عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

أصدقاء المرضى.. آمال وأعمال

الإنسان اجتماعي بطبعه – كما قيل – يسعى للعيش وسط المجتمع، ويمارس حياته اليومية في علاقات متشابكة مع أفراده، وقد نظم ديننا الحنيف العلاقة بين الناس بشكل دقيق من خلال الحقوق والواجبات، ورتب على الالتزام بها ثوابا وعقابا.
والصداقة من بين تلك العلاقات التي عني بها الدين كقيمة راقية؛ لما يترتب عليها من نتائج إيجابية، فهي أخوة، وصحبة، ومحبة، وقد وصفوا الصديق بقولهم: «رُبَّ أخٍ لك لم تلده أمُّك» وارتبط معناها بالصدق الذي هو من صفات المؤمنين؛ لأن الصديق هو من يصدق صديقه، ويصدقه، وكما قيل: «صديقك من صدقك…» ويلتزم الصديق تجاه صديقه بالوفاء، والبذل، والعون، والنصح، ومشاركته أفراحه وأحزانه، بل أوصى الرسول – صلى الله عليه وسلم – بالبر بأصدقاء الوالدين، الأمر الذي يجعل الصداقة من العلاقات التي تورث جيلا بعد جيل، ويزخر تراثنا بأمثلة مشرفة من الصداقات التي سطرها التاريخ.
منذ ثلاثين سنة بدأت لجان أصدقاء المرضى نشاطها – بشكل رسمي – بدعم ومؤازرة مستمرة من الدولة، ورعاية من أصحاب السمو أمراء المناطق لأنشطتها، وتهيئة الظروف المناسبة لها؛ لتقوم بأعمالها الإنسانية، وتنفيذ برامجها المتعددة، وتقديم المشورة لها، وتيسير كافة السبل لتحقيق أهدافها المتمثلة بتخفيف معاناة المرضى، وإشعارهم باهتمام المجتمع بهم من خلال عيادتهم في المناسبات والأعياد وغيرها، وتفقد أحوالهم، ومعرفة احتياجاتهم – خاصة من يفتقدون لزيارة ذويهم – ومواساتهم والدعاء لهم، والعناية بشؤونهم المختلفة، وتقديم المساعدات الممكنة للمحتاجين منهم، والاهتمام بأسرهم، ورعاية شؤونهم، وتخفيف معاناتهم، وتقديم المساعدات المالية المباشرة لبعضهم – بناء على تقارير طبية، وأبحاث اجتماعية من مسؤولي الخدمات الاجتماعية في المستشفيات – وتأمين تذاكر السفر، ووسائل النقل للمرضى المحتاجين الذين يضطرون لمراجعة المستشفيات المتخصصة، وتوفير السكن لهم، ولمرافقيهم أيضا.
كما تقدم لجان أصدقاء المرضى مساعدات عينية كالأجهزة التعويضية، والكراسي المتحركة، وأجهزة الأوكسجين، والأسرّة الطبية، والسماعات وغيرها من الاحتياجات الضرورية الطارئة، وتأمين بعض الأجهزة الطبية التي تحتاج إليها بعض المستشفيات الحكومية؛ للإسهام في تخفيف الضغط عليها من قبل المراجعين، وتقليص فترات الانتظار خدمة للمراجعين، وتنفيذ البرامج والأنشطة التوعوية الصحية للمرضى المنومين، ولمراجعي المستشفيات.
إن لجان أصدقاء المرضى التي تقوم بعمل رائع في مناطق المملكة ومحافظاتها وقراها تستحق الدعم والمؤازرة، وتقدير المجتمع لجهودها؛ لتتوسع في أنشطتها وبرامجها المختلفة، وتحقق أهدافها في خدمة فئة عزيزة اضطرتهم ظروفهم الصحية للزوم الأسرّة البيضاء بسبب المرض أو الحوادث المختلفة أو الشيخوخة.
تقوم لجان أصدقاء المرضى أساسا على ما تتلقاه من دعم كريم وسخي من فاعلي الخير القادرين، ومن رجال الأعمال بشكل كبير؛ لما يدركونه من أهمية المشاركة في الخدمات المجتمعية التي تسهم في قيام هذه الأعمال الإنسانية الجليلة واستمرارها، وإن الدعم بأوجهه المختلفة – المالي والعيني والمعنوي – لأنشطة لجان أصدقاء المرضى هو وجه من أوجه أعمال الخير التي حث عليها ديننا الحنيف، وتجسيد لمفهوم الترابط، وتعميق وتأصيل للتآخي بين أبناء المجتمع الواحد المتراحم، وبلسمٌ شافٍ يسهم في مداواة المرضى، وعون لأسر المحتاجين منهم، وتخفيف من معاناتهم، وتهوينٌ لآلامهم، ورسم للبسمة على شفاههم، ويجب أن ينشط أصدقاء المرضى في المناطق والمحافظات كوسطاء فاعلين لزيادة أعداد الداعمين، وأن يشجعوا الأفراد والمؤسسات والشركات على دعم أنشطة هذه اللجان من خلال إبراز أهدافها النبيلة، وبيان برامجها السامية، وأن يسعوا لإقناع المجتمع بتوجيه جزء من زكواته وصدقاته في هذا الجانب من أعمال الخير، وأن يهتموا بنشر القيم التي تحرص عليها لجان أصدقاء المرضى من التراحم، والتطوع، والحياد، والأمانة، والسرية، وهي قيم سامية تعطي صورة رائعة للعمل الإنساني المبني على المشاركة الفاعلة، والمسؤولية الاجتماعية، وتشجع أفراد المجتمع ومؤسساته على دعم هذه اللجان.
إن واجباً كبيراً يقع على لجان أصدقاء المرضى في المناطق تجاه لجان المحافظات، وذلك بدعمها مالياً، وعينياً، ومؤازرتها، وكذلك دعمها معنوياً بمشاركتها أنشطتها، ودعم برامجها، ورفدها بالخبرات اللازمة؛ لرسم أهدافها، ومساندتها لتحقيقها.
إن عيادة المريض عمل إنساني قام به الرسول – صلى الله عليه وسلم – وحث عليه، وبيّن أهميته وفضله؛ حتى أنه عاد ابن جاره اليهودي، وكان سبباً في إسلامه، فهنيئاً لمن اقتدى به – صلى الله عليه وسلم – فعاد مريضاً.
وقفة: لقد حث الشيخ عبدالله المطلق – عضو هيئة كبار العلماء – في أحد اللقاءات بعدم حصر الصدقات على جوانب محددة من أعمال الخير، بل وجه إلى البحث عما فيه مصالح ملحة تعود بالنفع على الناس بشكل أكبر، وأكد أن الأمر ليس محصوراً في بناء المساجد!

التعليقات (2):
  • صقر ٢٠١٤/٧/١٧ - ٠٨:٥٩ ص

    الصداقة هذه المفردة التى يعشقها الإنسان، تعنى الشئ الكثير في إظهار المشاعر الإنسانية الصادقة، الشرائع السماوية أكدت عليها فهي تتناغم مع الفطرة الإنسانية السليمة، قيل في الصداقة الكثير من التعابير ومنها :

    سَلاَمٌ عَلَى الدُّنْيَـا إِذَا لَمْ يَكُنْ بِـهَا // صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِـفَا

    فلا غرابة أن تسمى تلك اللجنة بهذا المسمى " لجنة أصدقاء المرضى " هذا العنوان يدخل السرور على المجتمع عامة والمرضى بصفة خاصة، فحين يتطابق القول والعمل فذلك معنى الصدق..!!،،
    ولعلها دعوة منك أيها الكاتب القدير الى المزيد من التكافل الإجتماعي والتعاون مع اللجنة كل حسب إستطاعته..!!.،
    تحية لك - أخي عبدالله - ولجميع القراء ..!!..

  • ابو عبدالله الاصلي ٢٠١٤/٧/١٧ - ١٠:٣٩ ص

    مع التحيه للاستاذ عبدالله الشمري...... يابعد حييً الفكره اساسا ليست بمفهوم الصدقه مع ان ذلك جائز ومطلوب ...... ولكن فكرتها على ما أعتقد انها ايجاد غرف خاصه المعروفه بالVIP تصمم وتؤثث في كل مستشفى ليدخ فيها القادرين وعوائلهم ومن اشترك في التأثيث والديكور وخصوصا في المدن التي ليست فيها مستشفيات خاصه وكبيره .....وهذه الفكره لاقت قبولا حسنا طالما ان تمييزه ليس من الوزاره التي لاتفرق بين غني وفقير ولكن التجار والمسؤلين الكبار تكفلوا باعداد هذه الغرف ليتم ادخالهم فيها عند الحاجه للتنويم ..... هذا ما اعرفه والله اعلم ....ز ولكن الفكره في كل الاحوال جيده وليس هناك نظام يمنع ذلك .... حتى في الفرب الدفع مبالغ معينه ضعف غيرك لتجد خدجمه واولويه .... كما نقول بالمثل العامي "قرشك يخدمك" ..... تحياتي


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى