محمد آل سعد

محمد آل سعد

هل أصبح التطرف ظاهرة؟

مع الأسف الشديد، تفشت لدينا بعض الأفكار الضالة والمنحرفة، التي تتفاوت بين التشدد والغلو وبين الإقصاء والتكفير، بينما تلاشت في بلدان عديدة، فكيف تنامت؟ وهل أصبحت ظاهرة؟ قبل أن نبحث عن المسؤول عن ذلك، من وجهة نظري الشخصية، أن سبب تناميها هو كوننا مجتمعاً متديناً ومحافظاً، إلى درجة كبيرة، فقد استطاع مروجو هذه الأفكار الدخول إلينا من هذه البوابة، ومع مرور الزمن، أي قرابة الـ 30 عاماً، تكاثر الأتباع، مما جعل بعضنا يرى أن التطرف أصبح ظاهرة!
من الإشارات المؤكِّدة أن هذا التطرف بدأ من الطفولة، فمعظم المراهقين، من أبنائنا، الذين نقول عنهم إنهم مغرر بهم، قد تشربوا الأفكار الهدامة في منازلهم أو في مدارسهم. هذا الطفل الذي يذهب من منزله، ينبغي أن يذهب إلى بيئة محصنة ضد الأفكار الضالة، بيئة تربوية، تتصف بالاستقرار النفسي والاجتماعي، لا مكان فيها للتطرف والغلو، لأن الطفل يتأثر بالمحاكاة، فمعلمه يؤثر في بنائه الفكري والمعرفي بالممارسة، قبل التعليم، وهذا ما يسمى بالمنهج الحفي.
ليس المعلم فحسب، بل، هناك المقررات الدراسية، التي قد تجد فيها بعض الإشارات إلى موضوع الجهاد ، مثلاً، وهذا أمر موجود في الدين، ولا غضاضة في ذلك، لكن خشية أن يفسره المراهق تفسيراً خاطئاً، ألا يحسُن تأجيله إلى مرحلة تعليمية أعلى؟ كالمرحلة الجامعية فالطلاب، فيها، أكثر نضجاً وإدراكاً للمدلولات الشرعية، من المراهقين، الذين قد تنغرس في نفوسهم وعقولهم كراهية الآخر بسبب سوء فهمهم ذلك.
القنوات الفضائية والمؤسسات المجتمعية الأخرى لها دور فعّال في تشكيل سلوك النشء وفق أطر معينة، فلا نفاجأ بمن دبّر لنا المكائد وخطّط لنشر الفوضى في بلدنا عندما نكتشف، في النهاية، أنه من أبنائنا، الذين تربّوا في منازلنا، ودرسوا في مدارسنا وجامعاتنا، ولم يَغْزُنا من الفضاء الخارجي.
المجتمع، بأكمله، مسؤول عن ذلك، فلا ينبغي أن نلقي باللائمة على المدرسة وحدها، فكل منا مسؤول، في البيت والنادي والمسجد والصحيفة والقناة الفضائية والمؤسسة المجتمعية، كل منا مسؤول عن أمن البلد، وبالتالي بناء أجيال متزنة فكرياً، تتصف بالتسامح والوسطية لخدمة الدين والوطن.

التعليقات (24):
  • abomeshal ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٢٤ ص

    الحمدلله بلدنا من البلاد التي تتصف بالهدوء والعقلانية وبالتعايش والتطرف او الغلو فقط من المدرسة والمعلم حيث يستقبل المعلم تلك العجينة ويفصلها على ما يريد بحيث يجعل لها شيفرة خاصة لا يدركها الا هو ولا يفتخها الا هو اي المعلم فتعليم الام والاب والاخ في البيت اوالقنوات لا يستطيع فك شيفرة معلمه فكل شيء خاطئ الا ما يستقيه من ذلك المعلم اللذي نسأل الله أن يكون ممن يخاف الله ولا يفوتني ان انبه من المعلمين الخصوصيين المتجاوزين سبعون عاما ومن بلدان عربية جبلت على الحقد والكره لاي بلد يعيش في أمن وسلام ويجب ان يركز على المعلمين والمعلمات واي مؤشر يؤكد فالمرض الخبيث لابدان يستأصل والله اسأل ان يحفظ بلادناوان لا يضلنا بعدان هدانا وكلناواحد فيما يضمن امنه واستقراره شكرا لكل مخلص وتبا لكل جاحد ناكر

  • ياسر بن ثانيه آل سعد ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٣٧ ص

    موضوع جميل وكلام سليم الدكتور محمد وإلى الأمام وعسى التوفيق فالك

  • ياسر بن ثانيه آل سعد ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٣٩ ص

    الله يصبحك بالخير الدكتور ٲبوزياد. موضوع جميل وكلام صحيح وإلى الأمام وعسى التوفيق فالك

  • استغفر الله ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٤٣ ص

    متألق دائما دكتور محمد
    تحياتي لك

  • استغفر الله ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٤٧ ص

    موفق دكتور محمد

  • ياسر بن ثانيه آل سعد ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٤٩ ص

    الله يصبحك بالخير الدكتور محمد. موضوع جميل وكلامك صحيح. إلى الأمام وعسى التوفيق فالك

  • محمد سالم ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٠:٣٩ ص

    السلام عليكم

    مما ﻻشك فيه أننا نتجاهل هذا الشر المستطير حتى وصل بنا الحال الى ما وصل اليه من السوء .
    والدليل اﻻحداث المتوالية منذ أكثر من عقد من الزمان بدأت بتفجيرات اشبيلية وغرناطة بالرياض وانتهت بحادثة الدالوة باﻻحساء.
    ومما يحزن ويؤسف له هو المهادنة والمرواة ومد يد العطف والرعانية والعناية من قبل الجهات المعنية في الدولة لمن ظلوا الطريق ولكنها لم تجد المردود اﻻيجابي لتلك الجهود من قبل تلك الجماعات اللتي شوهت الدين وأسات للوطن .

    ياعزيزي. التطرف يجر المجتمع لهوة سحيقة مالم يقابل بالحزم في القول والعمل من كل جهة ذات قرار ملزم
    ادارية كانت او شرعية او امنية اوغيرها. .
    فأمن الوطن والمواطن خط أحمر يمنع التفكير في اﻻقتراب منه أصلا فما بالك بملاميته أو تجاوزه !!!!!!

    ونتمنى أن يتم الله نعمته على هذا الوطن المعطاء والشعب الوفي الذي أطعمهم الله فيه من الجوع وامنهم من الخوف
    والسلام..

  • منتقد قوي ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٠:٤٨ ص

    المنهج الخفي اما الحفي فله معنى متعاكس المطبعة والا انت

  • سلام ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٠:٥٠ ص

    سلام عليك يارائع الا ظاهرة ونص واش بقى

  • حنان بخاري ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١١:٠٠ ص

    أجدت التعبير دكتور محمد ؛ بالفعل الكل مسئول ؛ وتبدأ المسىئولية الكبرى من الأسرة ودورها في مراقبة فلذات الأكباد...

  • نادره ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٢:٠٩ م

    سلام عليكم ماجورين
    كفانا الله شرهم وابعدهم عن كل وطن غالي
    للاسف اصبح يغزو البلدان مثل الماء الذي يجري تحت كومً من القش فلا يراه حدً حتى يصل الى هدفه حسبناالله ونعم الوكيل

  • نادره ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٢:١٨ م

    عافاك الله في بدنك وصح لسانك وسلمت يدك وبورك في قلمك
    وابعدالله عنا كل مؤذي اخذ ديننا ستر لهم وهم يخالفون شرعه وقوانينه يحللون مايريدون ويحرمون مايريدون فلاينتظرون الا يوم ينتقم فيهم ربً كريم

  • نادره ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٢:٢١ م

    لا تفرح لهم بسلامة فهم موضعً للندامة قريبً سيقعون في شر اعمالهم باذن واحدً احد ان شاءالله

  • نادره ٢٠١٤/١١/٢٥ - ١٢:٢٤ م

    حفظ الله بلادنا وحكامنا ومواطنينا من كل مكروه ورد كيدالكائدين في نحورهم

  • عبدالله حمد ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠١:٣٣ م

    كلام جميل يادكتور محمد

  • د.عليان العليان ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٤:١٩ م

    آن الاوان القضاء
    استغرب من سؤال المقال للدكتور محمد نعم يا دكتور والف نعم ظاهرة وخطيرة هي موجودة وعندنا بدأت واستشرت من غرة محرم ١٤٠٠حيث غزوة جهيما المشؤومة للحرك المكي الشريف حيث تستهدف وطنّا الأمن وتستهدف امنه وامانة تستهدف الأمة والوطن وأولي الامر فينا وما تصريح وزارة الداخلية بالامس إلا دلالة قاطعة علي ذلك تستهدف كل مكتسباتنا بداء هذا التطرف من زمن كما تفضلت ووصفت في مقالك الجميل الهادف المبلغ الحافز لليقظة والصحوة والإنتباه لحفظ أمننا واستقرارانا وسعادتنا ومسيرة تطورنا وارتقاءنا، تغلغلو من زمن في كل .. ودرب وزاروب ومكان في التعليم بانواعه، في كل شئ سمه ماشئت وتوقفت عجلة البناء والتعليم والتطور لأكثر من ربع قرن وها نحن نعاني منها الان والدولة بارك الله فيها ولها لا تألو جهداً في توفير كل ما من شأنه اسعاد ورفاهية وسعادة المواطنين سواءفي السكن او التعليم او الوظائف او الصحة او الرياضة ، الخ إلخ،نعم التطرف ظاهرة ونص وثلاثة ارباع، انه آفة هذا الزمن علينا جميعاً حكومة وشعباً ان نقف وقفة رجل شجاع واحد ضده ان الآوان القضاء علي الأرهاب واجتثاثه من جذوره،وباسرع ما يمكن، الوقت لا يمهل و لا ينتظر وشكراً

  • محمد رجب ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٥٧ م

    عليهم من الله ما يستحقون يحاولون انزلاق بلدنا الى هاوية الفتن ولكن هيهات لهم سيخيب الله امالهم بجهود رجال امننا البواسل

  • سلمى ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٦:٥٨ م

    نعم ظاهرة اخي محمد ووجبت محاربتها والتصدي لها

  • محمد القحطاني ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٧:٠١ م

    اشكرك ابو سعد ع المقال الرائع اما التطرف فمن زمان وهو ظاهرة الا ان الدولة حفظها الله تحاول تصبر عليهم لكن لا فائدة

  • بدر المعيض ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٧:٠٢ م

    نعم ظاهرة وياليتنا نصحى تراهم يخططون في الخارج وينفذ لهم الاوغاد في الداخل لكن رجالنا جاهزين

  • فله ٢٠١٤/١١/٢٥ - ٠٧:٠٣ م

    رائع في كتاباتك وفي المطر لو طل

  • هادي ال كليب ٢٠١٤/١١/٢٦ - ٠٨:٠٦ م

    بالفعل لابد وضع مواد الدين في المرحله الجامعيه اويد كلامك يابوزياد

  • يونس داود يونس ٢٠١٤/١١/٢٦ - ٠٨:٥٢ م

    السلام عليكم. أحسنت أبا زياد ونفع الله بكم.

  • أبو عمار ٢٠١٤/١١/٢٧ - ٠٥:١٨ م

    كلام في الصميم ..نعم أصبحت ظاهرة يجب التصدي لها وكلنا صف واحد في حماية بلدنا المعطاء من تلك الأفكار الهدامة ...


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى