عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

سلطان الشيوخ

إن المحتالين جميعهم – عبر الزمان – يواكبون التطور الذي يطرأ بسرعة عجيبة، ويسابقونه أحياناً كثيرة، ويستخدمون وسائله بشكل احترافي!
لقد تغيرت الصورة السيئة للسحرة والمشعوذين التي كنا نراها في السينما المصرية أو في الأعمال التليفزيونية، تغيرت تلك الصورة النمطية بتمتماتها الغريبة، والدخان المتصاعد فجأة، والإيحاء بالخوف، وتوقع المجهول في أماكن نائية ومظلمة، ربما يكون هذا التغير بسبب تطور تقنية الاتصالات، وتنوع وسائل التواصل، فأعطاهم ذلك مساحة جغرافية كبيرة تتجاوز بلداتهم النائية، بل حتى بلدانهم فأخذوا يمارسون سوءهم بكل جراءة!
وصلتني رسالة هي الثانية عبر بريدي الإلكتروني من «سلطان الشيوخ» – كما يلقب نفسه – ومما جاء في مقدمتها – بعد تصويب أخطائها الإملائية والنحوية – الآتي: «إني لم أكن يوماً مهتماً بالشبكة العنكبوتية، وسبب وجودي اليوم؛ لأصلح مفاهيم بعض الذين يدعون أنفسهم بالشيوخ، فكثير ممن اتصلوا بي أخبروني أنهم خسروا كثيراً، ولم تعالج مشكلاتهم»، ويضيف: «إني أقول لهم إن الذين قد سبق أن تعاملتم معهم ليسوا أهل العلم الروحاني، وإنما هم سماسرة، وكل همهم جني المال والربح السريعين»!
بالطبع لم يخض سلطان الشيوخ مجال الدجل إلا من أجل الإصلاح، والحرص على معالجة الناس، وحفظ أموالهم من خطر سماسرة الربح السريع وجني الأموال، – كما يقول مخاطبا من يوجه إليهم رسائله -: «أخي.. أختي، إن علاج المشكلات ما هو إلا مساعدة من الشيوخ إن كانوا من أهل الصدق والكرم والجود، ومن أهل العلم الصحيح، وما نحن إلا أسباب، والله هو متم العمل، والشفاء هو بإذنه فقط « ثم يوجههم بقوله: «أرجو منك قبل طلب الكشف قراءة – يعني قراءة رسالته المطولة – الآتي؛ لتستفيد أولا من أسباب المشكلات وحلولها، وكيفية التعامل معها، وأطرح عليكم الموضوع، وأتمنى أن يحوز على رضاكم، وإني اليوم أضع يدي على مواضع الألم، فإن كان الشفاء فمن الله، وإن كان التخفيف فمن الله»!
من الملاحظ في عباراته السابقة محاولته المتكررة لإقناع القارئ بأنه ليس ساحراً، ولا دجالاً ولا مشعوذاً؛ ليصل إلى هدفه بأن يكمل من وجهت إليه الرسالة قراءتها أملاً في التأثير عليه، والإيقاع به، ثم يتحول إلى واعظ يورد الآيات، ويذكر الأحاديث؛ ليمهد للدخول إلى غرضه؛ حيث يقول: «الكشف المجاني الصحيح – ليس الذي يدعونه سماسرة الشيوخ على صفحات الإنترنت – يطلب الكشف عن النية والصدق والإخلاص، والاعتقاد بأن الله هو الشافي، وما نحن إلا أسباب نعمل بما علمنا وله الشكر والحمد، وهو على كل شيء قدير، ثم يكشف عن نفسه فيقول: «يتطلب لعمل الكشف: الاسم، واسم الأم، واسم البلد، وتاريخ الميلاد، ويرسل على البريد، وسيكون الكشف شاملا، ويكون الحل بإذن الله تعالى» ولا ينسى أن يوصل رسالة تطمين لزبائنه؛ حيث يقول: «كل الرسائل تحفظ في ملفات خاصة في مكتبنا، ولا يحق لكم طلب الكشف مرتين؛ وذلك بسبب الضغط، ولإعطاء الفرصة لآخرين»، ويستمر بالإغراء للإيقاع؛ حيث يضيف قائلا: «وهذه بعض الخدمات التي نقدمها مقابل فتوح بسيط، وهي من حق كل الأشخاص دون سن الثامنة عشرة، ويمنع بتاتا محادثتنا إلا بوكيل شخصي كالأب أو الأم أو الأخ الأكبر».
يبدأ سلطان الشيوخ بسرد نشاطاته المتعددة، ومنها: عمل المحبة بين الزوجين، وحل المشكلات المستعصية بينهما، وعلاج العاشق، والمربوط عن النساء، والعقم عند المرأة والرجل، والتابعة، وبكاء الأطفال المستمر، ويشترط الحضور الشخصي للمصاب بصرع بسبب الجن، ويعالجه عن بعد بإبطال الصرع في سبعة أيام إن تعذر الحضور – ربما بالريموت كنترول – ومن نشاطاته الأخرى: الجمع بين المتباغضين، وإلقاء والمحبة بينهم، وتسهيل الدخول على القضاة والحكام، وجلب الزبائن، والتحصين من الأعداء، وجميع أنواع الشر، والسحر، والعين، والحسد، وصد البلاء وجلب الخير، وزواج الفتاة البائرة، أما عقد لسان الخصم فيشترط أن يكون طالبه مظلوما – كما يمنح أحصنة، وقلادات خاصة للبعض بكشف الدفين، ويلزم الحصول عليها إبرام اتفاق معه، ويختم رسالته بقوله: «أذكركم أن كل الخدمات التي ذكرتها – وبالأخص التي عندها شروط – ليس باستطاعتي تقبل الأعذار، وأفضل عدم مناقشتي فيها، فالشرط شرط، والله أعلم لِمَ هي مقيدة بها؟».
توقفت عند المواهب المتعددة لسلطان الشيوخ؛ فوجدت تشابهاً كبيراً بينها وبين قائمة التخصصات عند من امتهنوا الرقية والطب الشعبي!
وقفة: لقد ساهم الإعلام – المرئي خاصة – بإفساح المجال أمام هؤلاء؛ لينشروا شرورهم، وليصطادوا فرائسهم، وليثروا على حساب جهل بعض الناس!

التعليقات (10):
  • أحمد دماس مذكور ٢٠١٤/١/٩ - ٠٥:٥٦ ص

    ياصديقي اصبح الدجل في كل شي من اجل الماده
    فمن اجل المادة والمصالح سيسوا الدين
    ومن اجلها ضللًًوا العامه الذين يعتبرون الفريسة الأهم
    لدجل المرتزقة من اصحاب الرقية والسحرة وغيرهم

    شكرا لابداعك وطرحك الجميل

  • عايد الشمري ٢٠١٤/١/٩ - ٠٩:٥٣ ص

    الاستاذ عبد الله - كوني وغيري الكثير ممن يعجبون بطرحك الهادف واخرها هذا الموضوع الجميل

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/١/٩ - ٠١:٣٠ م

    عزيزي أحمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إن إبليس أعاذنا الله من شروره طلب مهلة ليغوي من يستطيع وهو لن ييأس ولا لن يتوقف عن القيام بدوره .
    لا بد من التوعية للتحذير من هؤلاء ولا بد أن تقوم جهات الاختصاص بدورها لكبح هؤلاء وصدهم وحماية المجتمع منهم.
    دمت رائعا

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/١/٩ - ٠١:٣٢ م

    عزيزي عايد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعيد بمرورك سعادتي بالمطر الذي روى الأرض وبشر بالخير ...ينشط هؤلاء في كل مكان ما داموا يجدون من يغتر بترهاتهم وخزعبلاتهم ... دمت أخا وصديقا.

  • سلطان المري أبو كادي ٢٠١٤/١/٩ - ٠٥:٢٤ م

    أستاذي القدير:أبا أسامه
    السلام عليكم و بعد
    أحبك في الله ومعجب بطرحك ونقدك الهادف وليس غريب على شخصكم الكريم هذا الأسلوب
    وأنا دائم القراءة لسعادتكم
    أعانك الله وسددك
    دمت بخير

  • محمّد الحويل ٢٠١٤/١/٩ - ٠٦:١٧ م

    مساء الخير أستاذ عبدالله
    علّقت على المقال بما يليق به وصاحبه ؛ لكنّه لم يرى النور .وإحتراما لك جئت مسلّما .
    وللجميع تذكّروا أنّ هذه الليلة ليلة الجمعة فأكثروا من الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلّم وآله وصحبه .وذكّروا من حولكم بفضل الصلاة عليه.

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/١/٩ - ١١:٤٢ م

    أخي العزيز سلطان المري حفظه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعدت بمرورك وبتعليقك وشرف لي أن تكون قارئا لما أكتب سائلا الله أن ينفع به وألا يحرمنا الأجر.
    لك خالص التقدير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/١/٩ - ١١:٤٤ م

    أخي محمد الحويل المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشرف بمرورك بمقالي وأسعد بتعليقاتك القيمة التي تثري الموضوع وتضيف إليه الكثير بل إنها تأتي غالبا مقالا جديدا تضعه تواضعا منك في صورة تعليق.
    لك التقدير وخالص الدعاء بقبول العمل

  • المهندس خالد العنانزة ٢٠١٤/١/١١ - ١١:٤٦ ص

    بالرغم من التقدم التقني الذي نعبشه الا ان البعض ترك نفسه للأوهام والخزعبلات والدجل وللاسف الكثير من الناس يؤمنون بهولاء الدجالين والسحرة ، ويوميا" نشاهد مرضى يتركون الاطباء والعلماء ويذهبون الى الوهم والسراب ، الدين الاسلامي الحنيف حارب الخرافة ولذلك ما أحوجنا الى الايمان بالله ورسوله ومنهجه وقرانه كي نعرف ان كل شيء بأمر الله ولا نلجأ الا اليه ، سلمت استاذ عبدالله واتمنى لقلمك الناطق بالحقيقة دائما" كل التوفيق ودمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/١/١١ - ٠١:٣١ م

    عزيزي م. خالد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعدت بمرورك وإضافتك، وللعلم ما زال سلطان الشيوخ يرسل رسائله النرويجية فقد وصلتني منه رسالتان بعد نشر المقال.
    دمت متفائلا.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى