محمد آل سعد

محمد آل سعد

تعليق غير المعلَّق!

مقتضى الحال في المناطق الحدودية، يُوجب اتخاذ الحيطة والحذر للحفاظ على حياة الناس، تحسباً من تداعيات عمليات عاصفة الحزم، وهذا ما تؤكده القيادة الحكيمة، متمثلة في المجلس الأمني بقيادة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف.
ما اتخذته وزارة التعليم من تدابير أمنية في عدد من المدارس الحدودية، واستعجال إنهاء العام الدراسي، أمر يُحسب لوزارة التعليم، من أجل الحفاظ على سلامة أبناء، وبنات الوطن.
إلا أنه، وبعد اقتراب تنفيذ تلك الخطة، التي اعتمدها معالي وزير التعليم في اجتماعه بمديري التعليم في المناطق الحدودية، اتضح أن هناك بعض الإشكالات، التي رشحت من خلال الحياة اليومية، ولاحظها المعنيون في تلك المناطق، ومن خلالهم، يمكن أن أرصد بعض الثغرات، التي يرون أنها تؤثر، سلباً، على حياتهم.
يرون أن هناك معلمات لسنَ من أهل المنطقة، وأزواجهن في الجبهة، وليس لهن مَنْ يرعاهن، ومدارسهن من غير المعلَّقة، وأن هناك معلمات مكان سكنهن حدودي، ومدارسهن غير حدودية، ويجدن صعوبة في ممارسة عملهن.
يرون، أيضاً، أن هناك مدارس لم تُعلَّق على الضفة الشمالية لوادي نجران، ويرون أنه، إن كان هناك خطر على المدارس التي على الجهة الجنوبية من الوادي، فلا شك أنه سيطال تلك التي على جهته الشمالية، فلا يفصل بعضها عن الجبهة سوى مئات الأمتار.
جامعة نجران، هي الأخرى، لديها مشكلة، تتمثل في وجود كلية العلوم الإدارية للبنات في الشرفة، المتاخمة للحدود، وتحتاج إلى نظر.
المنطق يقول إن مدارس نجران، باستثناء المحافظات الشمالية، تحتاج إلى إنهاء العام الدراسي وفق الآلية المعتمدة من معالي الوزير، وعن عسير، وجازان، لا شك أن هناك شيئاً كهذا.
يا وزارة التعليم أعيدوا النظر في تقديم الاختبارات في مدارس الشريط الحدودي ليشمل جاراتها، ويُغلق ثغرات واضحة، فالقيادة همُّها، في المقام الأول، سلامة مواطنيها.

التعليقات (28):
  • أبو آدم ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٧:٥٠ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انه لحمل ثقيل علي الوزارة ،
    شكراً لتوضيحك تلك النقاط يا دكتور محمد .
    ولكن .. كلنا جنود لهذه الارض الغالية ، مواطنين، طلاب ، رجال أمن ،وكلاً يجاهد بطريقته ،
    ولا بد من ان يطالنا شي من هذه الحرب .
    الحمد لله لان بلدي هو المملكة العربية السعودية.

  • ال منصور ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٨:٤٩ ص

    سلامة المواطنين هي من أولويات القيادة حفظها الله
    ولدينا أبناء في جنوب الوادي ومدارسهم في شمال الوادي في ثانوية ابن الاثير التي لا يفصلها عن الوادي سوى طريق الملك عبدالله
    ولا استبعد أن تكون هذه المدرسة بمنأي عن الخطر كسابقاتها الحدودية التي تم تعليق الدراسة فيها
    نأمل إعادة النظر في هذه المدرسة وغيرها من المدارس القريبة من ضفة الوادي الشمالية
    شكراً د.محمد وللقراء الكرام

  • شامخ ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٩:٢٤ ص

    مما لا شك فيه بان الدخول في حرب كما يحدث الان في اليمن سوف يكون له الاثر الكبير علی سير الحياة بشكل عام علی مستوی الوطن كامل سوی المناطق الحدودية او غير الحدودية
    فلماذا لا يتم التعامل مع هذه الأزمة كسابقتها أزمة الخليج في عام 1990 عندما تم ايقاف جميع مدارس المملكة تحسب لأي ظرف طاري يقع وحفاظ علی سلامة أبناء وبنات هذا الوطن نسال الله الأمن لهذا الوطن حكومة وشعب وان لا يصيب احد مكروه فالحرب في كل حالاته خسارة كبيرة لكلا الاطراف المشاركة فيه .

  • حنان بخاري ٢٠١٥/٤/١٦ - ١٠:١٨ ص

    أصبت يادكتور في مقالتك ؛ وياحبذا إعادة النظر في ضغط الخطة الدراسية وتقديم الاختبارات لكل المنطقة الجنوبية برمتها ؛ وخاصة من هم على الحدود ومتاخمين لليمن مباشرة ؛ وفق الله حكومتنا الرشيدة ؛ ونحن جميعنا فداء للو طن وترابه...

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٥/٤/١٦ - ١٢:٤٠ م

    أوافقك الرأي أبا زياد.الله يعطيك العافية

  • عبدالله حمد ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠١:٤١ م

    والله أصبت كبد الحقيقة فأين غابت عن عيون المستشارين فيجب تعليق المنطقة كاملة لاختلاف اماكن الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وغياب الرجال مرابطين فسكنهم فالسكن لاغلبهم مختلف الاقامة وهو في مكان التعليق وهناك نطقة ان الفصل الدراسي طويل وفي نهايته فلا مشكلة في اختصار شهر للجميع وتعليق المنطقة حدودية بالكافل فيجب مراجعة القرار والرجوع في الحق خير من التمادي في قرار خاطئ وأغلب المدارس غايبين خوفاً من الأهالي علي أبنائهم واللخبطة الحادثة واختلاف الوضع فالسلامة أولاً لاولادنا فايام حرب تحرير الكويت تم التعليق للمملكة كاملة للسلامة فلله درك يادكتور محمد

  • د.عليان العليان ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠١:٥٦ م

    تأمين السلامة للجميع
    الضرورة لها أحكام وطالما ان هناك احتمال ولو ضعيف من الضرر لا قدر الله في تلك المدارس الواقعة علي الشريط الحدودي مع اليمن ويسمع دوي المدافع فيها هنا أجد ان اقتراحاً متواضعاً أقدمه حبذا ان يطبّق ويعمل به فوراً ألا وهو ( تعطيل وإيقاف ما تبقي من دراسة لهذا العام الدراسي ونحن علي أعتاب نهايته ويصرف جميع الطلبة والطالبات والمعلمين والمعلمّات وينجّح كل الدارسين لهذا العام ويبدؤا ان شاء الله عامهم الجديد بأمن وأمان وكلٌ يذهب إلي المرحلة الجديدة علي أنه ناجح) وبهذا تكون الوقاية خير من العلاج وعُمل علي تأمين السلامة للجميع حيث هى المطلب الذي تنشده دولتنا الرشيدة حفظها الله وشكراً،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • معلمة ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٣:٠١ م

    شكرا دكتور ال سعد على ابراز مشكلتنا والله معاناة كبيرة جداً جداً يامعالي الوزير حلها حلها الله يوفقك

  • يونس داود يونس ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٣:١٨ م

    السلام عليكم. جزاك الله خيرا أبا زياد فنحن أبناء وطن واحد كجسد واحد نشعر باحتياجات بعضنا البعض.

  • مواطن فذ ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٤:٠٩ م

    اشكر الكاتب على مقالته التي تلامس واقع الحال بشكل كبير..فبالرغم من وضوح القرارات الا انها لم تطبق ..لازلنا كمعلمات نداوم في مدارسنا على الشريط الحدودي وكأنها ليست عرضة للخطر ...وماخفي أعظم

  • فاطمة ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٥:٥١ م

    يا دكتور أنت كبير دوم و مخطط كبير ولا يجي منك الا الزين. يجب ان تعلق المدرسة ..الغير معلقة فالمعلمات على الحدود , و الاماكن ضيقة , و الحراس قليقين. نعم للتعليق و بدون فرفشة ..دايركت فالبعض من الاباء و الازواج للامانة بدأوا يتململون عندما بدأوا يشعرون بالخطر.. فما بالك بفلذات أكبادهم ...التعليق يبغونه .

  • طالبه الجامعه ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٦:١٣ م

    نحن الطالبات في الجامعة نعاني افزعوا لنا الله يخليكم وشكرا لصحيفة الشرق وكاتبها اللي انتبهو لنا يا معالي الوزير فزعتك

  • معلمة ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٦:١٩ م

    السلام عليكم ..احب ان أؤكد و بشدة على كل نقطة ذكرها الكاتب و أغفلها المسؤولون ..نحتاج الى اعادة النظر
    شكرا لقلمك دكتور

  • محمد بن مدران ال ابا الطحين ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٦:٢٠ م

    كلام منطقي جداً ..

  • msmy ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٦:٣٠ م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان هذه المعاناة يشهد عليها الجميع و بالاجماع وننتظر ان يكون هناك حل سريع و جذري ..كل هذه المشاكل قد تواجهنا باستمرار فيجب التدخل والحزم في الموضوع
    واشكر الكاتب المبدع دكتور ال سعد

  • متابع ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٧:٢٩ م

    الزمان دار ..قد حن في قلبه...

    نعم للتعليق العلمي..المهني :)

  • مواطن1 ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٨:٤٣ م


    لقد قيل تكرار و مرار هذا الامر ولكن لا حياة لمن تنادي فاولياء الامور و السواقين امتنعوا من الذهاب لهذه المنطقة المحظورة و التي أصبحت منطقة عسكرية بامتياز قبل أصلا أن يصدر قرار بالتعليق سواء كان يراعي المعلم و الطالب أو لا ! أعتقد ان فاطمة أوصلت صوت المعلمات بلهجتها الجنوبيه.

  • علي الغامدي ٢٠١٥/٤/١٦ - ٠٩:٣٩ م

    احسنت بارك الله فيك ...كلامك عين الحق والمفترض ان يشمل التعليق جميع مدارس المناطق الحدودية دون استثناء لانه سيكون هناك تداخلات كثيره يصعب فصلها عن بعضها ..

  • مراقب ٢٠١٥/٤/١٦ - ١١:٢٨ م

    أؤيد الجميع خصوصا فاطمة والغامدي لكن ياناس وين الوزارة اين المتحدث الرسمي يرد يقول شيء هذي حياة ناس مو اي كلام من يقدر يوصلها للوزير الله يجزاكم خير.

  • شمالي ٢٠١٥/٤/١٦ - ١١:٣١ م

    صحيح اني في الشمال لكن والله ان قلبي على اهلنا في الحد الجنوبي وانا نحس بهم وبمعاناتهم ياوزير

  • فله ٢٠١٥/٤/١٦ - ١١:٣٢ م

    هلا بك يامحمد والله ان قلبي على خواتي بنات الجنوب

  • ال سالم الوعله ٢٠١٥/٤/١٦ - ١١:٣٥ م

    وفيت وكفيت ياابن سعد والله انك صادق عيالنا في الجبهة وحريمهم في ذا المدارس واشغلونا نبي الفكة وننتبه للعدو الله يجزاكم خير يااهل الخير ولا يحلها الا طويل العمر محمد بن نايف .

  • بخور جاوي ٢٠١٥/٤/١٦ - ١١:٣٩ م

    المعلق لا يعلق والمشغول لا يشغل انتو ما تشوفون الوزارة مشغوله بالشعار الله يهديكم

  • عبدالله حمد ٢٠١٥/٤/١٧ - ٠١:٣١ ص

    كلام جميل

  • عبدالله حمد ٢٠١٥/٤/١٧ - ٠١:٣١ ص

    بارك الله فيك يادكتور

  • محمد الراسي ٢٠١٥/٤/١٧ - ٠١:٣٩ ص

    يا جماعة طيب جامعة نجران أين هي من كل هذا هل هي موجودة على الساحة والا ما هي متنازلة ترد والا تتجاوب يا هوه نحن هنا

  • متابع صاحي ٢٠١٥/٤/١٧ - ٠١:٤١ ص

    جازان كلها تم تعليقها وتقديم العام الدراسي فيها يعني ما عندها مشكلة نجران وعسير فقط

  • ابراهيم علي آل جذيم ٢٠١٥/٤/١٧ - ٠٨:١٧ م

    احسنت يا دكتور و جزاك الله خير على إبداء ألراي و تسليط الضؤ على هذا الموضوع الهام و نسأل الله ان يوفق و لاة ألامر لما فيه الخير للبلاد و العباد وان يحفظ جنودنا البواسل وأن يسدد رميهم .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى