نادية الفواز

نادية الفواز

حتى أنت يا بروتس!

حينما نظر يوليوس قيصر في عيني صديقه نظرة عتاب وسخرية وقال له: «حتى أنت يا بروتس»؟! أجابه «إني أحبك لكني أحب روما أكثر»، كان جواب قيصر «إذا فليمت قيصر».
تلك إحدى حكايات الغدر المبررة باسم الوطنية التي أنهت حكم يوليوس قيصر فقُتل غدراً على الرغم من إنجازاته لشعبه وبلده، لكن الطمع وحب السلطة قاد المقربين منه للتخطيط لاغتياله فسدد كل منهم طعنته لقيصر، وكانت آخر الطعنات من أقرب الناس منه «بروتس» ليسجل أشهر قصة خيانة في التاريخ، لكنها ليست الطعنة الوحيدة في التاريخ، فكم مرة صرخت أوطاننا العربية من ألف بروتس؟ وكم مرة تنهد بعضنا من طعنات سددها له أقرب الناس متجاهلين أهم أبجديات وأولويات الوفاء التي وصفها العرب بالمستحيلات الثلاثة في اختصارها في «الغول والعنقاء والخل الوفي»، وما يحدث الآن على ناصية حياتنا العربية لا يفسره إلا بروتس الذي رفع شعار الولاء للوطن لتبرير الخيانة، وهذا ما نعيشه من المزايدات والشعارات التي تحولت إلى كذبة اختلقناها وصدقناها، وها نحن الآن ندفع ثمن تسويق الشعارات، وتعالي الهتافات؛ فاختلطت الأصوات وعلا الضجيج، وتغيرت ملامح وفائنا لأوطاننا إلى طرق موحشة ومتاهات متعددة حولتنا فيها السياسة وأروقتها إلى طبخة عالمية يغرف منها كلٌ على هواه، لنعود في كل مرة لنسأل أنفسنا عمن كان السبب في ربيع لا ربيع فيه؟ ونقف وسط مهزلة واقع كابوس استيقظنا لنجده واقعاً أمامنا مارداً أكبر من أفواهنا ومشاعرنا التي لم نحسن توظيفها لخدمة أوطاننا العربية.
هذا السؤال الملح الذي لا يريد أن يصمت فلا التحليلات السياسية، ولا الشعارات ولا نشرات الأخبار أعادتني إلى بيت جدي في مدينة «أسدود»، ولا عرفت أن الفارق في أنها تحولت إلى «أشدود» بتغيير ثلاث نقاط فقط تلك التي منحتني حكماً مؤبداً بالإبعاد عن وطني ولم تمنحني تأشيرة دخول واحدة إلى البلاد المنسية، أتكوم في مطاراتها بتهمة اللجوء، جعلتني كشجرة معلقة بين السماء والأرض لا تعرف جذورها وتتشبث بأوراق كتب عليها إنني من بلد يتردد اسمه يومياً في ميادين السياسة، ومضمار للأخبار المكررة وحلم دولة بريء لم تسطع عليه شمس حرية.
لم تقدر كل الحكايات التي يتداولها الإعلام عن الحروب الطاحنة في أرجاء عالمنا العربي أن تعيد لصغار سوريا والعراق وليبيا واليمن وتونس… بيوتهم ومدارسهم، ولا تلك الغيبوبة التي نقضيها على أمل عودة اللاجئين الذين كانوا فلسطينيين والآن أصبحوا عرباً ومسلمين من كل مكان.
فأينما تلتفت تجد الأم العربية تنقب في بقايا بيتها المهدم عن وسادة عن ضمير واحد، عن عقل واحد يفسر لنا ما يجري، ولم يعد مشهد اللجوء حصريا على الفلسطينيين وإنما انتقلت العدوى إلى عالمنا العربي ليعيش مهزلة أعوان بروتس حتى يتفرق دمه بين الدول، فلا يعرف يحاسب مَن ويثأر ممن؟
فممن سيثأر؟ من الرياح التي اقتلعت منازلنا وأحلامنا وأججت خلافاتنا وصلبتنا على هاوية التحديق حتى نصدق؟!
وممن سيثأر؟ من كل هذا الحبر الكاذب المنسكب من شعارات الوطنية والقومية ومن جيل متسائل سيحاسبنا على تبدد ثرواتنا؟! وكيف نحاسب بروتس على خيانته ونضمن عدم تكرار نكساتنا العربية؟

التعليقات (0):

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى