عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية

درست اللغة العربية كغيري، ولم يتضمن أي مقرر في كليتي إشارة إلى يوم اللغة العربية، ولم يتم الاحتفاء به في أي نشاط من أنشطتها اللامنهجية، ولم يشر إليه -عرضا- أي من أساتذتها، ويوم أمس القريب -الثامن عشر من ديسمبر- احتفل العالم بهذا اليوم الذي اعتمدته الأمم المتحدة منذ العام 1973م بناء على طلب من المملكة العربية السعودية والمغرب، وخلال العقود الأربعة لم يلق اهتماما من المؤسسات التعليمية المعنية في العالم العربي، ولم يعره الإعلام العربي بالا؛ لأنه منشغل بكثير من الأمور التي تحط من قيم العرب ولغتهم، فاستمر يوم اللغة شبه غائب عن ذاكرتنا العربية حتى المتخصصة منها!
لقد توسط مجمع اللغة العربية في دمشق عقده العاشر حيث أنشئ عام 1919م، وجاء بعده مجمع القاهرة عام 1932م، وجاء قبل نهاية منتصف القرن العشرين لحقهما المجمع العلمي العراقي في عام 1947م ثم مجمع اللغة العربية الأردني عام 1961م، وقبل أن ينتهي القرن العشرين جاء مجمع اللغة العربية في السودان عام 1993م، هذا عدا المؤسسات الأخرى المعنية باللغة العربية في بلاد المغرب العربي، ومن أهمها المكتب الدائم لتنسيق التعريب في الرباط، وقد جاء آخرا المجلس الوطني الدولي للغة العربية في بيروت عام 2009م، ولكن هذه المؤسسات المعنية باللغة العربية في الوطن العربي -رغم كثرتها- فإن نشاطها قد لا يتجاوز أعضاءها النشطين، وهي تؤدي دورا واحدا، وكان يكفينا منها مجمعا واحدا فاعلا، ويثبت الواقع أنها قد تحولت إلى مؤسسات تراثية إلى حد كبير حتى أن أشهرها -مجمع اللغة العربية في القاهرة- لا أحد يعرف اسم رئيسه بعد وفاة الدكتور شوقي ضيف فكيف بالمجامع الأخرى؟
إن مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية قد جاء رافدا كبيرا للغة التي شرفها الله بأن جعلها لغة لكتابه العزيز حيث يقول: (إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون) وجعله معجزة نبيه صلى الله عليه وسلم الذي اختص بهذا الشرف من بين أفصح أهلها حيث يقول: (بلسان عربي مبين) وكتب لها قبولا وانتشارا في أرضه، فتجاوزت إلى حناجر المؤمنين برسالة محمد صلى الله عليه وسلم في أرجاء المعمورة، ووعد بحفظ كتابه الكريم في قوله تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) فكان حفظها فهي الوعاء الحاضن لآيات الكتاب المبين.
لقد بدأ المركز نشاطه بفاعلية كبيرة، واستطاع في أقل من خمس سنوات أن يكون له وجوده الدولي الحقيقي – عدا عن وجوده المحلي والعربي – من خلال برامج ومؤتمرات ومشاركات حقيقية، وهو عمل يؤكد حجم الدعم المعنوي والمالي الذي يلقاه المركز؛ ليقدم خدماته للغة العربية وللناطقين بها بشكل متناغم مع وسائل العصر الذي نعيشه حيث يرتكز على التواصل الحقيقي عبر التقنية التي باتت هي المنفذ الحقيقي للمعرفة.
بدأ المركز فعلا بتطبيق حقيقي لوسائل العصر من خلال نشاطه الأخير تحت عنوان: «لغة الشباب العربي في وسائل التواصل الحديثة: اللغة الهجين، العربيزي، الفرانكو» الذي استضاف فيه عددا كبيرا من طلاب وطالبات الجامعات، وهو دليل على الأهمية والاهتمام بتوجيه الجهود نحو الشباب باعتبارهم الأكثر تأثرا وتأثيرا، ومن تلك الاستخدامات الحية للتقنية تلك النافذة الموجودة على البوابة الإلكترونية للمركز تحت اسم: «بنك الأفكار لخدمة اللغة العربية» وهي نافذة تؤكد انفتاح المركز على كل مهتم باللغة العربية في أي مكان من العالم.
حضرت ندوة «اللغة العربية في الصين» التي نظمها مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز لخدمة اللغة العربية في سوق عكاظ، وقدم لها أمينه العام الدكتور عبدالله الوشمي -وهي أول نشاطات المركز بالتعاون مع سوق عكاظ الذي أعيدت إليه الحياة من جديد- وشارك فيها ثلاثة من المتخصصين المهتمين باللغة العربية وعلومها في الصين، إضافة إلى مشاركة رابعة من طالبة صينية، وقد فتحت هذه الندوة المجال لتعاون مثمر أوسع بدأ بزيارة وفد من المركز لجمهورية الصين خدمة للغة العربية.
يقول الشيخ علي الطنطاوي: إن اللغة العربية تحتل المرتبة الأولى بين لغات العالم، وأن المرتبتين الثانية والثالثة بعدها شاغرتان، ثم تأتي الفرنسية.
وقفة: تفخر بلادنا بشركة «سابك» التي سماها الدكتور غازي القصيبي الضليع بلغة قومه، ومن المصادفات أن يتزامن اليوم العالمي للغة العربية مع اليوم العالمي للمهاجرين، فكم نالت العجمة من ألسن أبناء الضاد؟

التعليقات (8):
  • نواف الفهاد ٢٠١٣/١٢/١٩ - ٠١:٠٠ م

    على كثر ماقريت هاليومين عن هالقضية .. و على كثر ماتداوله المتداولون في وسائل الإعلام المقروء منها و المشاهد و المسموع ..
    إلا أن لحرفك حضوراً .. مختلف .. و مختلف جداً .. حين تحدثت عن هذا الحدث المهم لنا .. و الذي يعنينا حقاً ..
    ف سلاسة أسلوبك تجعل من خاتمة المقال مشكلة لنا حين نقرأك .. و نحن نتمنى لو أن المقال طال و طال و طال ..

    كمّ هائل من الإعجاب المتجدد ب فكرك و حرفك و حضورك يا أستاذنا القدير ..
    ولا عجب .. ف أنت أنت حين يكون الحديث عن الفكر و الحرف و الإبداع .. و بات أسمك من مناقب الخفجي و أهم معالمها الأدبية و الإعلامية و الإجتماعية .. الله لا يضرّك ..

    ربما يأتي قائل ليقول .. طيّب و فكرة المقال ليش ماتتكلم عنها .. أقول و قد بدأت بالإيضاح .. أن الحديث ولو كان مني فلن آتي بجديد كون هذا الموضوع قد نال حقه من كل أطياف المجتمع و مراكزه و أرجائه .. و تشبّع طرحاً ..

    و إن كان للقلب إضافة .. ف هي أمنية أن يمنح العرب لـ لغتهم حقها و أن يفخرو بها .. و يكفينا ..



    كل التحية و التقدير للشرق و لكل من يعمل لتقديم مثل...

  • عايد الشمري ٢٠١٣/١٢/١٩ - ٠٢:٠٩ م

    شكرا لشخصكم وغيرتكم على لغة القرآن الكريم وانتم احد مختصيها؟ فهناك عنوان جميل درسناه لايحضرني ( اللغه العربية تنعى نفسها) تقبل تحياتي

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/١٩ - ٠٣:٤٦ م

    عزيزي نواف المتميز إنسانا رائعا وشاعرا مبدعا عذبا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لغتنا شرفت بشرف القرآن الذي ختم الله تعالى به الوحي بإنزاله فكان الكتاب المهيمن على ما سبقه من كتب وكان الرسول محمد خاتم الأنبياء والمرسلين.
    سعدت بمرورك الجميل ، لك تحياتي.

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/١٩ - ٠٣:٥٢ م

    عزيزي عايد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بالأمس قرأت عن وفاة كاتب مسلسل الأطفال ( افتح يا سمسم ) فتذكرت كم كان ذلك العمل المشترك رائعا ومفيدا لأبنائنا وبناتنا وكم كان مثريا لذخيرتهم اللغوية، لقد دفن المالح في اليوم العالمي للغة العربية.
    ما تحدثت عنه حول نعي اللغة لنفسها هي قصيدة لشاعر النيل حافظ إبراهيم ....

    لك تحياتي.

  • الدكتور عبدالرحمن عبدالله الواصل ٢٠١٣/١٢/٢٠ - ١٢:٠٠ ص

    أخي الأستاذ عبدالله مهدي الشمِّري: تحيَّاتي: مقالة رائعة فيها غيرة على الفصحى، وفيها دفاع ضدَّ من يعبثون بها نطقاً وكتابة وسلامة كتابة إملائيّاً ونحوياً وأسلوباً تحريريّاً، فلعلَّ رسالك من خلالها تصل إلى بعض المعلِّقين الذين يسيئون إلى لغتنا الفصحى فيخجلون ويرتدعون.

  • ابو عبد الله الاصلي ٢٠١٣/١٢/٢٠ - ٠٢:٥٠ ص

    مع التحيه للاستاذ عبدالله مهدي الشمري .... تساؤلك في محله عن عدم احتفال العالم باللغة العربيه المعتمده منذ عام 73 ؟...
    الا تعتقد ان السبب هو النداء الذي اطلقه المجلس التنفيذي لليونسكو الدوره ال190في اكتوبر2012.... بناء على اقتراح المملكه العربيه السعوديه ...... وذلك دعما لاحياء الاهتمام العالمي بلغة الضاد الذي نتمنى ان يزيد الحرص على لغة قرآننا ولغة ثقافتنا ..... شكرا على مقالتك التي جاءت في وقتها المناسب.....

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/٢٠ - ٠١:٢٩ م

    الفاضل الدكتور عبد الرحمن الواصل. رعاه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شرف لي أن يكون لك مرور بمقالي قراءة وتعليقا..
    زادك الله حبا للغة القرآن .
    لك خالص التقدير والاحترام

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٣/١٢/٢٠ - ٠١:٣٦ م

    عزيزي الأصلي أبا عبد الله المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كما ذكرت فقد تم اعتماد اليوم عام ١٩٧٣ أما ما تذكره من تفعيل لهذه الذكرى بدعوة من المملكة فلا يستغرب أن تقوم بلادنا بمثل هذا الدور إن خبا الاهتمام بأمر يهم الأمة.
    زادك الله حرصا على الاهتمام بلغة القرآن.
    لك تحياتي.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى