عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

عُجَيْرِيَّات (2/ 4)

يقولون إن من أراد بعضاً من الهدوء والسعادة فعليه بمداعبة طفل صغير أو مجالسة شيخ كبير، فالطفل لا يعرف معنى الدنيا، أما الشيخ فقد اكتفى منها!
ولكنني قلتُ رداً على من نقلها في تغريدة تويترية: إن من أراد التعاسة والأرق والألم، وربما الضغط أو ما هو أخطر منهما جميعا فليتابع البرامج الحوارية عبر الفضائيات العربية!
الحديث مع العجيري حديث مريح وممتع، وقد انتهينا في المقال السابق عند بداية تشكل أولى معارفه الحقيقية في الصحراء عن علم الفلك، ومما ذكر أن عبدالرحمن بن حجي – أحد رجال الكويت – كان مهتما بعلم الفلك، وذهب في رحلة إلى الحجاز للتدرب على آلة منسوبة إلى خوارزم تسمى «الرُبع المُجَيَّب» لدى أسرة آل النبهاني، وتلك الآلة تستخدم في التوقيت والمسح، وغيرها من الأعمال، وأحضرها معه إلى الكويت ثم افتتح مدرسة تعتني بعلم الفلك، ولكنها لم تستمر طويلا إلا أن العجيري تدرب فيها على تلك الآلة وغيرها، وبدأ يزداد خبرة ورغبة في المعرفة، وذكر أنه أقام محاضرة عن الأجهزة الفلكية القديمة – في العام الماضي – بهدف إطلاع الشباب على تاريخ الفلك وأدواته وأجهزة ومراحل تطورها عبر الزمن، وأنه عرض من بينها آلة «الربع المجيب»، وكان مسروراً بما لاقته تلك المحاضرة من إقبال وقبول وتفاعل، وهو يحتفظ بكم كبير من الأجهزة والوسائل المختلفة القديمة والحديثة الخاصة بعلم الفلك في منزله.
ثم عاد بحديثه عن الطفولة التي لم يتح له اللعب فيها مع أقرانه في الحي، ولم ينل حقه منها مرجعا ذلك بشيء من الأسى إلى وفاة والدته وهو في سن مبكرة، وقال إن وفاتها جعلته مسؤولاً عن أمور إخوته؛ لأن والده كان موظفاً يطول غيابه عن المنزل، فكان هو من يقوم بأمور المنزل فيغسل ملابس إخوته، ويحضر لهم طعامهم، ويحلب الأغنام ويعتني بها، لكن ذلك ساهم في صقل مواهبه، وزاد من اعتماده على نفسه، واستطرد ذاكراً أنه استطاع تعويض حرمانه القسري من اللعب بشيء من الشغب في المدرسة، واستغلال اختلاف لهجة المعلمين عن اللهجة المحلية، وهو أمر قاده إلى التمثيل؛ حيث برزت لديه الموهبة، واستثمرت استثماراً جيداً؛ حيث عمل لأكثر من عشرين سنة ممثلا على المسرح الذي لم يكن هناك شيء للتسلية في البلاد سواه، وكان الاعتقاد السائد أنه للإضحاك والتسلية، وكان يحضره الشيوخ وعلية القوم والوجهاء، وأخذت المسرحية التي قدمها مع زملائه عن الفضاء صدى كبيراً بعد أن ألبسوا ممثلاً صغير الحجم لباساً أسود، وعلقوه في سقف المسرح، ويضيف ضاحكاً بأنهم سبقوا الروس والأمريكان في الوصول إلى القمر بعشرين سنة، وحضرها الشيخ عبدالله المبارك الصباح وغيره من الأعيان، وأن تلك الفترة تميزت بالإقبال الكبير على المسرح من كل أطياف المجتمع، وقال إن مهنة التمثيل أضافت له شهرة ومعرفة أوسع، ولكن مجده الحقيقي كان في الفلك وخاصة التقويم.
ومن طريف ما قال أن جده لأمه أحضر كراسة كتبها قبل أن يكف بصره، وطلب منه أن يبحث له فيها عن موضوع علاج السن، فقام بقراءة تلك الكراسة، وعالج بعض الحالات وكان علاجاً يعتمد على الخرافة، ووجد فيها باباً عن عسر الولادة، فشاع صيته في الطب وعمره 14 سنة، ولكنه استطاع التخلص من تلك المهنة والعودة إلى اهتمامه بعلم الفلك.
وذكر أنه كان في صف واحد مع الشيخ جابر الصباح أمير الكويت الراحل الذي كان يصغره بخمس سنوات إذ لم تكن أعمار الطلاب متساوية في تلك الفترة، وذكر أن الشيخ جابر غضب واحتج على مكان إجلاسه في المقعد الأمامي حتى تم إقناعه بأنه أصغر التلاميذ بنية وسناً لا لأنه ابن الحاكم، وذكر أنه كان متواضعا في طفولته وحياته كلها، وكان معجباً بقصيدة «الشمس» لحافظ إبراهيم، وأنه منع وضع صورته على العملة الكويتية، ولم يكن يسافر إلا في عمل أو علاج، ولم يغادر سكنه القديم في مدينة الكويت، كما ذكر أن أمير الكويت – صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح – كان طالباً في المدرسة الشرقية التي عمل بها.
ويرى العجيري أن المدارس وحدها لا تكفي في التنشئة وتنمية الميول وتوجيهها؛ لأن المسؤولية في المقام الأول تقع على كاهل الوالدين، وأهم ما في التربية اتفاقهما؛ لأن اختلافهما عليها فيه ضرر كبير على الطفل، وأن جيل اليوم يختلف عن جيله؛ لاختلاف الظروف والأحوال، وأنه يحمل لهذا الجيل محبة، ويأمل بأن يكون له دور كبير في مستقبل الأمة.

التعليقات (2):
  • abutamim_hamad ٢٠١٣/٣/٢١ - ٠٧:٤٥ م

    السلام عليكم يا صديقي عبدالله الشمري
    العجيري أطال الله في عمره ومن هم في مثل حالته يعتبرون تاريخ حي يمشي على الأرض
    سيرة ممتعة
    تحياتي ولايكاتي

  • حامد صلال ال ظفيري ٢٠١٣/٣/٢١ - ٠٨:٥٤ م

    لقد جمعت ثلاث فوائد في المقال الفائدة والمتعة والاهم أعطيت رجل بعضا من حقه وهو يستحق اكثر هو وأمثاله من العلماء ونوابغ الامه
    تمنياتي لك بالتوفيق


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى