عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

صَـيْدٌ من صَيْد!

أحبَّ العربُ الصيد، وهو هوايةٌ قديمةٌ عرفوها منذ القدم، وقالوا فيها الشعر فصيحا عبر الزمان، كما أن الأدب العربي لا يخلو من ذكرها – ومن طريف رحلات الصيد ما يروى عن أبي دلامة في مرافقته للخلفاء والأمراء – وما يزال للصيد هواة يمارسونه بشغف شديد، ويقولون فيه الشعر العامي الكثير فيصفون صقورهم التي يفاخرون بها، ويبالغون في مدحها حتى أنهم يشبهون بها من يمدحونه، ويتذكرون رحلاتهم بين بلدان العالم ويوثقونها، ويأسفون على من فقدوه من رفاقهم!
أما صيد الخاطر فهو كتاب مشهور لابن الجوزي – وقيل إنه ألفه أثناء سفره – ولم يكن السفر في ذلك الوقت كسفر اليوم الذي توفرت فيه جميع وسائل الراحة وسبلها، ووسائل الاتصال والتقنية، ولم تعد هناك حاجة للقلم ومبراته، ولا الدواة وحبرها، فقد استعاض كُتَّابُ اليوم بالنقر الخفيف بأناملهم على لوحات إليكترونية رقيقة!
هل إنسان اليوم بحاجة إلى حافظة قوية أو ذاكرة متيقظة أو عصف ذهني دائم؛ ليتذكر بيتا من الشعر أو مثلا أو حكمة أو اسم عالم أو كتابا أو غيرها من المعلومات؟ وهل بات الاعتماد على محركات البحث سمة لمجتمعنا؟
إن الاعتماد على محرك البحث (google) – الذي سمَّاه البعض بـ: الشايب – جعلَ الصيد وفيرا فأصبح البعض كخراش الذي احتار لتكاثر الظِّباء عليه، فصار وصف حيرته مثلا جاريا حتى يومنا هذا في البيت الشهير:
تكاثرت الظِّبا على خراشٍ
فما يدري خراشٌ ما يصيدُ
لقد شبهوا العلمَ بالصيد، ومن ذلك ما هو منسوب للإمام محمد بن إدريس الشافعي – صاحب المذهب – يرحمه الله، حيث وجه السامعَ إلى الطريقة التي يتم بها الوصول إليه، والتمكن منه بقوله:
العِلمُ صَيدٌ والكتابَةُ قَيدُهُ
قيدْ صُيودَكَ بالحِبالِ الواثِقَة
فَمنِ الحَمَاقَةِ أنْ تَصيدَ غَزَالةً
وَتَتْرُكَها بَينَ الخلائقِ طَالِقَة
ومن كتاب ابن الجوزي الرائع – سالف الذكر – اخترت صيداً من صيده، فمن ذلك الصيد في الحث على طلب العلم قوله: «سبيل طالب الكمال في طلب العلم الاطلاع على الكتب التي قد تختلف من المصنفات، فليكثر من المطالعة، وما يخلو كتاب من فائدة»، وقوله في تفاوت الناس في الفهم: «ما أكثر تفاوت الناس في الفهوم، حتى العلماء يتفاوتون التفاوت الكثير في الأصول والفروع»، وقوله في الاستبداد بالرأي والكِبر: «مَن اقتصر على ما يعلمه فظنه كافيا استبد برأيه، وصار تعظيمه لنفسه مانعا له من الاستفادة»، وقوله في الجاهل: «الجاهلُ عدوٌ لما جهله، وأكبرُ الحماقة ردُّ الجاهلِ على العالم»، أما في الحَث على الصبر والتزين به فقوله: «إن ضاق بك أمرٌ فاصبر، فإن ضَعُفَ الصَبرُ فَسَلْ فاتحَ الأبواب، فهو الكريم وعنده مفاتح الغيب»، وقوله أيضا: «متى ضَجَّتِ النفسُ لقلة صَبرٍ فاتلُ عليها أخبارَ الزهاد، فإنها ترعوي وتستحي وتنكسر إن كانت لها هِمةٌ أو فيها يَقظة»، وقوله: «متى رأيت صَاحِبَكَ قد غضب وأخذ يتكلم بما لا يصلح، اصبر لفورته، فإن الشيطانَ قد غلبَه، والطبعَ قد هاج»، وحذَّر في كتابه من حبائل إبليس والوقوع في الذنوب بقوله: «من قبائح الذنوب أن يتوبَ السارقُ أو الظالمُ ولا يردّ المظالم، والمفرط في الزكاة أو في الصلاة ولا يقضي»، كما حذر من تلبيس إبليس بقوله: «لقد دخل إبليس على طائفة من المتزهدين بآفات أعظمها أنه صرفهم عن العلم، فكأنه شَرعَ في إطفاء المصباح ليسرق في الظلمة»، وقوله في وصف حال بعض الناس في العثرات: «رأيتُ كلَّ مَن يعثر بشيء يلتفت إلى ما عثر به، فينظر إليه إما ليحذر منه إن جاز عليه مرة أخرى، أو لينظر كيف فاته التحرز من مثله»، وحذَّرَ من التحاسد مبينا الحال السيئة للحاسد في قوله: «لا ينبغي أن تطلب لحاسدك عقوبة أكثر مما هو فيه، فإنه في أمرٍ عظيم متصل لا يرضيه إلا زوال نعمتك»، وهو يذكرنا بقول الخليفة ابن المعتز في شأن الحاسد والصبر عليه:
اصبرْ على حَسَدِ الحَسُودِ
فإنَّ صَبرَكَ قَاتِلُه
فالنَّارُ تَأكلُ بَعضَهَا
إنْ لَمْ تَجِدْ مَا تَأكُلُه
وقفة: تغير مفهوم الصيد من كونه هواية بدنية أو فكرية فأصبح غواية يمارسها محترفون ينصبون شباكهم المحكمة، وشراكهم الخبيثة؛ ليصطادوا فريستهم الثمينة – كما يسمونها – ثم يبحثون عن طريدة جديدة بتكتيك مبتكر!

التعليقات (7):
  • المهندس خالد العنانزة ٢٠١٣/١٢/٥ - ٠٨:٤٧ ص

    مقال متنوع حول الصيد بمفهومة الشامل ،نعم في عصر العولمة لم تعد المشكلة نقص المعلومات وانما وفرتها ولذلك هذا يفرض على الباحثين المزيد من المسؤولية بصيد ما يناسبنا كعرب ومسلمين تحياتي لك استاذ عبدالله ولقلمك المبدع ودمت بخير

  • مشعل الفهد ٢٠١٣/١٢/٥ - ٠١:٠٦ م

    من قبائح الذنوب أن يتوبَ السارقُ أو الظالمُ ولا يردّ المظالم،
    نعم لايرد المظالم
    فلا تقبل توبته

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/٥ - ٠٢:٢٥ م

    أهلا بك م. خالد

    مرورك بالمقال يزينه، وتعليقك يزيده اتساعا وبيانا.

    دمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/٥ - ٠٢:٢٩ م

    أخي مشعل

    مساء الخير

    وهل هناك أقبح من الظلم الذي حرمه الله عز وجل، ونهى عنه رسوله صلى الله عليه وسلم.

    إن أكل أموال الناس بالباطل شر كبير وقد تعددت الطرق للأسف في ذلك.

    دمت محبا للخير

  • نواف السعدون ٢٠١٣/١٢/٦ - ٠٦:٠٧ ص

    أعجبني النقل عن ابن الجوزي عندما يقول : "" لقد دخل إبليس على طائفة من المتزهدين بآفات أعظمها صرفهم عن العلم ، فكأنه شرع في إطفاء المصباح ليسرق في الظلمة ""
    جمع متميز ، وفكرة موضوع وقتها مناسب .
    أشكرك أبا أسامة ........

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/٦ - ٠١:١٤ م

    عزيزي أبا عبد الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كان ذلك في شأن الزهاد وصرفهم عن العلم، ولكنه اليوم استطاع أن يسيطر على طائفة باتوا يسرقون في وضح النهار دون خوف أو حياء!
    لك المحبة

  • ابو محمد موفق ٢٠١٣/١٢/٧ - ٠١:٥٠ م

    السلام عليكم و رحمته تعالى و بركاته .
    جزاك الله خيرآ على هذا المقال الممتااز الذ كله عبر .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى