محمد آل سعد

محمد آل سعد

اعفني.. يرحم والديك!

خصوصيتنا، والبركة في شركات الاتصالات، على هواتفنا النقالة، يقتحمها كل من هبّ ودبّ، فمن الإعلانات التجارية، إلى الرسائل الخاصة، إلى دعوات المناسبات، أو إلى أدعيةٍ لشفاء المرضى، أو قراءة الفاتحة على أرواح الموتى، أو إعلامك بخارقة من خوارق الزمان، ناهيك عن الشائعات، ولوك أعراض الناس.
إلى هنا، والأمر، قد يبدو، معقولاً، إلى حدٍّ ما، لكن ما ليس بمعقول، أن تصلك رسالة، وقد ذُيلت بعبارة يستحلفك مرسلها بقوله: «استحلفك بالله أن ترسلها لكل من عندك»، وأخرى يذيّلها بتهديد ووعيد، إنْ لم ترسلها، فإنه سيحصل لك أمر، لا تُحمد عقباه، كما حصل لفلان بن فلان، أو ينهيها ببشارة، بقوله: «ستأتيك بشارة عن أمر كنت تنتظره، في غضون ثلاثة أيام، إنْ أنت قمت بإرسالها كما طَلبتُ منك».
المدهش، أنه يحصل، أن تأتيك مثل هذه الرسائل من شخصيات، تحسبها على علم، وأن لديها ثقافة عالية، وعندما تستفسر من أحدهم، يجيبك: «هكذا جاءتني، وهكذا أرسلتها»، وآخر، يتذرّع بأنه لم يقرأها للنهاية، ويطلبك، في النهاية، أن تعذره.
مع الأسف، هذه ثقافة تدل على سطحية أفكارنا، بل وسذاجتها، في بعض الأحيان، وهذا مؤشر على تعلّقنا بتوافه الأمور، إنْ قال أحدٌ: «إنها لم تصل إلى حد الظاهرة». أقول له: «أجزم أن 70% من هواتفنا تتلقى ما أشرتُ إليه، آنفاً!
تريدون الحقيقة، لقد اُبتلينا بأناس كهؤلاء، وبثقافة كهذه. إذاً، ما عليك، عزيزي القارئ الكريم، إنْ اقتحمتْ هاتفك رسالة من هذا النوع، إلاّ أن تردّ وتقول: «اعفني.. يرحم والديك»!

التعليقات (39):
  • عبدالله ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٦:٣٤ ص

    بزمان في عام 1418ه قصة بنت في ليلة القدر أنها رأت السيدة زينب رضى الله عنها
    وفي نهاية الرساله تقول ارسلها ل 13 والا جاءك ما حصل للتاجر الي خسر ثروتة في 13يوم ... ويارب واكتب على 13 ورقة خط يدوي
    وفي عام 1425 نفس الرسالة وارجع ارسلها وسائط متعددة بالجوال
    وفي عام 1430 تجيني نفس الرسالة على الايميل وارجع ارسلها ل 13 من المضافين
    وفي عام 1433 تجيني نفس الرسالة على الواتس اب وارجع أرسلها

    تكغون الي تعرض نفس الموضوع الي شرحتة يخبرني أو بس انا؟

  • متابع ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٦:٤٦ ص

    اشكرك
    الحل يجب ان يكون التجاهل التام

  • ابو آدم ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٦:٥٦ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صباح الخير اخي الكبير دكتور محمد.
    اصبت والله ، حتى اني وصلت الي مرحله عندما تصلني الرساله لا انظر الي محتواها ، بل انظر الي المرسل ، ومن خلال ذالك اما امسح الرساله اذا كانت دعايه او من هذا القبيل واما اكملها اذا كانت من رقم هاتف او شخص اعرفه حينها اكمل الرساله ولو انها لم تعد فعاله هذه الطريقه.
    غير انك وجت الحل:
    جاعفني...يرحم والديك

  • يامي والكبر لله ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٦:٥٨ ص

    اشكرك ع هذا الموضوع الذي اصبح ظاهرة سيئة يتناقلها الكثير من الناس ع هواتفهم النقالة فهي تمثل مع مجموعة من الرسائل الاعلانية مصدر قلق وتوتر لمستخدمي الهاتف الجوال ، وان تناقل الناس لمثل هذه الرسالة فانما يدل ع ضحالة ثقافة المتناقلين لمثل هذه الرسائل وضعف الوازع الديني عندهم .

  • رمزي حسن ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٧:١١ ص

    نعم ما كتبت .. في مثل هذه الرسائل أضع عليها علامة التعجب ؟؟؟ ورغم الحلوف و الوعيد إلا أني أرمي بها عرض الحائط .. و أرسل لمرسلها عدم إرسال مثل هذه الرسائل السادجة وما كتبها إلا شخص سادج و يظن أن الناس كلهم سدج مثله .. أشكرك يا دكتر على هذه المقالة الرائعة و اللفتة الرائعة .. تحياتي وتقديري

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٧:١٤ ص

    السلام عليكم:أوافقك الرأي بشدة كاتبنا العزيز.فنحن أمة تسهل قيادتها للأسف.وطيبون إلى درجة أننا ننجرف مع الإشاعات والخرافات وقد يكون ذلك لطيبتنا الزائدة التي يحب أن نوفثقفها عند حدها ونفتح أدمغتنا جيداً ونشغل عقولنا التي وضعناها على الرفوف.فالعالم من حولنا يتسابق أفراده إلى المعالي وإلى التقنية والابتكار والإبداع وما يبني الإنسان والوطن وإلى ما يحسِّن الإنتاج أياً كان نوعه.ومن قراءاتي المتواضعة:أن هناك أناساً يفكرون في الاستثمار على سطح القمر!!!!!.مالفارق بيننا وبينهم؟؟!!

  • الفارس ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٧:٥٩ ص

    يسعد صباح الجميع بلخير /كلام حقيقي /سباب ذلك مفهومنا للدين بطريقه خاطة

  • وطن مشرق ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٨:١٠ ص

    اشكرك كاتبنا الفاضل ع هذا الاختيار والابداع في الانتقال بين جزئيات الموضوع صحيح ان بعض الرسائل اصبحت مصدر قلق لكثير من الناس ،، ولقد استخدمت طريقه معينه في التعامل مع هذه الرسائل عندما تصلني الرساله وفيها من الحلفان الذي يجعلك تضطر لارسالها اقوم بمسح العبارات التي تحمل الحلف او التذميم واعيد ارسالها . دمت

  • ابو ثامر ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٨:٥٤ ص

    اسعد الله اوقات الجميع
    عزيزي ابو زياد تعتبر هذه التي تسمى الظاهره في الوقت
    الراهن نوع من انواع التخلف وسطحية الفكر لمن انساق
    ورائها وتعاطا معها
    لذلك يجب ان على من تأتيه هذه الرسايل ان يرسلها الى سلة المهملات حتى لا يساهم في زيادة الغله لصالح الاتصالات
    وهذه تحولت في الاونه الأخيره على الواتس

  • محمد الصادق ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٨:٥٩ ص

    من وجهة نظري اعتقد ان من تمثل له هذه الرساله قلق وتوتر وازعاج كبير هو من يعاني من ضعف ثقافي وهشاشه معرفيه بالدين اولا ثم بالتعامل ثانيا .
    والا الحل وببساطة جدا ومن غير قلق ولاتوتر ولارد ولا اعتذار (تجاهل هذه الرساله).

  • مواااطن ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٨:٥٩ ص

    صباح الخير
    شكرا كاتبي المفضل. .أما ما أشرت اليه فإني أتعامل مع مثل هذه الرسائل بالتجاهل التام ..فليفهم الناس أن الخير لا يأتي بهذه الطريقة ..قد تكون الغاية سامية و لكن أخطأ الوسيلة

  • ابو وئام - قطر ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٩:٢٦ ص

    اشهد انها في الصميم
    يابو زياد
    يعطيك العافية على جهودك الطيبة
    ونسأل الله ان يثبتنا على طاعته

  • هادي ال كليب ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٠:٣٣ ص

    جبتها اعفني والي يرحم والديك
    دائما مبدع دكتور محمد ناجي ..

  • ذيب الطبشا ٢٠١٣/٩/١٠ - ١١:١٤ ص

    بصدق . بدأت احتار في موصوع هذه الرساله ، فمن ناحيه احسها خرافات وسذاجه وبعد قليل افكر واقول، ماذا لو كانت صحيحه . ذنبهم عظيم من يخترعون هكذا اكاذيب . استغفر الله العلي العظيم

  • ام محمد ٢٠١٣/٩/١٠ - ١١:٣٥ ص

    كلام صحيح ؛ الجاهل عدو نفسه00ً

  • سلطان عبدالله ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٢٥ م

    تعودنا من كاتبنا الكبير اثارت المواضيع التي بالفعل تستحق النقاش والوقوف عندهاكثيرا ٠ المرضي يحتاجون الي دعائنا ولكنً ليس بكلمه استحلفك ان ترسلها لكل من عندك ٠ تحياتي لكل ضمير حي بهذا الوطن

  • فله ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٣٢ م

    صباح الفل من فله اعجابي لا حدود له مع روعة الاختيار اما حن معشر البنات فمشاكلنا كبيرة من هذولي وغيرهم

  • اخت فهد ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٣٤ م

    انتو تشكون وانتو رجال اش رايكم فينا الحريم مبهذلينا بهذله اما هذي بسيطة ولازم هاشركات تشوف لنا حل شكرا لك يابو سعد ولجريدتكم الشرق

  • مراد ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٣٦ م

    جبتها ع الجرح لا والله التجاهل ما يكفي الا يعاقب كل من يرسل مثل هذه الرسائل

  • سيف ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٣٧ م

    اين دعشوش بودي اسمع رأئه في هالموضوع احسنت كاتبنا المبدع

  • مراقب ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٤٤ م

    ما أدري المسؤول عن هذا الامر الشركات والا هيئة الاتصالات المهم ايا كان المسؤول نريد ردع لهذه الرسائل وهل هي موجودة في الغرب؟؟؟؟؟

  • مراقب ٢٠١٣/٩/١٠ - ١٢:٥٠ م

    وانا اتساءل عن الموضوع احد الزملاء يقول لي في الغرب فقط اعلانات تجارية من الشركات المنتجة هذه بعد مزعجتهم هناك والعهدة على الرواي

  • الفجر البعيد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٢:٥٧ م

    هي كما ذكرت كاتبنا المميز هو سذاجة الكثير والسطحيه للقراء
    فهذه دلاله أن الكثير مازالت أفكارهم وثقافتهم محدوده
    لذلك يتجاوبون مع هذا النوع من الرسايل بكل سهوله
    أمالقارئ الواعي فهو يتعامل مع الأمر بعقلانيه
    ولايتأثر بتلك الهراءات التي يطلقها البعض
    لكن هذه تعطي مؤشر لأي باحث أوسياسي
    أو رجل إستخباراتي أن هذه المجتمع مازال الوعي
    لدى الكثير محدوود

  • الفجر البعيد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٣:٠٥ م

    أعتقد أن شركة الإتصالات stc هي التي كانت تقود
    تلك الحملات عن طريق مكاتبها والهدف هو زيادت الربحيه
    من خلال تلك الرسائل ... أما في الآونه الآخيره ومع ظهور
    الواتس أب فقد قلّة تلك الفائده للشركات ولكن قلة وعي
    الناس لم تتوقف بل أستمرت في قلّة الوعي

  • بدر بن سعد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٤:٠٣ م

    عزيزي اشكرك ع المقال ثانيا اود إيضاح شيء مهم الا وهو مسؤولية الشركة المشغلة المفترض انها ما تسمح لأي احد بانتهاك خصوصية المشترك الا بإذنه

  • بدر بن سعد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٤:٠٥ م

    الامر الاخر يجب ان بكون هناك توعية من هيئة الاتصالات بكيفية رفع الشكاوى ومقاضاة المشغلين

  • بدر بن سعد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٤:٠٦ م

    رابعا واسمحوا لي ع الإطالة لا بد من حتى تحديد الأوقات التي تأتيك الرسائل فيها اي في أوقاتك المناسبة

  • بدر بن سعد ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٤:٠٧ م

    خامسا وأخيرا اشكر محمد واشكر الشرق

  • العجمي ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٤:١٧ م

    وربي كرهت الواتس من كثر الرسايل اللي زي كذا واللي يقهرني اكثر انها زادت هالايام بشكل كبير جداً. قَـمـ͟ممۃ ' ابـ͟دٱا̂ع ˒ , ♚ ♡.. ابو زياد ويعطيك الف الف عافيه

  • غدا اجمل ٢٠١٣/٩/١٠ - ٠٦:٣٣ م

    اكررررررررره هذا النوع من المسجات تجيب لي الضغغغط
    لدرجة اني قاطعت واحد من اصدقائي بعد نقاش معاه عن سبب ارساله الرساله لي ..
    ليش تستحلفني بالله ياخي ليش؟!!!!!!
    والله حرااااااام ناس تجهل ف الدين اعوذ بالله .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى