هذا الموضوع في هذا الوقت كثرت فيه وسائل الاتصال التقنية وبدل ما تجمعنا تم استغلالها للسب والشتم للاسف
    ثانيا أتمنى من جريدتنا المتميزة الشرق ان تضيف الى مقالك بطرح الموضوع على شكل تحقيقات صحفية واقترح عليهم مشاركتك فيها
    ودمتم بخير

  • روز ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٩:١٣ م

    اهلين دكتور دائما مبدع تحياتي

  • ناصح امين ٢٠١٢/١١/٢٨ - ٠٩:١٧ م

    مع احترامي للكاتب اظن الموضوع يحاول الاثارة اكثر من اي شي ونحن نقول الاختلاف وارد ولكن لا تحرك ساكن ولا توقظ نائم لعل الرسالة وصلت.

  • محمد الماضي ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٢١ م

    هلا دكتور محمد ال سعد يسعد مساك قرأت تعليقات الاخوة ولكن ما أثار انتباهي هو الناصح الأمين هل يريد أن يقول أن تلك الافعال غير موجودة اقول له بكل صراحة بل العكس السكوت عنها ليس في مصلحة الوطن ولا المواطن الاقصاء موجود من البعض للبعض والاستجواذ موجود والانتماءات القبلية والمناطقية والمذهبية متفشية وبشكل مزعج وما زاد الطين بلة هي تلك المنابر التي مكنتهم حتى من تصفية الحسابات من البعض للبعض ايضا ايها الناصح أخشى أن تسكت فالساكت عن الحق أنت أعرف مني من هو لعلها وصلت الرسالة، تحياتي واحترامي للجميع محمد الماضي

  • ريل ليدي ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٢٣ م

    متألق دائما والموضوع في غاية الاهمية لايكاتي ومودتي

  • حمد ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٢٦ م

    سلام عليكم ومرحبا بالجميع
    دكتور ال سعد انت مبدع ومواضيعك رائعة واسمح لي اقول في هذه المرة وضعت يدك ع الجرح نعم انا واحد ممن يعانون الاقصاء من الاخر لاسباب يطول شرحها واصل وارفع صوت الغلابة والله معك

  • نوووور ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٢٧ م

    مرحبا دكتور
    مرة حلو موضوعك شكرا لك

  • غلا ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٢٨ م

    منور والله دمت ودام قلمك

  • الفهد ٢٠١٢/١١/٢٨ - ١١:٣٥ م

    اولا مبروك للجميع مشاهدتنا لوالدنا عبد الله وهو ينعم بصحة جيدة
    ثانيا اقول للكاتب محمد آل سعد سدد الله خطاك انت مبدع ومواضيعك ذات طابع وطني مميز سر وربنا معاك
    ثالثا اقول للشرق تميزتي على كثير من الصحف زيدي تألقا وفق الله القائمين عليك
    مع تحيات الفهد الفهد

  • ذيب الطبشا ٢٠١٢/١١/٢٩ - ١٢:٣٥ ص

    لا هنت اخ محمد
    اسأل الله تعالى لهذا البلد الصلاح
    اشكرك جزيل الشكر


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى