محمد آل سعد

محمد آل سعد

مستجيرون بنار المصارف!

الغالبية العظمى تئن تحت مقصلة القروض، سواءً كانت من صناديق الدولة، أو من المصارف، على شكل قروض شخصية، حقيقة ينبغي الاَّ ينكرها أحد.
كان الذين قبلنا يستلمون رواتبهم عن طريق الصرافين الذين تكلفهم الجهات المالية بإيصال مُرتَّبات الناس إليهم، وكانوا يتلذذون ببقاء المال في جيوبهم لبعض الوقت، أمَّا نحن فقد حُرمنا تلك اللذة بنزول الرواتب في المصارف واستلامها من قِبَل المُقرِضِين دون أن نراها.
هناك توجهات من قِبَل بعض صناديق الدولة من أجل إعفاءات للمُتوفَّين أو تسهيلات، على أقل تقدير، لغير القادرين على السداد، ونطمح أن ترى فيهم الدولة رأياً يُخفِّف عنهم وطأة القروض وغلبتها، أمَّا وضع القروض الشخصية من المصارف، فهذا أمر مختلف تماماً.
المصيبة الكبرى في كيفية احتساب الفائدة، حيث تقوم المصارف بضرب قيمة القرض × نسبة الفائدة × المدة، كاملةً، وبذلك يتم احتساب الفائدة حتى من المُسدَّد من قيمة القرض، والمفترض أن تحسب فائدة كل سنة على حدة، حتى لا يتم احتساب الفائدة ممّا تم تسديده، الأمر الآخر هو توجيه السداد في السنوات الأولى على الفائدة، وليس على أصل القيمة، وهذا يضر، كثيراً، بالمقترض في حالة الرغبة في السداد المبكر، أو طلب قرض جديد.
يا مصارفنا العزيزة، لم يأتكم المواطن إلاَّ مستجيراً بكم لحل أزمته المالية، فلا تكونوا كـ «عمرو» الذي قال فيه الشاعر:
والمستجير بعمرو عند كربته ** كالمستجير من الرمضاء بالنار!

التعليقات (46):
  • نايف ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٦:٥٨ ص

    اي والله صدقت كالمستجير من الرمضاء بالنار ولا احد يحاسبها تفصل الفائدة على كيفها ومؤسسة النقد مثل هيئة الاتصالات تصحى يوم وتنام سنة والشكوى على الله

  • زياد ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٨:٠٠ ص

    القروض اصبحت شر لا بد منه ، وكون الكاتب اسهب بالحديث عن جشع البنوك جملة وتفصيلا دقيقا ، سآتحدث عن منهم ادهي مكرا وجشعا من البنوك . انها النيران الصديقه . وهم تجار " سوا" و " الصابون " . وان اختلفت التجارات فالغايه هي غطاء شفاف يكسو الربا الواضح والجشع الكبير ليزينه بحلة اسلاميه رديئه وممزقه. فوائدهم تفوق بمراحل ما يآخذه المصارف. وقيمه الاقساط الشهريه نسبة الي قيمة القرض تعلو ماهو معروف بين المصارف.. فلم هم مرغوبون؟ هم ليسو مرغوبين ولكن الناس يستجيرون بهم ، لسهوله الاجراءات وسهولة الضمانات المطلوبه مقارنة بالمصارف . فكانو كآلف آلف عمرو ، ومن استجار بهم .. فقد استجار من النار بالبركان.

  • أبو ادم ٢٠١٣/٤/٤ - ١٠:٣٠ ص

    كلامك جميل دكتور محمد ، الله يعطيك العافيه
    دائما تركز علي مواضيع في الصميم .
    شاكر لك والله يوفقك

  • الفجر البعيد ٢٠١٣/٤/٤ - ١٠:٣٣ ص

    إن سبب ذلك التلاعب بالمقترض هي إختفاء المعلومه وتغييبها مقصود بمباركة جهات الإختصاص
    النظام مغيب في جميع النواحي ولايعمل به إلاعندما يخدم مشرعين النظام كلاً حسب وزارته
    هناك صراع بين الذيب والقطيع وكيف يتم تطويعه .
    لم نرى للبنوك أي مشاركه إجتماعيه كبناء مستشفى خيري , أورعاية محتاجين أوجمعيات خيريه تدعم العمل الخيري.
    إن ضعف المشاركه للبنوك الدوليه المستقله وسيطرتهم على مشرعي الأنظمه سوف يزيد من معاناة البؤساء كم نتمنى أن تلك البنوك تساعد في إعادة جدولة ديون عملائها وذلك من باب التسهيل على المقترض بإعتباره عميل مستديم لهم.

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٤/٤ - ١١:٣٠ ص

    يعطيك العافية دكتور محمد:في الغالب أن من يلجأ إلى الاقتراض من البنوك أو ممن هم أقسى وأشدّ على المضطر منها.وهم من يقسطون السيارات أو الأثاث.حيث يستغلون ظروف الناس وحاجاتهم الصعبة فيمارسلون هواياتهم في الجشع والمكاسب الكبيرة جداً بطريقة ملتوية ومتحايلة على الشرع.إن من يلجأ إلى أولئك هم المضطرون والمحتاجون الذين أجبرتهم ظروفهم على ذلك.ألا يخافون الله هم والبنوك فيهم.بحيث يساعدونهم على ظروفهم بقروض ميسرة بفواىد معقولة.وينقذونهم من الرمضاء والنار معاً؟؟؟!!!!

  • أبو جواد ٢٠١٣/٤/٤ - ١١:٣٤ ص

    الملاحظ في البنوك أن من يدعي انه مصرف إسلامي هو أعلى نسبة فائدة من البنوك الأخري
    فلا ادري ما استندو عليه في زيادة هذه النسبة
    أما تجار السوق السوداء من تقسيط بالمهله أو الصابون فإنهم جهنم بذاتها .

  • براق ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٣٨ م

    معاناة كثير منا جزاك الله خير محمد سعد لكن من ينقذنا مؤسسة النقد كنها موجودة محامي عن البنوك مو لمحاسبتها في مثل هذا الاستغلال الشنيع اشكرك واشكر الشرق

  • محمد البلوي ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٤٢ م

    ياناس وين مؤسسة النقد ان كان مايقوله الكاتب صحيح فهذا استغفال للمواطن وجريمة مالية كبيرة اطلب رفع الموضوع لمؤسسة النقد مشكورين جميع

  • موظف ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٤٣ م

    الله يجزاك خير ،،،، السبب غياب جهاز الرقابه وهو مؤسسة النقد العربي السعودي فهي من ترك لهم الحبل على الغارب
    هل تعلم اني اخذت قرض وبقي على سنتين وكان المتبقي علي ٨٠٠٠٠ ريال وبعت ارض وعندما ذهبت اسدد قالوا سدد ٧٩٥٠٠ فهل يعقل ان ارباح السنتين ٥٠٠

  • الرقيب ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٤٩ م

    لاصناديق الدوله ولا غيرها كلها على هالمواطن

  • جمعان الغامدي ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٥٢ م

    كلهم غارقين بالقروض حتى اللي يقولون انهم تجار

  • جمعان الغامدي ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٥٣ م

    والبنوك تسلخهم سلخ ولا من مجير لا عمرو ولا غيره مكانكم

  • جمال ٢٠١٣/٤/٤ - ١٢:٥٧ م

    محمد سعد ماعندك احد الشق اكبر

  • جمال ٢٠١٣/٤/٤ - ٠١:٠٥ م

    ياجماعه ودي احد من البنوك يرد والا ينفي هالكلام والا يقول اي شي والا ان مؤسسة النقد تكرم علينا وتقول رايها هل هذا ممكن؟

  • هادي ال كليب ٢٠١٣/٤/٤ - ٠١:٤٢ م

    انا ارى ان قروض البنوك هي ارحم من اصحاب السيارات التي قد يدبلها لك اضعاف اضعاف سعرها
    هناك بنوك ممتازه تأخذ نسبه معقوله لاتتجاوز 2% بالمائه من قيمة القرض فانا تقدمت باخذ قرض ستون الف وكان حساب الفائده 12 الف يعني مبلغ معقول فاصبح الاجمالي الكلي 72 الف لو كان قيمة سيارة من سمامرة اهل المعارض لسلخو جلدي باضعاف اضعاف المبلغ فالبنوك اجدها ارحم من غيرها .. شكر دكتونا ابا زياد ..

  • ابولمار ٢٠١٣/٤/٤ - ٠١:٥٣ م

    الله يخارجنا منهم ومن قروضهم الربويه ومع ذلك ياخذون

    نسب عاليه حسبنا الله ونعم الوكيل ...

    ... وإين المسئولين فهم راضون عما يحدث لهذا المواطن

    الضحيه في كل شي ...

    الدول المجاوره تسهل امور المواطن ونحن وزرائنا يبحثون عن

    تعقيد ذلك المواطن اللذي اصبح لا يدري الى إين يريد

    المسئول الذهاب به في الدنيا .

  • حسن جريب ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٢:٣٧ م

    اخي سعادة الدكتور محمد وفقك الله
    دائماً تضع اصبعك على الجرح
    ولكن هل من مداوي لهذا الجرج وباقي الجراج التي لم تدع مكاناً في جسد هذا المواطن المسكين ؟

  • نايف ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٠٤ م

    هادي كليب ترا ٢٪ في كل سنه حبيبنا

  • علي الحياني ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٠٥ م

    حقيقةً مقال رائع ومن دكتور بارع وينقل واقع ٩٥٪ من حال المواطن

  • حروف مقهوره ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٠٧ م

    والله قهر كل حياتنا قروض وفواتير وغرامات ساهر وكهرب ومويه ولا بقى شي للمعيشه

  • ليزر ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٢٤ م

    البنوك صارت كويسه الحين كانت ١٥٪ وحولها فوائدها واليوم اقل من ٢٪ فيه تحسن المشكلة صناديق القروض اللي ودك انها تهزهز شوي بنموت وحنا لها مديونين  

  • موظف ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٤٧ م

    اخي هادي ال كليب ،،،، الكاتب لايناقش ولا يقارن بينها وبين معارض السيارات بل الارباح المبالغ بها
    لمعلوميتك ال ١٢٠٠٠ التي اخذوها منك مبالغ فيها المفروض اعلى شى ٥٠٠٠

  • متابع ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٣:٥٠ م

    شكرا الكاتب
    هل تدرون ان نسبة ٢ في الميه التي تقولها البنوك كذب وغش وان الحقيقه هي ٤ في الميه وتشوفونه مكتوب في العقد بخط صغير جدا

  • ذيب الطبشا ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٤:٠٧ م

    بسم الله
    الموضوع جدا مهم. الناس كلها مقترضه. الموظف مقترض والطالب والعاطل ايا مقترض او ماخذ صابون او مهله كما يقال. بصراحه الدوله ليش ما تتدخل في هذا الموضوع وتدرسه وتشوف حل له
    او انها تيسر قروض من عندها بدون فائده والمقترض بيسدد والدوله حقها محفوظ ومستحيل يضيع. الخير واجد الناس ذبحتها الديون والفوائد.
    شكرا

  • مها ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٤:٠٩ م

    سلمت وسلم قلمك رائع ومقال في الصميم

  • المكرمي ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٤:١١ م

    القروض شر لابد منه ..

    ولكن غالبا يستفاد منها وتفك أزمات

    شكرأ د. محمد

  • abomeshal ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٥:٠٣ م

    اذا كان البنوك لاتفكرر الافي كيفية جني اكبركميه من الارباح دون النظرلظروف المستقرض بلا حسيب ولارادع ولا وازع فهل تنتظرمنها العدول عن سياستها الاستبداديه والقاسيه كلاانه امل ابليس في الجنه فحسبنا الله ونعم الوكيل،

  • ابو عبدالله (ال دواخ ) ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٥:١٩ م

    الله يعطيك العافيه يابو زياد وشكراً على تطرقك مثل هذي المواضيع التي تخدم المواطن """ موضوعك جميل والاجمل مثل ( عمرو) .

  • المستجير ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٧:٢٩ م

    شكرا لكاتب المقال وللجريده ..... هل هناك من يقرأ وينصفنا فنحن لانريد سوى الانصاف

  • مقترض ٢٠١٣/٤/٤ - ٠٧:٣٢ م

    مقال رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع ,,,,, اذا لم تتدخل مؤسسة النقد فهذا يعني عدم مخافة الله فينا نحن معشر المقترضين ونحن 99% من الموظفين


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى