عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

فرسان.. الإنسان والمكان (3-3)

يقول الأستاذ إبراهيم مفتاح مستذكراً عبارته لصديقه علوي الصافي: «إنه كالسمكة، ويخشى أن يموت إن غادر فرسان» عندما أغراه بالعمل معه في مجلة «الفيصل»، ويضيف أن مشكلته فرسان -حيث يتنبأ الإنسان بأشياء فتقع كما يتوقعها- حيث مرت الشهور فأصيب بحالة نفسية سيئة تسببت له في أمراض بدنية كادت تودي بحياته، ولم يكن للصافي إلا أن يطلق سراحه؛ ليعود إلى جزيرته التي لم يعد يغادرها إلا في أسفار قصيرة.
ويستذكر تلك التجربة -خلال الإجازة الصيفية لعام 1399هـ – إذ وجد في الرياض وسطاً ثقافياً جديداً خصباً، والتقى بقامات علمية كبيرة، وأتيحت له مهام عمل ولقاءات داخلية وخارجية، فسافر إلى اليمن، والتقى بشاعرها عبدالله البردوني، والوزير حسن اللوزي، وغيرهما من الأعلام.
أما علاقته بالآثار فيتحدث عنها بمرارة، إذ يقول: إنه تنبه إليها في مرحلة مبكرة من حياته، وقد أوقفني على آثار قرية القصار، وبيوتها المبنية من الحجارة، وبعض الأعمدة المميزة التي شكلت أسئلة في ذهنه -قبل مرحلة الوعي- واستمرت تلح عليه، وأنه قابل أثناء أسفاره بعض المهتمين بالآثار، ويشير إلى تشجيع الشيخ حمد الجاسر –يرحمه الله– ولايزال يذكر عبارته القيمة: «لا يخدم المكان إلا أهله» فبدأ الاهتمام جدياً بالآثار، ولاقى سخرية في البداية ممن ينظرون لعمله نظرة عادية، وكما قيل: «العود في أرضه نوع من الحطب»، لكنه -رغم قسوة ذلك- صمد، وكان يذهب إلى المقابر والخرائب والأماكن التي توحي له بوجود ضالته، فيجمع ما يلفت انتباهه -وقد اطلعت على متحف صغير أخذ حيزاً كبيراً من منزله، يجد فيه الزائر صورة مصغرة عن فرسان وتاريخها، ويحقق له شيئاً من المعرفة-، ويضيف أن بعض المختصين قاموا بفك بعض الرموز الأثرية، وأن منزله بات وجهة أساسية لأي بعثة علمية.
يقول مفتاح: «إن فرسان عذراء لم يطرق بابها أحد..»، ففي فرسان ظواهر تحتاج إلى دراسات معمقة مثل: أسماك الحريد، والطيور المهاجرة، والعنبر الذي يوجد على سواحلها في موسم الشتاء، وكذلك الأحوال الجوية في نهاية شهر أكتوبر وبداية نوفمبر التي تسمى بالعامية «الصفرة» وتسمى علمياً «التورنيدو» وهي أعاصير تبدأ وتشتد، وربما تحصل بسببها حرائق في بعض الأماكن، ويتساءل بحزن: أين علماؤنا، أين جامعاتنا، أين خبراؤنا عن دراسة هذه الأمور؟
ثم قال: «دعني أفخر بجامعة جازان» إنها الجامعة التي أثبتت وجودها -رغم حداثتها-، وأبناء جازان متميزون في شتى المجالات العلمية والثقافية، فهي منطقة معطاءة، وباتت الجامعة جاذبة للطلاب من مناطق المملكة وخارجها، ولاشك أن لإدارة الجامعة وهيئتها التدريسية دور كبير في ذلك التميز، وجازان سعيدة بجامعتها، ويعتقد أن الدولة تدرك أن خطوتها بفتحها لم تذهب سدى.
ومن آراء الأستاذ إبراهيم مفتاح قوله:
- إن مرحلة التعيين -الاختيار- لمجالس الأندية الأدبية أكثر نجاحاً، وأكثر عطاء؛ لأن مرحلة الانتخاب التي حققتها وزارة الثقافة والإعلام لجيل الشباب لم يحصل بها استقرار لإدارات الأندية، وأثبتت -مع الأسف- عدم الوصول إلى مرحلة الوعي الانتخابي.
- إن معرض الكتاب يعتبر خطوة ثقافية كبيرة جداً -رغم المعوقات التي اعترضت بداياته الأولى-، وهو بكل معطياته جيد تبذل فيه جهود كبيرة، واستقطاب لدور النشر العربية، وهو أمر إيجابي للغاية.
- إن التأليف له مستويات، فجيده قليل وغثه كثير؛ لأن دور النشر -غالباً- هدفها الكسب المادي، وأنه لا يعفي وزارة الثقافة والإعلام من المسؤولية.
- إن الشعر الفصيح يعاني أكثر من مشكلة؛ لأن معظم الناس يميلون إلى العامي الذي يستطيع الوصول إلى مفاهيمهم، وأن بعض الشعراء العاميين أصبحوا يأتون بإبداع لم يأتِ به شعراء الفصيح من حيث فنيات الشعر، وأخذوا القصيدة العامية إلى مصاف متقدمة، وأتوا بصور شعرية لم يأتِ بها شعراء الفصحى، ويضيف: لقد جنى التعريف القائل: «الشعر هو الكلام الموزون المقفى» على القصيدة في عصرنا الحاضر، ولا يرتاح لقصيدة النثر -وله فيها وجهة نظر- ولا تروق له، لكنه لا يرفضها؛ لأنه لا يصادر رأي الآخرين.
أما جازان فقال فيها شعراً في قصيدة رائعة، منها:
فتنةٌ أنتِ للعيونِ والأحداقِ ** ربّة الحُسنِ والمَعاني الدِّقاقِ
أنتِ يا جارةَ البِحارِ ومأوى ** كلِّ قَلبٍ مُدلهٍ خَفاقِ
يا ابنَةَ الشَطِّ في فُؤادي غَرامٌ ** شَاعريٌ ولهفةٌ لِلتَلاقِي
وقفة: يقول مفتاح إنه لا ذنب له في تداول كثيرين مقولة: «لا تعرف فرسان إلا بإبراهيم مفتاح، ولا يعرف إبراهيم مفتاح إلا بفرسان»!

التعليقات (6):
  • صقر ٢٠١٤/٥/١ - ٠٨:٤٥ ص

    ثلاثة مقالات متتالية عن موضوع واحد " فرسان الإنسان والمكان " لكنها ثلاث قطع فنية متكاملة، لعلها دعوة للجهات المعنية للإهتمام بهذه الأماكن التى يمكن إستثمارها أفضل إستثمار لما تحتويه من أرضية صالحة للسياحة داخلياً وخارجياً.
    الشكر لله ثم لك أيها الكاتب لنقلك هذه الصور الإبداعية عن " فرسان " الجزيرة العذراء..!!..

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٥/١ - ٠٩:٠٩ ص

    عزيزي صقر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسعدني مرورك الدائم بمقالاتي وأسعد بتعليقاتك الرائعة ..
    لك خالص التقدير

  • بلال الجمل ... ٢٠١٤/٥/١ - ٠١:٣٠ م

    مقالك هذا يا ابو أسامة ذكرني بحبنا وعشقنا لمدينة الخفجي .. وانه فعلا كالبحر للسمك ... لا يستطيع الخروج منه ..
    واعجبتني كذلك عبارة "لا يخدم المكان إلا أهله"..
    ويعطيك ألف عافية وإلى الأمام .....

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٥/١ - ٠٢:٤٧ م

    أخي بلال
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رأيت بقالة اسمها ( الخفجي ) في العاصمة الأردنية ( عمان ) وهو عن هذا الحب الذي تذكره للخفجي ...

    سعدت بمرورك ...

  • مشعل الشمري ٢٠١٤/٥/١ - ٠٧:٠٧ م

    مقال رائع جدا يستحق التأمل فيه

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٥/١ - ١١:٢٢ م

    أخي مشعل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لك خالص التقدير


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى