محمد آل سعد

محمد آل سعد

هل هذا ضرب من السحر؟

حدّثني أحدهم عن رجل (فهلوي)، كثيراً ما يردّد: «لو كنت مكان المسؤول (فلان) لقدّمت أفضل مما يقدّم، ولوقفت في وجه كل فاسد، ولمنعت استغلال المنصب». ويزيد على هذا بكثير من التعهدات، وبعديد من الاقتراحات، ولاينتهي به الأمر عند بعض الأوهام، التي ينسجها في الظلام، ويقنع بها نفسه، ومن ثُمّ يحاول إقناع الدهماء من ورائه.
دارت الأيام، وأصبح ذلك (الفهلوي)، في محل مَنْ كان ينتقد يومئذ، فتوشح مشلحه، وتقلّد منصبه، ولكنّه خلع عباءة النقد، وتوقف قلمه عن الرد، لا الهزل منه ولا الجد، وغيّر رقم جواله، بل تغيرت كل أحواله، وغيّر جلساءه الذين كان يتباهى أمامهم بنقده وملاحظاته، والتحق بطبقة عليا، ولم يقف عند ذلك الأمر، بل تعداه إلى ما هو أدهى وأمرّ، فقد بدت ممارساته أبشع، بل أصبح أسوأ من سلفه وأفظع، وأصبح يقدم العطايا، وينتظر من (المطبّلين) المدح والهدايا.
أسئلة كثيرة ما فتئتْ تدور في رأسي، وتزعجني كثيراً، ولمْ أجدْ لها إجابة! أفي الناس المشكلة؟ أم في الزمان؟ أم في المناصب؟ أم في ماذا؟ أفيدوني!
يقول أحد (المتندّرين) الظرفاء، الخبثاء: «هذا نوع من السحر، لا أسودَ، ولا أحمرَ، ولا حتى من أسحار الجن الأزرق، إنه سحر المنصب».
أعزائي هل تؤيدون ما ذهب إليه هذا الخبيث، أقصد الظريف؟ أم لكم رأيُكم وليَ رأي!

التعليقات (62):
  • متفائل ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١١:٢٦ ص

    الله عليك اليوم تأتي على حالة فكرية، تنتج سلوكا كهذا دمت مبدعا

  • شموع ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١١:٢٨ ص

    أبدعت لكن ما من حياة وشتقول اغلب المجتمع

  • محمد عبدالله ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١٢:١٨ م

    مقال في الصميم

    وهذا هو الواقع

    تحياتي لك

  • ابو راجح ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١٢:١٩ م

    هلا دكتور محمد ال سعد من وجهة نظري أن الأمر لا يستغرب فقد يحصل لي ولك والا لكم رأيكم ولي رأي؟

  • كبير كبير ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١٢:٣٣ م

    دكتور محمد سعد مشكور على تنقلاتك بيننا من سلوك الى فكر الى بيروقراطية والشكر موصول للشرق التي انجبتك اما تساؤلاتك فلاجابة نعم عليها كلها المشكلة فينا وفي كل ما ذكرت. لايكاتي

  • mihmas ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١٢:٤٨ م

    لا هذا ولا ذاك ! ولكن البطانة الفاسدة التي يغيرها وضعف الوازع الديني وعدم الرقابة ومعرفته التامة بالمثل القائل ( لودامت لغيرك لما وصلت لك )

  • ذيب الطبشا ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ١٢:٥٧ م

    السﻻم عليكم
    كﻻم يحاكي الواقع
    كثير من حدث له مثل هذه الحادثه وكما تفضل الكاتب ، الجوال غير والثوب بدل واصبح الشخص الذي كان ينتقده .
    هنيئا لمن لم يغيره منصب وﻻ مال
    دمتم بخير

  • لولوه ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠١:٠٣ م

    دكتور محمد سعد لنه ما صدق حصلها اكبر من حجمة ما فيه معيارية ترشح المؤهلين وبالتالي والغالبية ماهي مناسبة للاماكن اللي هي فيها هذا رايي

  • shomookh ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠١:٠٤ م

    مبدع دوما لك مودتي

  • شامخ في زمن بايخ ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠١:٢٤ م

    يادكتور ابن آدم طماع ونادر اللي يتغلب ع نزواته في اغلب الامور تتغلب النفس الأمارة ع النفس اللوامه والفساد حدث ولاحرج ولكن سوال ماذا استفدنا من طروحاتكم لهذه المواضيع انا تنقيض مواجع والناس في العسل وردد يالليل .

  • وطن مشرق ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٢:٠٦ م

    اشكرك عزيزي الكاتب على اختيارك المميز . لايوجد سحر احمر ولا اسود ولا سحر مناصب وانما ضعف الوازع الديني وامتلاء نفوس هولاء الاشخاص وهم بمشيئة الله قله بالجشع والطمع وعدم مخافة الله ونتمنى من العلي القدير ان يوقعهم في شر اعمالهم ودمت ودام قلمك

  • محمد الماضي ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٢:١٥ م

    هلا دكتور ابن سعد
    اولا مساء الخير عليك وعلى قرائك الكرام وعلى صحيفتنا الشرق وربانها ومساعديه
    ثانيا كان عنوانك مخيفا إلى درجة أننا فكرنا بسحرة فرعون وأن يجمع الناس ضحى، لم يكن مثل مقالتك السابقة فقد اكتشفنا من العنوان أنك تقول لمعاليه ليس هذا الوضع صحيحا لا مكانا ولا زمانا
    ثالثا عن مقالة اليوم دعني اهمس لك أن الخراب قد عم مالطة كلها ليس صاحبك هذا لوحده ولكن واصل الكتابة ولابد أن نجني النتيجة وفقك الله

  • عدوالظلام ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٢:٣٥ م

    الكثير من أصحاب الكراسي لا يتعظون من كيفية وصولهم إليها !!!!

  • احمد بلابل ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٢:٥١ م

    يسعد مساك ابو زياد اصبح ننتظر طلتك البهية علينا كل يوم خميس

  • أبو حسين ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٢:٥٦ م

    سلام عليكم



    هذه هي دولة الامارات العربية المتحدة بالقرب منا ، ولا يحدث بها ما يحدث بالسعودية والكويت من فساد اداري ومالي ، مع ان الاماراتيين خليجيون مثلنا ،


    اعتقد أن تطبيق العقوبات هناك صارم بينما في الكويت والسعودية شبه معدوم !

  • نوال اليامي ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٣:١٠ م

    لك التحية والتقدير أخونا محمد ال سعد وللجميع الكرام دائما تحاول الاصلاح في كتاباتك ولكني اضم صوتي للصوت الذي ينادي بأنظمة صارمة تقضي ع الفساد ولنا في الهدايا التي اعطيت لاصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم درس كبير عندما ارجعها منهم وبين لهم انهم لوما كانوا في ذلك المنصب لما اهدي لهم. الوازع الديني ضعيف والفساد منتشر ولا يكفي توعية وكتابة بل نظام صارم يطبق على الجميع مثل ما قال الملك الله يحفظه كائن من كان . وشكرا

  • العمران ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٣:١١ م

    مساء الخير

    كل عام والجميع بخير ,,


    اتفق مع ابي حسين تماماً ، الامر لا يحتاج الى لجنة محاربة فساد ولا الى توعية او كتابة في الصحف ، الامر يحتاج الى حزم وضرب بيد من حديد ، وجعل سرقة المال العام تتوازى في خطورتها مع جريمة القتل ، هنا ستتوقف السرقات وتعود اموال الشعب له ،

  • منيره العريض ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٣:٣٢ م

    هلا بكاتبي المفضل



    مقاله ساخرة من الطراز الاول دكتور محمد


    لا هنت

  • طارق البريدي ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٣:٤٦ م

    الثقافه



    المشكله في الثقافة . تغيير الثقافة وتبديلها بثقافة جديدة هو الحل ، ولا حل سواه , الحضاره في حقيقتها مجموعة قيم ثقافية تنؤو بالفرد عن السرقه والفساد وتجعله يحب وطنه .


    هذه الثقافة لم نعرفها حتى الان .


    تحياتي للكاتب

  • يوسف مهدي رجب آل مشرف ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٤:٣٧ م

    بل هو داء العظمة ...

  • ماجد عمير ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٦:٣٧ م

    من امن العقوبه اساء الادب


    هكذا باخنصار
    بدون تنظير ولا تحليل

  • هبوب ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٦:٤٩ م

    الفساد نابع من فكر القبيلة


    فكر يرى بأن الذي يأخذ حقوق الاخرين ذيب . يعني خلك ذيب ونا اخوك ( هم يقولون كذا )

  • ايمان السريحي ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٧:١٣ م

    تريد ان تحكم على إنسان ؟


    أعطه منصب ثم راقب تصرفاته ، حتماً ستختلف . كذلك بالنسبه لمن يدلي برأيه وينتقد لو اخذ ادارة حكوميه سيتغير مائه وثمانون درجة

    لان الناقد لا يتحمل اي مسؤولية سوى مسؤولية النقد ، ولكن صاحب المنصب حتى ولو اراد الاصلاح سيصطدم بعقبات كبرى

    اعني بأن النقد سهل .

  • راعي الشمال ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٧:٢٩ م

    شكراً د . محمد


    مقال ولا اروع

  • أبو راكان ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٧:٤٠ م

    كاتبنا العزيز

    يقولون في عهد الملك فيصل رحمة الله عليه كان هنالك صحفي كان يكتب كتابات لاذعة وينقد نقداً موضوعي
    في المسؤلين الذين يرى انهم مقصرين في المهام المناطه بهم وقد استدعاه الملك وقال اشغلتنا بكثر كتاباتك ونقدك والان استلم مهام العاصمة المقدسة وقد بذل جهوداً جبارة وملموسة في خدمة مكة المكرمة شرفها الله من ذلك تأسيس شبكات المياة والصرف الصحي كان ذلك قبل حوالي 40 عاما تقريبا . فهل هنالك مثل هذا الرجل الذي سمي به احد شوارع العزيزة بمكة المكرمة باسمة تخليداً لذكرة, والا فليرتاح ... أشكرك...

  • عيون الاخبار ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٧:٤٠ م

    احسنت كاتبنا العزيز

  • رابيه مسعود ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٧:٥٧ م

    اغلبهم طيب في داخله


    ولكن حين يستلم منصب يغيره او يجبره كل من حوله من المنتفعين او البيروقراطيين .


    شكراً دكتور محمد ال سعد

  • احمد الربيع ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٨:٠٨ م

    طيب وش الحل اخوي ؟

  • عناد عويض ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٨:١٧ م

    فعلا فعلا


    هو سحر او لعنة تستحوذ على صاحب الكرسي والعياذ بالله

  • روابي نجد ٢٠١٢/١٢/٢٠ - ٠٨:٢٦ م

    شكراً لاهتمامك



    تحيه


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى