محمد آل سعد

محمد آل سعد

جَدّتي سبَقَتْ الألماني!

ونحن أطفال صغار، وقبل حوالي 40 عاماً، كنّا نصيّف في منطقة مرتفعة قريبة من قريتنا، وكنّا نبني خيامنا على ضفاف وادي «جثل»، ونقضي ليالينا في بطن الوادي لنستمتع برماله الفضية، فترانا ننام، نحن الأطفال، في الوادي، تحت السماء الصافية، في جو طبيعي رائع.
هذا الوادي، تجري عبره سيول من عدد من الأودية، ومن أماكن بعيدة، فلا نرى إلا ووادينا ذلك ينحدر منه سيل ضخم دون أن يكون علينا أيّ مطر، فأصبحنا في خطر من تلك السيول المنقولة، وكلما جاء وقت النوم تأتي جدتي بهرّتها وتربطها بجوارنا، وكنّا نظن أنها من أجل حمايتنا من الثعابين التي تتكاثر في ذلك الوادي، وذات ليلة، بعضنا قد خلد إلى النوم، وبعضنا الآخر مازال يراعي القمر في وضوحه الريفي، فإذا بتلك الهرّة تتفلّت من رباطها ذلك مع إطلاقها صرخات مواء مُريبة، وكأنها تنذرنا من خطرٍ ما، لم نرَ شيئاً، استيقظت جدتي من النوم مفزوعة، وأخذت تصرخ فينا: «السيل .. السيل ..» فأخذنا فرشنا، وعُدنا إلى خيمتنا.
نفِّذنا أمر جدتي، لأنها من النوع الذي يستخدم «العجراء» في كثير من الأحيان، وما هي إلا دقائق وإذا بصوت مفزع من أعلى الوادي وإذا بسيل منقول، لم أرَ أضخم ولا أسرع منه، سلّمنا الله منْه، قضينا ليلتنا في خيمتنا، وفي الصباح استيقظنا، وبادرنا جدتي بأسئلة عديدة عن كل ما حدث.
تذكرتُ تلك الحادثة وأنا أقرأ خبر العالِم الألماني «فيكيلسكي»، الذي قدّم دراسة حول الحاسة الحيوانية السادسة، تجاه الكوارث الطبيعية (البراكين، الزلازل، الفيضانات وغيرها) التي ستكون أساساً لمشروع «إيكاروس»، لمراقبة سلوك الحيوانات بالأقمار الصناعية، والتنبؤ، على أساسها، بما قد يُلمّ بالبشرية من كوارث، وسيتم إطلاق قمر صناعي لهذا الغرض في العام 2015، للحصول على إنذار مبكر ضد الكوارث.
هذا العالِم له جهود كبيرة في رصد ومشاهدات سلوك الحيوانات قبل وأثناء وبعد الكوارث، إدراكاً منه بوجود هذه الحاسة العجيبة لدى الحيوانات، للتنبؤ بالكوارث قبل وقوعها، ومنها زيارته جنوب شرق آسيا، في أعقاب تسونامي قبل 10 سنوات، وتوثيقه حقائق ثابتة عن هروب بعض الحيوانات من المناطق الساحلية، قبل ساعات من وقوع الكارثة.
لكن جدتي سبقته بـ 40 عاماً!

التعليقات (99):
  • الحاسه السادسه ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٢٣ ص

    ماذا يحدث بعد الموت ؟ سؤال يطرح الفيلم بقوه وهو سؤال العالم كله يحاول أن يجيب عليه (طبعاً بالنسبة لهم فقط ) ، ومفهوم الأشباح من الأدوات التي يستخدمها البشر في الأساطير وتعليل بعض الأشياء التي لا نستطيع أن نعللها والموت والأشباح هم أدوات هذا الفيلم .
    في النهاية هذا الفيلم ليس فيلم لتستمتع به فقط في الحقيقة أنه فيلم يساعدك على التفكير أكثر في أمور لم تفكر فيها من قبل.

    كما تناولت السينما المصرية هذا الموضوع ولكن بوجه نظر مختلفة ، وذلك عندما قدمت على شاشات السينما فيلم الحاسة السابعة ، وقد أكد النقاد ويتناول فيلم الحاسة السابعة موضوع شاب رياضي محبط، بطل الكونغ فو علي الجمهورية الذي يحصل علي قوة سحرية تمكنه من قراءة أفكار المحيطين به، ويكتشف في نفسه هذه القوة لأول مرة حينما كان يجلس بجانب والده الرجعي المتشدد.. الذي لم يكن موافقا علي التحاق أبنه بكلية التربية الرياضية.. فقد كان يريد له أن يلتحق بجامعة محترمة مثل الطب علي حد قوله، يكتشف الابن أفكاره وهو يتابع المغنية العالمية 'شاكيرا'.. ويقارن بين جمالها وجسدها الرشيق الجميل بجسم زوجته السمينة المترهلة ، والفيلم يخترق عالم الغيبيات.. وما وراء الطبيعة بشكل كوميدي.. كتب له السيناريو والحوار اثنان من الشباب هما أحمد مكي مخرج الفيلم وصديقه المخرج محمد جمعة...

  • الحاسه السادسه ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٢٧ ص

    وصديقه المخرج محمد جمعة والفيلم بطولة رجالي.. كما تقوم المذيعة اللبنانية رانيا الكردي بالدور الأساسي للمرأة.


    وموهبة قراءة الأفكار قدمتها أمريكا وأوربا في الكثير من الأفلام.. وفيلم الحاسة السابعة مقتبس من أكثر من فيلم أمريكي مثل kill bill وRocky وفيلم the sixth sense ، وفيلم "ماذا تريد النساء" للنجم ميل جيبسون الذي يتعرض لفكرة قراءة الرجل لأفكار الآخرين ، فى أول مشهد من الفيلم نري يحيي المصري " أحمد الفيشاوى" يحاول الانتحار بربط عنقه بحبل في شجرة تؤدي إلي بئر عميقة.. لكنه يفشل في ذلك بعد أن انقطع الحبل وبعد أن فشل في تحقيق الشهرة والمال والنجومية.. ويتضح أنه لم يقع في بئر كما تصور ولكنه وقع في مكان يؤدي إلي مغارة تعشش فيها الخفافيش ويعيش فيها رجل مشعوذ 'أحمد راتب' يقرأ أفكار الناس.. والذي منح يحيي قوة الحاسة السابعة التي تساعده علي قراءة أفكار منافسيه في هذه اللعبة.

  • الحاسه السادسه ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٢٨ ص

    منحة ربانية

    إن ثمة أمرًا عجيبًا يباغتنا حينما نتعرض للخطر، وهو ظهور فجائي لقوة خارقة تقذف بنا بعيدًا عن مكمن الخطر، هذا الأمر يعطي مدلولًا ثابتًا ألا وهو أن بداخلنا قوة خارقة لا تظهر إلا عند الخطر.. هذه القوى التي تنشط وتخمد حسب مقتضيات الانفعالات والتفاعلات الطارئة.



    وبما أن هناك شفافية في بعض الناس يكتشفون من خلالها حقائق كلغة العيون وعلم (التلباثي)، وهو الشعور عن بعد بما يحدث لمن تحب ومبادلة من تحب نفس المشاعر والأحاسيس، ولذا نقول في المثل الشعبي: (القلوب عند بعضها) و(من القلب للقلب رسول) ولو عن بعد وهذا أمر خاضع لتلاقي الأرواح وصفاء النفوس.

  • الحاسه السادسه ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٣٢ ص

    وصدق رسول الله "- صلى الله عليه وسلم -": "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف" رواه مسلم.




    فتلاقي الأرواح أمر بيد الله سبحانه وتعالى، وهذه المقدرات والمنح الربانية للإنسان لا تصطد م بمعرفة الغيب لأنها تقرر مواقف وتستبصر أشياء خارجة عن نطاق الغيبيات وهى صفات ثابتة يعرفها صاحبها وبعضًا ممن حوله مع علم التوسم كتوقعات بحدس الحاسة السادسة.

  • مراد العوفي ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٣٦ ص

    وقد كان العالم الألماني "رودلف تستشنر" هو أول من تناول ظاهرة الإدراك الحسي الخارق بدراسة جادة أوائل العشرينات، وأطلق عليها مصطلح E.S.P المنسوب مجازًا إلى الحاسة السادسة، صنفها إلى فروع: الاستبصار، والتنبؤ، ونفاذ البصيرة إلى الأشياء والأشخاص والأحداث، وقراءة الأفكار والمشاعر، وإدراك لمحات من الماضي والمستقبل وتحت هذا العنوان قدم الباحث "جي. بي. راين" أول دراسة جادة تالية إلى جامعة "ديوك" عام 1934

  • العارضي ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٣٧ ص

    شكرا للدكتور محمد ال سعد على الموضوع الاكثر من رائع

    ولدي اضافة

    وأصدر "رينيه سودر" في عام 1960م كتابًا عنوانه: "بحث عن البارسيكولوجي" ذكر فيه أن المعلومات التي تلتقطها المدارك الخارقة التي لا تصدر بالضرورة عن نفاذ البصيرة، وإنما تتولد في العقل الباطن كالذكريات، وهي في نفس الوقت حاسة، لتكن السادسة، ما دامت لم تستخدم إحدى قنوات الحواس الخمس للتوصل إلى المعلومات، وفي كل الأحوال تنتقل المعلومات من اللاوعي إلى العقل الواعي.

  • السليط ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٣٩ ص

    شواهد من تاريخنا الإسلام:

    يا سارية الجبل الجبل:

    عن ابن عمر عن أبيه أنه كان يخطب يوم الجمعة فعرض في خطبته أن قال "يا سارية الجبل! من استرعى الذئب ظلم". فالتفت الناس بعضهم لبعض، فقال لهم علي: ليخرجن مما قال. فلما فرغ سألوه فقال: وقع في خلدي أن المشركين هزموا إخواننا، وأنهم يمرون بجبل فإن عدلوا إليه قاتلوا من وجه واحد، وإن جاوزوا هلكوا، فخرج مني ما تزعمون أنكم سمعتموه. فجاء البشير بعد شهر وذكر أنهم سمعوا صوت عمر في ذلك اليوم. قال: فعدلنا إلى الجبل ففتح الله علينا [كشف الخفاء للعجلوني].

  • هناء الشقيري ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٤٤ ص

    روي عن أمير المؤمنين عثمان بن عفان:

    يروى أنه دخل رجل على سيدنا عثمان فقال: "أيدخل علينا رجل وأثر الزنا في عينيه؟ فقالوا: أوحي بعد رسول الله؟! قال: لا، ولكنها فراسة صادقة".

  • المر والحلو ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٤٩ ص

    أكد نائب رئيس إدارة مركز حماية البيئة في دولة سريلانكا عقب كارثة تسونامي الذي ضرب مناطق في جنوب شرق آسيا عن اعتقاده بقدرة الحيوانات على التنبؤ بالكوارث البيئية حيث تساعدها في ذلك ما يعرف "بالحاسة السادسة" على حد قوله. وقد عززت هذا الطرح شهادات فرق الإنقاذ في المحمية الوطنية الواقعة في الجنوب الشرقي للبلاد التي لم تسلم هي الأخرى من أمواج تسونامي، وذلك حين لم يُعثر على بقايا جثث الحيوانات التي كانت تعيش في تلك المنطقة، وهذا ما يشير إلى نزوحها من مكان الكارثة قبل وقوعها. وفي نفس السياق تحدثت شهادات أخرى عن حالات ارتباك لوحظت لدى الحيوانات تلتها عمليات نزوح باتجاه المناطق الداخلية للبلاد. وحتى الفيلة المروضة انتابتها موجات من الرعب والهلع ولجأت إلى المناطق المرتفعة.

  • حياة ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥١ ص

    اكد عالم النفس روجرز


    أنه جرى اختبار الظواهر والقدرات فوق الحسية

    كالتخاطر والتنبؤ والجلاء البصري اختبارا وافيا بحيث أنها لاقت قبولا علميا من قبل العلماء،

    وفضلا عن ذلك توجد أدلة على أن بوسع معظم الناس اكتشاف وتطوير مثل هذه القدرات في أنفسه ، ومن الجدير بالذكر أنه بعد أن ازدهرت دراسات وأبحاث الظواهر والقدرات الباراسيكولوجية وتأكدت أنها حقيقة لدى بعض البشر تجرى الآن اختبارات مكثفة في كثير من بلدان العالم للإفادة منها في مختلف المجالات،

    فقد بادر العلماء والمهتمون والمعاهد والمؤسسات والجامعات منذ اوائل هذا القرن الى ارساء اساليب تجريبية وابتكار طرائق لكشف الجوانب المختلفة لهذه الظواهر والقدرات وحددت تقريبا انواعها المختلفة، كما تمت دراسة صلة بعضها بالبعض الآخر والاستفادة من تطبيقاتها في مختلف مجالات الحياة العسكرية والطبية والاقتصادية والسياسية والصناعية والزراعية والزمنية والجيولوجية والهندسية،وفي تطبيق القدرات الفردية في مجالات الحياة اليومية وغيرها،

  • من التاريخ ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥٤ ص

    * قرار ديجول!!

    * في عام 1956 القى ديجول خطابا في مجلس الوزراء الفرنسي، ابدى فيه تذمره من كثرة الفئران في وسط العاصمة الفرنسية، وخاصة في المناطق التي اقيمت فيها اسواق للخضروات واللحوم، ومما قاله في خطبته: «كيف نُبقي على هذه البؤرة القذرة ـ يقصد الاسواق ـ وسط اجمل عواصم العالم، وقرب اعظم معالم باريس السياحية؟! كيف يمكن ان تحتوي مدينة باريس على اخطر اوكار الفئران والقطط والكلاب المسعورة؟!.. بل ان هذه المناطق اصبحت مرتعا لجحور الثعابين، ولابشع انواع الزواحف.. يجب علينا ان نعمل بأسرع وقت، على نقل هذه الاسواق الى خارج مدينة باريس، كما يجب الاسراع في تطهير مكانها كي تقام عليه منشآت سياحية وسكانية على احدث طراز..».

    وفعلا اتخذ القرار بنقل الاسواق، ولكن ليس قبل ان تجد الحكومة اسواقا بديلة عنها خارج مدينة باريس.

  • من التاريخ ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥٥ ص

    وبينما كانت الاستعدادات تجرى لذلك لاحظ اصحاب السوق ان عدد الفئران اخذ يتناقص يوما بعد آخر من سوق باريس، ولم يكن ذلك ناتجا عن عمليات تطهير قامت بها البلدية، حيث كان عددها يتزايد من قبل حتى وصل الى مليوني فأر حسب آخر احصاء حكومي! وانما بدأ التناقص مع صدور قرار مجلس الوزراء بازالة الاسواق، بناء على طلب رئيس الجمهورية شارل ديجول، فتناقص الفئران سبب حيرة للكثيرين، وهذا الذي دفع بالدكتور لويل واطسون لان يبدي دهشته فكتب قائلا:

    «اني على استعداد لتصديق اي شيء، الا ان تقرأ الفئران قرارات مجلس وزراء فرنسا، فهذا لم يكن يخطر لانسان على بال، مليونا فأر قرأت بطريقة لا يعرفها احد قرار ازالة الاسواق، قبل اصحاب الدكاكين في الاسواق انفسهم! وليس هذا فحسب، بل ان الفئران عرفت ايضا مكان الاسواق الجديدة، فقامت بهجرات جماعية وحضرت لنفسها الجحور التي ستعيش فيها، علما بان ذلك المكان كان سرا من اسرار بلدية باريس»!

  • من التاريخ ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥٦ ص

    * الحمار وزيرا

    * ومنذ اكثر من الفي عام، استدعت امبراطورة الصين (فو ـ تسير) متنبئ قصرها، وامرته بان يستطلع لها حالة الجو في ذلك اليوم من الصباح وحتى المساء، فغاب عنها بعض الوقت ثم عاد ليطمئنها بأن الجو اليوم صحو، حتى الغروب، شمس ساطعة، ونسمات رقيقة، وطيور مغردة، و.. و.. فقاطعته الامبراطورة: كف يا «وو ـ ونج» المهم ان اطمئن الى ان المطر لن يسقط اليوم!! فقال لها: يا مولاتي كيف.. يسقط المطر في مثل هذا اليوم من السنة؟! ومن اين يأتي المطر، وليس في السماء قطعة واحدة من السحاب؟ اخرجي يا مولاتي واستمتعي بيومك، فهذا هو انسب يوم للصيد.

    ..وخرجت الامبراطورة مع مرافقيها، ثم حدث ان ضلّت طريقها في الغابة واضاعت من كانوا معها من الحراس ورفقاء الصيد، ووجدت نفسها تسير بمفردها نحو الشمال، حيث مزارع قرية (شن ـ شو)، وبينما هي في الطريق، التقت بفلاح بادرها بالسلام، واثنى على جوادها الاصيل، ثم قال لها: «لولا ان تقاطيعك لا تشير الى اصل رفيع، لقلت انك من حاشية امبراطورتنا الطيبة، فهذا الحصان لا يركبه الا من كان جديرا بصحبتها..»، فأجابته: «انما انا من اهالي مدينة بكين فهل تدلني على اقصر طريق كي اعود اليها؟!»، اجابها الفلاح: «عليك ان تدوري يا سيدتي حول هذه الحقول، انها مسيرة نصف ساعة لا...

  • من التاريخ ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥٨ ص

    اجابها الفلاح: «عليك ان تدوري يا سيدتي حول هذه الحقول، انها مسيرة نصف ساعة لا اكثر، ولكن عليك ان تسرعي بهذا الجواد الاصيل، فالسماء لا تلبث ان تصب علينا مطرا كأفواه القرب! فقد اخبرني حماري بذلك!.. فنظرت الامبراطورة الى الحمار وسألت مستنكرة: أهذا الحمار البليد هو الذي تنبأ بسقوط المطر اليوم؟! اجابها الفلاح: ومطر غزير، يا سيدتي، فقالت له: انت مخرف دون شك، عندما تصدق نبوءة حمارك هذا! فقال لها الفلاح: وانصحك ايضا ايتها السيدة الطيبة ان تصدقيه انت ايضا، وتسرعي بالعودة الى بكين قبل ان تحول الامطار الغزيرة التي ستسقط بعد قليل بينك وبين مبتغاك.. فحماري هذا لم يخطئ مرة واحدة في تنبؤاته! وقبل ان تنصرف الامبراطورة، سألت الفلاح عن اسمه، اجابها: «ماو ـ فنج» يا سيدتي.

  • من التاريخ ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ٠٩:٥٨ ص

    وما ان انخرطت الامبراطورة بجوادها في الطريق الدائر حول الحقول، حتى فتحت السماء ابوابها بزخات من الماء المنهمر الذي سرعان ما غدا سيولا اعاقت الامبراطورة عن المسير، بعد ان تعذر على جوادها الخوض في طين الحقول، وبعد فترة زمنية، انقذتها الحاشية التي كانت تبحث عنها في الغابة.

    وما ان بلغت الامبراطورة قصرها، حتى امرت باستعداء الفلاح وحماره ومُنجّم ارصادها (وو ـ ونج)، ولما مثل الفلاح بين يديها، قالت له: اسمع ايها الفلاح الطيب (ماو ـ فنج) لقد اصاب حمارك في حين اخطأ هذا المتنبئ الذي استشيره في كل اموري، ولهذا قررت ان يعين الحمار في وظيفة المتنبئ (وو ـ ونج) بدرجة وزير! كادت المفاجأة ان تشل قدرة الفلاح على الكلام، ولكنه بعد ان تغالب على الموقف، قال للامبراطورة: «مولاتي ان حماري لا يستغني عن خدماتي، فأنا الذي اعلفه، واغسله، وانظفه، واترجم كذلك نبوءاته الجوية!!»، فأجابته: وجعلناك ايها الفلاح (ماو ـ فنج) مساعدا لوزيرنا الحمار متنبئ القصر الجديد.. فحمارك هذا قد تنبأ بالمطر، دون سواه من بني البشر!

  • منير علم ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٠٧ ص

    أنت رائع حقا

  • سلام ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٠٩ ص

    لكل انسان حاسة ولكل حيوان لكن السؤال من يعرف يستخدمها صح جميل مقال ايها المبدع

  • السناري ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٠٩ ص

    السلام عليكم


    موضوع جميل ورائع

  • فهد الاحمري ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٠ ص

    ههههههههههه

    الله يرحمها

  • فاتن ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٢ ص

    ممتع كعادتك

  • خالد القحطاني ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٤ ص

    دعشوش معصب ها ها ها ها


    وش فيك يا دعشوش باشا ؟

  • نوال الشويل ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٤ ص

    بالفعل

    فلدى الحيوانات اجهزة متطورة

    فسبحان الخالق

  • منيره العادل ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٦ ص

    الله عليك يا استاذ محمد ال سعد

    من اجمل الكتاب انت . هادئ . رصين وزين . وغير مشنج .

  • بنت الخير ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٧ ص

    سبحان ربي العظيم


    ورحم الله جدتك واسكنها فسيح جناته

  • زينة الزين ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:١٨ ص

    رحمها الله

    فعلا شئئ غريب

  • هدى الحوف ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٢٠ ص

    من المتعارف عليه ان الحيوانات لديها قدرات خاصة
    ولكن الجديد
    هو استغلال الحيوان من اجل تجنب وقوع الكوارث

    والله يرحم جدتك

  • عادل بالحارث ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٢٠ ص

    مقالك علمي يستحق الإشادة

  • سلمى -- مدرسة علوم ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٢٢ ص

    الله يرحمها ويغفر لها

    موضوعك شيق

  • احبك ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٢٣ ص

    مبدع

  • رئيس ٢٠١٤/١٠/٢٨ - ١٠:٢٤ ص

    سبحان الله


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى