محمد آل سعد

محمد آل سعد

«فوليكو» .. كلنا واحد؟

ثلاثة أيام فقط تفصلنا عن انطلاقة «مونديال» كأس العالم 2014 في البرازيل. الحدث جميل بشعاره المكون من 3 أيادٍ منتصرة، وله أهداف سامية ، أقلها توحيد شعوب العالم، عن طريق هذه «المستديرة»، في حال عجز عتاة الساسة عن فعل ذلك.
ما يهمني، اليوم هم أبناء مجتمعي، هذا المجتمع الذي لا شك أنّه جزء من المجتمع الدولي الذي أستغرب عليه اهتمامه الزائد بهذا المونديال، بل إنّه ليفضّله على ما سواه، وقد استعد له أيما استعداد. إلى الآن والأمر طبيعي، لكن ما ليس بالطبيعي، أن يطغى ذلك الاستعداد على غيره من شؤوننا الحياتية الأخرى، دخول شهر رمضان المبارك، مثلاً.
لستُ ضد المونديال، بأي حال من الأحوال، ولكني أتمنى أن يهتم الناس ولو بشكل موازٍ، بدخول شهر رمضان الكريم، الذي سيشرفنا بعد مضي أسبوعين من المونديال، وألاّ تغيب عن نواظرهم قضايانا المعاصرة، وهمومنا المحلية والإقليمية.
سيسافر من يسافر لتغطية ما يربو على ثلاثة ملايين تذكرة، بيع أكثرها عن طريق «الفيفا»، وستجهز الاستراحات لمشاهدة القنوات التي ستنقل مباريات كأس العالم.
ستبدأ مجالسنا بالحديث عن هذه التظاهرة الكروية الهامة، وسنجعل من أنفسنا «محللين رياضيين»، و «قُرّاء كفّ»، في ترشيح من يفوز، إلى جانب الجوائز التي ستطلق للمرشحين، للفرق الرياضية الفائزة، التي ستشغل حيزاً كبيراً من اتصالاتنا، و «ستلهف» ما تبقّى من ميزانية إجازة صيفنا لهذا العام، لكن لا يهم، طالما أننا «نملك روحاً رياضيةً»، ولو لم نعلم من الكرة إلاّ اسمها.
قبل أن أختم، لا أنسى أن أحدّثكم عن «فوليكو»، إنّه الاسم الذي تم اختياره لـ (تميمة المونديال)، وهي عبارة عن حيوان مهدّد بالانقراض، في البرازيل يطلق عليه «التوتابولا»، وأما «كلنا واحد» فهي ترجمة لأغنية المونديال، «We Are One»!
هل، فعلاً، «كلنا واحد»؟.

التعليقات (49):
  • jamalco ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٥:٥١ ص

    ربنا يكفينا شر المستخبي المداري _ وللناس فيما يعشقون مذاهب ** كثر بنا متربصون خوارج العصر إخوان وسروريون رد الله كيدهم في نحورهم وحمى الله مجتمعاتنا وبلادنا من مكايدهم وشرورهم

  • عبدالله حمد ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٣٦ ص

    كلام جميل يادكتور محمد

  • قرنفل ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٤١ ص

    احسنت
    رائععععع

  • احمد ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٤٣ ص

    مناسبه رائعه

  • عضو نادي ادبي ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٤٤ ص

    رووعه

  • ناسي ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٤٧ ص

    كلام كبير يا دكتور محمد ال سعد

  • المونديال مناسبه عالميه ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٠ ص

    لا تحرمنا المتعه

    :(

  • نادر الشمراني ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٣ ص

    افكارك في منتهى الجمال

  • حنان بخاري ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٤ ص

    سبحان الله ؛ مرة الاخطبوط ومرة فلوليكو والمرة القادمة لا نعلم ماذا سيكون ؛ وكله كوم وانجراف شبابنا وسفرهم لحضور المونديل كوم آخر ؛ إنه غزو فكري مرتب له وطريقة استقطاب مجهزة لها؛ اللهم أحمي شبابنا مما يشاهدوه ويتعلموه في سفرهم ؛ وياحبذا أن توضع خطوط حمراء وضوابط للشباب الذين يودون حضور ذلك المونديل ؛ بارك الله في قلمك سيدي الفاضل د٠ محمد

  • نوال السمران ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٥ ص

    الله عليك
    وتحليل النتائج بالفعل امر مضحك

  • عاليه الضويح ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٦ ص

    انا برازيلية منذ الصغر

    واختلف معك جدا جدا

  • المنير ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٩ ص

    ههههههه فعلا هذا ما يحدث

  • عبدالمحسن صالح حبصان ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠٩:٥٩ ص

    شكرا على الكتابه المتميزه والتنبيه والتذكير بفضل الشهرالكريم والتغذيه الثقافيه بعنوان المقاله

  • عادل بالحارث ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٠:١٨ ص

    أخي أبا زياد
    هذا ما كنت أقوله لبعض من أبناء مجتمعنا
    لي قبل أياموهم يستعدون للموناديال مستبشرين
    ببركاته ومتعته و أي متعة !!!

    أخي أبا زياد
    ربما سيعيد البعض قراءة قلبه الذي يجب أن يستجيب لنداءات الرحمة و العفو في ثنايا هذا الشهر المبارك
    لا المونديال الكريم الميمون!!!

  • Mr.Mark ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٠:٤٦ ص

    رمضان كريم مقدماً على الكاتب الجميل .. و على المسلمين جميعا ..


    دمت أبا زياد ...

  • مريم ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٠:٤٧ ص

    كلام في غاية الروعه دكتور محمد.

  • ملبق القحطاني ٢٠١٤/٦/١٠ - ١١:٣٣ ص

    المونديال و المستديرة و الايدي المجتمعة :)
    والله كل كلمة تكتب بماء الذهب البعض اصبح محلل رياضي وهو رءيس لنادي ثقافي أو انشطة ثقافية ..و البعض الاخر قراء كف يرجمون بالغيب.وهو يحمل امام اسمه حرف دال :)
    القابا في غير موضعها///// ////كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد:(

  • رياضي ونص ٢٠١٤/٦/١٠ - ١١:٥٦ ص

    اشكر الكاتب محمد ال سعد على مواضيعه لكن اقول لا تقفلون علينا كل شيء خلونا نشاهد الكورة احسن ما نروح سوريا يااخي صوم وبنصوم وصلاة وبنصلي وكورة وبنشاهد مااحنا برايحين لان الروحه تبي دراهم وبرضو روح رياضيه مشكور وبلغ الشرق تحياتنا

  • الشايب كليب ٢٠١٤/٦/١٠ - ١١:٥٩ ص

    ماتستحتون ورا هالكوره في كل ديره ماعليه هالمره مسموحين

  • ال منصور ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:١٤ م

    انا معك يا دكتور محمد
    في ان شهر رمضان ضيف عزيز على قلوبنا ويجب ان يحظى ذلك الضيف بالاهتمام الذي يستحق من صيام وقيام وقراءة القران
    ويسرنا ويسعدنا اهتمام ابنائنا بهذا الشهر الكريم وذلك يحتاج توعيه وتوجيه
    كما لا نمانع من متابعه المونديال لان توجههم لمتابعه المونديال ارحم من الفراغ القاتل الذي قد يرمي بهم في متاهات رفقاء السوء والمخدرات
    شكرا يا دكتور على الموضوع الرائع

  • المرقاب ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٢٦ م

    حتى هذه لم تسلم منكم ياكتابنا الافاضل تراها افضل من غيرها والشباب فيهم خير انا اقول قد تساعدهم على الانضباط وان لا تتحول الاجازة الى نوم عميق شكرا لسعة صدرك يابو سعد

  • نبهان ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٢٦ م

    يعجبني التنويع في مواضيعك شكرا

  • سلمى ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٢٧ م

    لا تعليق الا الاعجاب

  • مريم ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٢٧ م

    كلام في غاية الروعه

  • محمد رجب ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٢٨ م

    شكلك مو رايح البرازيل وتكسل على الناس فقط امزح وانت مبدع بحق وحقيقة

  • بريك ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٣٨ م

    الواقع يقول منديال رمضاني كروي جميل

  • حماد الحماد ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٤٢ م

    تسلم على التذكير باهمية الشهر الكريم الذي سيندمج مع المنديال بارك الله فيك كاتبنا المميز

  • طامي الطامي ٢٠١٤/٦/١٠ - ١٢:٤٥ م

    التوتولا واش دخلها في المنديال عجيب امر الكرنفال وي ار ون يابو سعد لا يهمك

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠١:١٤ م

    شكراً جزيلاً كاتبنا العزيز:وهل تتوقع في يومٍ من الأيام أن يتغير حالنا إلى الأحسن ونحن في جميع أمورنا دائماً نهتم بالمهم ونترك الأهم؟؟؟؟؟!!!! سأكتفي بهذا التعليق لأن من سبقني قد قال ما كنت أريد قوله ومن سيخلفني سيقول ما لم أحب أو أجرؤ أن أقوله.

  • متابع ٢٠١٤/٦/١٠ - ٠١:٢٦ م

    الاستعداد قد يكون ماديا ومعنويا
    ولكن للأسف يطغى الجانب المادي كثيرا على الجانب المعنوي
    فالاستعداد المعنوي والنفسي للشهر الكريم هو بمراجعه حساب الانسان فيما بينه وبين ربه وما بينه وبين الناس وما بينه وبين نفسه
    مراجعه عام مضى وتلافي كثيرا من القصور في العباده أو السلوك....
    بلغنا الله وإياكم هذا الشهر وجعلنا ممن صامه وقامه كما ينبغي


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى