عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

البديل السلبي.. غياب الأصيل!

«البدل» أحد أبواب النحو، وهو المقصود بالحكم، ويمهد له باسم آخر قبله يُسمَّى المُبدل منهُ، وهو تابع له، رفعاً ونصباً وجرّاً، ويصنع أهل السياسة البديل في بعض ممارساتهم، ويستخدم أهل التخطيط البدائل في حل المشكلات التي تعترضهم، وينسبون النجاح والتميز إلى الإدارة، ويحملونها أعباء الإخفاق والفشل كذلك، ويسندون جميع الأعمال المختلفة إلى فروعها المتعددة، ولا تزال الإدارة باعتبارها علماً مهماً متجدداً ومتطوراً مرتبطاً بالتطور في كل مناحي الحياة، وهي خاضعة للبحث والتجريب والدراسة والتنظير، ومرتبطة بالسلوك البشري ارتباطاً وثيقاً؛ لأن الإنسان من أهم عناصرها بل هو ركيزتها الأساسية إذ يؤثر فيها باعتباره صانعها ومنفذها، ويتأثر بها إعجاباً واقتناعاً أو رفضا باعتباره ممارسا لها أو متلقيا لنتائجها.
يعد كتاب »حياة في الإدارة» للدكتور غازي القصيبي -يرحمه الله- من بين الكتب المتميزة في مجال الإدارة، وهو كتاب لا تمل قراءته؛ لما يحمله من تجارب مختلفة عبر مرحلة مليئة بالخبرة والمواقف والممارسات الإدارية صاغها بأسلوب رائع وعرض بديع.
ولقد فند علماء الإدارة والمهتمون بها أنماطها وأشكالها، وبينوا أصولها وقواعدها، وأنماط السلوك الوظيفي، ولكن الواقع -غالباً- لا يتوافق مع النظريات كونها تميل إلى المثالية بل يتعارض معها تبعاً لاختلاف الأسباب والظروف والبيئات، وما يرتبط بها من قيم وأعراف وتقاليد، وغيرها من المؤثرات الأخرى.
كتب نجيب الزامل -ذات مرة- عمّا سماه: (الواقع البديل) في الإدارة، وملخصه أن غياب الواقع الأصلي أو تراجعه أو ضعفه يكون مسوغاً ليحل محله الواقع البديل مع بقاء الواقع الأصلي كواجهة فقط، وأكد وجود أمثلة عليه في بعض الدول أو الشركات أو الدوائر الرسمية التي يكون عليها مسؤول أول في قمة الهيكل التنظيمي ضعيف أو منحسر أو منشغل في غير مهامه الوظيفية الأصلية، فيبرز شخص آخر داخل ذلك الهيكل كقائد قوي يسير الأمور، ويصرفها، ويمسك بجميع خيوط القوة.
إن الواقع البديل مشاهد في عالم الإدارة وبالإمكان ملاحظته ومعرفته، وقد تختلف صوره من مكان لآخر إلا أن وجوده يعد ظاهرة غير صحية في أي مؤسسة، ومن قواعد علم الإدارة أن الصلاحية تفوض تفويضاً محدداً له أصوله الرسمية في الأمور التي يجيز النظام تفويضها، ولكن الخطورة التي تغيب عن بعض الممارسين للعمل الإداري أن المسؤولية لا تفوض، أي أن صاحب الصلاحية الأصلي (المُفَوِّض) هو المسؤول عن الأخطاء لا المُفَوَّض، وهو ما يبرز أحيانا في الواقع البديل عندما يتخلى الواقع الأصلي عن دوره، فليس دائماً من هو في قمة الهرم الوظيفي في المؤسسة أو الشركة أو الإدارة أو القسم يكون هو القائد الفعلي بل يبرز من يختطف دوره بأساليب مشروعة أو غير مشروعة، وقد يكون من بينها رغبة المسؤول الأول أو موافقته في إبرازه لهدف غير معلن، وتكون الخطورة الكبرى عندما يمارس الواقع البديل دور الواقع الأصلي برغبة جامحة مستغلاً ضعفه أو مستنداً إلى دعم خفي من الرئيس الأعلى لهما، حيث تبرز صراعات معلنة أو غير معلنة بينه وبين زملائه المساوين له في الدرجة الوظيفية بسبب توسع دوره الوظيفي على حساب أدوارهم بل تهميشها في كثير من الحالات.
لكل وظيفة مربع سلطة أو ميدان صلاحية، ويختلف الموظفون في ملء مربعاتهم الوظيفية، فمنهم من يملأ جزءاً صغيراً من مربعه، ومنهم من يملأ جزءاً كبيراً، وقلَّ منهم من يملأ مربعه كاملاً، وهو ما يعني ترك مساحات شاغرة من مربعاتهم الوظيفية، الأمر الذي يعطي الفرصة لزملائهم أو مرؤوسيهم لأن يشغلوها، وتكون الخطورة الكبيرة في تعمد التعدي على المربعات المجاورة له، وهي تلك المساحات المتروكة باختيار أصحابها أو ضعفهم أو إهمالهم وغالباً ما تغري المجاورين بالتعدي عليها بأساليب مختلفة، وهناك من يملأ مربعه، ويمارس مهامه الوظيفية بشكل كامل، ولا يترك لغيره فرصة التجاوز على مهام وظيفته أو حدود مربعه، ولا يتجاوز على غيره، وهناك من يستبسل في الذود عن مربعه الذي يشغله كاملاً، بل يتجاوز حدوده إلى المربعات المجاورة له أو التي تعلوه في السلم الوظيفي فيتحول إلى «واقع بديل غير إيجابي» في الهيكل التنظيمي، ويمكن تشبيهه بالأخطبوط في دفاعه عن نفسه والهجوم على كل ما جاوره من خلال الأذرع التي يستخدمها في كل الاتجاهات، فيكون المجاورون له ممن يشغلون مربعاتهم بشكل كامل في حالة دفاع دائمة لمنعه من التجاوز عليهم.
وقفة: إن وجود الواقع البديل في الهيكل التنظيمي أمر غير إيجابي، وتكون أضراره كبيرة على أداء المؤسسة، وغالباً ما يساهم في خلق بيئة عمل غير صحية.

التعليقات (8):
  • عبدالرحيم الميرابي ٢٠١٣/١/٢٤ - ١١:٠١ ص

    ابني وزميلي الكاتب القدير الأستاذ عبدالله مهدي الشمري.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    مدخلٌ نحويٌّ جميلٌ للتعريف بمضمون مقالتك: "البديل السلبي.. غياب الأصيل!"، أفدت منه بأسلوبك الماتع.
    دعائي الدائم لك بالتوفيق والنجاح الدائمين.. مع خالص الود والتقدير والاحترام.

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١/٢٤ - ٠١:١٢ م

    عزيزنا الفاضل شيخ كتاب الشرق الدكتور عبد الرحيم الميرابي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شرفت بمروركم عبر المقال، وهو مرور غال عليَّ ومشرف لي.

    أشكركم وأدعو الله لكم بكل خير.

  • فارس بن عجل ٢٠١٣/١/٢٤ - ٠١:٣٦ م

    أ / عبدالله الشمري
    مقال يستحق القراءة.
    الاردن:الشميساني

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١/٢٤ - ٠١:٥٠ م

    أخي فارس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نفتقدك ، تعود سالما واحذر برد عمّان .

  • دعشوش ٢٠١٣/١/٢٤ - ٠٤:١٦ م

    أما البدل عندنا في شعب (جفن) بعقيق غامد فيعني شيئاً آخر !
    فبدلكم غير بدلنا !
    البدل عندنا هو : مقايضة النساء بالنساء !
    أي كل واحد يعطي أخته للثاني - وبدون مهر !
    أما أنتم فيكفيكم بدلكم اللغوي , وتقديم الخبر وجوبا أو جوازا !
    وتأخير المبتدأ من أجل هذا أو ذاك !
    أيهما الان أكثر إيلاماً : بدلنا أم بدلكم ؟!

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١/٢٤ - ٠٥:٥٣ م

    أخي دعشوش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد فتحت بابا حسبته قد أوصد منذ زمن ( ما عنيته ببدل النساء ) والذي لا يخفاك تسمية الشرع له بالشغار.

    قلت أكثر من مرة أن كثيرا من تعليقات القراء تكون أكثر فائدة من المقال الأصلي .


    لك تقديري

  • عبدالعزيز الجدلان ٢٠١٣/١/٢٥ - ٠٥:٣٦ ص

    بدأت انتظر يوم الخميس بكل شوق لقراءة مقالاتك


    اتمنى لك التوفيق ودوام الصحه والعافيه

  • ابو عبدالله ٢٠١٣/١/٢٥ - ٠٦:٠٣ ص

    وقد اسمعت اذ ناديت حيا .............


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى