محمد آل سعد

محمد آل سعد

باكور.. في أول الوسمي!

البكور محمود في كل شيء، ومنه ما جاء في حث الناس على التبكير للصلاة يوم الجمعة، وما جاء في فضل البكور وبركته، وما ذهبت إليه الأبحاث الحديثة من الأهمية الصحية للاستيقاظ باكراً، وما فيه من زيادة في الإحساس بالراحة والسعادة لتعرض المرء لغازات مهمة، لا يدركها مَنْ أدركها إلاّ وقت الصباح!
والبكور، أيضاً، محمود، حتى في الحياة الاجتماعية والعملية، وفي مغادرة العمل، على هيئة «التقاعد الباكر»، حيث أشارتْ أغلب الدراسات، المتعلقة بهذا الجانب، إلى أهمية التبكير في ترك الوظيفة الرسمية للشخص، وفائدته لإتاحة الفرصة لموظف جديد يأخذ المكان، ويواصل المسيرة!
لقد أدركتُ أنه قد حان الوقت للقيام بتغييرٍ، ما، في حياتي، بعد أن عملت فترة طويلة في التخطيط والتطوير في عديد من مجالات التربية والتعليم، فقد كنت، في الأيام الأخيرة، آتي إلى العمل، ولا أشعر بأنني منخرط فيه بشكل كامل، حينها قررتُ أن أحصل على عطلة طويلة، ليست كتلك التي كنت آخذها، فما كان مني إلا أن قدمت طلبي للحصول على تقاعد باكر، لعلي أشعر بمزيد من الحماسة، إن أنا قررت أن أعود إلى العمل بشكل دائم أو جزئي كالاستشارات، مثلاً، في ذات المجال، أو لترك الفرصة لغيري، وهذا أولى.
يقول أحد المختصين في تطوير الذات: «من الضروري أن يعيد المرء شحن بطاريته»، مخالفاً بذلك القول: «بأن خروج المرء من الحلبة يعني أنه سيُنسى بسرعة»، بل العكس إن المرء سيحصل على «استراحة مهنية»، لتنمية قدراته الشخصية والمهنية.
إنّ أخذك استراحةً مهنية لا يعني تقويضاً لمسيرتك المهنية، إنما هو كسب لمهارات جديدة وارتقاء بأعمالك، إن كنت من أهل الأعمال، إلى مستوى أعلى، وتجديد لنشاطك، واستمطار لأفكار جديدة، وشحذ للهمم، وخلق لوجهات نظر فريدة، تنعكس إيجاباً على حياتك المهنية والشخصية.
عوداً على العنوان، تقول العرب: الباكور من المطر ما جاء في أول الوسمي، وأنت أيضاً، هات «باكورك» في أول «وسميّك»، لا في آخره، وهذا ما فعلتُ، أنا، تماماً!!

التعليقات (68):
  • عادل بالحارث ٢٠١٥/١/٦ - ٠٦:٢١ ص

    إلى أين يا أبا زياد؟؟!!!

  • محمد سالم ٢٠١٥/١/٦ - ٠٦:٣٨ ص

    أبا زياد
    تبقى إن حللت وإن رحلت مثاﻻ يحتذى به في الجد والإجتهاد والمثابرة واﻻخلاص في العمل بل أنت قدوة للموظف الناجح
    البارع خلقا وعملا وتعاملا انت لم تفقد الوظيفة بل هي من إفتقدتك وثق تماما بأن أبواب الحياة على مصراعيها لك وﻻمثالك ممن قدوموا خدمة للوطن بلا كلل ولا ملل وقدموا تعاملا وعملا راقيا يليق باحترامهم لدى اﻻخرين بعد ترك الوظيفة .
    إذا أنت هنا الرابح الأكبر فيما قمت به مع دعواتنا وتمنياتنا لك بحياة جديدية وسعيدة . لك مودتي وسلامي

  • أبو مهند ٢٠١٥/١/٦ - ٠٦:٣٩ ص

    تجملت يبو زياد في حياتك المهنية والتربوية والله يحمل حالك ...
    وعلي قولك شحن البطارية...
    بنت في الثلاثينات في بكور شبابها يبو زياد وترى العمر ما عاد منه إلا القليل وهي الي والله بتحسن جميع الفيوزات والموصلات الجسدية والعقلية والحسيية.

  • علي الغامدي ٢٠١٥/١/٦ - ٠٦:٤٨ ص

    أخي الدكتور محمد ...أسأل الله أن يمتعك بالصحة والعافية ...عرفتك تعمل في إدارة التخطيط والتطوير وكانت لك إسهامات ممتازة في مسيرة العمل التربوي والتعليمي وهذا ما لمسته منك أثناء اللقاءات الوزارية لمديري التخطيط والتطوير من مناطق المملكة عندما كنت أنا مديرا للتخطيط والتطوير بمنطقة الباحة ...وها انت ستترجل عن صهوة جوادك بعد أن قدمت الشيء الكثير للعمل التربوي والتعليمي ...أسأل الله لك حياة جديدة أجمل لتتفرغ لعمل أجمل بإذن الله ...وأقول لك في الختام ستحس بطعم الحياة من جديد ...أتمنى لك التوفيق .

  • ظافر صالح اليامي ٢٠١٥/١/٦ - ٠٧:١٣ ص

    صباح الخير ابو زياد
    لقد كنت رائدا من رواد التربيه و التعليم ..
    ** نسأل الله أن يكتب لك أجر ما عملته **

  • شامخ ٢٠١٥/١/٦ - ٠٩:٤١ ص

    أسأل الله العظيم بقوته والقادر بفعله والعلي في مكانه والكريم في عطائه أن يمدك بوافر الصحة والعافية وأن يجزيك خير الجزاء علی ماقدمته خلال حياتك المهنية التي اتسمت بالجد والاجتهاد والمثابرة وتقدير المسئولية والحرص والاهتمام فانت كاتبنا القدير المثل الذي يحتذی به في الاخلاص وتطبيق كل مايجب عمله من الانسان اتجاه عمله فالرسول صلی الله عليه وسلم يقول ( ان الله يحب اذا عمل أحدكم عمل أن يتقنه ) فلقد قدمت وابدعت وعملت فاتقنت وفقك الله وسدد خطاك واعانك علی فعل الخير دمت ودام قلمك

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١/٦ - ٠٩:٥٩ ص

    والنعم والله بك مبدع أينما رحت

  • حنان بخاري ٢٠١٥/١/٦ - ١٠:١٥ ص

    وفقك الله في حياتك الجديدة فقد أعطيت وأبليت ؛ و آن لك رؤية الحياة بمنظور آخر أكثر عطاءَ وتدفقا...

  • الفارس ٢٠١٥/١/٦ - ١٠:٢٣ ص

    كنت شامخ وتبقا شامخ في اي وقت

  • محمد رجب ٢٠١٥/١/٦ - ١٠:٣٧ ص

    بل اشارت دراسة حديثة كانت عينتها ٣٠ ألف ان كل ما بكر الموظف بالخروج من الوظيفة كان الأفضل ولكما تأخر كان الاسوأ حتى انهم ربطوها بقرب الوفاة للمتأخرين .
    هذا يعطي تأييدا كاملا لماقلت ياابوسعد موفق ان شاء الله

  • D3shoosh ٢٠١٥/١/٦ - ١١:٣٥ ص

    أكرم نفسك بعتبة جديدة - فهذا وقتها - وستعود كما كنت , ابن 21 سنة - فقط اعقل وتوكل !

  • عبدالله آل عباس ٢٠١٥/١/٦ - ١١:٣٥ ص

    يعطيك العافية أبا زياد كلام رائع وجميل جداً ليتنا نقنع بالقليل ونتيح الفرصة لغيرنا ونحس بمن حولنا ونقتنع بوجهات النظر القيّمة الهادفة الصادقة الصحيحة فنحن جميعاً بحاجة إلى شحن البطاريات من وقت إلى آخر خصوصاً ونحن في حالة عمل متواصل بلا فائدة أحياناً.أما طلبك التقاعد المبكر فأقول لك:إنك لا زلت في قمة العطاء الله يحفظك،ونؤكد لك أنك معنا وعن قرب حتى لو ابتعدت بجسدك فليس من السهل التفريط في أخوتك وزمالتك والإفادة والاستفادة من قلمك ورأيك وفكرك وقبل ذلك خلقك الرفيع وابتسامتك التي تدخلك القلوب بدون استئذان،أرجو لك التوفيق في أي مكان تكون.

  • D3shoosh ٢٠١٥/١/٦ - ١١:٣٧ ص

    سبقناك في البكور - فتقاعدنا مبكرا - وشحنا بطاريتنا بعتبة جديدة - فكان نعم الشحن !

  • د. عليان العليان ٢٠١٥/١/٦ - ١٢:١٧ م

    مدير عام مدير غرق
    أسعد الله صباحك يا دكتور، خيراً ما فعلت وخذوها من مجرب قبل الطبيب فعلها محرر هذه السطور اذْ طلبت التقاعد المبكر بعد ثلاثين سنة عمل في القطاع العام ووصلت الي مدير عام من عشرة سنوات لمرفق هام وبحسبة مادية بسيطة من يمضي عليه ٣٠ عاما يجد انه يعمل بعشرين في٪ من الراتب والباقي حق مكتسب عندما تطلع تقاعد مبكر، ومن فوائد البكور كما تفضلت في التقاعد، انك تترك فرصة لكثير حيث تشغر وظيفتك ويترقي عليهاآخر واخر يترقي علي وظيفة الذي قبله وهلم جرّ سوف تجد نفسك أحسن حالاً وراحة واداءاً اكثر من مدير عام،مدير غرق،، وتتفرغ لعمل أشياء كثيرة، مفيدة لك ولغيرك ايضاً وقد عملت في القطاع خاص مستشاراً لمدة ٢٢عاماً واستقلت لاتفرغ لهوايتي التي احبها،مبروك عليك البكور يا دكتور مع تمنياتي لك باستمرار العطاء والأستمرار في الكتابة، ودوام التوفيق والصحة، وتقبل تحياتي،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • D3shoosh ٢٠١٥/١/٦ - ١٢:١٨ م

    لم تحسن التصرف بعدم اقتنائك عتبة جديدة قبل اشهار التقاعد .. يا صاح ..
    الان من الصعب قبول المتقاعدين كأنسباء .. ليس فقط في الارتباط الأسري ولكن في :
    = البنوك - فهي لا تقرض المتقاعد الا بمقدار - ظنا منها إنه أقرب إلى الرحيل التام ..
    = التأمين الصحي - فهم يظنون أنك مفارق عتبة بيتك , إلى مقرّك الأخير في وقت وجيز ..
    = مكاتب تأجير السيارات - فهم يطلبون منك ورقة تعريف من العمل .. وأنت لا عمل لك ..
    = الشراء بالتقسيط - ومن يقصّد على من لا عمل له ..
    *
    نصيحتي لك ترفع برقية فورا , تعتذر عن طلب التقاعد المبكر .. فإن قبلوا ذلك ..
    - فاشتر لنفسك "عتبتين" مزيونتين - لا عتبة واحدة ..
    - اقترض من البنك .. مبلغا جيّداً يلبي طلباتك .. ولا تنس أنك أصبحت فاتح عددا من البيوت ..
    - أمّن على صحتك , وصحة من تعول وابدأ ب { أناثيك / حليلاتك } - لما لا يقل عن عشر سنين ..
    - اشتر بالتقسيط كل ما تحتاجه لبيوتاتك , وربنا بيساعدك ..
    وتذكر نصيحة التجار للزبائن / للعملاء : (أنفق ما في الجيب - يأتيك وا في الغيب ) والله يستر !

  • عبدالله حمد ٢٠١٥/١/٦ - ٠١:٤١ م

    مازال للآمل بقية عرفناك من عشرات السنين مخلصاً لا ترحل فرحيلك خسارة للتطوي

  • majhood abn asker ٢٠١٥/١/٦ - ٠١:٤٦ م

    أبا زياد
    تبقى إن حللت وإن رحلت مثاﻻ يحتذى به في الجد والإجتهاد والمثابرة واﻻخلاص في العمل بل أنت قدوة للموظف الناجح
    البارع خلقا وعملا وتعاملا انت لم تفقد الوظيفة بل هي من إفتقدتك وثق تماما بأن أبواب الحياة على مصراعيها لك وﻻمثالك ممن قدوموا خدمة للوطن بلا كلل ولا ملل وقدموا تعاملا وعملا راقيا يليق باحترامهم لدى اﻻخرين بعد ترك الوظيفة .
    إذا أنت هنا الرابح الأكبر فيما قمت به مع دعواتنا وتمنياتنا لك بحياة جديدية وسعيدة . لك مودتي وسلامي......
    سرقت مشاعري يابو وليييد ....وفقك الله ايها المعلم والأخ والصديق والرفيق كم كنت أتمنى أن أراك مديرا للتعليم في نجران فأنت أهلا لذلك ..ولكن!!!! إن لبدنك عليك حق ..وأستراحة المحارب واجبة
    كل الاماني بحياة سعيدة أينما كنت

  • عبدالله حمد ٢٠١٥/١/٦ - ٠١:٥٨ م

    لا ترحل وتمهل فرحيلك خسارة للتعليم يادكتور محمد فأنت عصارة السنوات ومستشار تعليمي يفترض المحافظة عليك وعدم الموافقة علي رحيلك وفقك الله

  • D3shoosh ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٢٤ م

    كلنا نسميه تقاعد مبكر - ما لم يتقاعد المرء لوصوله 60 عاما من العمر, أو لخدمته 40 سنة .. وقبل أن أتقاعد بقوة النظام تقاعدت قبل ذلك بسنة لكي أقول : لقد تقاعدت مبكر ههه و أظنك إلا مثلي يا أبا وليد / زياد ..
    لم أشعر بالراحة والهدوء إلا بعد التقاعد !
    كنت في الغرب أقوم في نهاية كل شهر , بعد استلام مكافأة الابتعاث , في السبعينيات , بالإحتفال بعيد ميلادي - الذي لا أعرفه - وليتني أقوم الان بالإحتفال - بتقاعدي كل عام ..
    وفقك الله يا أخانا [[العود]] الكريم !

  • الصادق ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٢٩ م

    وفقك الله

  • عبير النوير ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣١ م

    وفقك الله استاذنا

  • حميد الرويلي ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٢ م

    أفضل قرار رعاك المولى

  • البحتري ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٤ م

    اتفق معك جداً جداً يا كاتبنا العزيز

    وقليل من لديه الجراءة لإتخاذ هكذا قرار

  • جميل ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٦ م

    الله يوفقك

  • ناديه اليامي ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٧ م

    ذهابك خسارة على التعليم في نجران والله

  • الهامور ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٨ م

    التقاعد المبكر نعمة

  • عين البحر ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٣٩ م

    كنتَ نعم الاستاذ
    ونعم المربي
    نعم الاداري والقائد

  • فاتن العمري ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٤٢ م

    سدد الله خطاك
    وسمح الله دروبك يا استاذنا

  • مروه الشهري ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٥٥ م

    فقدناك جميعاً
    لكن حسناً فعلت

  • بدريه الشيحي ٢٠١٥/١/٦ - ٠٢:٥٦ م

    قرار موجع


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى