محمد آل سعد

محمد آل سعد

مَنْ يمسح دموع أم تولين؟

ذات يوم، كانت تولين مبصرة، ترى مَنْ حولها بوضوح، كانت تمتّع ناظريها برؤية والديها، كانت تداعب أخويها، ماجد وخالد، لكنها اليوم لا تستطيع فعل ذلك، لأنها أصبحت كفيفة، دون سابق إنذار، كيف حال المبصر إذا فقد بصره، فجأة؟
وُلدت تولين زيد ولادة طبيعية، وبعد أن جاوزت شهرها السابع أصيبت بحمى السحايا، شُفيت منها، ولكن لم تسلم من آثارها، فاستسقى الرأس، وامتلأ بالجيوب المائية، التي ضغطت على أجزاء من الدماغ، فضمرت بعض الخلايا، ومنها مركز الإبصار، ففقدت البصر.
لم تتوقف الحالة عند هذا فحسب، بل تعدّته إلى عدم قدرتها على البلع، نتيجة لعدم قيام الدماغ بوظائفه الطبيعية، من خلال العصب اللاإرادي، الذي يفرق بين بلع الطعام واستنشاق الهواء.
ما عادت تُجدي عملية تفريغ الماء الزائد من الدماغ إلى البطن، عن طريق أنبوب يعيده، مرة أخرى، إلى الرأس، الأمر أصبح يتطلب عملية تنشيطٍ للخلايا التي ضَمُرت، قبل أن تموت، وفي سن مبكرة جداً، وفي مركز طبي متقدم جداً.
هل، يا تُرى، سيرد الله إلى تولين بصرها؟ وتقر، بها، عين أبيها، الذي تخنقه العبرة، وهو يشرح وضعها الصحي، هل ستعود تولين لمداعبة شقيقيها، ماجد وخالد؟ كما كانت تفعل، ليس ذلك على الله بعزيز.
والدة تولين تتمنى، أن تفقد هي البصر، بدلاً عن طفلتها اليافعة، بعد أن رأتها ذات يوم تتأمل مَنْ حولها بشغف المندفع إلى الحياة، لن يخيّب الله أملك فلدينا إمكانية العلاج في الخارج لمن تستدعي حالته ذلك، وخادم الحرمين الشريفين قد استأمن رجالاً ثقاتاً، جعل البلد وأهله أمانة في أعناقهم، وقال لهم ذات يوم «لا عذر لكم اليوم».
تولين حالتها يرثى لها ويتفطر لها القلب دماً، والبلد مملوء بالرحماء من المسؤولين الذين سيكونون أيادي حانية على رعايتها.
بقي لي أن أسأل: «مَنْ يمسح دموع أم تولين؟».

التعليقات (19):
  • ابو ايمن ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٧:٣٧ ص

    نرجو اللة ان يكتب الشفاء العاجل للابنة الغالية . الامر الدى يجب ان يؤخد فى الاعتبار هو صعوبة العلاج بعد ان تضررت الخلايا والانسجة . وهدا يؤكد مبدا التشخيص المبكر والعلاج السليم . المؤلم ان معظم الحالات تقع تحت ايدى اطباء ليست لهم الخبرة والدراية الكافية بينما يحتجب اصحاب الشهادات والخبرات اللازمة وراء ستار من الاجراءات الادارية والتنظيمية التى قد تؤدى بحياة الكقير من اصحاب الامراض الصعبة

  • محمد بن سالم ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:١٣ م

    السلام عليكم. ..
    تولين ما معها اﻻ الله ثم وقفة خادم الحرمين الشريفين أطال الله عمره أو من ينهج نهجه من الناس الذين من الله
    عليهم بالخير والمال ..أما عداهم فلاتشبح لحد الناس خميد
    من شق وطرف ديون ومرض وحاجة والله يرفع عنها البلاء.
    تحياتي…
    والسلام…

  • متابع ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:٣٥ م

    ذرفت دموعي مع دموع ام تولين ومالها الا ابو متعب الله يطول بعمره . او الامير سلمان الله يحفظ افزعو لهذه الطفله تكفون يااخوان نوره

  • Anas khrias ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:٤٥ م

    الله يشفيها و ترجع للحياه ولأمها و ابيها بالف خير وصحه و هنا
    تحياتي لكل انسان لديه انسانيه مثلك

  • وطن مشرق ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:٤٦ م

    الموضوع انساني تدمع له العينين ويعتصر القلب ألم لحالة تولين ، ولكن الغريب في الامر الم يكن هناك مؤشرات تسبق الحاله بالتأكيد نعم ولكن الصحة لدينا لا يحبون ان يكلفون ع انفسهم ويبحثون جوانب الموضوع وتبعياته لعدم اهتمامهم بالامر تضاعفت الحالة حتی وصلت الی ما وصلت اليه ، نسأل الله العلي بمكانته القادر بفعله المنان بعطائه ان يمن عليها بالشفاء بعد الابتلاء والصحة بعد المعاناة والاجر بعد الصبر وان يكون بعون والديها ويلهمهم الصبر علی القدر وان لا يريك مكروه انت ومن تحب ويحقق أمانيك انه سميع مجيب دمت ودام قلمك .

  • محمد رميص ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:٥٦ م

    يارب فزعتك لهذه الطفلة اقسم بالله ان دموعي نزلت من وضعها اين المسؤلين في بلد الخير تكفون تكفون

  • Mr.Mark ٢٠١٤/٨/٦ - ١٢:٥٧ م

    اسأل الله ان يشفيها ..

    دمت أبا زياد ...

  • محمد رميص ٢٠١٤/٨/٦ - ٠١:٠٠ م

    يارب يارب فزعتك لهذه الطفلة اقسم بالله ان دموعي على خدي من حالتها اناشد كل مسؤول اناشد خادم البيتين اناشد ولي العهد

  • ابو ماجد ٢٠١٤/٨/٦ - ٠١:٥٠ م

    نسال الله العلي القدير ان يمن علي تولين بالشفاء العاجل انه على كل شي قدير

  • أبو آدم ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٢:٢٤ م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بدايةً يعجز الكلام عن ذكر اعجابي بإنتقائك للمواضيع الرحيمه التي تدل علي قلبك المليئ بالانسانيه التي ليست بجديده عليك،
    ثانيا ، اقول ان الله لنا، ورجانا هوالله ، ومن كان الله رجائه ماخاب، وملكنا الرحوم كما ذكرت لم يجعل لمن هو مسؤل العذر من مساعدة تولين وغيرها ممن هم في حاجه الي مثل هذه الرحمه الانسانيه .
    اسأل الله الرحيم ان يشفيك يا تولين ويشفي جميع مرضى المسلمين.

  • هادي ال كليب ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٣:٠٢ م

    كان الله في عونها وعون والديها وهذه بيتين من كلماتي
    ياشينها من حياتن والزرى جاني
    كنّه بسكين يطعنّي ورى طعنات
    وآآآنا غريقن بلاني واحدن ثاني
    همّي وحزني وهوجاسي وحر جمرات

    الله يشفيها بحق النبي وآله .

  • الفجر البعيد ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٣:٤٢ م

    لفته إنسانيه رائعه تنم عن حس إنساني
    كم نتمنى من وزارة الصحه أن تكون الإنسانيه
    والإستشعار بالمسئوليه ودورها التنفيذي
    نتمنا للمريضه بالعافيه والإبصار للحياه من جديد

  • ام يلدا ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٣:٤٩ م

    يارب الناس اذهب عنها البأس والبسها ثوب الصحه والعافيه ...الله يشفيها ويقر فيها عيون امها وابوها

  • جلمود ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٧:٤٠ م

    ( والبلد مملوء بالرحماء من المسؤولين الذين سيكونون أيادي حانية على رعايتها.) ،،
    .
    هل تستجدي ؟؟!
    .
    ( فمَنْ يمسح دموع أم تولين؟ )
    (........)

  • عادل عسلان بالحارث ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٧:٥٥ م

    جزاك الله خيرا أبا زياد
    وأعان الله تولين وأهلها ومحبيها

  • ام محمد ٢٠١٤/٨/٦ - ٠٨:٣١ م

    ام تولين اصبري ياوخيتي والفرج وصلتس بامر الله يقرون ولاة الامر الموضوع ويفزعون لتس ابشري باالله

  • ام نوره ٢٠١٤/٨/٦ - ١٠:٣١ م

    علاجها حق وواجب على الدوله من المفروض انه شي مقرر ولايحتاج الى مقالات ولا شحاذه
    وألا ميزانية التريليون وشي له ؟ ومنهي له ؟

  • ابوصايل ٢٠١٤/٨/٦ - ١١:١٧ م

    تذهب الميزانيات الضخمه دون أن يشعر بها المواطن.. أويلمس بأن مايقدم له .. قد نما وتطور
    بل أن العكس هو الصحيح
    وأستطيع أن اشبه ميزانيتنا وأجهزتنا ،، بشبكة الصرف العتيقه ،،،، المترهله والمهترئه والتي تعتورها العيوب والثقوب والتسريبات والتي يضخ فيها مالاطاقة لها بتحمله أو النهوض بأعبائه ،، خاصة ونحن لانستعين ببيوت الخبره العالميه ألا في أضيق الحدود .. ،،، فيذهب معظم مايضخ ... هباءا وهدرا وبلا نتائج ملموسه
    ومالم نعمل على أعادة تنظيم وهيكلة القطاع الحكومي وعلى اسس علميه.. ونسعى لأعداد وتدريب الكوادرو الكفاءات الأداريه والعلميه وفي شتى المجالات .. ونعتمد الدراسات والتخطيط والأستراتيجيات .. منهجا واسلوبا .. لكل مناشطنا ومشاريعنا ،، فأننا لن نصل الى أية نتيجه ونحن مستمرون على هذ التبلد والفوضى والترهل والكساح ... وغياب الأفكار والمشاريع الأبداعيه والخلاقه ... ووالأستمرار على النهج النمطي للميزانيه .. وعدم لأستعانه ببيوت الخبره العالميه في كل شأن سبقونا فيه .. // كما تفعل الدول الناهضه والجاده بأخذ كل أسباب النمو والأزدهار والتقدم // ... والذي نأمل أن يعيه المعنيون فيبادروا الى أنتشالنا من هذه النمطيه والفوضى والكساح ..الى ساحات العمل الجاد و المدروس والمخطط له .. و الذي يؤدي الى النتائج المرجوه ان شاءالله

  • المكرمي ٢٠١٤/٨/٧ - ١١:٣٣ م

    اتمنى من الله العلي القدير أن يكتب لها الشفاء العاجل .

    شكرًا د. محمد


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى