محمد آل سعد

محمد آل سعد

لو كانت أرضنا «بلّوقة» لَمَا أنبتت!

النبتة، أي نبتة، لا تنمو في الأرض التي لا تتوفر فيها عوامل النمو، كالبلّوقة، فإن نبتتْ، فإنها لا تلبث أن تموت، ولو بعد حين، ولكن النبتة الخبيثة قد تنبت، ولا نفطن لها، إلاّ وهي تُزهر، لأنها تجد، بلا شك، عوامل نمو خفيّة، تساعدها، فيشتد عودها، وتقوى شوكتها.
فلو كانت أرضنا «بلّوقة» لما نَمَتْ تلك النبتة في أماكن متعددة من الوطن، بل، وشقّتْ جذورها هشاشةَ تربتنا، ولقتْ من يتعهدها بالماء والغذاء، بين الفينة والأخرى، وإنْ خلسة، في ظلام دامس، وإنْ مدّ يده لم يكدْ يراها.
كيف للبستاني أن يتفقّد بستانه؟ ليقتلع النبتات الخبيثة منه، إذا لم يجد تعاوناً من الآخرين، أقلّها ألاّ يساعدوا النبتات الخبيثة على النمو، فضلاً عن مساعدته في الكشف عنها، واقتلاعها من جذورها.
هذا البستاني في حديقته، كجهاز الأمن في حديقة الوطن، الذي، مشكوراً، له ضربات استباقية في اقتلاع النبتات الخبيثة، فلو غَفَلَ مرة، أو أصابه النعاس، فقد يحصل ما لا يُحمد عقباه، وحتى لو كان في يقظة تامّة، إلاّ أنه، وبلا شك، يحتاج إلى زيادة في اليقظة، ولن يتأتّى ذلك إلاّ بمساعدة الآخرين، بعدم توفير البيئة المناسبة لنمو النبتات الخبيثة في حديقة وطننا.
انتبهوا! النبتة الخبيثة قد يتوقف نموها مؤقتاً، أو على الأقل، يُبطئ إلى أن يصل إلى نقطة، لا يمكن، فيها، أن تُرى بالعين المجردة، هي ليست ميتة، وإنما في حالة سكون، سرعان ما تنمو، مجدداً، إن توفرتْ لها عوامل النمو الخفية، حيث يبقى جنينها في حالة سبات لفترة من الزمن، فنصحو، ذات يوم، على وخز الشوك، أو اقتلاع الحصون.
دعونا، فقط، نقطع عنها الأُكسجين، كي لا تجد الطاقة اللازمة لإتمام الفعاليات الفيسيولوجية، والتي تتم داخل البذرة، وقت الإنبات.
انتبهوا، كي لا تنبت تلك البذرة، مرة أخرى، وتُخرِج شجرة خبيثة، لها ٨٨ فرعاً، اجتثتْ من فوق الأرض مالها من قرار!

التعليقات (121):
  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٥:٥٦ ص

    صباح الانوار دائما متألق
    الله يحفظ بستانا من شر هذه النبتة

  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٥:٥٧ ص

    صدقني انتظر مقالك بفارغ الصبر

  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٦:٠٠ ص

    التورية في ( الأكسجين ) ولا أروع!

  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٦:٠١ ص

    نحتاج أن نكون كلنا بستانيين من أجل الوطن.

  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٦:٠٣ ص

    لامحاضن للنبتات الخبيثة بعد اليوم بل الاجتثاث ولا غيره.

  • بدر ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٦:١٠ ص

    لو لم تجد من يتعهدها بالماء والغذاء لما نبتت، ياأبا سعد

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٦:٢٥ ص

    كلام في محله ورائع من كاتبنا الرائع دائماً

  • سلامه ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٠٣ ص

    صباح الخير على الشرق الجميله وكتابها وعلى رأسهم ابن سعد وقرائها وعلى رأسهم سلامه
    دام عزك ياوطن هذا البلد يحفظه رب العالمين

  • الناري ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٠٤ ص

    لعلك ترمي من وراء مقالك الى التنظيمات الارهابية مثل داعش والقاعدة وغيرها ، وانا للحق اشد على يديك واحييك ، وينبغي على الدولة ان تتنبه اكثر واكثر لتلك الايادي التي تمول او تساعد او تساند تواجد تلك المجموعات الشيطانية من الداخل .

    شكرا لك ايها الغيور .

  • سلامه ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٠٧ ص

    سامحونا ياقراء مااغلى مني الا الوطن

  • سالم العمري - ابقيق ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:١٣ ص

    إن جماعة داعش وغيرها من التنظيمات التي عراها بيان وزارة الداخلية يزعمون نصرة دين الله عز وجل ويرددونها لكن العاقل الناظر في حقيقة أعمالهم يتبين له بأنهم يخدمون أجندات خارجية تهدف إلى زعزعة أمن بلاد الحرمين الشريفين ودول والخليج موضحا بأن أفعالهم يتجلى فيها استغلال قوى خارجية لهؤلاء الشباب لمصالح دنيئة تهدف لها.

  • خالد الراشدي ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:١٥ ص

    - الصراع بين الحق والباطل باقٍ ولا ينتهي، والإرهاب شر ابتليت به أمة الإسلام وهو نتاج فكر ضال ينتحل فكر الخوارج الذين يستبيحون دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم وديارهم، فأعمالهم الإرهابية لا تزال موجودة ومستمرة وسوف تتطور مع تطور التقنية الحديثة إذا لم تقف الدول له بالمرصاد وتستجيب لنداء الحق الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين للعمل على مكافحة الإرهاب ومحاربة كل فكر ضال، وإن دفع شر هؤلاء الإرهابيين والدفاع عن المملكة هو دفاع عن الإسلام، بل هو نوع من أنواع الجهاد في سبيل الله فهؤلاء الأشرار خوارج العصر وإرهابي التوجه محاربتهم ودفع شرهم وتطهير الأرض من خطرهم هو من العمل الصالح الذي أمر الله به وحث عليه العلماء.

  • القوي الأمِين ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:١٧ ص

    وزارة الداخلية جهة أمنية ذات أهمية ولها بلاء عظيم في مكافحة الإرهاب، بل إنها أحبطت عدداً من المحاولات الإرهابية وهذا بفضل من الله، ثم بالمواقف والجهود المشرفة من لدن سمو الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية، وإنشاء مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية هو ثمرة تلك الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة الداخلية في مكافحة الإرهاب، وهذا يأتي من الخطط الاستراتيجية التي تقوم بها الوزارة في هذا الشأن، فالمركز يتصدى لإصلاح الفكر الضال ومناصحة كل من تورط في براثن الإرهاب ولوثاته وجرائمه النتنة، ويجلي ضلال الفكر المنحرف بالقواعد العلمية والأصول الشرعية وبيان الحق وإظهار محاسن الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال، ونبذ العنف والتطرف، وقد ظهرت آثاره المباركة في الإصلاح والمناصحة والرعاية ونفع الله به نفعاً عظيماً وحوّل الفكر الضال إلى فكر صحيح، وهذا عمل استباقي ودرع حصين لحماية الفكر من خطر الإرهاب وضلالاته.

  • عمران الطويل - ابو حاتم ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:١٩ ص

    - الواجب على كل فئات المجتمع القيام بنبذ الإرهاب والتحذير منه وترك الخوض في الفتن، ويتأكد ذلك على العلماء والدعاة والأئمة والخطباء وعلى المربين والعلماء والآباء والأمهات، والفتن شرها خطير وضررها عظيم؛ فإذا خاض الناس فيها ولم يبين لهم خطرها وشرها وقعوا في ظلماتها؛ ولأن الفتن واقعة وكائنة ونازلة في ساحات الناس وهنا يبرز دور العلماء في التوجيه والتحذير منها، ولأن الله أمر باتقاء الفتن والبعد عنها في -قوله تعالى–:(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)، وقال –صلى الله عليه وسلم– كما في البخاري: (ستكون فتن، القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي، ومن يُشرف لها تستشرفه، ومن وجد ملجأ أو معاذاً فليعذ به)، فمن دخل في الفتن وطلبها واستشرفها فإنها تصرفه عن الحق وتهلكه، وحينئذ يلتبس عليه الحق فيقع في الانحراف والضلال، وإذا قام العلماء بواجبهم في بيان الحق للناس فسوف ينشأ جيل بيننا يتربى على أصول الإسلام وهدايات القرآن، وينبذ كل الأعمال الإرهابية، ومع كل أسف أن وصل الحال بمن ينتمي لهذه التنظيمات الضالة إلى تربية الصغار وحثهم على ارتكاب هذه الأفعال المحرمة أو الانضمام إلى أصحاب الفكر الضال وجعلوهم يرتبطون بجماعات إرهابية متطرفة خارج البلاد، والواجب علينا في هذا المجتمع نبذ الإرهاب وجميع تنظيماته، والتحذير منها وبيان خطرها...

  • معراج فكر .... ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢١ ص

    - على الجامعات دور كبير في مواجهة الفكر الضال الذي يؤدي بالشباب إلى مزالق خطيرة خصوصاً فيما يتعلق بالجانب العقدي والأمن الفكري، وعليها دور في تصحيح المفاهيم وحماية عقولهم من التأثر بفكر الخوارج ومن نحا نحوهم، والجامعات تملك مكنونات غزيرة بالعقول المستنيرة، ففيها العلماء وفيها المفكرون والباحثون والمختصون، ودورها يأتي في مقدمة المؤسسات العلمية والشرعية التي يزخر بها مجتمعنا الآمن، ويتأكد هذا الأمر على الجامعات المتخصصة في العلوم الشرعية لمواجهة الفكر الضال المنحرف ودحض شبهاته وضلالاته، ولا يكون هذا إلاّ بعمل مؤسسي منظم لكل جامعة توضع له الخطط الاستراتيجية على مدار العام تكون شاملة لجوانب متعددة يتم تنفيذها داخل أروقة الجامعات تتناول محاور مهمة في المعالجة، وأرى أن من أبرز المحاور الاستراتيجية للجامعات في المملكة لمواجهة الإرهاب وكل فكر ضال وبتر اصوله ومواجهة التطرف والغلو: حشد الطاقات العلمية المتخصصة وتسخير القدرات الفكرية والأكاديمية في أعمال مستمرة متواصلة لمواجهة هذا الوباء المهلك والداء المدمر والسلاح المفرق ولا عذر لأي جامعة في القيام بواجبها في ذلك؛ لأن كل جامعة فيها قدر كبير من المختصين كلٌ في مجال تخصصه كما أسلفت، وكذلك يلزم التعاون بين الجامعات في هذا الشأن وتبادل الخبرات والكفاءات كل يستفيد من الآخر فيما يحقق الخير والنماء لهذا الوطن ودفع الشرور التي تحاك ضده‘ ولئن كانت بعض الجامعات قامت بجزء...

  • سارق الظل ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢٣ ص

    - ما يسمى بداعش هو تنظيم إرهابي بغيض صناعة الفكر الضال المنحرف، وهم من خوارج هذا العصر، وما يراه الناس اليوم من الأفعال البشعة الشنيعة من تنظيم داعش ومن تبعهم يعلم أن فعلهم هذا هو فعل الخوارج أو أشد، فهذه الفئة الضالة كلما خرجت أذاقت المسلمين الويلات والنكبات، فهم يتفنون في المذابح المروعة، وقد بيّن كبار العلماء ضلال هذه الطائفة وانحرافها عن الإسلام، واتفقوا على خطرهم وعظيم ضررهم؛ لأنهم فرّغوا أنفسهم للقتل والتكفير والتفجير، والإلحاد في الأرض واستباحة دماء المسلمين ومن يفعل ذلك فهو إلى الكفر أقرب، وأصبحوا يتطلبون دماء الناس ليرقوها، وفي صحيح البخاري قال النبي -صلى الله عليه وسلم–:(أبغض الناس إلى الله ثلاثة ملحد في الحرم، ومبتغ في الإسلام سنة جاهلية، ومُطلب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه)، ومعنى مطلب دم امرئ أي يتكلف الطلب ويبحث عنه ويسعى وراء قتل الناس في كل مكان، وخوارج العصر أمثال داعش ومن نحا نحوهم هم يتطلبون دماء الناس ليرقوها بغير حق، أنهم أصحاب عقول ضالة منحرفة سلكوا طرق الإرهاب وهانت عليهم أرواح الناس، وسفكوا الدماء المعصومة بغير حق، إنه الفكر الضال، وفساد المعتقد إذا تديّن به الإنسان ضل وزاغ عن الإسلام، وها هم اليوم يقودون نفوساً بشرية بالمئات للقتل والذبح كما تذبح البهائم ألا ساء ما يعملون.

  • عيون (!!!) ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢٤ ص

    - منذ أن بدأت شرارة الإرهاب على المملكة أخذ خادم الحرمين الشريفين على نفسه العهد في محاربته وردعه ومطاردة اتباعه؛ فأنبرى لمكافحة هذا الخطر الداهم بما آتاه الله من عقل وفكر وحكمة ورأي لمحاربته وطرده وطرد اتباعه، وبتوجيهاته السديدة ظلت مواجهة الإرهاب قوية مخلصة لاجتثاثه من جذوره وحفظ البلاد من شروره، ووقف خادم الحرمين موقفاً حازماً حاسماً أمام وجه الإرهاب لحماية البلاد والعباد وحفظ الإنسانية من شروره، ومن تأمل وسبر جهود خادم الحرمين في مكافحة الإرهاب وجد أنها جهود لم يسبق إليها، وهذا من فضل الله وتوفيقه له، فمن أبرز ذلك توجيهه -حفظه الله- بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة الذي اقترح إنشاؤه عام 2000م، وكان يتابع أعماله، ولما أدرك عدم تفعيله وقيامه بدوره المنوط به دعمه بالمال منذ إنشائه، وكان آخرها التبرع السخي الذي قدمه للمركز بمائة مليون دولار تفاعلاً معه وتأكيداً على دور المملكة في محاربة الإرهاب. فجهوده تنطلق من رسالة الإسلام وسماحة الدين الخالد الذي جاء بالرحمة والإحسان، وشنع على، المعتدين وأمر بالأخذ على أيدي المنحرفين.

  • نوره الدويش ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢٧ ص

    إن مواقف المملكة بطولية على المستوى الدولي في نبذ الإرهاب، ودعت إلى تحرك كبير في جميع المحافل الدولية لتحقيق التعاون في مواجهة الإرهاب وجرائمه الآثمة، حيث أكدت رفضها الشديد في عدد من المناسبات للإرهاب وإدانتها الصريحة له، بل سعت إلى دعوة العالم إلى التعاون لمكافحة الإرهاب وبعثت في النفوس الهمة إلى ذلك بالدعم والمساندة والمؤازرة.

  • فاتن الاسمري ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢٨ ص

    تزال المملكة مصممة في مواصلة حربها بعزم وحزم ضد الإرهاب والمعتدين واستئصال شأفتهم، واستطاعت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين بهذه الجهود الحثيثة أن تجفف منابع الإرهاب وتوجه الضربات القوية في وجهه، وسجلت بهذه الجهود السبق على الدول بل أصبحت من أول الدول التي يضرب بها المثل في مكافحة الإرهاب حتى استفادت من تجربتها بعض الدول العربية والأجنبية في كيفية التصدي لخطر الإرهاب، وقد أطلت في هذا الجواب لأن المملكة بينت للعالم أنها صخرة ثابتة تتحطم عليها كل قوى الشر والفساد، وستبقى قوية بدينها وشريعتها السمحة وقيمها الثابتة وسياستها العادلة وجهود ولاة أمرها الواضحة.

  • عوض القحطاني -- اكاديمي ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٢٩ ص

    هذا التصنيف لهذه الجماعات لم يأت إلاّ بعد أن ثبت خطرها وشرها على المجتمع وجماعة الإخوان هم الذين أسسوا للفكر الضال من قبل وفي هذا العصر زرعوه في عقول أبناء المسلمين وجعلوهم يتدينون به، وأججوا ذلك في كلماتهم ومؤلفاتهم مما جعل كثيراً من الناس يقدمون على تلك الأفعال الشنيعة بسببهم، وبعضهم ينتمي أو يتعاطف معهم، وتركوا بذلك منهج السلف الصالح الذي قامت عليه هذه الدولة المباركة فاستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير، ولا شك أن تحصين عقول الناس والناشئة من خطرهم ومخالفاتهم وبيان فساد منهجهم وخطر أعمالهم، ففي ذلك حفظ العقول من التأثر بهم وبأفكارهم والواجب الدعوة إلى بيان الحق بدليله واتباع منهج السلف الصالح الذي سار عليه أئمة هذه الدولة وملوكها وعلمائها، ففي ذلك الخير والصلاح للمجتمع.

  • نفله العويد ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٣١ ص

    لقد دأبوا على استغلال العاطفة لدى الشباب والحماسة ويسردون الأدلة التي ذكرت في الجهاد الحق وعند ذهاب الشاب يجد أنه أما أنه يقاتل المسلمين في أماكن الصراع وأما أن يقتل بحجة أنه مرتد ولا حول ولا قوة الا بالله وقد رأينا مثل هذا كثير، بل ربما الخوارج الأوائل أحسن حالاً من خوارج هذا الزمان، وهؤلاء أفكارهم وأساليبهم أصبحت واضحة ومكشوفة ولايغتر بهم ويصدقهم إلا انسان فقد عقله ولا يبرر أفعالهم الشنيعة الا صاحب هوى وهدف سيئ فكيف بأُناس استحوا من كشف وجوههم.

  • النبطي ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٣٨ ص

    عن أساليبهم الخبيثة في مواقع التواصل الاجتماعي كشف العنزي بأنهم للأسف استغلوا هذه المواقع لترويج شبههم ومد حبالهم لصيد الشباب من خلالها بل وصل ببعضهم اتخاذها منبرا للتجنيد موجها رسالته للشباب بأن يلزموا بوصية الرسول - صلى الله عليه وسلم - لمعاذ بن جبل رضي الله عنه عندما قال: "إلزم جماعة المسلمين وإمامهم"

  • البارق ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٤٠ ص

    ان الشاب الذي يريد النجاة بنفسه في الدنيا والآخرة عليه بالرجوع للعلماء الكبار الذين شابت لحاهم في طلب العلم وعليه أن يلزم بجماعة المسلمين وإمامهم في هذه البلاد بلاد التوحيد والحرمين الشريفين ولا يبيع دينه ونفسه لمن يريد أن يتاجر بهم من هؤلاء السفهاء المجاهيل

  • شيخه ناصر الحميد ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٤١ ص

    الحماس لدى الشباب إذا ما أخذ بزمام العقل والعلم فعل هذا وأكثر فيغرر بالشاب ويجعل في معزل فكري ويسمى منهج من قِبلِ أُناس يزعمون العلم وهم أصاغر ويلتمسون من الشباب الصغار أصحاب الهمم العالية والحماس الزائد فهذا هو الصيد السمين لهم ثم يسقونه فكرة أن البشر كلهم يخطئ ويصيب ولا احد معصوم ثم يعرضون على هذه القاعدة علماء اجمعت عليهم الامة ويذكرون بعض الاقوال ويخطئونها ثم يصل بهم الى إسقاط هذا العالم الجبل حينها يبرزون اناس اصاغر فيلتمس العلم منهم بعد ذلك ينقلبون على ولاة الامور والعاملين معهم فيكفرونهم ثم يلجون في باب من "لم يكفر الكافر فهو كافر" حتى يكفروا المجتمعات والاطفال والنساء ومعنى التكفير عندهم هو استباحة الأموال والأعراض والدماء.

  • الشروق ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٤٢ ص

    لن يصلح الأمر إلا بعودة العلماء لدورهم المنوط بهم للحفاظ على هذه الأمة والذي تنقص من قدرهم اصحاب الأفكار المنحرفة من المتطرفين المغالين والمفرطين فهم يعلمون علم اليقين بأنهم لن ينالوا ما يتمنونه من بلادنا الا إذا أسقطوا قيمة العلماء فارتباط العلماء بولاة الامر ارتباط وثيق قامت عليه بلادنا وستبقى على ذلك العهد بإذن الله فهذه الجماعات تدرك قيمة وأهمية العلماء وأنهم صمام أمان بإذن الله للشباب من الوقوع في الفتن والتغرير بهم، ولهذا شاهدنا كيف تحاول هذه الجماعات إسقاط مكانة العلماء والتقليل من شأنهم وإسقاط هيبتهم بل تتهم نياتهم وعقائدهم، ورأينا من يكفر الشيخ عبدالعزيزبن باز، والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله والعلماء المعاصرين فإذا كان العلماء كفار فمن المسلم عندهم إذاً.

  • حماة الحدود ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٧:٥٩ ص

    ان المملكة تواجه استهدافا من الجماعات الإرهابية وتحديداً "داعش" و"النصرة" وذلك بعد أن أعلنت وزارة الداخلية عن تمكنها من إلقاء القبض على 88 شخصاً من الفئة الضالة ينتمون لعدد من الخلايا الإرهابية المتفرقة التي كانت على وشك تنفيذ عمليات إرهابية وخططوا لاغتيال عدد من الشخصيات المعروفة.

  • سلوك حضاري ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٨:٠١ ص

    ان استهداف المملكة من قبل تلك الجماعات الإرهابية أمر يتأكد يوماً بعد يوم عبر الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية في تفكيك مثل هذه الخلايا والشبكات، ما يعني أن الخطر قائم في ظل حالة تنامي الإرهاب في المنطقة الذي يستفيد من المشكلات السياسية العميقة في الإقليم، وبالتالي ينعكس هذا الأمر على المملكة عبر استغلال الشباب والزج بهم إلى هذه التنظيمات، أو محاولة التواصل معهم عبر تلك التنظيمات الإرهابية وتجنيدهم للقيام بأعمال تخريبية تهز الأمن السعودي.

    رائع استاذ محمد

  • متى الوعد .؟ ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٨:٠٢ ص

    ان العمل الاستباقي الذي قامت به وزارة الداخلية يدل على احترافيتها وتمكنها، حيث استطاع هذا الجهاز خلال العشر السنوات الماضية أن يجابه أكبر تنظيمين إرهابيين نشئا خلال الثلاثين سنة الماضية، حيث نجح جهاز الأمن السعودي تفكيك نظام القاعدة من الداخل السعودي وتطارد بقاياه ليلجأ إلى فرعه في اليمن، كما ساعدت دول عالمية أخرى في الحماية من أعمال إرهابية كبرى في الولايات المتحدة وأوروبا، عبر الوصول إلى معلومات مهمة ساهمت في الحيلولة دون وقوعها، ما يدل على موقف أخلاقي سعودي لحماية المجتمع الدولي من هذا الضرر.

  • سراج ليل ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٨:٠٣ ص

    معتبراً أن تراكم الخبرة لدى جهاز الأمن السعودي ساهم أيضاً في تفكيك شبكة ارتبط أكثر عناصرها مع "داعش"، إضافة لعمل الأمن الذي أعلنت عنه الداخلية بالأمس، مشيراً إلى الصدمة والإحباط اللذين رصدهما شخصياً عبر شبكات التواصل الاجتماعي للمتعاطفين وأتباع تنظيم "داعش" الإرهابي، وايضارصد لحالة من الوجوم والصدمة نتيجة نجاح القوات السعودية في تفكيك هذه الشبكة، التي كان يستهدف من ورائها أمورا كبرى، خاصة حين إشارتهم لمحاولة استهداف ضباط الأمن بشكل متكرر وكثير من القيادات المسئولة، لمحاولة تقديم أنفسهم بأنهم قادرون على اختراق وضرب الأمن السعودي.

  • الحايري ٢٠١٤/٩/٩ - ٠٨:٠٤ ص

    ان أهداف عناصر الفئة الضالة المقبوض عليهم إحداث خلل أمني، وتشكيك الناس في فعالية وقوة وتحصين الأمن السعودي، وكانوا يعملون على ذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي للحشد والتحريض منذ رمضان الماضي بشكل مركز، ووضعوا كثيراً من الهاشتاقات التي تحدد العديد من القطاعات الأمنية من مباحث أو جهاز الأمن العام وحتى شخصيات نافذة في الدولة لاستهدافها.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى