محمد آل سعد

محمد آل سعد

.. وإن ينتصر!

قال لي صاحبي: لماذا ينهزم الخير أمام الشر؟
قلت لصاحبي: يأبى الخير أن ينزل إلى مستوى الشر ليمرغ وجهه الطاهر في نجاسات الشر، فيستغل الفرصة ويهزم الخير.
قال لي صاحبي: ولماذا ينهزم النبل أمام «الخِسَّة»؟
قلت لصاحبي: النبل قد تغلبه «الخِسَّة» لأن لديها ممارسات تأبى على النبل عظمته وشرفه أن يمارسها ليفوز في الصراع.
قال لي صاحبي: ولماذا تنهزم الفضيلة أمام الرذيلة؟
قلت لصاحبي: وأما الفضيلة والرذيلة، فالأولى فوق الثُّريا، والأخرى في قيعان «الـ……»، فإن نزلت الأولى من علوها لتصارع الأخرى في دنوها دَنَّستْها، بمجرد الملامسة.
قال لي صاحبي: ولماذا تنهزم النظافة (المعنوية والحسية) أمام «الوساخة»؟
قلت لصاحبي: النظافة قماشة بيضاء و«الوساخة» عفانة مجتمعة في أوسخ مكان، فإن مرَّت بها «وسختها».
قال لي صاحبي: ولماذا تنهزم الرِّفعة أمام الدناءة؟
قلت لصاحبي: وعلى ما سبق، قِس، تجدها تخرج بذات النتائج، وتنتهي إلى ذات المنتهى.
قال لي صاحبي: ألا توضح أكثر؟
قلت لصاحبي: لا تعجب إن رأيت الأشرار ينتصرون، وإن رأيت أصحاب «الخسة» يفوزون، وإن رأيت الفضلاء ينهزمون، ليس من فضلاء مثلهم، بل من أراذل الناس، ولا تعجب إن رأيت كل ذي رفعة لا يجرؤ على لمس كل ذي دناءة!
قال لي صاحبي: كيف لا أعجب؟
قلت لصاحبي: لأنه ليس انتصاراً، بل شكل من أشكال المادة عندما تتحول من صلبة إلى غازية، لا تلبث أن تتطاير، وأما ما ينفع الناس فيمكث!

التعليقات (35):
  • khaldoun maroc ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٥:٣١ ص

    مقال موفق باذن الله وفقنا وإياكم في دنيانا ويجننا الشر كله آمين..لا نرى سوى قوى الشر هي الظاهرة اليوم منتصرة لكن متشبهة فقط و.شكرا على هاالعمل

  • احد طلابك ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٦:٢٤ ص

    شكرا ابو زياد .....

    اتشرف بان اكون صاحبك في المقال ....

    بين اسطرك تنقلت كثيرا لا ستعرض الحقيقية و اشم رائحتها في كل حرف كتبته ...

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٨:١٤ ص

    لا فضّ فوك أبا زياد:لم تترك لقارئٍ إضافةً.فقط أريد أن أختصر ما كتبته أنت حفظك الله في بيت واحدٍ من الشعر إن جاز لي ذلك.فمقالك حسب فهمي صراعٌ بين الرفيع والوضيع والحسن والقبيح والخير والشر والسمين والغثّ وقي ذلك يقول الشاعر العربي الذي لا أعرف اسمه:
    تواضع تكن كالنجمِ لاحَ لناظرٍ*** على صفحات الماء وهورفيعُ
    ولا تكن كالدّخان يعلو بنفسه**** إلى طبقات الجوّ وهو وضيعُ

  • ابولمار ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٨:١٤ ص

    أسعد الله أوقاتكم بكل خير وعافيه ،

    موضوع في قمة الروعه لطالما كانت مواضيعك متميزه ،

    لاعدمنا التميز وروعة الاختيار أخوي ،

    ودمت لنا ودام تألقك الدائم ،

    تقبل مرررررررروري وتحيااااااااااتي ،،،

  • أبو حسين ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٩:٠٩ ص

    أهلاً بك دكتور محمد

    افكارك رائعة ومثالية وذات قيمة عالية ولكن ..

    التاريخ في الغالب ً لا يصنعه الناس الطيبون المستقيمون ذوو المُثل ، الشر هو المؤثر لانه لا يعترف بمقاييس محددة ، بينما الخير لديه دستور يمشي عليه ولذلك حين تواجهه الصعوبات فإنه يعجز أو يفنى او يتوقف .

    الشر يُنجز بينما الخير متردد . الغاية تبرر الوسيلة أو الميكافيلية يستخدمها الاشرار أكثر ولذلك نجد لديهم عشرات الخيارات مطروحة امامهم ويختارون بما يوائم المرحلة .

    شكراً لك من الاعماق

  • الشراري ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٩:٢٥ ص

    الرذيله يا سيدي هي الوجه الاخر للفضيله ، والشر هو قرين الخير . أي ان الوجود هو منظومة متكاملة مترابطة لا يمكن أن ننزع شيئاً منها أو نفضل أمراً عن أمر ٍ . وكل ما يحدث ليس صراعاً كما يهيأ لنا .المهم والاهم من وجهة نظري أن يقوم الانسان بواجبه وان يعلم بأن ليس بمقدوره تغيير العالم او التأثير في خط سير الاخرين مهما فعل . وقد يقول قائل ان الاشرار واراذل الناس .. الخ من بقية المسميات مخلصون في عملهم . وهذا غير صحيح لان الانسان من فرط الطيب والخير الموجود في نفسه يقوم بمراقبتهم ويشجب ويحزن ويستنكر ويتمنى ان يصبح العالم وفق تصوراته المسبقة .

  • Shmooookh ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٠:٠٦ ص

    الله الله عليك يامحمد ابدااااااااع

  • كيميائي ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٠:٣٦ ص

    تحول الصلبة مباشرة الى غازية نسميه التسامي فأراك وظفته توظيفا جميلا في موضوعك فالتسامي غير السمو اشكرك

  • ماجد ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٠:٤٦ ص

    لي فترة وانا مثل هذه الاضداد تدور في راسي واليوم جبتها انت وصاحبك يابو سعد هل لي ان اكون صاحبك في المقال القادم عندي اشياء اعمق

  • ابوفهد ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٠:٥٢ ص

    صحيح كلامك ولكن شوف في سوريا الين ينتصر الخير انتهى البلد هذا زمان تفوز باي شي هو المهم لا وجود للمثاليات

  • أبو توتانه ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٤٩ ص

    السلام عليكم ورحمة الله ...

    إن الخيروالشر أمران نسبيان .
    يعني ما يمثل لك الشر قد يكون للآخرين خيراً والعكس .
    فالدكتاتور الحاكم يكون بالنسبة لاتباع حزبه خير لانه يهب لهم الامتيازات وينثر عليهم الثروات .
    وهو بالنسبه لمعارضيه وبقية الشعب شر .
    الافعى ايضاً بشر كثيرون يرونها شراً وخطراً لكنها للاطباء وللمهتمين بالطبيعة من العلماء كائن جميل ومفيد .
    وقس على ذلك الكثير من الامور .
    من اجل هذا لا يمكن لك ايجاد تعريف متفق عليه للشر ولا للخير .

  • شامخ في زمن بايخ ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٥٨ ص

    اشكرك ع قوة المقال فانت كتبت فابدعت وعلق الشراري وتميز نعم فعجلة الحياة لن تدور الا بوجودها فعلى سبيل المثال لوكان المجتمع كلهم اغنياء لما وجدت من يشغل الوظائف في البلد فالخير والشر وجدت من وجدت الوسيعة وخلق ابونا آدم عليه السلام دمت ودام قلمك

  • عامر الرويلي ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٢:٠٦ م

    هكذا هو الإنسان مركب من التناقضات والتداخلات ومن ضمنها الفضائل بكافة انواعها والسلبيات .
    عندما نقول للواحد انت إنسان يتبادر الى الذهن انه واحد طيب . وهذا خطأ
    هو إنسان معناه انه مركب من خير وشر .
    حتى جملة حقوق الانسان لا زلت اشك في صحتها كتعبير . لانه من حق الانسان ان يمارس الشر بصفته من ضمن طبائعه .
    المفروض نقول حقوق الفرد المدني .

    شكراً لك دكتور محمد .

  • نوال العمر ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٢:١٧ م

    مبدع مبدع مبدع

  • حسين ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٢:٢٥ م

    قلت لصاحبي: وعلى ما سبق، قِس، تجدها تخرج بذات النتائج، وتنتهي إلى ذات المنتهى.

    هنا مربط الفرس وبذكاء

  • محمد حمد ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠١:٠٩ م

    لأنه ليس انتصاراً، بل شكل من أشكال المادة .
    قمة الابداع
    اشكرك

  • شاكر العلي ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠١:٢٤ م

    دائماً وابدا موضوعاتك تركز على الجانب الانساني والخير .


    بارك الله فيك

  • منى العطوي ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٢:٤١ م

    شاكرة للجميع ممن اثروا الموضوع ..
    أما انا ارى بأن لفظتي المفيد والغير مفيد أكثر دقة من الخير والشر . كوني اجد ان الاتفاق حول الشيء المفيد اشمل واوسع وإن لم يكن دقيقا بالقدر الكافي لكنه افضل . ومع ذلك من المستحيل ان تتفق البشرية حول جدلية الخير والشر في الطبيعة الانسانيه .
    حتى الجوال " الموبايل " رغم حياديته يرى الكثيرون بأنه شر كبير !!!!

    ولكن لو قلنا عنه بأنه مفيد لكن له سلبيات تعود الى طريقة من يستخدمه حينئذ نستطيع مقاربة وجهات النظر وايجاد صيغة مشتركه .

  • نسرين - مربية اطفال ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٢:٤٧ م

    انــا من اكثر الناس تألما لواقعنا


    اشكرك جدا اخي

  • الفارس ٢٠١٣/٥/٢١ - ٠٥:٠٨ م

    كلام جميل وتشبيه اجمل
    اتمنا يستمر صاحبك معك يسئل وانت تجيب

  • ريفان اليامي ٢٠١٣/٥/٢١ - ١٠:٤٦ م

    سلام عليكم

    ان ينتصر الخير والاخيار يعني نهاية العالم ، أو فلنقل تحول الحياة الى ملل فظيع ، يعني تخيلوا يسود الخير وتنتصر الفضيله ...!

    سيتوقف كل شيء ، فلن تكتب رواية ولا يؤلف فيلم ولا مقطوعه موسيقيه ولن تتوالد النظريات والافكار من اجل مواجهة المشكلات ، وسيصبح كل شيئ مملاً رتيبا ً .
    سيكون عالمنا ذا وجه واحد او لون واحد ، ولن تنشأ هيئات مكافحة الفساد ، وسيموت المحامون من الجوع ، وسينقرض القضاه ،

    ...
    معلش لم احبب الحياه ولم اتخيلها بدون اشرار واناس مراوغين وكذابين .. وش قيمة الحياه بدون النصابين واصحاب الافكار العبقرية في التحايل .

  • البندري ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٠٢ م

    من يكره الحياه من اجل وجود الشر انما يريد تدمير العالم

    اتفق مع الاخ ريفان اليامي ,,,

  • ناصر الدوسري ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:١٦ م

    شكرا اخوي للموضوع

  • نادر ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٢٠ م

    رااااااااااائع

  • محمد الرشيد ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٢٥ م

    اهل الخير جزاؤهم في الجنه
    واهل الشر يلاقون حسابهم عسير

    ولا تنس الشيطان فهو لم يمت

  • عبود ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٢٩ م

    شكرا لك وللصحيفه

  • فهيد القحطاني ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٣٨ م

    احسنت

    موضوع في الصميم ...

  • عبير الاحمري ٢٠١٣/٥/٢١ - ١١:٤٤ م

    الله يرحمنا برحمته

  • ناقد ٢٠١٣/٥/٢٢ - ١٢:٠٤ ص

    مقاله في قمة الروعه

  • العمري ٢٠١٣/٥/٢٢ - ١٢:١٢ ص

    قصة قصيرة متألقه ...!


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى