محمد آل سعد

محمد آل سعد

«المفاكرة» أو «Brain Storming»!

هي استراتيجية يستخدمها المخططون قبل البدء في تشخيص الواقع المراد التخطيط من أجله، وهي عملية تستنهض العقول لطرح ما لديها من أفكار حول الموضوع المراد التخطيط له، بشروط وآلية يعرفها المختصون في التخطيط الاستراتيجي، وهي ما يسمى في اللغة الإنجليزية «Brain Storming»، ولكنني أفضل لفظة «مفاكرة» لعلاقتها بإعمال الفكر، على لفظة «العصف» الذهني.
كم نحن بحاجة إلى استخدام هذه الطريقة، خصوصاً، من قِبَل الجهات التي تقدم خدمات للمجتمع، سواء كانت صحية أو تعليمية أو بلدية أو وظيفية، والموضوع ببساطة هو إشراك الناس فيما يهمهم، وبالتالي تحقيق رغباتهم، أو، على الأقل، النافع منها، وجعلهم شركاء في صناعة القرار، ليتحمسوا في التنفيذ، وليناضلوا من أجل تحقيق نتائج متميزة، في النهاية.
هذه الاستراتيجية أو الآلية نجحت، في مجالات عديدة، وشهد لها ما تحقق من إنجاز عن طريق تطبيقها، تطبيقاً صحيحاً، وذلك لما يتم فيها من توظيف للطاقات، واستنهاض للمواهب الكامنة، وشحذ للقدرات العقلية المتقدة.
لاستخدامها بشكل صحيح، ينبغي إطلاق العنان للعقول المشاركة في المهمة، حد السماء، دون مقاطعة أو غربلة للأفكار، بل تُعطى الفرصة لتبدع، وتسكب أفكارها في وعاء علمي مخصص، من خلال ورشة إبداعية، بمنهجية علمية محددة.
خلاصة القول، كم أتمنى على الجهات التنفيذية، عندنا، أن تستخدم هذه الطريقة، بغض النظر عن التسمية، لتطوير خدماتها التي تقدمها، صدقوني ستذهلكم النتائج، وبالمناسبة، يطبقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في كل أجهزة حكومة دبي، وأظنكم قد لمستم النتائج هناك، فما بالنا، نحن؟

التعليقات (58):
  • الولهان ٢٠١٤/١/٧ - ٠٧:٤٧ ص

    موظوع رايع وجميل..الله يعطيك العافيه..اثار اعجابي هذه الجمله..وذلك لما يتم فيها من توظيف للطاقات واستنهاض للمواهب الكامنه..الخ..شكرا على هذا المقال.

  • ذيب الطبشا ٢٠١٤/١/٧ - ٠٨:٣٤ ص

    لا يوجد عندنا ما يسمى بالإنطلاق او باللاحدود او الابداع ، نحن اضعنا الغايه وجلسنا نبحث عن الوسيله . واخترنا اقدم الوسائل واكثرها تعقيدا ولم نكلف انفسنا عناء تطويرها .
    لن يخرجنا مما نحن فيه الا الله .
    فتوجهوا بالدعاء لله تعالى فنحن في اخر العالم

  • شامخ في زمن بايخ ٢٠١٤/١/٧ - ٠٨:٤٢ ص

    كشعوب عربية يجب اولا التخلص من البيرُقراطية يا كاتبنا العزيز لكي يكون للمفاكرة الدور الفعال

  • أبو آدم ٢٠١٤/١/٧ - ٠٨:٥٢ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كلام جميل ورائع دكتور محمد .لكن
    لا اعتقد انه يصلح في بلدنا ابداً ، والسبب ....كلنا نعرفه

  • العامري ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:١٥ ص

    العصف الذهني أو القدح الذهني هو:

    طريقة عملية جماعية إبداعية حيث بها تحاول المجموعة إيجاد حل لمشكلة معينة بتجميع قائمة من الأفكار العفوية التي يساهم بها افراد المجموعة.

  • نايف ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:١٦ ص

    الذي طور وعَرَفَ العصف الذهني هو أليكس أوزبورن عام 1953 خلال كتاب يدعى (التخيل التطبيقي). في هذا الكتاب لا يقترح اوزبورن طريقة العصف الذهني فقط ولكنه يضع قواعد فعالة لإستضافة جلسات من العصف الذهني.

  • الاسمر ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٢٢ ص

    تستخدم عملية العصف الذهني في الحالات التالية:
    حل المشاكل
    بناء فرق العمل
    الإعلانات التجارية
    التخطيط العملي
    إدارة المشاريع

  • عبدالله العسيري ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٢٥ ص

    في المفاكرة يجب حجب النقد، في ذلك الوقت يجب أن يركز المشاركون في التوسيع والإضافة لأفكارهم، وحفظ النقد لوقت لاحق لمرحلة النقد. بتعليق النقد سيقوم الأفراد بتطوير وتوليد أفكارهم اللاإعتيادية.

    اعجبني مصطلح المفاكره جدا

  • فهد الحربي ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٢٧ ص

    أما دور المدرسة في تنمية التفكير الناقد لدى التلاميذ فيكون عن طريق تعليمهم "كيف يفكرون" وذلك بإتاحة الفرصة لهم للوصول إلى النتيجة بأنفسهم وليس تحديد "بماذا يفكرون" بإعطائهم المعلومات جاهزة ليحفظوها.. فينبغي التركيز في الأنشطة التعليمية على مهارات التفكير العليا كالتطبيق والتحليل والتركيب والتقويم .

  • وطن مشرق ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٢٨ ص

    من منا لا يحب ان يكون التخطيط لأي عمل بأفكار مختلفه ومنوعة ومميزة يجب ان يتم البحث عن افضل الافكار واجودها ولكن هذا لا يناسب سياسة البحث عن المال ، التفكير بأكثر من عقلية يكون الناتج أجود . ووجود الديموقراطية في الرأي معنى الامر مصالح كثير لأشخاص عدة سوف تتعطل . دمت ودام قلمك

  • سالم العلي ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٢٩ ص

    في عملية المفاكرة ينبغي توجيه أسئلة تنمي تلك الكثير من المهارات كالأسئلة الخاصة بالتصنيف الذي يساعد بعد عملية تحليل المعلومات في إيجاد قواسم مشتركة بين تلك المعلومات، وتدريبهم على مهارة التلخيص التي تساعد التلميذ على قراءة مابين السطور و جمع وتنظيم المعلومات واستخدامها في مواقف جديدة .

  • رايف القحطاني ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٣١ ص

    تنمية مهارات التفكير الناقد تساعد بالتالي على حسن الاختيار إذا أتيحت الفرصة للتجريب واتخاذ القرار

  • شهد نايل ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٣٥ ص

    فلنحقق ما توقعه منا نبينا صلى الله عليه وسلم عندما قال: "المؤمن كيس فطن"، و ننمي لدى أجيالنا الشابة المهارات العقلية التي تساعدهم على حماية أنفسهم من أن يتعرضوا للاستغلال و ألا يكونوا ألعابا تحرك عن بعد من قبل بعض الذين اتخذوا الوسائل التكنولوجية من انترنت وفضائيات طريقا ليمرروا إلى مجتمعنا الأفكار الهدامة الضالة والتي غلفت بأغلفة تجذب البسطاء.

  • هادي الرائد ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٥٤ ص

    ينبغي التحرر مما قد يعيق التفكير الإبداعي وذلك للوصول إلى حالة من
    الاسترخاء وعدم التحفظ بما يزيد انطلاق القدرات الإبداعية على التخيل
    وتوليد الأفكار في جو لا يشوبه الحرج من النقد والتقييم ، ويستند هذا
    المبدأ إلى أن الأخطاء غير الواقعية الغريبة والطريفة قد تثير أفكاراً أفضل
    عند الأشخاص الآخرين .

  • عاشور ٢٠١٤/١/٧ - ٠٩:٥٩ ص

    إن عملية اتخاذ القرارات عبارة عن عملية تخطيط لحل المشكلات ، بمعنى تخطيط يساعدنا في
    الوصول إلى أهدافنا والتغيير في حياتنا إلى الأفضل . لا يوجد ابداع ولا تخطيط ..

    شكرا دكتور محمد

  • عمران القرشي ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٠٣ ص

    هذه الفكرة لا توجد في مدارسنا ...
    إن العصف الذهني هو التحريك الحر للأفكار، وإطلاق الأفكار، أوحل المشكلات الإبداعية . ويقوم العصف الذهني في تدريس الدراسات الاجتماعية على إعداد الوحدات الدراسية عن طريق تقسيمها إلى مشكلات قصيرة تتحدى تفكير الطلاب، وتتطلب الوصول إلى الأفكار متعددة خلا ل فترة وجيزة، مع إعطاء فرصة لكل طالب للتعبير عن رأيه، والاستماع إلى أراء الآخرين

  • هنا ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:١٣ ص

    إن طريقة المفاكرة أسهمت في توليد وإطلاق عنان الأفكار

  • مبروك ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:١٤ ص

    رائع يا دكتور كما هي عاداتك

  • الاتجاه ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:١٧ ص

    إذا زاد عدد المشاركين في عملية المفاكرة على العشرين فيمكن تقسيمهم إلى مجموعات

  • الجاسر ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٢١ ص

    لا توجد وظيفة إنسانية تتطلب قدراً كبيراً من الطاقة الفكرية والانفعالية مثلما تتطلب عملية اتخاذ القرار لاسيما عندما يكون القرار المطلوب اتخاذه ذا أثر طويل الأمد في مستقبل الإنسان، وكل منا ربما يتذكر قراراً اتخذه وكان له أثر بالغ في مسيرة حياته

  • علي القصيمي ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٢٥ ص

    البناء على أفكار الآخرين ودمجها وتطويرها ضرورة ، فالمشتركون بالإضافة إلى مساهمتهم في أفكار
    خاصة بهم يخمنون الطرق التي يمكنهم بها تحويل أفكار الآخر ين إلى أفكار أكثر جودة أو كيفية إدماج
    فكرتين أو أكثر في فكرة أخرى أفضل

    موضوع جميل اخوي

  • عبدالله حمد ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٠ ص

    رائع يادكتوورمحمد كماهي عادتك يعطيك العافيه

  • نادر ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٥ ص

    تعد طريقة العصف الذهني من أكثر الطرائق التي تساعد على توليد أفكار جديد ة كحلول
    لمشكلات معينة، وأصبحت تلك الطريقة من أكثر الطرائق التي تحظى باهتمام المربين، لتنمية التفكير
    الإبداعي وحلّ المشكلات، في معظم المباحث، لا سيما في الدراسات الاجتماعية،

  • سلمى ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٦ ص

    بارك الله فيك

  • محمد الكبير ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٧ ص

    جميع الادارات لدينا يسيرها الروتين والجمود

  • طارق ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٨ ص

    رأي الفرد في المنشآت الحكومية مفقود . مجاملات وتطبيل فقط

  • منار ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٣٩ ص

    حنا وين ودبي وين

    ليتنا مثلهم في الابداع

  • العندليب ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٤١ ص

    اهم شيء في المفاكرة
    صياغة الفكرة الأساسية للمشكلة؛ حيث يقوم مدير الجلسة بطرح المشكلة على المشاركين وشرح
    أبعادها، وقد يقوم بإجراء بعض الأعمال التمهيدية كعرض بعض الحقائق أو شرح مجموعة من
    المفاهيم أو عرض أشكال ورسوم توضيحية كمقدمات تساعد المشاركين على فهم المشكلة والمشاركة
    الفاعلة في تحديدها وحلها، و التأكد من أن المشاركين على دراية معقولة بموضوع المشكلة وإتاحة
    المجال للطلبة بطرح أسئلة تتعلق بالمشكلة وإعطائهم الحد الأدنى من المعلومات.

  • حمد ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٤٦ ص

    موضوع كله ابداع

  • معجب ٢٠١٤/١/٧ - ١٠:٤٧ ص

    انا متابع لك كل ثلثاء \

    الله يحفظك


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى