محمد آل سعد

محمد آل سعد

الفئة الضالة والهجوم على الوديعة

لا يقاس الفعل بحجمه، ولكن بقدر ما يترك من أثر بعده، لذلك ترى بعض الأحداث الكبيرة، كبيرة في وقتها، صغيرة في أثرها، بعد حين، فبعد فترة لا يكاد يُرى ما تركت من أثر، بالمقابل، ترى بعض الأحداث التي قد تُعد صغيرة في حينها، ولكن يبقى أثرها، بعد حين.
الاعتداء الغاشم، من بعض عناصر الفئة الضالة على جنودنا، في منفذ الوديعة، قد يُصنّف على أنه من الأحداث الصغيرة، قياساً بالغزوات والحروب الطاحنة، ولكنه سوف يترك أثراً بالغاً، أتدرون لماذا؟ لأن من قام به هم من أبنائنا، الذين ترعرعوا على أرض هذا الوطن الطاهر، وأخطأوا، ثم نُصحوا، وسُمحوا، ولكنهم عادوا، وارتكسوا في الإثم، من بعد عفو.
في التراث الأدبي، يُحكى أن شجرة قُطعت بالفأس، فلم يكن القطع، هو، ما آلمها، ولكن كان مصدر ألمها أن يد الفأس، التي قطعتها، من الخشب، فتلك اليد كانت، يوماً، أحد أغصانها. أرأيتم كيف أن ألَمَ القريب أصعب، حتى، من الألم ذاته؟
لن ينسى الوطن ما فعله، به، العاقون من أبنائه، فلم يكن الألم من الفأس، بل من يد الفأس التي قطعت، وآه من تلك اليد اللئيمة، التي تمتد لتريق دماً طاهراً، بغير وجه حق.
لابد من مراجعة المعالجة لمثل هذا العقوق، فقد ثبت بالتجربة والبرهان أن لكل فعل، ردة فعل، مساوية له في المقدار، ومعاكسة له في الاتجاه، والعهدة على نيوتن!

التعليقات (33):
  • د.عليان العليان من كامبردج UK مع اطيب التحيات ٢٠١٤/٧/١٥ - ١٠:٤٣ ص

    قول على قول
    اسعد الله صباحك كاتبنا الكريم د.محمد آل سعد علي هذا المختصر المفيد والتشبيه الحقيقي الجميل وسبق لي وان كتب ومن على هذا المنبر الذي اتاحته لنا جريدة الشرق الرائده حيث كتبت تعليقاً عن نفس هؤلاء الذين باعو انفسهم وضمائرهم لمن خدعهم وزين لهم ان هذا جهاد في سبيل الله وعندما كان تحت مجهر المناصحه اتخذو من نظريه مكافلّي القائله بأن الغايه تبرر الوسيله والت قد تكون اخذت من التقيه عند اخوتنا الشيعه حيث ان هذا في قاموس حياتهم وتعاملهم مع الأخرين لتحقيق ما يريدون فعله حيث يضمرون مالا يظهرون وقبلهم فعلها من خرج بعد المناصحه ورجع الى بيت الأمير محمد ابن نايف الذي سلّمه الله بعنايته، هذا الأمير الكريم المتسامح الذي بعث له بطائره خاصه لتقله الى ارض الوطن ليقابله فى منزله ولكن هذا الشيطان الذي تحمّل بالمتفجرات في جوفه ليدخل على الامير ويتم تقجيره عن بعد ونحمد الله علي لطفه وكرمه
    إذ انجي من خلصلت نيته ممن حمل الخبث والحقد واستتر بالدين ،
    نعم المناصحه فى حاجه إلي مراجعه لأسلوبها المتبع والأفضل والأسلم ان يوضع.من يتم القبض عليه في المؤبد مدي الحياه طالما انه لم يقتل إلا من قتل فما له إلا سيف عنتره الذي قال عنه
    وسيفي في الهيجاء شرى وباعا يدواي رأس من يشكو...

  • د.عليان العليان من كامبردج UK مع اطيب التحيات ٢٠١٤/٧/١٥ - ١٠:٤٥ ص

    فضلا يتبع
    من يشكو الصداعا، شكراً مع اطيب الوحيات،،،،،،،،،،،

  • الزلزلة ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:١١ ص

    رد الله كيدهم في نحورهم اي نعم تغيير المعالجة

  • أبو آدم ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:١١ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حسنا الله ونعم الوكيل ، وأدامها الله دولةً وملكاً وشعباً، وحماها من كل الشرور.

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:١٣ ص

    السلام عليكم:صدقت كاتبتا الكبير إنه العقوق القاسي من أبناء عاقين جاحدين منكزين فضل الأم والأب والدين والدم والوطن نقول حسبنا الله عليهم ونعم الوكيل فقد خربوا ودمروا الممتلكات العامة وروعوا الآمين وجعلوا النساء أرامل والأطفال أبتاماً وسيسألون عن ذلك ويحاسبون عليه حساباً عسيراً في الدنيا والآخرة.أي عقوق هذا وأي بشاعة هذه وأي خسة نفس وموت ضمير هذا!!!!!!

  • يام الحلام ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:١٩ ص

    السلام عليكم.
    احسنت وصدقت وهذا عين الحقيق. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

  • Mr.Mark ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٢٢ ص

    اسأل الله أن يحفظ بلادنا و شعبنا من كل مكروه ..


    دمت ابا زياد ...

  • عبدالوهاب ال سعد ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٢٥ ص

    جميل ما خط قلمك والاجمل تصويرك ﻷلم الشجره اللتي ساعد في قطعها احد اغصانها ..فسحقآ لغصن كهذا .. وسحقآ لمن شرب من بئر ورما بالحجاره الى باطنها حتى ولو لم يرتوي.

    ارض الله واسعه والرزق مكتوب في اللوح المحفوظ فالمؤمن الحقيقي لا يزعزعه الفقر ولا القل ولا والظروف فليعبد الله كما امره وسيعطيه الله كما وعده.


    ما اكثر هؤلاء الفئه وما اجبنهم فالشلل الفكري لن يذهب بهم بعيدآ الخوف من امامهم وافكارهم السوداء من خلفهم يتكلمون وكأنهم على حق ودائمآ يقولون ما لا يفعلون.

  • محمد القحطاني ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٢٨ ص

    صدقت لكل فعل ردة فعل وياويلهم من ردة فعلنا

  • قروم ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٢٩ ص

    رحم الله جنودنا ولابد فعلا من تغيير المعالجة

  • رامس ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٣١ ص

    العالم كله يعاني من الارهاب لكن مثلنا يعانون من ابنئهم قليل

  • حسن ٢٠١٤/٧/١٥ - ١١:٣٥ ص

    اولا اشكرك ايها الرائع ثانيا لابد من تامين الحدود اكثر فهم يتقربون الى الله في الشهر الفضيل باعمالهم المخزية وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا اعان الله حماة الحد ونصر دولتنا واخرس الضلال واهله اشير الى تميز الشرق الرائع في التغطيات والكتاب فهي ايضا مشكورة

  • ابو مهند ٢٠١٤/٧/١٥ - ١٢:٢٧ م

    ما ازين قطع رؤوسهم من البداية ....وما ازين ان تصحح مناهجنا التي اوجدت تلك الفئات الضالة التي ازعجتنا وازعجت فضاءنا الاقليمي .....

  • وطن مشرق ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠١:٠٨ م

    مما لاشك فيه بان ولاة أمرنا كان هدفهم سامي ونبيل بالعفو والصفح عن هولاء الأشخاص بعد اعلان توبتهم والرجوع الى الطريق السليم ولكن الواجب من ضلع وادرج اسمه في الارهاب فلا يرتجون منه خير ولا يعطى فرصة كغيره من البشر الذين يعلنون التوبه او يطلبون الصفح والتسامح عن امر ارتكبوه الا الارهاب فمن يصبح في قائمته لا يعطى فرصه للعوده لان فكره اصبح مسموم وملوث بافكارمريضه الم يصفح ويسامح من حاول اغتيال وتفجير صاحب السمو الملكي الامير محمد ابن نايف الى متى .؟ الم يحين الوقت للصحوة من الغفلة التي نقبع فيها هل نستمر في العفو حتى تحل كارثة كبيرة جدا ثم نصحو اصحاب هذا الفكر السام المنحل لا يقبل لهم توبه .

  • سعدالرفيق ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠١:٣٨ م

    الله يعطيك العافيه كلام من ذهب رحم الله جميع الشهداءواي شهاده تلك في شهرالصيام والغفران وذودعن الوطن الغالي هنيئالهم اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك يارب العالمين

  • ابو عمار ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٤:٠٥ م

    مقال رائع بروعة كاتبه ..نعم لن ينسى الوطن مافعله به العاقون والمفسد ون من أبنائه
    ﻳﺴﺄﻟـــــﻨﺎ ﺍﻟﺼﻐــــــﺎﺭ :
    ﻟﻤــــﺎﺫﺍ ﻧﺒﻜــــــﻲ ؟!..
    ﻧﺠــــــــﻴﺐ : ... ... ﻻ‌ﻥ ﺷــــﻴﺌﺎ ﻣــــﺎ ﺧـــﺪﺵ ﺃﻋﻴﻨﻨـﺎ .. ﻭﻧﻌﻘـــﺐ ﺑﺼـــﻮﺕ ﻣﻨﺨﻔﺾ : ﻭﺷﺊ ﺃﺧـــﺮ ﺛﻘــــﺐ ﻗﻠــــﻮﺑﻨــــﺎ ...!!!
    تحياتي وتقديري ..!!!

  • الحقيقة ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٤:٠٩ م

    لو يطبق هذا القانون خلاص تضبط الامور

  • الفجر البعيد ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٤:١٦ م

    أعتقد أن ذلك الحادث وماله من أضرار خاصه وأنها تنبع من أبناء الوطن وليس من خصم خارجي
    فهو يعتبر جرس أنذار جاء في وقت مناسب إلى مسئولي الأمن في المملكه
    وعلى قمة هرمه وزير الداخليه الذي لايألوجهد في توفير جميع السبل الأمنيه
    أعتقد أنه هنا يجب إعادت ترتيب أولوياتهم منها العنايه بالمراكز الحدوديه
    بالدعم الأمني واللوجستي من أفراد وعربات وتقنيه
    كذلك عليه في السعي الجاد في إيجاد الجدوول المناسب لفرق العمل التي تعمل
    على مراكز الحدوود وتوفير لهم الوقت المناسب في اللإستلام والتسليم
    حيث أن الأفراد دائما يشتكوون جداول توزيع الفرق وهذا يضر بالإنتاج في عملهم...
    أما بالنسبه لشباب الوطن ( الفئه الضاله ) الذي أصبح كالجراد يهيم في كل بلد بفكره الملوث
    فعلى المسئولين إيجاد العلاج المناسب لردع تلك النوعيه من المغرر بهم
    وهم يعتبروون ضحايا... إذن يبدأ العلاج ممن يلوثون عقول شبابنا من خلال المنابر
    أومن خلال المخيمات الشبابيه الغير مرخصه .. أمن قبل التويتروون
    الشكر موصول للكاتب المبدع

  • جمانة السورية ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٤:٥٣ م

    من الذي حرض هؤلاء الشباب على المشاغبة وبث الإرهاب هو المسؤول الحقيقي الذي مازالت العيون غاضة الطرف عنه فهو من حرض وأفتى وجيش وهو المجرم الحقيقي فالفتنة أشد من القتل

  • حسين ياسين ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٤:٥٦ م

    هؤلاء مغرر بهم وهم اداه لدعاه الفتنه والحرب
    اين دعاه الفتنه من استنكار ما حصل ف الشهر الكريم اين هم من دماء الشهداء الطاهره التي اريقت بغير وجه حق وبكل وحشيه
    يجب الضرب بيد من فولاذ على كل من ينوي او يحرض على المساس بامن وحكام وشعب هذا الوطن الغالي
    وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه
    ارجو من شيوخ المنابر الرد على سؤالي اين انتم ؟
    شكرا لك دكتور محمد موضوعك رائع

  • كريم ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٦:٠٨ م

    رجائي من حكومتنا انخاذ خطوات صارمة هاذولي ما عاد ينفع معاهم

  • كريم ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٦:١٠ م

    نسأل الله ان يرحم الشهداء ويلهم اهلم الصبر والسلوان

  • هادي ال كليب ٢٠١٤/٧/١٥ - ٠٧:٣٣ م

    الله ﻻببﻻنا اناس ﻻيفرفون بين الحق والباطل دماغهم مغسوله بالفكر الضﻻلي اصبحو بﻻ عقل ومنطق فهم خوارج اخر الزمان .

  • حنان بخاري ٢٠١٤/٧/١٦ - ١٢:٠٨ ص

    اللهم أحمي وطننا من أيادي الغدر

  • عبدالله حمد ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠١:٠٥ ص

    الله يرحم الجنود نعم لماذا الرجوع علي اخوانهم المسلمين يذهبون لاسرائيل اصحاب الفكر الارهابين مقال رائع يادكتور محمد

  • سعد محمد ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠٢:٤٦ ص

    لك الله يامحمد مااروعك ولا لهم الا القانون حق نيوتن

  • علي الرشيد ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠٢:٤٨ ص

    فيه ناس ساكتين لا تكلمو ولا غردو ولا استنكرو ايش معناها هذي ؟؟؟؟

  • ثلاب ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠٢:٤٩ ص

    لم يؤلمها الفاس لكن يد الفاس اللي من خشب .... كلام مؤثر جدا

  • قاسم ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠٢:٥٠ ص

    نسال الله في هذا الشهر ان يرد كيدهم في نحورهم

  • محمد بن سالم ٢٠١٤/٧/١٦ - ٠٣:٢٤ ص

    السلام عليكم

    أخي الكريم
    بداية أحسن الله عزنا وإياكم فيمن تُوفي من الأخوة والأبناء .

    أما هذه الفئة فإن العلاج الناجع لهم هو أن ينفوا من الأرض لأن القلوب
    أضحت مليئة بالفكر الضال والمنحرف عن جادة الصواب ولا عاد ينفع فيها
    لا طب ولاطيب ولا طبيب والدليل ما قاموا به سابقا ولاحقا حتى لمن مد لهم
    الأيادي البيضاء سيدي صاحب السمو الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية
    حفظه الله وسدد خطاه هو ومن معه يسعون ليلا ونهارا لاستتباب الامن والطمأنينة
    في كل شبر من أرض وطننا المعطاء والسهر على راحة أبناؤه الشرفاء والأوفياء .
    دام عزك يا وطن ودامت قيادتك الحكيمة والكريمة ودام شعبك الوفي ..

    والسلام خير بداية وأفضل ختام ..


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى