محمد آل سعد

محمد آل سعد

مثلث الموت وشبابنا!

التقرير الذي بثّته «العربية»، في بحر هذا الأسبوع، تقرير صادم حد الصعق، تقرير حول السمنة المفرطة لدى شبابنا في المملكة العربية السعودية، من الجنسين، خصوصاً، في سن المراهقة.
التقرير عن دراسة حديثة أُجريت حول موضوع السمنة لدى السعوديين في سن المراهقة، وما له من آثار سلبية على المجتمع السعودي الشاب، خصوصاً، إذا كنا نتحدث عن أكثر من %60 نسبة الشباب في التعداد السكاني للسعوديين، وبالتالي فنحن نتحدث عن أكثر من نصف الشعب السعودي.
الدراسة أشارت إلى أن نسبة البدانة في المدن أكثر منها في الريف، وأن المشروبات الغازية و»الطعام السريع»، والممارسات الحياتية الخاطئة، من أهم العوامل التي تسبب ارتفاع نسبة البدانة، بالإضافة إلى وجود سائق لدى العائلة واستخدام الأجهزة الإلكترونية لساعتين أو أكثر يومياً، والجلوس أمام التلفاز لفترات طويلة.
السمنة، كما أوضحت الدراسة، تضربنا في مقتل، فالشباب هم الثروة الحقيقية لدينا، وما يجعل الوضع خطيراً، أن البدانة ما هي إلا المدخل الحقيقي للأمراض الخطيرة بدءاً بالأزمات القلبية وانتهاءً بـ»السكري»، بهذا، لا يمكن لمجتمعٍ أن ينهض وعناصره الفاعلة تئن تحت وطأة تلك الأمراض الفتاكة.
من أخطر ما وصلت إليه الدراسة، أن عدد الوفيات بسبب السمنة، يصل إلى 20 ألف حالة سنوياً، ومن أغرب النتائج التي وصلت إليها الدراسة أيضاً، علاقة وجود السائق بالسمنة، حيث ترتفع إلى أكثر من أربعة أضعاف.
كنّا نعرف ضلعين من أضلاع مثلث الموت، حوادث المرور والمخدرات، واليوم أضافت لنا هذه الدراسة معرفة الضلع الثالث، السمنة.
توصي الدراسة بإيجاد برنامج وطني يركز على السمنة ومسبباتها عند أطفال المدارس، ورسالة منّا إلى المسؤولين في وزارة التعليم، لإنقاذ شبابنا من الموت المحقق، الذي قد يفتك بأكثر من نصف سكان المملكة.

التعليقات (18):
  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٢ ص

    صباح العزة لوطني
    ليست الحروب التي تفتك بالشباب انها المثلث اللي ذكرت

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٣ ص

    يبدأ الشاب حياته مفرطا في افلات يده في الامل الغير صحي ثم يكبر قليلا فنعلمه السياقة ثم يكبر قليلا فينضم الى الشلل الخربانه

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٤ ص

    ما يبدا يسوق الا ويبدا بالتفحيط وان كان على الطريق العام فبسرعة عالية

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٦ ص

    في المدرسة والجامعة يبيعون الاطعمة التعبانة كلها بطاطس وزيوت وشوكلاتات واطعمة كما قلت سريعه

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٨ ص

    نعم ما راحو شبابنا الا من السيارات والمخدرات والسمنة المفرطه واللي تنهيهم بازمات قلبيه

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٩ ص

    صحيح دور المدرسة في التخطيط لبرنامج يعالج الوضع على الاسرة دور كبير اشكرك يا محمد سعد وجريدة الشرق

  • مشارك ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٦:٠٠ ص

    للأسف اسلوب الحياة التي نعيش اكبر داع للسمنة ..فعلا لو راجعنا انفسنا قليلا لوجدنا ان نشاطنا الحركي جزء قليل من يومنا ولن اقول ساعات امام التلفاز بل امام الجوال الذي اصبح يختصر عليه امور كثيرة ..اضافة للمأكولات الغير صحية ابدا ..نحن ضحية زمننا هذا وقل من يدرك ..ويعمل ..قبل فوات الاوان...
    شكر للكاتب وابداعه

  • د.عليان العليان ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٩:٠٢ ص

    يا لطيف الألطاف
    اكاد لا اصدق كل ما يأتي في مثل هذه التقارير حيث ان كاتبنا العزيز د. آل سعد اسعد الله صباحك لم تذكر لنا من أين استقي هذا التقرير معلوماته أو ماهي المؤسسة العلمية المتخصصة التي قامت باعداد مثل هذا التقرير عن السمنة عن مجتمعنا السعودي وخصّ به شرائح المراهقين من الجنسين وخصوصا في المدن اكثر من المناطق النائية والقري والهجر حيث لا يوجد عندنا ما يسمي بالريف أليس كذلك ؟،، يبدوا انه نُسخ من بلاد فيها ريف وقدموه لنا،، وهنا سؤال ما علاقة السائق بالسمنة هل هو أن أولادنا وبناتنا المراهقين والصغار لا يمشون الي المدارس أو الي السوبر ماركت أو البقالة حيث يخاف عليهم الاهل من التعرض لهم بسوء ولا سيمّا مع كثرة العمالة السائبة وحراس العمائر واصحاب البقالات الاجانب الخ الخ،، تقول توصي الدراسة ايجاد برنامج وطني يركز علي السمنة ومسبباتها عند اطفال المدارس يا سلام اذا عرف السبب بطل العجب فمدارسنا الرياضة غير ملزمة ولا يوجد بها ملاعب رياضية ولو بصالات مغطاه مكيفة نظراً لان الجو الحار ٢٤علي ٢٤ خصوصا في المناطق الساحلية من جيزان وفرسان الي الوجه وضبا شمالاً،، الدكتور يبدو انه كبّر الصبحة بقوله لوزارة التعليم انقذوا شبابنا من الموت المحقق،، يالطيف الالطاف نجّنا مما نخاف (السمنة)
    ورقة من التقويم :...

  • د.عليان العليان ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٩:٠٥ ص

    فضلاً يتبع
    ورقة من التقويم:
    الحذر ما يُفك من القدر ولكن الأحتياط مطلوب،،
    د.آل سعد شكراً مع اطيب التحيات

  • أبو آدم ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٩:٥٨ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اصبت دكتور محمد ، السمنه هي الموت بعينه ، هي المعاناه في وقتنا الحال ، وكما ذكرت اسبابها ،الرسول الكريم عليهم ذكر في حديثه الشريف بتقسيم المعده الي اجزاء ،جزء للطعام وجزء للماء وجزء للهواء ، غير ان الشباب الان يجعلونها كلها للطعام ولا مجال لا للهواء ولا الماء.
    اجدادنا كانون يربطون بطونهم من الجوع ،وتراهم اصحاء ، واليوم شبابنا يربطون بطونهم من الشبع والاكل الزائد والشبع.
    الحمد لله علي العافيه.

  • متابع ٢٠١٥/٥/٦ - ١١:١٩ ص

    السمنة مرض العصر
    الله يلطف

  • س س ٢٠١٥/٥/٦ - ١١:٣٩ ص

    الا صدقت وربات البيوت ياتون في المركز الثاني واش يقول العليان الا موت محقق وعندي قريبات صغيرات في السن يعانين

  • فله ٢٠١٥/٥/٦ - ٠١:٢٥ م

    هلا محمد صحيح ما قلت والله البنات يعانين كثير خصوصا العاطلات عن العمل

  • د.عليان العليان ٢٠١٥/٥/٦ - ٠١:٣٦ م

    الي س س مع اطيب التحيات
    الموت نعم علينا حق محقق ولكن ما احد يموت قبل يومه وقلت الاحتياط مطلوب لان السمنة هي غول صامت يأكل من يتابشه دون ان يتكلّم إذا الحركة فيها بركة لننفض عنّى هذا الغول الأبكم الخطير علي حياتنا اذا استمر معنا اذا تركنا السمنة تصل حد الأفراط،، التخلص من السمنة يتطلب توعية صادقة في البيت في المدرسة وعلي وسائل الاعلام بكل انواعها المشاركة الفعالة في هذا وييطلّب منّا وقتا قد يطول واخيراً اعتقد ان الخطر ليس بهذا الشكل المخيف الذي رفعه دكتورنا العزيز الي درجة حوادث السيارات ومتعاطين المخدّرات ولا اعتقد انه يوجد دراسة ميدانية أو عشوائية علي مجموعات من هذه الشرائح كما اعتقد واذا وجد عدة الاف مقابل ٢٥مليون مواطن فهذا نقطة في بحر ولا يشكل خطراً كبيرا،، اخراً يجب علينا ان لا نهمل اي نسبه تظهر،، درهم وقايه خير من قنطار علاج وشكراً للجميع،،،،،،،،،،،،،،

  • الفجر البعيد ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٣:٢٤ م

    السمنة المفرطة هي من أمراض العصر
    ومن مسبباتها سوء التغذية وعدم اتباع النمط الغذائي المناسب
    انتشار مطاعم الوجبات السريعة والتي يتهافت عليها الجميع
    خاصة الشباب والأطفال دون رادع أو قيد من الأسر
    كذلك اقبال الكثير من الأسر على تغذية المطاعم بدلاً من البيت خاصة سكان المدن

  • وسام ابن يعرب ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٥:٢٣ م

    الدكتور محمد جميل في كل ما يقوله السمنه شانه حرب شعواء لا رحمة فيها و لا سلام على شعبنا السعودي ولن تتراجع حتى يقوموا بعمل اللازم من التمارين الصباحيه و الجري . "ربما" قد يزيلون هذه الشحوم. و ما أن ياتي الامر الاعلى و يتم الجري و التمارين حتى ...ندك معاقل هذه الشحوم ...ولن نبقي منها ولا نذر ...

  • مسفر آل قريش ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٨:٥٧ م

    نعم كلام في محله
    السمنه مرض من امراض العصر الحديث وهي ايضآ تصنف على انها من امراض نقص الحركه
    وهي ضريبه للرفاهيه والراحة المتناهية فمن غير المعقول ان نتمتع بكل معطيات ووسائل الراحة والرفاهية (المصعد ، الريموت،المركبات ..الخ ) ثم نطمع في التمتع بصحة جيده وقوام رشيق .
    السمنه بهذه النسبه المخيفه امر طبيعي لشعوب الخلود الى الراحه التامه والاتكال على الآخر في كل متطلبات الحياة اليومية ساعد في ذلك قلة الوعي الصحي والبدني .
    من اضرار السمنه الصحيه تصلب الشرايين زيادة نسبة الكولسترول السيئ بالدم مما يسبب الانسدادات والجلطات القلبية نقص التوريه في القلب امراض المفاصل .
    ايضآ هناك اضرار اقتصادية على الفرد والمجتمع وبالتالي على
    للمعلومية : فان ما زاد على وزن الفرد بنسبة 25% من الوزن المثالي اصبح هناك سمنه .
    والوزن المثالي هو عبارة عن الطول _ 100
    مثال شخص طوله 170 اذن فالوزن المثالي هو 70 بغض النظر عن سمك العظام لان لها دور في القياس بدقة اكثر
    شكرآ لكاتبنا المميز

  • الدكتور عبدالرحمن عبدالله الواصل ٢٠١٥/٥/٦ - ٠٩:٣٩ م

    في تاريخ 17 / 2 / 2015م في العدد 1171 من صحيفة الشرق كتبتُ مقالة بعنوان: "المُفْتَقِدُونَ الوَعْيَ الصِّحِّيَّ يَفْتَقِدُونَ الَوَعْيَ فِي جَوَانِبِه الأُخْرَى" مشيراً إلى أنَّ:
    إنَّ الوعيَ الصِّحِّيَّ للفرد هو أهمُّ جوانب وعيه العام؛ والمفتقد هذا الوعي ذا التأثير الخاص عليه حتماً سيفتقد الوعي في جوانبه الأخرى المؤثِّرة على الآخرين كالوعي البيئي والمروري والوطني وغيرها.
    تحيَّاتي د. محمَّد ففي تلك المقالة ما استحقَّ رجوعك إليها عند كتابة مقالتك هذه.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى