عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

سهرة في بوابة وزارة الخارجية

* ولجت البوابة الافتراضية فألفيتها جميلة المنظر، رائعة الترتيب، تنبئ عن رصانة بيت السياسة، واستقبلتني في صفحتها الرئيسة لوحة أخبار مهمة مصحوبة بصور معبرة

لا أعني السهر في المدخل الرئيس لمبنى وزارة الخارجية بل في بوابتها الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية، فمنذ أكثر من ثلاثة أسابيع وصلتني رسالة – عبر تويتر – من أخت فاضلة ملخصها: «نأمل أن نرى لك مقالاً منصفاً عن أعمال وتطويرات وزارة الخارجية الخدمية في أقرب فرصة»، ولأني لست مطلعاً على شيء من تلك الأعمال فقد توجهت إلى البوابة الإلكترونية للوزارة؛ للتعرف على جوانب من أعمالها، فلدي قناعة تامة بأنها ستعطي انطباعاً عما وراءها من رؤية وجهود.
ولجت البوابة الافتراضية فألفيتها جميلة المنظر، رائعة الترتيب، تنبئ عن رصانة بيت السياسة، واستقبلتني في صفحتها الرئيسة لوحة أخبار مهمة مصحوبة بصور معبرة، وأخذت أتنقل بين صفحاتها قارئاً، فوجدت التعريف بالوزارة في الصفحة الثانية، واستفدت منها معلومة جديدة – أثناء مطالعتي – هي شَغل الأستاذ إبراهيم السويل – يرحمه الله – منصب وزير الخارجية من عام 1381 إلى 1382 هـ، ولكنني وجدت في موقع «ويكيبيديا» أنه شغل المنصب في الثالث من رجب 1380 هـ حتى التاسع من شوال عام 1381هـ، وعرض الموقع صورة للأمر الملكي القاضي بتعيينه.
تتصدر صفحة التعريف بالوزارة رؤيتها التي تنص على: «ريادة الأداء الدبلوماسي السعودي من أجل شراكة استراتيجية للإسهام بتشكيل نظام دولي يقوم على العدل ومبادئ إنسانية مشتركة؛ لتحقيق عالم آمن ومزدهر» وتتبعها رسالتها التي تقوم على: «رسم وتنفيذ أهداف السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية بما ينسجم مع مبادئها في سبيل رعاية مواطنيها ومصالحها الوطنية والمساهمة في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين»، وتعتمد على قيم أساسية تستمدها من: «منظومة المبادئ الإسلامية والاجتماعية والمهنية كعنصر أساسي في ثقافتها التنظيمية، وتعمل على ترسيخها في ثقافة العاملين والوحدات التنظيمية في جميع المستويات، وأهم هذه القيم: الولاء لله ثم الملك والوطن، وخدمة وحماية مصالح الوطن والمواطن، والحوار والانفتاح على ثقافات العالم وشعوبها، والأخلاق الحميدة، والمسؤولية والشفافية، والمبادرة والإبداع». ومن أهم ما استوقفني في هذه الصفحة منتديات حوار الشباب السعودي الدولية، المستندة إلى رؤية ورسالة تقول: «منتديات حوار الشباب السعودي الدولية تأتي تجسيداً لمبادرة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – في الدعوة للحوار بين أتباع الديانات والحضارات المختلفة، وسعياً نحو تطوير ودعم العلاقات الثنائية الاقتصادية والثقافية والسياسية بين المملكة ودول العالم، وأملاً في استثمار حماس الشباب السعودي، وإصراره على مواجهة التحديات، وإتاحة الفرصة له للتواصل الحضاري مع شباب العالم، وتفعيل دوره في نشر الصورة الإيجابية عن المملكة». ثم تلتها الصفحة الثالثة الخاصة بالسياسة الخارجية للمملكة التي تقوم على: «مبادئ وثوابت ومعطيات جغرافية – تاريخية – دينية – اقتصادية – أمنية – سياسية، وضمن أطر رئيسة أهمها: حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتعزيز العلاقات مع دول الخليج والجزيرة العربية، ودعم العلاقات مع الدول العربية والإسلامية بما يخدم المصالح المشتركة لهذه الدول ويدافع عن قضاياها، وانتهاج سياسة عدم الانحياز، وإقامة علاقات تعاون مع الدول الصديقة، ولعب دور فاعل في إطار المنظمات الإقليمية والدولية، وتنشط هذه السياسة من خلال عدد من الدوائر الخليجية، والعربية، والإسلامية، والدولية».
وجاءت خدمات الوزارة في الصفحة الرابعة تحت العناوين التالية: السعوديون في الخارج، السفر إلى السعودية، المواطنون والمقيمون، قطاعات ومنظمات، ثم تلتها البعثات الدبلوماسية في الصفحة الخامسة، وفيها دليل بحث عن البعثات الدبلوماسية السعودية بالقارة أو بالحرف الأول لاسم الدولة، وتوفير آلية بحث مماثلة عن البعثات الدولية في المملكة.
أما الصفحة السادسة فخصصت للمعلومات، وفيها: الأخبار، والقضايا المهمة، وخطابات المملكة الدولية، والمكتبة الصوتية والمرئية، والأحداث والفعاليات، أما الصفحة الأخيرة فخصصت للتواصل مع إدارة البوابة الإلكترونية.
إن ما يؤكد حرص وزارة الخارجية على تقييم خدماتها، والارتقاء بها، وتطويرها باستمرار وجود أربع أيقونات للمشاركات الإلكترونية هي: الاستبيانات، شارك برأيك، أضف فكرة، التصويت، وجاء في وصفها لأحد الاستبيانات: «في ظل السعي الدائم لوزارة الخارجية نحو التميُّز، وحرصاً منها على الارتقاء بأدائها، تقوم الإدارة العامة لتقنية المعلومات والاتصالات في الوزارة باستطلاع للرأي؛ لقياس مدى رضا المتعاملين عن الخدمات الإلكترونية المقدمة، وذلك بهدف فهم واقع هذه الخدمات وجوانب تطويرها…»، وتتعلق الاستبيانات بقياس رضا المستفيدين في: الخدمات القنصلية، وخدمة شؤون السعوديين في الخارج، وخدمة التأشيرات الإلكترونية للأفراد، وخدمة التأشيرات الإلكترونية للمنظمات، وتطبيقات الأجهزة الذكية، والبوابة الإلكترونية.
وقفة: إن خريطة الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية واضحة، ووضعها للأيقونات التفاعلية وعيٌ منها بمبدأ المشاركة، وتأكيدٌ على أهمية التفاعل.

التعليقات (3):
  • محمد خليفة الذايدي - الخفجي ٢٠١٥/١/٢٢ - ١٠:٤٩ ص

    وصف مشوق وإطراء متزن شوقني لزيارتها حال جلوسي امام كمبيوتري ...

    شكراً لك .

  • قارئ@ ٢٠١٥/١/٢٢ - ٠٢:٠٨ م

    ولإننا مدمنون سهر حقيقي عجزنا أن نجد مصطلح مناسب يصف جهد وزارة الخارجية وأخترنا مصطلح{سهرة},,,, هذا هو الحال,, لا تسأل عن الحال@@@

  • ابو فالح ٢٠١٥/١/٢٢ - ٠٦:٥٣ م

    مقال شيق ومعلومة جميلة .. شكرًا لك .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى