محمد آل سعد

محمد آل سعد

.. وفي السعْوَدة، ممارسات تعسفية!

تُمارس بعض شركات القطاع الخاص أعمالاً تعسفية، ضد موظفيها من السعوديين، وبمباركة من الجهات المعنية -جهات فض النزاعات- وخاصة في حالات الفصل، ومطالبة الموظف المفصول بحقه في العودة إلى عمله، وما يترتب عليه من الاستعانة بمحامين، في حال كان الفصل دون سبب وجيه.
الكارثة ليست في الفصل، بل فيما بعد الفصل، حيث تعطي الجهات المعنية مواعيدها بالأشهر، وعندما يأتي الموعد الأول يغيب عنه ممثل الشركة أو محاميها مما يترتب عليه إعطاء موعد آخر، ثم عندما يحضر ممثل الشركة يطلب منحه فرصة للاطلاع على دعوى الموظف، للإجابة عليها، وهذا، بالطبع، يحتم إعطاء موعد ثالث، وبالأشهر أيضاً.
لكم أنْ تتخيلوا حال هذا الموظف، الذي كان على رأس العمل ويتقاضى مبلغاً وقدره، ثم يُفصل دون سبب مقنع، ليجد نفسه دون دخل. كيف، بالله عليكم، يقوم بالتزاماته المالية تجاه البيت والأسرة والوالدين، ومتطلبات الحياة، وفواتيرها؟ تخيلوه، وهو يقضي ما يزيد على عشرة أشهر، وهو، لم يصل، بعْد، إلى موعد الجلسة الثانية، ثم يأتي ذلك الموعد المُنتظَر، فيحضر ممثل الشركة، ليقدِّم ورقة، ضد الموظف، فيأخذ بها القضية إلى اتجاه مختلف تماماً، ليطلب محامي الموظف المتضرر منحه فرصة للرد على ورقة محامي الشركة، ما يعني إعطاء موعد جديد، وقد يمضي عام كامل، قبل أن تُعقد الجلسة الثانية. طبيعي، الشركة لن تتضرر بطول المدة، إنما المتضرر الأوحد هو ذلك الموظف التعيس.
ملفات كثيرة لدى جهات فض النزاعات، تمكث أشهراً، وتلك الجهات تساهم في زيادة معاناة أناس، فُصلوا بطريقة تعسفية، بتطويل مواعيد الجلسات، بعلم أو دون علم!

التعليقات (28):
  • اذو آدم ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٧:٠٠ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كلامك صحيح دكتور محمد ، فانا اعيش هذا الوضع مع واحد من زملائي في العمل حيث انه موقوف عن العمل له اكثر من اربعة اشهر ومع ذالك وجب عليه ان يداوم بشكل يومي اوقات الدوام الرسميه وان يوقع في دفتر الحضور والانصراف ولا يقوم باي عمل سوى الانتظار ان يحدد مصيره ....

  • عبدالله حمد ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٧:١١ ص

    نعم كلامك رائع يادكتور بالاضافه ان المواعيد تكون بالاشهر بالاضافه الي ان هم اللجنه للفصل عمل تسويه وصلح بين صاحب الدعوي والمدعي عليه ولايعطون الحق للموظف رب الاسره ووغالبا مايصاحب ذلك من وقوف مع اصحاب الشركه اذا كانت شركه كبيره وذات نفوذ بمماطله الجلسات ووالمواعيد المتاخره الي ان يطفش الموظف ويترك حقه فيجب اعاده النظام ووضع قواعد واضحه تتطبق بسرعه في مثل الحالات الواضحه بدون الجلسات والمماطله خصوصا في حالات الفصل التعسفي وشكرا للكاتب الرائع

  • عبدالله حمد ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٧:٢٢ ص

    نعم كلامك رائع يادكتور بالاضافه ان المواعيد تكون بالاشهر بالاضافه الي ان هم اللجنه للفصل عمل تسويه وصلح بين صاحب الدعوي والمدعي عليه ولايعطون الحق للموظف رب الاسره ووغالبا مايصاحب ذلك من وقوف مع اصحاب الشركه اذا كانت شركه كبيره وذات نفوذ بمماطله الجلسات ووالمواعيد المتاخره الي ان يطفش الموظف ويترك حقه فيجب اعاده النظام ووضع قواعد واضحه تتطبق بسرعه في مثل الحالات الواضحه بدون الجلسات والمماطله خصوصا في حالات الفصل التعسفي وشكرا للكاتب الرائع الدكتورمحمد

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٠:٢٣ ص

    السلام عليكم:شكراً شكراً شكراً كاتبنا الاجتماعي المتميز. أحسنت الاختيار والطرح.أقسم بالله العظيم أنني رفعت من وجبة فطوري أثناء قراءتي لهذا الموضوع حزناً وألماً وتعاطفاً مع من يعانون تلك المصيبة ويكابدون الألم الذي يعصر قلوبهم جراء ذلك التعسف والإجراءات في رد الحقوق لأصحابها.وقد أجاد الأخ عبد الله حمد في رده الذي يعرض لنا ويكشف تلك المعاناة.وأنا أقول:نحن في المملكة العربية السعودية لدينا مقام الإمارة والمحاكم وديوان المظالم ولسنا في جنوب أفريقيا ولا في أرض الغاب.أرى أن يتجه أصحاب هذه الكوارث والظلم إلى إحدى تلك القنوات ليعطى حقه إن ثبت له حق ويعاقب إن استحق ذلك هذا في الدنيا.وفي الآخرة سيأخذ حقه كاملاً. نعوذ بالله العظيم من الظلم وأهل.

  • هادي ال كليب ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٠:٢٤ ص

    بالفعل ماتطرقت له يادكتور محمد يعتبر جزء من الفساد وعدم مخافة الله واداء الامانه بصدق فالشركات قد تحارب الموظف المظلوم بقدر مايمكن . ولكن لي ملاحظه على بعض الموظفين الناجحين سواء بالشركات او في الدوائر الحكوميه قد نجد الموظف المجتهد الذكي لايعطى حقوقه كامله في الصلاحيات التي تتوافق مع عمله فنجد بعض المسئولين قد يتهربون عند المواجهه وخلق اعذار تبريريه لعدم كفائة الموظف في الوقت الحالي وبقوله يتطلب وقت او عددة سنوات طويله وهذا هو الظلم بعينه والقهر لقول الايه الكريمه اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ.. لك كل التحايا دكتورنا الفاضل ..

  • الفجر البعيد ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٠:٢٧ ص

    كلام جميل كاتبنا المواعيد تأخذ عدة أشهر في جميع القضايا
    نحن نحتاج فقط إلى نظام واضح وصريح يخدم الموظف وصاحب
    العمل.. فلو كان الموظف الذي يتعرض لتعسف من قبل جهة العمل
    يظل راتبه يصرف له حتى يتم الفصل في القضيه لكانت جهة العمل
    هي من ستسارع في عقد الجلسه محاوله منها في التعجيل بإصدار قرار
    لأن راتب الموظف يصرف وهم بذلك الخاسرين بهذا تنتهي المماطله

  • كلام 100% ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٠:٤١ ص

    هناك واجبات على عدة جهات ، اهمها بالتاكيد لجنة المنازعات العمالية و التي يجب ان تضن ان لا تتجاوز مدة الاجراءات شهر، ليعرف الموظف مصيره.
    بالتاكيد الشركة لن تفصل الا بمسوغات و عليها احضار هذه المسوغات في الجلسة ، اذا كانت مقنعه يحسم لصالحها و اذا لم تكن كذلك يعاد الموظف لعمله.
    الجهة الاخرى ذات العلاقة ( التامينات الاجتماعية) اين هي من هذا الضرر لماذا لا تضمن راتب محدد للموظف المتضرر حتى يفصل في امره - و للعلم هذه ليست صدقة و انما بعض من مال الموظف الذي يستثمر من قبل المؤسسة العامة للتامينات.

    اخيرا

    شكرا لك على الموضوع و الذي يلامس احتياجات اساسية - يمكن ان تصنف درجة اولى في هرم ماسلو .

  • abomeshal ٢٠١٣/١١/١٩ - ١١:٣٢ ص

    نعم وللاسف الشديدهذا امرلايرضى به ولايسكت عليه من يخاف الله ناهيك عمايترتب على الفصل من تفكك اسري وطلاق وسجن وتراكم ديون ومعاناه فهل من مجيب ممن بيديهم الحلول وشكرايادكتورعلى هذاالموضوع المهم

  • سلطان ابن ثانيه ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٢:١٢ م

    السلام عليكم ٠ اشكرك كاتبنا علي اختيارك للمواضيع التي تلامس هموم مجتمعنا ويعيشها الكثير من ابناء هذا الوطن سواءا في القطاعات الحكوميه او الاهليه فانا اعمل في منشاءه حكوميه يتواجد بها موظفين حكومين وايضا موظفي شركات وبدايه الاجحاف واستغلال حاجه الشباب للعمل يتم توقيعهم علي عقود ومميزات من علاج وغيرها وتامينات وراتب مجزي ولكن في الواقع لايعطا من هذي المميزات لو خمسين في الميه ومع ذلك يختلقون الاعذار للخصم علي الموظف حتي لو وصل الي انهاء الخدمات دون حسيب او رقيب والاامر من ذلك يتم التوظيف من قبل المهندس لاشخاص لا يلزمهم بالحضور ويصرف لهم نصف الراتب والنصف الاخر يذهب الي المهندس فنحن من نتيح للاخر استغلالنا نتيجه اهمالنا في ابسط حقوقنا فهناك شريحه وقع عليهم الظلم ولا توجد جهه معينه تحفظ حقوقهم وفي النهايه يتنازل الموظف عن حقوقه نتيجه ملله من المماطله والتاخير ٠ شكرا د/ محمد

  • فله ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٢:١٣ م

    هلا وغلا يانصير المظاليم الله لا يحرمنا من هالطله

  • س. م. ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٢:٤٦ م

    العنوان في وادي والموضوع في وادي اخر تحياتي س. م.

  • احدهم ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٢:٤٨ م

    انا في نفس المشكله هاذي من تسعه شهور ولا ارغب اعلن اسمي لاعاد يزيدونها اكثر الشكوى لله

  • أبو معاذ! ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠١:٠٢ م

    لأن المتسبب في الفصل إجنبي,,,,, ولإن المدير إجنبي,,,, فكيف للسعودي الغلبان بين هؤلاء أن تستقيم له الأمور,,,,,@@@

  • أبو معاذ! ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠١:٠٤ م

    مع الأسف,,,,,لا نظام صريح ومفعل يحمي السعودي من الإجنبي في بلده,,,,, لي قريب يعمل في بنك,,,,إدارته هنديه,,,,,الهنود يعملون على تطفيش كل سعودي يعمل معهم@@@

  • فايز ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٤:١٥ م

    المشاكل الموجوده الان كلها تكشف ان تلك الممارسات تدل على انظمة مصديه ويدعمها بيروقراطيه واجراءات عقيمه المتضررون كثير كان الله في عونهم

  • السفير ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٥:٢٠ م

    للاسف الكثير من الاجراءات القضائية تأخذ وقتا طويﻻ قبل البت فيها مما تسبب في ضياع الحقوق مع مضي الوقت.
    موضوع جدا هام.

  • أبو راكان ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٠٩ م

    ياعزيزي
    أنت تشخص معاناة كثيرا من الناس ولكنك لسبب أو لآخر لطفت عنوان مقالك الهام
    هو بالعربي الفساد الذي تبحث عنه الهيئة بيد أنها تحوم حوله ولكنها تجد أسلاكا شائكة
    في طريقها تمنعها من الوصول اليه .
    المماطالة والتسويف والتاخير نوع من أنواع الفساد
    بلاشك بل هو مووووووت بطي لصاحب الحق المسلوب أو المنهوب ويا قلب لاتحزن .

  • أبو فراس ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:١٨ م

    هــذه الأحـداث تحصـل في كل دول العالــــــــم ...وليست مقصوره على الوضع السعودي....أصحاب الشركات والمصانع والمشاريع .....همهم الوحيد مصلحتــهـــــــــم

  • حمد ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٤٤ م

    في الحقيقة هي ليست ظاهرة لذلك ما تفاعل معها كثير من القراء فلو قدرنا العاملين في القطاع الخاص مليون والمتضررين من هذه الطريقة في لجان العمل هم الف شخص يعني تطلع النسبة 1في الالف ولكن هذه النسبة مهما كانت صغيره فهم من ابناء الوطن ولا يمكن ان نسكت وهم في ظلم هذه المماطلة من الشركات وهذا التاخير من اللجان لابد ان نرفع الصوت لكي ينقذهم ولي الامر من هذه المآسي مجرد راي شكرا ابو سعد وشكرا يا شرقنا الغاليه

  • يحيى ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٤٦ م

    لا اظن انها مشكلة فقد تجدهم قليل والموظف المفصول يستحق الفصل لكنه يطالب لعله يكسب تعويض والا الشركات ما تفرط في الشخص المبدع ابدا ابدا

  • رزان ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٥٢ م

    نحتاج تنويع الطرح حبيبنا هذا الموضوع واللي قبله قضايا فردية الفكر وما ادراك ما الفكر تسلم لي

  • ماجد الماجد ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٥٥ م

    احدهم وقريب ابو معاذ ليش خايفين قولو اسماكم الصريحة وطالبو بحقكم الشرق منبر للجميع وطالما انكم على حق ليش الخوف

  • راشد ٢٠١٣/١١/١٩ - ٠٨:٥٦ م

    لقد اسمعت لو ناديت حيا لا هنت ابو سعد

  • سيف ٢٠١٣/١١/١٩ - ١٠:٠٢ م

    انا اعرف ثلاثه في نفس القضيه وعطيتهم خبر عن الجريده ليتكلمو عن قضاياهم فرصه والى الان......
    قربا مربط النعامة مني ......

  • عبدالوهاب ال سعد ٢٠١٣/١١/١٩ - ١١:٠٢ م

    بسم الله الرحمن الرحيم.. في البداية الف شكر لمعالي الدكتور اﻹنساني .. ثانينآ الكلام الكثير ولكن سأختصر برساله بسيطه . غياب الوعي الوطني لدى المواطنين عن حقوقهم وهروب وزارتي العمل والفساد عن مسرح الجريمه ما يجعل الأمور تزداد سوآ يومآ بعد اﻷخر الشعب يفقد الوعي والوزارات تفقد اﻷمانه والضحيه المواطن والمستفيد غائب . حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من اعطي امانه ولم يحفضها وان لم يأخذ جزاءه فالدنيا سيأخذه في اﻵخره و أيضآ سيأخذ كل ذي حق حقه فلا مفر من الله .

  • فياض ٢٠١٣/١١/١٩ - ١١:٢٨ م

    فهمت من العنوان ،،، أن ( السعوده ) وهي الأجراءات التي تقوم بها الجهات الرسميه لفرض نسب معينه من الوظائف لدى الشركات والمؤسسات لشغلها بمواطنين سعوديين ،،، هي المقصوده ،،، حيث كان لي رأي في ذلك
    لكن اتضح لي ان محتوى المقال غير ذلك
    وأما تقوم به بعض الشركات ( معظمها ان لم يكن كلها ) في هذا المجال ،،، فلايمكن تسميته ب( سعوده )،،، وهو لايمت الى السعوده بصله ،،، بل هو على النقيض منها
    مع تحياتي

  • حنان ٢٠١٣/١١/٢٠ - ٠٩:٥٨ ص

    جُزيتم خيراً على الطرح المميز ، نحن نحتاج إلى وقفات ونظرة لبعض القوانين التعسفية0

  • هادي ال كليب ٢٠١٣/١١/٢٠ - ٠٥:٠٩ م

    عدت لك مجددا يا ابا زياد ماموقفك من الموظف الذي يطالب بكامل صلاحياته هل تعطيه ام ترفض مع العلم اذا كان الموظف مخلصا في عمله هل سوف تعطيه ان يمارس صلاحياته بكل اريحيه دون تضيق الصلاحيات واجباره على عمل ما فانا ضمن هذه الحاله اتمنى الانصاف يادكتور محمد ناجي والله فوق العباد .. تحياتي وتقديري لك ..


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى