عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

أفكار تتراقص!

كتب الدكتور عبدالله الغذامي -في منتصف هذا الأسبوع- تغريدة يقول فيها: من مجازات الشعر «خبط عشواء» ولعل حسابي في تويتر أعجب بها، وصار يجربها فيلغي تغريدات ويبقى أخرى…!
فرددت عليه: يبدو أن تويتر يصاب بعقله أحيانا -كما نصاب- ثم يعود لاتزانه، لا بأس على حسابك يا دكتور!
عندما يشير الناس إلى التشدد في شيء يقولون: «إنه أشد مما قاله مالك في الخمر» أو «قال فيه ما لم يقله مالك في الخمر» وليس خافياً أنهم يريدون بذلك إمام المذهب مالك بن أنس الأصبحي -يرحمه الله- الذي يتلخص رأيه بقوله: «لا يشرب المضطر الخمر، فإنها لا تزيده إلا عطشا».
لم تلن قناة الدكتور موافق الرويلي عضو مجلس الشورى -ولا أحسبها تلين- في تصديه لقضية الشهادات الوهمية عبر الوسم #هلكوني في تويتر، ولقد بات الوسم شديداً على هؤلاء الوهميين حتى قلت ذات مرة له: «أشد من الدكتور موافق على الوهميين» ولكن بعض الوهميين لم يزده الأمر إلا عنادا ومكابرة بل إن بعضهم نضح بعبارات سيئة عبر تغريدات لا تليق ولا تتناسب مع صاحب علم حقيقي أو مدعٍ!
بين الوسم غير مرة أن عدداً كبيراً من ممارسي التدريب هم من الوهميين أو المزورين -وهو يستدعي أن يتم وضع تنظيم دقيق لهذا النشاط من الجهة المعنية- لتنقية هذا المجال من الوهم!
هل سيأتي اليوم الذي تكشف فيه المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني عن عدد المدربين الوهميين، وهل ستحاسب مراكز التدريب التي تتعامل معهم وتفسح لهم المجال للعمل فيها؟
كتب الدكتور موافق مغرداً يقول: ليتني أعرف من هم الصحفيون الذين تدربوا على وهمي؟
فقلت له: لن يكونوا صحفيين من يدربهم وهمي من ذوي #هلكوني يا دكتور!
جاء في جريدة عكاظ – في يوم الإثنين الماضي – خبرا عنوانه: «التعليم العالي تكشف عن 100 جامعة وهمية و30 غير معترف بها» ومما جاء في تفاصيله أن الوزارة أدرجت أكثر من 30 جامعة في 9 دول ضمن الجامعات غير المعترف بها دوليا، فيما كشفت عن أكثر من 100 جامعة وهمية، وأن الإحصائية لم تكن متوقعة بعد ثبوت أعداد كبيرة من الشهادات المزورة كشف فحصها وتدقيقها عن عدم الاعتراف بها، وأن من الخطوات الجديدة رفع تلك الشهادات للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات الرسمية حيال أصحابها، ويبين الخبر أن الشهادات المزورة بينها ماجستير ودكتوراه وبكالوريوس قد بلغت -خلال السنوات الخمس الماضية- أكثر من واحد وخمسين ألف شهادة!
أصيب كثيرون بهوس الحصول على إجازة في البرمجة العصبية -منذ سنوات- وبات من يأخذ دورة لمدة أسبوع خبيرا في مجالها، فأصبح المتخصص في الفقه أو الجغرافيا مدربا يتزاحم أتباعه عنده؛ ليستمعوا إليه في الفن الجديد.
وصلني عبر بريدي الإلكتروني الخاص بالشرق رسالة ثم تكرر إرسالها تتحدث عن خبير جديد «مدرس لغة إنجليزية في بلد مجاور» يدعي أنه يدرب على برمجة العقل الباطن، وقد شاهدت حلقة تليفزيونية له -من خلال الرابط المرفق بالرسالة- فوجدته يتحدث عن قدراته الفذة في أن يختصر على الطالب ما يتعلمه في ثماني سنين إلى شهرين فقط، ويضمن له عدم النسيان كذلك من خلال برنامجه الخاص الذي يسميه المذاكرة باستخدام العقل الباطن للتفوق الدراسي، لكنه سرعان ما يعود ليقول إنه قدم هذه الدورة ثلاث مرات منذ عام 1996م، وأن لديه برنامجاً آخر يسميه سرَّ الإبداع ثم يدخل في عرض المزايا التي يكتسبها المتدرب -خلال أربعة أيام فقط – لتتغير حياته إلى 180ْ -كما يقول- وأن برنامجه يزيل الغيرة، ويمنع الحسد، ويوقف الحقد، ويضبط الانفعال، ويزيل جميع المشاعر السلبية عند المتدرب الذي سيخرج من البرنامج شخصا جديدا مختلفا -وفي أربعة أيام فقط- فلا إحباط، ولا قلق، ولا اكتئاب!
يؤكد أنه يستطيع من خلال برنامجه «الحل الوحيد» تعليم المتدرب إصدار أوامر لعقله الباطن بالتوقف عن التدخين والتحكم في الوزن، وتأجيل الألم أو المرض، ويقول إن برنامجه يدخل في التربية والتعليم والأسرة، وتوليد الأفكار التي يراها بعينيه تتراقص أمامه بمجرد أن يطلب فكرة في أي أمر من عقله الباطن، وكذلك تولدت لديه أفكار في الإذاعة والتلفاز والموسيقى.
وقفة: يمكن تسميته «المدرب الشامل» ولكن ليته يصدر أمراً لعقله الباطن؛ ليتوقف عن تكرار كلمة «تمام» بين كل جملتين يقولهما!

التعليقات (3):
  • المهندس خالد العنانزة ٢٠١٤/٢/٢٨ - ١٠:٥٧ ص

    ظاهرة الوهم في التدريب والتعليم والصحة والادب والثقافة وفي كل مجالات حياتنا اصبحت سمة غالبة لمجتمعاتنا العربية ، فنرى كثير من المدربين الوهميين كما تفضلت مع انهم لا يملكون أدنى مستويات الشهادة الاكاديمية التي تؤهلهم لذلك ،ونرى في المقابل كثير من المرضى يتركون الاطباء ويذهبون الى الوهم ،تحياتي استاذ عبدالله ولقلمك الناطق بالحقيقة دائما ودمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٢/٢٨ - ٠١:٠٦ م

    عزيزي م. خالد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من أسباب تأخرنا عدم نضج أنظمة المراقبة لشؤون التعليم والتدريب، وقصور وسائل المحاسبة الرادعة للمخالفين.
    تحياتي.

  • D3shoosh ٢٠١٤/٣/١ - ٠٥:٣٦ م

    وفقك الله وحفظك أنت والمواطن الغيور على وطنه / موافق الرويلي .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى