محمد آل سعد

محمد آل سعد

العصر الجليدي والفتن!

من إتقان الله، سبحانه وتعالى، في خلق الكون، أن جعل الأرض تقع على مسافة معتدلة من الشمس، لتزدهر على سطحها الحياة، ولكن هذه الشمس تمرّ، بما يسمى، «انقلاباً» في حقل جاذبيتها كل 100 عام، كما يؤكده العلماء، هذا الانقلاب يحدث فيه تناقص تدريجي في البقع الشمسية، وتدفقاتها الحرارية، وبالتالي، تنخفض الحرارة المنبعثة من الشمس، مما يبشر بعصر جليدي صغير.
سكان هذا الكوكب، كما يبدو، مزعجون لكوكبهم، أيما إزعاج، فكل ما يصدر عنهم من تصرفات، تضر بكوكبهم، ابتداء بالتلوث البيئي، المسؤول عن تدمير الغلاف الجوي، وليس انتهاء بمحاولة إفناء العنصر البشري، الذي أراد له الله سبحانه وتعالى، أن يعمر الكون، بل وجعله الخليفة في الأرض، ولا يمكن تجاهل الفتن بين الشعوب، وما هو أشد منها، تلك الفتن التي تقع بين أفراد المجتمع الواحد، مذهبية ومناطقية وحزبية.
ما تراه، الآن، على مواقع التواصل الحديثة، من (ملاسنات) بين أنصار «الإخوان» في مصر، وبين معارضيهم، أمر يدعو للدهشة، خصوصاً، من بعض السعوديين، الذين حشروا أنوفهم في تأييد «الإخوان»، تأييداً مطلقاً، الأمر الذي لم يفعله المصريون أنفسهم، أليس هذا جزءاً من تدمير الكون، أن تؤجج الفتن، وتشعل نيرانها بين أبناء الشعب الواحد؟
هل سيمرّ علينا هذا العصر الجليدي، ويطفئ نيران الاحتقان الطائفي بين سكان هذا الكواكب؟ ليعيشوا، من بعده، بسلام على كوكبهم، كما أمرهم الله، ويرتاح بعض الإخوة السعوديين من تأجيج نار الفتنة في كل أصقاع الأرض، من خلال حربهم «التويترية» الشنعاء.
أريحوا واستريحوا، هداكم الله!

التعليقات (29):
  • الفجر البعيد ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٨:٢٤ ص

    توصيف جميل ورائع
    أما مايصيب الكوكب الأرضي من شمسه الحارقه في بعض المواقع وإعتدالها وبرودتها في مواقع أخرى فتلك العداله السماويه التي تعم على جميع أجزاء المعموره وتستفيد منها جميع شعب الحياه ..
    أما النار التي يوقدها البعض أوالكثير من البشر سوى في المجالس أوشبكات التواصل الإجتماعي فتلك هي الفتن والتدخل في شئوون الآخرين مايقوم به البعض من السعوديين لتأييد دور الأخوان في مصر ماهو إلانوع من إذكاء نار الفتنه فذلك شأن المصريين وهم يقرروون مصيرهم..
    الأخوان في مصر جاتهم الفرصه في تولي زمام الحكم في مصر لكن أظهروا أنهم يمارسوون دور العهد السابق بل ويعملوون على إقصاء الآخرين ..
    فل نعمل على إطفاء نار الفتن ونترك اللآخرين في تقرير مصيرهم .
    ولنستفد من الدور الإنساني والسياسي للحكومه السعوديه ممثله في القائد الكبير الملك عبدالله ووقفته الإيجابيه مع مصلحة مصر كدوله وشعب ومصير ..
    كما أن المملكه والملك عبدالله كان له نفس الموقف الإيجابي مع الأخوان عندما تولوا مقاليد الحكم في مصر من التأييد والدعم المالي عندما كان الشعب يقف في صفهم وعندما أحس الشعب بعدم وفائهم السياسي وماورد في فترة إنتخاباتهم بدأ الشعب يبحث عن حكومه تهتم بشئوون الشعب وليس الحزب
    وهاهي المملكه وحكومتها تقف مره أخرى مع مصالح الشعب المصري وليس مع مصلحة فئه أوحزب لأن البقاء للشعوب...

  • عمر ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٩:٢٨ ص

    صباح الخير
    اسمح لي أتساءل عن بعض النقاط
    هل هذا العصر الجليدي وشيك؟
    هل تقصد أنه على المنطقة العربية؟
    هل ستختفي صحراء الربع الخالي؟
    ياليت ألقى إجابات .

  • هادي ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٠:٠٥ ص

    مقال رائع جدا

  • ابو فهد ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٠:٢٥ ص

    نحن منقسمين قسمين قسم مع الإخوان وقسم ضدهم مالنا ومال الناس وعن السياسة القيادة السياسية تمثلنا والملك عبد الله ربي يحفظه قام بالدور اي والله أريحوا واستريحوا

  • أم محمد ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١١:٤٦ ص

    مقال في الصميم يا دكتور :
    لقد تحدث ملكنا المفدى عن تلك الاوضاع التي يمر بها المصريون ، وعلينا الفهم لما قاله قائدنا ، وعلينا كشعب أن لانقحم أنفسنا في أمور قد تسبب بعض الانقسامات والفتنة ، فأرحموا أنفسكم وفكرواوتحدثوا فيما يفيدكم وينفعكم ، وخذوا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم " قل خيرًاأو لتصمت "

  • سالم سالم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:٠٢ م

    أضفت لي لي معلومة جديدة عن الشمس مشكور ياغالي

  • راشد ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:٠٦ م

    فكر جماعة منغلقة لا يستطيع ان يحكم شعب كالشعب المصري

  • ورآهم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:١٢ م

    فاضين وش وراهم على تويتر ولا يمكن يخرجون بس حتسي

  • سامي ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:١٣ م

    الرابط مفقود فأنا لا ارا كيف انتقل المقال من الشمس والارض الى الاخوان المسلمين!! الاسلوب المباشر دائما الافضل فكان من الافضل لو ان الكاتب استغل المساحة للب الموضوع الا وهي "أريحوا واستريحوا, هداكم الله" !!!

  • وراهم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:١٦ م

    استغرب لم يدعوا للجهاد هذه المرة في مصر كما فعلوا في سوريا

  • وراهم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:٢٤ م

    اخوي سامي الا اظن الكاتب يريدهم يبردون علئ قلوبهم من الجليد اسكريم الصحراء

  • وراهم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:٢٨ م

    الإخوان بصراخهم كشفوا نفوسهم في كل دول الخليج وبان المستخبا

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١٢:٣١ م

    السلام عليكم:كلام سليم ومهم وجاء في وقته.العجب كل العجب كيف يرتاح بعض الناس عندما يكون طرفاً قي وجود الإختلاف بين شخصين أو فريقين.كيف ينام قرير العين مرتاح البال هادئ الضمير؟؟؟؟!!!!! أما يتدكر قوله صلى الله عليه وسلم:"المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"وقوله:"قل خيراً وإلا فاصمت"العاقل من شغلته نفسه وعيوبه عن أنفس الناس وعيوبهم.

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠١:٠٨ م

    أرى أن الشأن المصري كشأن أهل البيت الواحد الذين اختلفوا على أمرٍ ما.وبابهم مغلق عليهم فليس لأحدٍ إذن الحق في فتح الباب بالقوة أو كسره بدون إذن أهله.فمن أراد التدخل في إصلاح ما اختلف فيه أهله وهم قد قد سمحوا له فليقل خيراً بينهم وليحكم بالعدل.أما الناس الآخرون فإذا عرضوا خدماتهم عليهم إذا كان يهمهم أمرهم فليقولوا خيراً أو فليسكتوا ويتركوهم وشأنهم بدلاً من أن يصبوا البنزين على النار.نسأل الله العلي القدير أن يصلح أحوال أخواننا في مصر وأن يهديهم إلى الصواب ويوفقهم إلى ما فيه خيرهم دنيا وآخرة.

  • الفارس ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠١:٢٢ م

    الدين الشيطاني متغلغل في النفوس بفعل التراث
    لأننا اتخذنا بعضنا أعداء
    ولم نتخذ الشيطان عدواً كما أمر الله
    فكانت النتيجة كل هذا

  • محمد الغباري ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠١:٢٥ م

    أشكرك ابو زياد على الموضوع الجيد

  • شامخ في زمن بايخ ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠١:٣٨ م

    هولاء لو تضع الواحد منهم في الاسكيمو الفكر اللي في راسه لا يتغير هذا مرض والعياذ بالله واثارة الفتن هواية والمطاردة لاخبار الاخرين نسأل الله السلامة .

  • شرقاوي ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٢:٢٦ م

    هذه طبيعة البشر مع الأسف فقد بدأ القتل واﻻختﻻف من ابناء ابونا آدم عليه السﻻم وسيستمر الى ان يرث الله الأرض ومن عليها.
    كنا نؤكد نحن السعوديون بأننا ﻻنتدخل في شئون الآخرين ، كما اننا ﻻنقبل لأحد ان يتدخل في شئوننا. فهل ﻻزلنا كذلك؟؟!!! ﻻ اعتقد.
    تقبل تحياتي

  • جمانة السورية ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٥:٢٩ م

    كل من يشارك في تأجيج الفتن وإشعال الحرب عند الآخرين لابد وأن تأتي هذه الفتن إلى عقر داره وهذه سنة الكون

  • مواااطن ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٥:٤٧ م

    جميل أن يكون للإنسان موقف و رأي. .سواء بأمر يخص بلده أو غيرها ..و لكن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية هذا ما يجب أن يكون الاأمر عليه

  • عكاشه ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٧:٢٠ م

    قلتها ذات يوم لأحفادي يابني: لا تتدخل فيما لا يعنيك تجد ما لا يرضيك لذلك قالوا سبقها بها عكاشة

  • ابوعبدالعزيز ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٧:٤٨ م

    عقول مفرغه
    وأدراك قاصر
    وأندفاع أهوج
    ويظنون انهم ينتصرون للأسلام
    لم تدرك عقولهم بعد حجم المؤامره
    ولم يسألوا انفسهم سؤالا بدهيا : لماذا يقف الغرب مع الأخوان ،،، وهو الذي يقولون عنه أنه يعمل ضد الأسلام وضد قضاياهم..؟
    هل اصبح الغرب الآن ،،، يغار ويتحسر على الأسلام الضائع في مصر ؟
    ام هي المؤامره التي لايريدون أن يسمعوا بها .. او يصدقوا شيئا منها .؟

  • Shomooookh ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٨:٢٢ م

    هلابك ممتع جدا

  • فله ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٨:٢٨ م

    رؤية العالم من خلالك هذا أنت الفكر النير محمد!!!!!!

  • عبدالحكيم ٢٠١٣/٨/٢٠ - ٠٩:٢٢ م

    الملاحظ أن ( السلفيين / وماهم بسلفيين ) لدينا الذين مزقوا لحم وعظام وجلد ... احد الذين كان محسوبا عليهم ...لأنه ( تحول / تبدل / تغير ) الى الفكر الأخواني ،،،،،، اتحدوا هذه المره مع الأخوان في تأييدهم لحركتهم ولرموزهم في مصر
    أذن الموضوع ليس عقديا بقدر ماهو سياسي
    وما هبتهم واتحادهم هذا ،،، الا لأظهار تحديهم لقرارات دولتهم ... وبأكبر وأهم من هدفهم في نصرة الأخوان
    وهم في الهوا سوا ،،، أذا ماتعلق الأمر بأطماع السلطه ..و بالعنف وأثارة الفتن وأراقة الدماء واستباحتها ..
    والقيام على الدوله ومؤسساتها .. وتقسيم الشعوب الذي يتبعه تقسيم الأوطان
    فلا يغرنكم هذا في مقابل ذاك

  • شريف ٢٠١٣/٨/٢٠ - ١١:٢٧ م

    كلام معقول وعين العقل
    ولكن منهم العقال في زماننا هذا
    نعمة العقل اكبر نعمه منحها الله خلقه وميزه بها بين ساير الخلق
    مشكور ال سعد على طرحك الجيد ووفقك الله

  • منيف ٢٠١٣/٨/٢١ - ٠١:١٦ ص

    تحية أعزاز لشخصك الكريم وأتشرف بمتابعة مقالات كاتبي المميز محمد ال سعد دائما تتحفنا بالجديد والمميز اشكر الشرق اللي اكرمتنا بك

  • البارق ٢٠١٣/٨/٢١ - ٠١:١٩ ص

    الفتن الطائفية هي سبب المشاكل في العالم وليس في مصر لوحدها اما ما حصل في مصر فأعطى الناس درس عن تسييس الدين وانه لا يمكن باي حال من الاحوال

  • وطن مشرق ٢٠١٣/٨/٢١ - ٠٤:٣١ ص

    اشكرك ع ابداعك ولكن هل في نظرك ان الاجواء الباردة تهدي النفوس وتغير القناعات ولكن الملاحظ ازدياد هذا الفكر المنحرف الذي يهدف الى هدم الديار وقتل الابرياء وتمزيق الوحدات ونشر الفكر الضال ونتمنى من العلي القدير ان يرد كيدهم لنحورهم ، والتدخل في شئون الغير لا ترضي من لديه ذرة من العقل والمعرفه دمت ودام قلمك


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى