عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

الخفجي.. وداع القاضي

رحل حمد بن صالح القاضي -أبو هاني- في يوم الإثنين الماضي بعد معاناة مع المرض الذي ألزمه السرير الأبيض في قسم العناية المركزة بمستشفى عمليات الخفجي المشتركة، وقد صلت عليه جموع من أهالي الخفجي في عصر اليوم الوطني الرابع والثمانين، وحضرت دفنه في مقبرة الخفجي جموع أخرى بعضها جاءت من خارج الخفجي.
رحل أبو هاني بعد أن قضى سنوات طويلة من عمره المديد في مدينة الخفجي موظفاً في شركة الزيت العربية المحدودة «اليابانية»، بل ومسؤول كبير فيها لسنوات، وتقاعد منذ ما يزيد على ربع قرن، ولم يغادر الخفجي إلى باريس نجد «عنيزة» حيث ذكريات الطفولة والصبا.
أحب أبو هاني الخفجي -كغيره ممن سكنوها- وأحب أهلها، فأقام فيها حتى واراه ثراها:
يقول امرؤ القيس:
أجارتنا إن المزار قريب
وإني مقيم ما أقام عسيب
لقد صرف القاضي -يرحمه الله- جزءا من وقته بعد تقاعده للعمل الخيري فبنى عدداً من المساجد ورعاها، وساهم ببذل ماله في وجوه الخير والعطاء المختلفة، وقد تميز عمله بالبعد عن الشهرة أو السعي إلى السمعة، فقد كانت الأعمال التي ينجزها تتم بهدوء وإتقان، وبات بعضها من معالم الخفجي كمسجد عبدالله بن مسعود، ومسجد الريان الذي بناه في مكان متميز من حي العزيزية.
يتحدث عارفوه عن مساهماته خارج البلاد في بناء المساجد، ومدارس تحفيظ القرآن الكريم، ودور الأيتام، وغيرها من الأعمال المتميزة التي تصب في صالح الإنسان في بلاد المسلمين.
عرف عن أبي هاني حبه للخير، وسعيه الجاد إليه، وعرف عنه التواضع الجم، ولين الجانب، ودماثة الخلق، والتبسم الدائم، وكان -يرحمه الله- يحظى بمحبة أهالي الخفجي -مواطنين ووافدين- وتقديرهم الصادق له، وما ذلك إلا دليل أكيد على تلك المكانة التي استأثر بها في قلوبهم.
يرحل المتميزون وتبقى أعمالهم تنبئ عنهم الأجيال المتلاحقة من بعدهم، وتتحدث بصدق عما أعطوه لمجتمعاتهم، ويتذكر الناس أسماءهم، ويشيدون بأعمالهم، ويثنون عليهم في حياتهم، ويترحمون عليهم بعد موتهم، ويذهب آخرون وتطويهم السنون -دونما ذكر يخلدهم- لأنهم توانوا عن العطاء، وبخلوا بما أوكلهم الله عليه من مال فلم يتعدَّ نفعه إلى غيرهم، وقد جاء في كتاب الجنائز لعبدالله بن محمد بن أبي شيبة: حدثنا زيد بن الحباب عن موسى بن عبيدة عن إياس بن سلمة عن أبيه قال: مر على النبي صلى الله عليه وسلم بجنازة رجل من الأنصار فأثنى عليها خيرا فقال: وجبت، ثم مر عليه بجنازة أخرى فأثنى عليها دون ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وجبت فقالوا يا رسول الله وما وجبت قال: الملائكة شهود الله في السماء، وأنتم شهود الله في الأرض.
قال الله تعالى: «إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين» ولا شك أن العطاء الدائم يحتاج صبراً وقوة واستشعارا لأهمية العمل، ومعرفة بما يترتب عليه ذلك البذل من أجر عظيم، وثقة أكيدة بحسن الثواب من الوهاب -سبحانه وتعالى- المتفضل على عباده، وحسن الظن به حيث قال تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ آمنوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا».
بدأ التوافد إلى مدينة الخفجي من جميع مناطق المملكة مع تدفق البترول في أوائل الستينيات الميلادية من القرن الماضي -أي بما يزيد على نصف قرن- ولا تزال ذاكرة المكان وأهله تحتفظ بسجل حافل بالتقدير والثناء لمن كانت لهم أعمال مميزة فيها، وتركوا فيها بصمة إنجاز من بعدهم، وحيث إن الثناء على الناس حكم يجب أن يكون صادقاً ومعززاً بالأدلة والشواهد يتقبله السامع بإعجاب ويقره، وربما زاد عليه بمواقف أخرى وأدلة تعززه وتزيد من بهائه وصفائه، وعند توديع الإنسان للمكان سواء عند انتقاله إلى مكان آخر أو عند انتقاله الأبدي عن هذه الدار يصدق -غالبا- الشهود؛ لأنهم يتجردون من أي شيء يعادي الحقيقة أو يجافيها فتصدر أحكامهم صادقة أمينة إذ تأبى الأعمال إلا أن تنبئ عن أصحابها.
يثني أهل الخفجي في مجالسهم على المهندس صالح الموسى -أول رئيس لشركة أرامكو لأعمال الخليج، وأول رئيس لعمليات الخفجي المشتركة- ويدعون له بالخير، فقد ترك الرجل أثراً كبيراً بينهم، فامتلأت قلوبهم بالمحبة الصادقة له والتقدير مع أنه غادر مدينتهم بعد فترة عمل قصيرة.
وقفة: أثناء تعزيتي للأستاذ حمد بن عبدالله القاضي في الفقيد قال: نحن مَن نعزي أهل الخفجي.

التعليقات (17):
  • محمد العبودي ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٨:٠١ ص

    مقال تاريخي وجميل ورحم الله الفقيد

  • دكتور/خالد محمود عطوه-عمليات الخفجي المشتركة ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٨:٠٥ ص

    رحمه الله وجزي كل الخيروتقبل الله اعماله الصالحه
    ولتدوم ذكرى الشيخ الفاضل عطره بين اهل البلد الاوفياء.

  • بلال الجمل ... ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٨:٠٧ ص

    بارك الله فيك ... ومهما تحدثنا عن فقيد الخفجي فلن نوفيه حقه ... وهو الآن بين يدي الحق ... الذي ان شاءالله سيوفيه حقه وزيادة ... فأعمال الخير التي قام بها تؤنس وحدته ودعاء الناس له يعظم أجره ..
    نسأل الله العلي القدير ان يرحمه رحمة واسعة وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة وأن يسكنه فسيح جناته ... وقد كان ابو هاني رحمه الله من اكبر الآمثلة كيف أن المتوفى يترك كل شيء خلفه الا عمله الصالح يبقى معه ...

  • علي موسى البسيط ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٩:٣٨ ص

    دائما اقرأ لك أيها الأستاذ والكاتب المحترم جميع مقالاتك واستمتع بها ولكن لا اعلق عليها ولكن عندما كتبت هذه المرة عن المرحوم اسكنه الله جنات النعيم وجب علي الكتابة لاقول لك ابا اسامه تشكر على اختيارك الموضوع .ا لمرحوم ذلك الإنسان القيادي الرياضي ذو الأخلاق الحميدة واليد الكريمة والباحث عن الخير في كل مكان هو واسرته المحترمة .يموت الإنسان ويبقى عمله الصالح واحترامه للناس.في جنة الخلد أبو هاني .

  • D3shoosh ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٩:٥٥ ص

    رحمه الله رحمة واسعة !

  • AMSHAlShammari9 ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٢٢ ص

    شكرا لك أخي محمد العبودي.

  • AMSHAlShammari9 ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٢٣ ص

    أخي خالد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كان الرجل محبا للخير - يرحمه الله - وكان محبوبا عند الناس.

  • AMSHAlShammari9 ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٢٤ ص

    أخي بلال الجمل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسأل الله له الرحمة وأن يتقبل الله منا له جميع الدعاء بحسن الجزاء.

  • AMSHAlShammari9 ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٢٥ ص

    أخي علي البسيط
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رحل الرجل وبقي ذكره حيا بين الناس بما وفقه الله إليه من فعل الخير.

  • AMSHAlShammari9 ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٢٦ ص

    أخي دعشوش
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تقبل الله منك الدعاء وختم لنا ولك بخير.

  • عابر سبيل سيد قراري ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٣٩ ص

    أسأل الله العلي القدير ان يرحمه رحمة واسعة وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة وأن يسكنه فسيح جناته ، اللهم اغفر له و ارحمه واسكنه الفردوس الاعلى من الجنة بلا حساب ولا سابق عذاب واشملني و والداي وابا اسامة والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات بعفوك وغفرانك.

  • د/ شقران المطيري ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٤١ ص

    الاستاذ حمد القاضي من رجال الخفجي الاوفياء الذين عاصروا حلوها ومرها منذ البدايات ولم يغادرها بعد التقاعد لحبه لهذه المدينة واهلها، اشتهر ابو هاني بدماثة الخلق والتواضع والبذل في اوجه الخير الكثيرة، منها على سبيل المثال بناء المساجد في الخفجي ودعم الجمعيات الخيرية وحفر ابار الماء للمسلمين في الدول الاسلامية نسأل الله العلي القدير ان يجعلها في موازين حسناته ، وان تكون شفيعا له في اخرته .

  • ناصر محمد الناصر ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١٠:٥٥ ص

    ابو اسامه انت كتبة بصمة شكر وعرفان وعزاء بسم اهل الخفجي ونيابة عنهم عن رمز من رموز العطاء وعمل الخير (ابو هاني ).
    فرحمه الله واسكنه فسيح جناته وتقبله الله قبولا صالحا وابدله دار خيرا من داره واهلا خير من اهله والهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان .

  • من شخص عاصره منذ التقاعد حتى تغمده الله برحمته ٢٠١٤/٩/٢٥ - ١١:٠٨ ص

    لم أرى في حياتي شخصية بهذا التواضع الجم والخلق الرفيع وحب الخير وكثرة اﻻنفاق في وجوه الخير المتعددة وأنا شاهد على ذلك سواء في الداخل او الخارج بحكم قربي منه وتوجيهه لي ومهما تكلمت لن استطيع ان اوفيه حقه أسال الله العلي القدير أن يرحمه رحمة واسعه وأن يرفع درجته في الجنه مع الصديقين والشهداء وأن يلهم أهله الصبر والسلوان وأن يكونوا خير خلف لخير سلف وان يجزيه عنا كل خير

  • من شخص عاصره منذ التقاعد حتى تغمده الله برحمته ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٢:٠٧ م

    يارب ياكريم ياحليم يامنان ياغفور يارحيم أغفر ﻵبوهاني وأرحمه رحمة واسعه وجازيه بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا

  • علي ٢٠١٤/٩/٢٥ - ٠٢:٢٥ م

    كل من يعمل عمل لوجه الله تعالى وبعيدا عن الفلاشات والمظاهر وحب الثناء يرفعه الله ويعلي قدره في حياته وبعد مماته.
    وأكبر مثال هو الشيخ/ السميط رحمه الله تعالى لم يعرفه الا القليل في حياته وعند مماته وصلت شهرته الى مشارق الأرض ومغاربها
    اللهم ارحمهم اجمعين واجعلنا ممن يبتغى وجهك في القول والعمل وارحمنا اذا صرنا الى ماصاروا اليه

  • فيصل الدوسري ٢٠١٤/٩/٢٧ - ٠٢:٠٢ م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد أوجزت وأبدعت !
    جزاك الله خير
    رحم الله أباً هاني رحمةً واسعة تغنيه عمن سواه وأن يرزقه الجنة ونعيمها في قبره ويوم الحساب.
    كان رحمه الله منذ عهدته متبسماً مصداقاً لقول رسول الله صل الله عليه وسلم : - تبسُّمُكَ في وجْهِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ وأمرُكَ بالمعروفِ ونَهيُكَ عنِ المنْكرِ صدقةٌ وإرشادُكَ الرَّجلَ في أرضِ الضَّلالِ لَكَ صدقةٌ وبصرُكَ للرَّجلِ الرَّديءِ البصرِ لَكَ صدقةٌ وإماطتُكَ الحجرَ والشَّوْكَ والعظمَ عنِ الطَّريقِ لَكَ صدقةٌ وإفراغُكَ من دلوِكَ في دلوِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ
    الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1956
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى