عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

مسجد عائشة بنت الصديق

لقد مرَّ عام قد يكون قصيراً عند بعضهم، وهو دون شك طويل عند آخرين، فها هو رمضان -شهر الصوم- على الأبواب، وكأنه ينبهنا -وغيره من المواسم- من غفلتنا بمشاغل الحياة إلى ما مضى من أعمارنا -فما مضى من الأيام لن يعود- ولقد باتت دورة أيام العام وشهوره -في عصرنا الحاضر- قصيرة جداً!
من نعم الله الكثيرة أنه لا يفصل بين المسجد ومنزلي الجديد سوى الشارع الذي لا يتجاوز العشرين متراً في حي الأمير فهد بن سلمان الذي انتقلت إليه في رمضان الماضي، إنه مسجد عائشة بنت الصديق -رضي الله عنها وعن أبيها- الذي اكتمل بناؤه قبل سنتين على يد أحد المحسنين جزاه الله خيراً، وأجزل له المثوبة والآجر.
لقد حبا الله مسجد عائشة بنت الصديق -ولله الحمد- بجماعة يتسابقون في فعل الخير، ويبذلون جهدهم ومالهم من أجل أن يكون مسجدهم متميزاً في برامجه وأنشطته بل في كل شؤونه، ويساهمون في كل ما من شأنه تحقيق رسالة المسجد، وهو أمر يؤكد أن جماعة المسجد لهم دور كبير في جعله فاعلاً ومؤدياً لأغراضه، ومحققاً لأهدافه السامية.
كما أن الله -عز وجل- قد وهب المسجد إماما ذا فكرٍ واعٍ، وهمة عالية، ونشاطٍ عالٍ، لقد نال قبول جماعة المسجد، وحاز على ثقتهم، ولم تقتصر جهوده الخيرة على المسجد بل تجاوزته إلى الاهتمام بكثير من شؤون الحي كالنظافة والمحافظة على المرافق، والسعي لتطويرها، والعناية بها، وله أيضا جهود مشكورة في تنظيم البرامج الخاصة لأبناء الحي، ومتابعة حلقات تحفيظ القرآن الكريم، والاهتمام بالمتميزين من المنتسبين لها، وتكريمهم مرات عديدة في المسجد، وتنسيق الزيارات المختلفة للسكان الجدد في الحي أو العائدين من السفر أو المرضى، والقيام بعدة زيارات للمستشفيات، وتنظيم اللقاءات الشهرية لجماعة المسجد حيث تتم الاستضافة من قبل أحد السكان لجيرانه، وقد وصلت تلك اللقاءات إلى تسعة عشر لقاء -عدا تنظيم حفل المعايدة- وقبل ذلك -ولا يزال- يشرف بنفسه على رسائل الجوال، ويستثمرها خير استثمار في التواصل مع أبناء الحي في شؤونهم العامة، بل له جهود كبيرة في تنظيم عدة حملات لإزالة مخلفات البناء، والتنسيق مع البلدية في القيام بعدة حملات نظافة عامة للحي.
وبمتابعة متواصلة من إمام مسجدنا الرائع، وواحد من جماعة المسجد تم في يوم الثلاثاء الماضي افتتاح مصلى للنساء، وقاعة لتحفيظ القرآن الكريم، وسكن للمؤذن -وجميعها ملحقة بالمسجد- واستطاعا -بتوفيق الله- أن ينجزا المشروع -كما وعدا- قبل رمضان، فقد كانا في سباق مع الزمن لتحقيق الهدف دون إخلال بالجودة التي حرصا عليها حرصاً شديداً، ولا يزال الطموح قائماً لإنجازات أخرى في الحي تساهم في الارتقاء به، وتطويره.
كانت الفرحة بادية على وجوه الجميع وهم يتنقلون مع أبنائهم بين تلك الملاحق الجديدة التي تم استكمالها بجهود ذاتية من جماعة المسجد قبل بدء شهر الصوم؛ لتؤدي غرضها، وكانت الألسن تلهج بشكر الله أن وفق لإنجازها في موعدها المحدد -دون تعثر كما يحصل في بعض المشاريع- وتردد الدعاء بحسن الجزاء للقائمين على العمل.
إن مثل هذه الإنجازات الناجحة -وإن كانت صغيرة في نظر بعضهم- تؤكد قدرة أبناء الحي على القيام بدورهم الفاعل في العناية بكثير من شؤون حيهم، والسعي لتطويره، والمحافظة على مرافقه، والعناية به، ومعرفة احتياجاته، وتحديد متطلباته من الجهات الخدمية.
تقترب المجالس البلدية من انتهاء دورتها الحالية، ولم يحقق بعضها أية إنجازات تذكر، ولا يزال بعضها بعيداً عن مجتمعه المحلي، ومعرفة احتياجاته والتواصل معه، وليس كافياً ما قامت بعض المجالس من عقد لقاءات عامة على مستوى المدينة لم يتحقق الغرض منها؛ لما يشوبها من عيوب التنظيم، وكثرة المواضيع وتعددها، إذ في الغالب ما تكون اجتماعات المجالس البلدية العامة شكلية لا يتحقق فيها التواصل الحقيقي بين طرفيها.
لقد أنشئ في الخفجي في السنوات الأخيرة أكثر من «ديوانية حي» بجهود ذاتية من سكان بعض الأحياء، وقد حصلوا على موافقات الجهات الرسمية بذلك، وتعد كل واحدة من هذه الديوانيات نواة حقيقية لمركز حي في المستقبل، وقد بات لها أنشطة ملموسة، وبرامج واعدة، وعقد فيها عدة لقاءات متنوعة، واستضاف بعضها مسؤولين في محاولة من القائمين عليها للتواصل الفعال من أجل خدمة أحيائهم.
وقفة: إن تواصل المجالس البلدية مع المواطنين هدف أساسي يجب أن تبادر إليه المجالس بشكل عملي دقيق وفعال، لتحقيق الأهداف، وقد تكون اللقاءات المصغرة على مستوى الأحياء أكثر نجاحاً.

التعليقات (11):
  • عويد المعيليث ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٨:٤٠ ص

    بارك الله فيك اخي الكريم
    وبارك الله لك في بيتك ومالك وعيالك
    سلمت اناملك على ماخطته
    وجعله الله في ميزان حسناتك

  • محب الخفجي ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٨:٥٧ ص

    اسأل الله ان يجزي كل من ساهم فيه هذا المسجد خير الجزاء وان لا يحرمه اجر جميع من صلى فيه وكذلك امام المسجد الذي لا يكل ولا يمل في خدمة أهل الحي في جميع المجالات والشكر موصول لصاحب المقال الاستاذ عبدالله الشمري ابو اسامه الذي دائماً يحمل هم المواطن في المملكة عامه وفي الخفجي خاصة
    ابو فهد - فورت مايرز فلوريدا

  • صقر ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٩:٠٦ ص

    رحم الشاعر الحكيم أبا الطيب المتنبى، أقتبس من أحد قصائده هذين البيتين :
    " على قدر أهل العزم تأتي العزائم // ويأتي على قدر الكرام المكارم
    وتعظم في عين الصغير صغارها // وتصغر في عين العظيم العظائم "

    الأمر - أخي عبدالله - إنه الإحساس والشعور بالمسؤولية والإخلاص المرافق للعمل، قد يكون المتصدر لشئوون الحي ، بل الناس كافة هو عمدة المحل أو إمام مسجد أو رئيس المجلس البلدي
    وغيرهم ..!!..
    تحية لك ولجميع القراء..!!..

  • صقر ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٩:١٠ ص

    رحم الشاعر الحكيم أبا الطيب المتنبى، أقتبس من أحد قصائده هذين البيتين :
    ” على قدر أهل العزم تأتي العزائم // ويأتي على قدر الكرام المكارم
    وتعظم في عين الصغير صغارها // وتصغر في عين العظيم العظائم ”
    الأمر – أخي عبدالله – إنه الإحساس والشعور بالمسؤولية والإخلاص المرافق للعمل، قد يكون المتصدر لشئوون الحي ، بل الناس كافة هو عمدة المحل أو إمام مسجد أو رئيس المجلس البلدي
    وغيرهم ..!!..
    تحية لك ولجميع القراء..!!..

  • D3shoosh ٢٠١٤/٦/٢٦ - ١١:٥٥ ص

    أخي العزيز / عبد الل مهدي لشمري ..
    سلام ومبروك قدوم الشهر الكريم ..
    المساجد أماكن مناجاة وعبادة للخالق - سبحانه ..
    وليست للتزاور بالدور , وذبح المفطحات , وحصر الموجودين والغائبين ..وتقديم تقريرا بذلك ..
    -
    ما تقومون به مع هذا لإمام الفاضل جيّد ...
    والخشية لو تغيّر الإمام , وأتى غيره ...
    أما من الإخوان , أو المتشددين , أو غير الملتزمين - كمن يوكّل غيره ..
    ويسعى لكسب رزقه .. كما يفعل البعض !
    ليتكم تركزون على الوسطية في الدين , وعلى عدم إضافة جداول أعمال - غير الصلاة والتحفيظ ..
    وقديماً سمعت من خالي مطشّر , ومن عمّي نفّال ( ما زاد عن حده - انقلب إلى ضده ) !

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٢:٠٧ م

    الأخ العزيز عويد المغيليث
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعدت بمرورك وشكرا وبارك الله لكم شهر الصوم ..
    دمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٢:٠٩ م

    عزيزي محب الخفجي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك على المرور ونسأل الله لك التوفيق في سفرك.
    تعود سالما غانما

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٢:١١ م

    عزيزي صقر
    يسعدني مرورك الدائم وأشكر لكم مشاركاتك القيمة..
    بارك الله شهر الصوم ووفقك للصيام والقيام والقبول
    دمت بخير

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٢:١٤ م

    عزيزي العم دعشوش
    بارك الله لكم شهر الصوم وأعاده الله على أمة الإسلام بأفضل حال..
    أبشرك بأننا في مسجدنا على خير وفلاح صلاة وقراءة قرآن وحسن تعامل وتعاون وتزاور دون تكلف أو تكليف ...
    لك صادق المودة والتقدير.

  • عايد الشم ري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٢:٢٤ م

    اخي العزيز أبا أسامه - نبارك لكم في شهر رمضان الكريم ونبارك لك في منزلك ونهنئك بوجود مثل هذه الجماعه الخيره جماعة المسجد ومن خلال كلامك واسترسالك بالحديث اتضح مدى الترابط بينكم نسأل الله أن يديم عليكم النعم والتحاب في الله وكلمة شكر وعرفان للامام الفاضل الذي جمع بين الجماعه واهتم بشؤونها وشؤون ابنائها - فكم نحن بحاجه لمثل تلك الجماعات وهدفها السامي

  • عبد الله مهدي الشري ٢٠١٤/٦/٢٦ - ٠٤:٢٧ م

    عزيزي عايد الشمري
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مبارك عليك قدوم الشهر الكريم ووفقك لصيامه وقيامه ونوال عظيم الأجر.
    سعدت بمرورك وأشكر لك تهانيك ..
    دمت أخا محبا ومحبوبا.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى