عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

عَزُّوهُم .. ولكن لا تُرهِقوهم!

الإنسان اجتماعي بطبعه -كما قيل- وهو بحاجة إلى الشعور بأنه ضمن إطار جماعي مجتمعي مترابط، والتعزية من أعظم ما يزيد أواصر الجماعة، ويعرفها العلماء بقولهم: «هي التسلية والحث على الصبر بوعد الأجر، والدعاء للميت والمصاب»، ويعدونها من الحقوق؛ لأن فيها حقا لله تعالى، فهي من فعل رسوله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى، وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم -في شأنها- قوله: «إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب»، وفيها -أيضا- حق للمسلم على أخيه المسلم، وحق للجار على جاره، وحق للصاحب على صاحبه، وحق للإنسان على الإنسان، وهي من فضائل الأفعال، وكريم الشمائل، ومن الأخلاق التي اتفقت على فضيلتها الأديان والأعراف الإنسانية، ويتفق علماء المسلمين أن فيها تخفيفا على المصاب، وإذهابا لهمه، وإزالة لغمه، وأن الشريعة جاءت باستحبابها تحقيقا لمقصد التعاون على البر والتقوى، والتصبر والرضا بقضاء الله وقدره، والتواصي بالحق والتواصي بالصبر، ومن أحسن ما استدلوا به في شأنها قول النووي -رحمه الله-: واعلم أن التعزية هي التصبير، وذكر ما يسلي صاحب الميت، ويخفف حزنه، ويهون مصيبته، وهي مستحبة، فإنها مشتملة على الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وهي داخلة أيضا في قول الله تعالى: «وتعاونوا على البر والتقوى».
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز ـرحمه الله- في جوابه عن سؤال حكم اصطفاف أهل الميت عند باب المقبرة؛ لتلقي تعازي الناس بعد الدفن مباشرة: «لا أعلم في هذا بأساً؛ لما فيه من التيسير على الحاضرين لتعزيتهم».
ومما قاله رحمه الله: «وليس لها وقت مخصص، ولا أيام مخصوصة، بل هي مشروعة من حين الدفن وبعده، والمبادرة بها أفضل في حال شدة المصيبة، وتجوز بعد ثلاثة من موت الميت؛ لعدم الدليل على التحديد»، وقد جاء تأكيد ذلك في فتاوى اللجنة الدائمة: «وليس للتعزية وقت محدد، ولا مكان محدد».
وقد فصل العلماء أن ليس في مكان التعزية وكيفيتها شيء محدد، وقالوا: يمكن أن تحصل بالمقابلة في المسجد أو في الطريق أو في العمل، وبالمكالمة الهاتفية، وبالرسائل المتنوعة، وبالذهاب إلى بيته، وبكل شيء يتعارف عليه الناس أنه من طرق التعزية، إلا أنه لا يشرع الاجتماع لها، وعمل المآتم، بل ذلك بدعة مذمومة، واستدلوا أنه يسن صنع الطعام لأهل الميت بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اصْنَعُوا لآلِ جَعْفَرٍ طَعَامًا فَإِنَّهُ قَدْ أَتَاهُمْ أَمْرٌ شَغَلَهُمْ»، فقد قال الأمير الصنعاني -رحمه الله- :»في الحديث دليل على شرعية إيناس أهل الميت بصنع الطعام لهم لما هم فيه من الشغل بالموت»، وقال الشيخ الألباني -رحمه الله-:» وإنما السنة أن يصنع أقرباء الميت وجيرانه لأهل الميت طعاماً يشبعهم»، وقال الشيخ محمد بن عثيمين -رحمه الله-:»وصنع الطعام لأهل الميت إنما هو سنة لمن انشغلوا عن إصلاح الطعام بما أصابهم من مصيبة لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «فَإِنَّهُ قَدْ جَاءَهُمْ مَا يَشْغَلُهُمْ»، وهذا يدل على أنه ليس بسنة مطلقاً».
لقد وصف الله الموت بالمصيبة في قوله تعالى: «… فأصابتكم مصيبة الموت»، وذكر الدكتور البوطي -رحمه الله- في معرض حديثه عن ذلك: «أن المصيبة التي نعت الله عز وجل الموت بها ليست مصيبة الراحل عن حياتنا الدنيا، وإنما هي مصيبة أقرانه وأحبابه وأقاربه ..».
تشكل التعزية اليوم عبئا كبيرا على ذوي المتوفى؛ لاضطرار كثير منهم إلى استئجار قاعة أو استراحة؛ لكثرة اجتماع الناس عندهم خلال أيام العزاء طوال ساعات النهار، وقد يستمر الحضور للتعزية ليلا حتى بعد صلاة العشاء، وهو أمر فيه إرهاق شديد لهم إضافة إلى ما هم فيه من حزن على فقيدهم، كما أن التعزية باتت عبئا ماليا على بعض الجيران والأقارب الذين لايكتفون بصنع الطعام لذوي المتوفى بل يبالغون في ذلك، ويحتاطون خوفا من حضور أعداد غير متوقعة من المعزين في أوقات الغداء أو العشاء.
إن تحديد أوقات معينة للعزاء خلال ساعات النهار فيه تيسير على المعزين، وقد تكون الساعات الثلاث قبل صلاة الظهر إضافة إلى الفترة بين صلاتي العصر والمغرب مناسبة وكافية؛ لتقديم واجب العزاء، وتعطي الساعات الأخرى ذوي المتوفين فرصة للراحة، وتتيح لهم مجالا من الخصوصية؛ لتفقد أحوال أسرهم وأطفالهم ومرضاهم.
وقفة: يحتاج أمر التعزية توجيها من العلماء، وتنبيها من الدعاة، والخطباء، ووسائل الإعلام!

التعليقات (8):
  • صقر ٢٠١٣/٨/١٥ - ٠٧:١١ ص

    الشريعة الإسلامية السمحاء هي منهاج حياة للإنسان إذا أراد النجاة، تعزية أهل و أقارب المتوفى ومن له صلة به هي من الأمور التى حث الشارع المقدس عليها بل وأعتبرها من الحقوق لما في ذلك من وقفة إنسانية كريمة تعبيراً عن المواساة وتخفيفاً من الأحزان، لكن بسبب العادات والتقاليد وأمور أخرى أدخلت على مراسيم العزاء مظاهر سلبية ومنها إقامة الوجبات المبالغ فيها حتى بخيل للمعزى أنه في محفل أفراح وليس مكان تقديم واجب العزاء، لعل مقالك - أخي عبدالله - يجد إذن صاغية من المجتمع ويتخلى عن العادات والتقاليد التى هي لا تنفع المتوفي وترهق الأحياء..!!..

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/٨/١٥ - ٠٨:٤١ ص

    أخي صقر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إن كثيرا من العادات بدأت تطغى وبات البعض يحرص عليها وكأنها سنن واجبة، والناس هم من يرهقون أنفسهم بما لم يلزموا به ..
    دمت متابعا نافعا.

  • دكتور/ خالد محمود عطوه ٢٠١٣/٨/١٥ - ٠٩:٣٥ ص

    مما لا شك فيه ان الكثير من العادات يتحول لاعراف اجتماعية قد يصعب على المجتمع ان يتخلى عنها. هذه المقالة غاية في الايجابية والطرح. فالمسؤليات الاسرية كثيرة والمقدارات المالية ليست بكثيرة وانما بحكم المتواضعة عند الغالبية العظمى.
    اخي وزميلي الاستاذ/ عبد الله مهدي الشمري
    احسنت رأيا وطرحا وسدد الله خطاك
    د . خالد عطوه/ كاتب واستاذ جامعي ومحلل تدريب-KJO

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/٨/١٥ - ١١:٠٧ ص

    أخي الدكتور خالد عطوة المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وأنتم بخير، أشكر لك هذا المرور بالمقال، وسررت بإضافتكم
    دمت رائعا

  • المهندس خالد العنانزة ٢٠١٣/٨/١٥ - ٠٧:٣٨ م

    تحياتي استاذ عبدالله وكل عام وانتم بخير ، وفعلا" كما تفضلتم بمقالكم القيم اصبح العزاء تعبا" وارهاقا" ويضيف اعباء وتكاليف لاهل المتوفى ، واضيف لكلماتكم الطيبة ان المعزين يعملون عند التعزية بالسلام بطريقة التقبيل او شرب القهوة من نفس الفنجان لعدد كبير من الناس مما يسبب انتشار الامراض ، لذلك لو تم الاتفاق بوثيقة اجتماعية على تحديد اسلوب واجراءات العزاء مثل تحديد وقت معين في اليوم ، تقديم الطعام لاقرباء المتوفى من الدرجة الاولى فقط لاصبح للعزاء معناه في التخفيف عن اهل المتوفى . اتمنى ان يتم تناول هذا الموضوع في الدروس الدينية وخطب الجمعة كما تفضلتم للحد من المغالاة في العزاء وهذا موضوع مهم ،تحياتي لك مرة اخرى لتناولك دائما" مواضيع هامة نحتاج اليها في مجتمعاتنا العربية والاسلامية وبالتوفيق.

  • أبوتميم حمد الربيعة ٢٠١٣/٨/١٥ - ٠٩:٥٢ م

    السلام عليكم أخي أبا أسامة وعلى ضيوفك الطيبين ,
    أحسنت
    تحياتي ولايكاتي

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/٨/١٦ - ٠١:٤٠ ص

    عزيزي المهندس خالد العنانزة المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعدت بمرورك وأشكر هذه الإضافة الرائعة
    دمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/٨/١٦ - ٠١:٤٢ ص

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي التميمي حمد
    من مثلك أفهم : ( أحسنت ) بأنها موافقة ومؤازرة


    دمت بخير داعما


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى