محمد آل سعد

محمد آل سعد

المسؤول.. عندنا.. مرة أخرى!

هل رأيتم يوماً مسؤولاً تُتاح له فرصة إعلامية، يعترف فيها بقصورٍ ما لديه؟ هل رأيتم مسؤولاً لم يستغل تلك الفرصة لتلميع صورته كمن يعلن عن منتج تجاري؟ هل سمعتم يوماً باعترافٍ صريحٍ عن خلل في عمل مسؤول، علي لسان ذات المسؤول؟ لن أجرؤ وأقول: هل رأيتم مسؤولاً استقال من منصبه لسبب له علاقة بعمله؟
المسؤول في أي مكان في العالم، مُحاسب على تقصير جهازه، إلاّ عندنا. المسؤول يعلم يقيناً أنه وُجِدَ لأجل خدمة الناس، إلاّ عندنا. المسؤول يستفيد من النقد، ويوظفه لصالحه، ولا يكلف فريقاً للتصدي لصاحب النقد ودحضه كما عندنا. المسؤول يجعل المواطنين كافة خبراء، يستشيرهم في تقديم الخدمة المنوطة به على أكمل وجه، وليس كما عندنا، معاداة من يجرؤ على نقده. المسؤول يرى أن ما يقوم به واجب عليه، وليس كما عندنا، يرى أن ما يقوم به تفضل، وتكرم، بل في بعض الأحيان، صدقة يتبعها أذى.
لن نتطور، ولن ينصلح لنا حال، إلا عندما تنقلب تلك المعادلة، ويتصرف المسؤول على أنه خادم للناس، لا مخدوماً من قبلهم. لن نتطور إلا عندما يشعر الناس أنهم سواسية في خدمات كل جهاز، لا فاضل، ولا مفضول.
ليتنا نستفيد من توجيهات خادم الحرمين الشريفين وهو يؤكد أن كل مسؤول في الدولة هو في خدمة المواطنين. أشهدُ أنني قد سمعتها غير مَرة من الأمير مشعل بن عبدالله، وهو يقول: «أرسلني الملك خادماً لنجران وأهلها»!.
فهل يستجيب بعض المسؤولين، وينزلون من بروجهم العاجية؟

التعليقات (27):
  • ابو فهد ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٧:٤٩ ص

    صباح الخير
    سألت أحد المسؤولين عن الاستقالة فأجاب ليست في العرف الدارج!!!!!!!!!

  • فيصل عون ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٨:٣٧ ص

    اسعد الله صباحكم بكل خير
    واشكرك استاذي الفاضل على التطرق لهذا الموضوع
    انت كفيت و وفيت في التعبير عما بدور بداخلك
    و بكل صراحه معظم المسئولين تجد عندهم اجابات تشعل النار بداخلك بدلا من البحث عن الحلول او الاعتذار و تنصدم في العكس يا اما بنفي الوضع كاملا ويدافع عن الغلط وكانك تتكلم عليه شخصيا او بتكذيب الخبر وكانهم لا يخطئون او بعدم الرد نهائيا
    وكل هذه التصرفات ارجعها الى من امن العقوبه اساء التصرف
    وتقبل تحياتي

  • الفارس ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٢١ ص

    بكل بساطه المسؤول لا يحسبه المواطن المسؤول مسؤل عنه المسؤول الذي عينه في ذاك المنصب وهؤ المسؤول عن تنحيه!!!

  • سالم سالم ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٣٧ ص

    ثقافة بيروقراطية سيطرت على عقولنا سنين

  • سالم سالم ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٣٨ ص

    نحن الذين صنعنا هذا، نستجدي المسؤول ونستعطفه ونضعه في البرج العاجي ثم نتباكى الان

  • سالم سالم ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٣٩ ص

    أظنها انتهت هذه الفترة وعلى المسؤول ان يعي ذلك

  • سالم سالم ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٤٢ ص

    لا تكثر من التزلف يامحمد سعد كما في نهاية المقال سيؤثر على قلمك اشكرك ان قبلت وأشكرك ان لم تقبل.

  • ابو ثامر ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٩:٤٤ ص

    رحم الله غازي القصيبي والذي ترك ارث من المحبه في قلوب

    الناس وذلك بتواضعه الجم واخلاصه في خدمه المواطنين بدون

    محاباه او عنصريه اومحسوبيه او مرض العصر ( الواسطه )

    فياليت لدينا مسؤولين ووزراء ومدراء مثل طيب الذكر رحمه الله

    غازي القصيبي

  • ابو ثامر ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٠:٠٠ ص

    رحم الله عازي القصيبي الدكتور الوزير الانسان الذي قدم

    الصوره المثاليه لمن اراد خدمة بلده في مركزه الذي وضع فيه

    دون عنصريه او محسوبيه او مرض المسؤولين ( الواسطه )

    او تبادل المصالح فلازال طيب الذكر رحمه الله يذكره الجميع

    كبار وصغار رجال ونساء لما قدمه من خدمه جليله لمجتمعه

    دون ان يلتفت لمصلحته من هذا العمل كما هو الآن

    وكان يقبل النقد ويستمع لوجهاة النظر من الكبار والصغار

    على حد سواء من عامة الشعب وكان يشتغل بصمت

    الذي يبرزه عمله وانجازاته

    فياليت لدين اكثر من غازي القصيبي لكان الفساد لا وجود

    له

  • علي العمري ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٠:٠١ ص

    تطالعنا الشرق بكل مفيد ونشكرها على ذلك ولكن الشق اكبر من الرقعه والشكر موصول للكاتب القدير محمد ال سعد

  • أم محمد ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٠:٠٨ ص

    أوافقك الرأي أستاذي الفاضل ، بالفعل لم أر أو أسمع أن مسئولاً أُتيحت له فرصة إعلامية للحديث عن قصوره وتحدث بكل صدق وأمانة ، فالمسئول لو يعرف أنه مساءل أمام الله عن كل كبيرة وصغيرة يعملها لحاسب نفسه ، وتوقف عن استغلال سلطته في الاضرار بالآخرين ، وللأسف الشديد المسئول بمجرد أن يعتلي المنصب الذي يريده يبدأ في تسخير جميع امكاناته ونفوذه للاستفادة من ذلك المنصب بغض النظر عما يحدثه من خلل ، و لعل الذي يساعد ذلك المسئول على الاستمرار في قصوره عدم وجود من يتابعه ويحاسبه00 فالله المستعان0

  • شامخ في زمن بايخ ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١١:٤٠ ص

    من أمن العقوبة أساء الأدب لاتوجد لدينا الوزارة التي يكون فيها العقوبات التي تنزل بحق الموظف المقصر بعمله وتلعب المحسوبيات الدور الكبير في التغطيه ع الخلل في عمل الموظف (( ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه ))

  • هادي ال كليب ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١١:٤١ ص

    الاخ الدكتور محمد ناجي ماتطرقت له لانجد مسئولا شجاع ويعترف بخطأه وانت تعرف ما الخوف الخوف على الكرسي يقاتل ويفعل اي شي لصالحه لاجل الحفاظ على الكرسي الفوشافي او الكرتوني
    مجتمعنا المسئول يحب التلميع ولا يهمه مصلحة الوطن والمواطن .. وهو اجبن من نعامه وأكذب من سراب

  • يامي والكبر لله ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١١:٤٤ ص

    اشكرك كاتبنا الفاضل ع هذا الموضوع المميز فلقد وضعت النقط فوق الحروف ولكن من يستوعب هذا الامر والدور الكبير ع الجهات الاشرافيه وما يجب ع الموظف اتباعه بان هذا العمل الذي يقوم به واجب ديني ووطني وليس تفضل منه فليس له المنه في هذا العمل الذي يقدمه فهو يتقاضى راتب مقابل هذا العمل

  • فله ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:١٧ م

    موضوع في الصميم اشكرك

  • ماجد الماجد ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٢٣ م

    انا اوافق العمري في الشق والرقعة ولكن اين المحاسبة المراقبة السؤال ماذا قدمت؟؟؟؟؟؟؟

  • عبدالله حمد ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٢٣ م

    كلام كبير من دكتور كبير صاحب خبره واسعه في امور واحتياجات المواطنين فيجب النزول للميدان واخذ راي المراجعين والصعوبات التي تواجهم والاسراع بحلها لان هناك فئه بين المراجع والمسؤل تقول الامور ممتازه مراعاه لمصالحهم وقربهم من القرار فيجب النزول من المكاتب وتلمس احتياجات المراجعين كماقال الكاتب ومراعاه مصالح الناس سواسيه كلام درر يادكتور محمد والي الامام لعرض احتياجات المواطن والمراجع للمسؤل عبر الشرق المشرقه بكتاب مميزين امثالك تحياتي والله الموفق

  • سعودي صادق ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٢٤ م

    دائما ما الاحظ من ان مقالاتك والردود واحده!!!! ويا كثرها ويا قل ما فيها!!

  • مراد ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٢٦ م

    البلدان المتطورة تحسب ساعات المسؤول مو سنينه وتقارنها بالمنجز قدم شيء والا فيه غيره واحنا ، اش اقول بس، الله المستعان.

  • يحيى ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٢٨ م

    يا اخي ما نبغاه يستقيل نبغاه اذا كشف خلل في جهازه يصلحه ويكون شفاف وفي صف المواطن مو يتستر على اللي عنده ولا حتى يسمح بالشكوى ضد احد.

  • مراقب ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٣١ م

    اختلف مع الكاتب من حيث التعميم فلا ينبغي ان نعمم فيه مسؤولين متميزين وفيه مسؤولين لك عليهم

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١٢:٣٧ م

    الأح مراقب حفظه الله وأبقاه: لو سمحت أذكر لنا مسؤولاً بالمواصفات التي ذكرها كاتبنا ولك مني هدية قيّمة ستصلك إلى مكانك حيثما كنت.

  • يامي والكبر لله ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٢:٥٢ م

    الاخ سعودي ع قولتك صادق ماهي مهام الكاتب غير عرض الموضوع وتوضيح حقوق المواطن وواجبات الموظف او المسئول فهو لا يملك القرار وانما للتذكير او للتوضيح واما الردود فمن يكتب عن شي يهمني اعجب به ماذا تفعل مقابل عر ض داوود الشريان للمواضيع الخاصه بالمواطن اكيد تصفق بيداك وتستطرب لعرضها هذا للتوضيح انااا احد المعجبين بمواضيع هذا الكاتب وطريقه اختياره ،، فالهلال له جمهوره .

  • علي هادي ال سالم الوعله ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٣:١١ م

    مساكم الله بالخير اولا تحيه الي الدكتور محمد ال سعد علي مواضيعه التي تخدم المجتمع وانا علي يقين انه يكتب من واقع تجربه وكل واحد منا مسوول عن جميع مايقوم به من اي شي في هذه الحياه من عمل اوكتابه اوتعليق اواي شي اسند اليه وانا اري ان نجران بكل امانه اعطاها رجل اعتبره من المسؤولين المميزين من واقع تجربه الاوهو مدير عام التربيه والتعليم الاستاذ ناصر المنيع فهو من الرجال الذين لهم تقدير واحترام بمايقدمه من جهود وخدمه للتعليم في المنطقه والباقين فيهم الخير والبركه والله يديم علينا نعمه الامن والامان في ظل خادم الحرمين الشريفين اطال الله في عمره والسلام ختام

  • بركات ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٣:١٨ م

    هذا الشعور عند المسؤول باحساسه بالتفضل على الناس هو المشكلة بحد ذاتها

  • شرقاوي ٢٠١٣/٨/٢٧ - ٠٤:٤٦ م

    بصراحة موضوع جميل يستحق النقاش.
    وردا على كاتبنا العزيز فإننا ﻻنتوقع حدوث ذلك. لأنه وببساطه لم ولن يحدث من اي مسئول الاعتراف بالخطأ ما دام ان المسئولين الكبار .. لم يفعلوا ذلك لأنهم فوق مستوى النقد ومنزهين عن الخطأ والعياذ بالله.

  • ابوقصي البهكلي ٢٠١٣/٨/٢٧ - ١١:٣٦ م

    اختلاف الثقافة ولكن مع الوقت نحن نسير الى نشر ثقافة المحاسبة والمواطن اصبح الرقيب


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى