عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

كَيفَ مِزَاجُ سَعَادَتِه؟

قد يكون السؤال: «كيف مزاج سعادته؟» من الأسئلة المتكررة التي يتلقاها مديرو مكاتب بعض المسؤولين، إذ يبني عليها ذوو الحاجات – المشروعة وغير المشروعة – من المراجعين والموظفين قراراتهم في المبادرة بطلباتهم أو تأجيلها.
شاع استخدام كلمة «المزاج» في المجتمع بشكل كبير، وباتت معرفة أمزجة بعض المسؤولين مقياسا للتعامل معهم تبعا لها، وأبدع بعض المحيطين بهم في الاستفادة من حالتهم المزاجية لقضاء مصالحهم، بل تمادى بعض المرؤوسين فأصبحوا قادرين على التأثير في الحالة المزاجية لرؤسائهم، فبإمكانهم العبث بأمزجة رؤسائهم بما يعرفونه عن الأمور التي تحسنها أو تكدرها!
إن عملية بحث سريعة في معاجم اللغة عن كلمة «مزاج» تفتح آفاقا كثيرة لتأمل سعة لغتنا العربية وثرائها، وتنبئ عن الجهود الكبيرة التي بذلها علماؤها على مرِّ العصور.
جاءت كلمة: «المَزْج» بمعنى خَلَطَ المِزاجَ بالشيء، ومَزْجُ الشرابِ: خَلْطُه بغيره، ومِزاجُ الشرابِ: ما يُمْزَجُ به، ومَزَجَ الشيءَ يَمْزُجُه مَزْجاً فامْتَزَجَ: خَلَطَه، وشرابٌ مَزْجٌ: مَمْزُوجٌ، وكلُّ نوعين امْتَزَجا، فكل واحد منهما لصاحبه مِزْجٌ ومِزاجٌ، قال أَبو ذؤيب: فجاءَ بِمِزْجٍ لم يَرَ الناس مِثلَهُ؛ هو الضَّحْكُ، إِلاَّ أَنه عَمَلُ النَّحْلِ قال أَبو حنيفة: سمِّي مِزْجاً؛ لأَنه مِزاجُ كلِّ شرابٍ حُلْوٍ طيب به، وسَمَّى أَبو ذؤيب الماءَ الذي تُمْزَجُ به الخمر مِزْجاً؛ لأَن كل واحد من الخمرِ والماء يُمازِجُ صاحِبَه؛ فقال:
بِمزْجٍ من العَذْب، عَذْبِ السَّراةِ *** يُزَعْزِعُه الرِّيحُ، بعدَ المَطَرْ
ورجل مَزَّاجٌ، ومُمَزِّجٌ: لا يثبتُ على خُلُقٍ، وقيل: هو المُخَلِّطُ الكَذّاب.
أما الموسوعة الحرة فتذكر أن مصطلح المزاج في علم النفس يشير إلى جوانب من شخصية الفرد، كالانطواء أو الانفتاح، وأنه حالة فطرية – في كثير من الأحيان – لا يتعلمها الإنسان، وتذكر أن مفهوم المزاج كان جزءًا من نظرية الأمزجة الأربعة، وقد تطورت عديد من البرامج التصنيفية الكبيرة الخاصة بالحالة المزاجية؛ على الرغم من عدم تحقيق توافق عام بين الأوساط الأكاديمية.
وذكرت الموسوعة أن العلماء سعوا للحصول على دليل أساس بيولوجي للشخصية من خلال الفحص الإضافي؛ لإيجاد العلاقة بين الحالة المزاجية والشخصية، لكنهم بعد عناء ثبت لهم صعوبة تأكيد إقامة علاقة بيولوجية متبادلة.
وتضيف الموسوعة إلى أن الحالة المزاجية تشير إلى الميول العام للطفل نحو السلوك السعيد أو الحزين، فجميع الأطفال لديهم مجموعة متنوعة من العواطف وردود الفعل، مثل البهجة والاضطراب والسعادة والحزن، ومع ذلك فلكل طفل نظرة إيجابية أو سلبية من الناحية البيولوجية، وتشير كذلك إلى اتفاق معظم الخبراء على أن الحالة المزاجية لديها أسس وراثية وبيولوجية – رغم أن العوامل البيئية والنضج تعمل على تعديل الطرق التي يتم من خلالها التعبير عن الشخصية – وأنه يتم تحديد المزاج من خلال ملامح سلوكية محددة تركز عادة على تلك التي يمكن قياسها واختبارها بسهولة في مرحلة الطفولة المبكرة، وتعتبر الاختلافات بين الأفراد في الحالة المزاجية والأنماط السلوكية من الأمور المهمة، ويشير مصطلح «حُسْنُ التَّلاَؤُم» إلى التعديل أو عدم التعديل بين الحالة المزاجية والخصائص الشخصية الأخرى والسمات المحددة للبيئة.
في مقال لي بعنوان: «يعرض على الطب النفسي» نشر في جريدة اليوم في مارس من العام 2009 تساءلت فيه: هل سيأتي اليوم الذي تفرض فيه وزارة الخدمة المدنية التحويل للطب النفسي لطالبي الوظائف، وهل سيعرض كذلك من يتقلد منصبا إداريا قبل تسلمه لمهمته؟
وقلت: إن مسألة التوازن النفسي مطلب أساس في تقلد أية مسؤولية إدارية أو فنية، وخضوع الإنسان لاختبار نفسي لا يعيبه أو ينقص من قدره، وكم تمنى بعض الموظفين لو تم عرض مديرهم على الطب النفسي؛ لما يعانونه من تقلباته الكثيرة، وقد عانى بعض المديرين من موظفين ليسوا أصحاء نفسيين أعيوهم وسببوا لهم المتاعب مع المراجعين ومع زملائهم في العمل.
إن توازن الحالة النفسية أمر مهم لأي شخص، فكيف إن كان ذلك الشخص يقع ضمن مسؤوليته مصالح وحاجات للناس؟
وهل ستكون تلك المصالح المهمة للناس والحاجات مرهونة بمزاجه المتقلب؟
وهل من واجب المراجعين أن يعملوا على تحسين مزاجه؟
لا شك أن الخدمات الإلكترونية قد ساهمت في الحد من سلطة ذوي الأمزجة المتقلبة، فهي تتعامل بمزاج معتدل – غالبا – إلا إذا اعتراها خلل طارئ!
وقفة: إن المسؤولين المزاجيين معطلون لعجلة العمل في مواقع مسؤوليتهم، وقد تتطور حالة بعضهم فيظهر عليه العناد بشكل واضح، ويكثر عنده التردد الشديد، وربما يميل إلى العزلة، ويظهر عليه التوجس من المحيطين به أو غيرهم، وقد يصاب بحالة من الشك الدائم في كل شيء فيحتاج إلى طبيب نفسي!

التعليقات (7):
  • حامد بن صلال ال ضفير ٢٠١٥/٣/١٩ - ٠٦:٢٠ ص

    اعتقد كلما طبق المسلم شرع الله وسنة المصطفى عليه الصِّلاة والسلام في حياته كان بعيداً عن الأمراض النفسية وكلما ابتعد عنهما داهمته الأمراض بشتى أنواعها وأصبح عالة على المجتمع.
    لك تحياتي مقال اكثر من رائع

  • D3shoosh ٢٠١٥/٣/١٩ - ٠٨:١٦ ص

    رائق - بإمكانك الدخول إليه ..

  • محمّد الحويل ٢٠١٥/٣/١٩ - ٠٩:٥٤ ص

    نحنْ منْ نُكرّس المفهومْ ونصنع الصنمْ
    * المسؤول ومدير مكتبة وموظفي الإدارة ؛ عاملون وفق النظام لخدمة المراجعْ.
    * الجميع يحتكمْ لقانونْ.يجبر الموظّف لتقديم الخدمة والمراجع يحترم النظام ولا يتجاوزه.
    ## أمّا كون المدير أو مدير مكتبه أو الوزير ونوابه ووكلاؤه يتكئون على مفهوم المزاجيّة التي يتقمصونها وباركانها ويهملون نصوص القانون ..فنستاهل اللطع أمام مكاتبهم لساعات ,وأيام لأننا صنعنا الصنم وصدقنا الوهمْ.
    ## بقي دور الرقابة من داخل المؤسسة أو ديوان المراقبة أو طيبة الذكر هيئة الفساد ..أين هي من هذه الممارسات تحت بند ( المزاج )

  • عبد الله مهد ي الشمري ٢٠١٥/٣/١٩ - ١٢:٣٥ م

    أخي حامد
    أغلب مشكلاتنا سببها الخطأ في التطبيق، لك تحياتي.

  • عبد الله مهد ي الشمري ٢٠١٥/٣/١٩ - ١٢:٣٦ م

    أخي العزيز أبا الدعاشيش
    أرجو أن تكون رائقا دائما كما أراك رائعا دائما.
    مع خالص التقدير.

  • عبد الله مهد ي الشمري ٢٠١٥/٣/١٩ - ١٢:٣٨ م

    أخي محمد الحويل
    أتفق معك في كثير مما ذكرت.
    كثير منا يساهم في وجود مثل هذه العينات من المزاجيين.
    دمت بخير.

  • المستعين بالله ٢٠١٥/٣/٢١ - ٠٨:٥٨ م

    مقال رائع ..
    قد لمس جانب كبير من حياتنا ..
    كثير من المدراء يتعاملون حسب حالتهم المزاجية مما يجعل البعض دراسة حالتهم قبل التعامل معهم ..
    ولكن تقوى الله عز وجل هي الفيصل في التحكم في أنفسنا حتى لا نقع في ظلام الظلم للأخرين ..
    تحياتي وتقديري ..


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى