محمد آل سعد

محمد آل سعد

سلمان .. إن قال فعل

«إن كل مشارك أو مخطط أو داعم أو متعاون أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة وسينال عقابه الذي يستحقه، لن تتوقف جهودنا، يوماً، عن محاربة الفكر الضال، ومواجهة الإرهابيين، والقضاء على بؤرهم».
الكلمات أعلاه لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز- حفظه الله – عقب الجريمة النكراء، التي استهدفت مسجد القديح، مؤكداً، فيها، على الضرب بيد من حديد على أيدي أولئك المجرمين، الذين يريدون أن يقطّعوا الوطن أوصالاً، ولكن هيهات لهم، فجنود سلمان ورجاله، من الأمن، ومواطنوه الشرفاء لهم بالمرصاد.
طبعاً، هؤلاء الإرهابيون، هم من قتل الجندي ماجد الغامدي، وهم من فجّر مسجد القديح، وهم، بهذا، يريدون أن ينوّعوا من عملياتهم، فليست الأجندة، لديهم، تقتصر على الشيعة، كما يظن بعض المتابعين، ولعل قتل الجندي ماجد الغامدي – سنّي – يبين ما ذهبت إليه، وأياً كان سلوكهم، فنحن ندرك أهدافهم، تماماً.
وقد أكد المتحدث الأمني في مؤتمر «الداخلية»، أن هذه الخلية ترتبط بتنظيم داعش، الذي من سياساته المكشوفة منهج استدراج صغار السن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي للانضمام إلى خلاياه الإرهابية، من أجل تنفيذ أجنداتهم المشبوهة، وأعمالهم التي يستهدفون، بها، لُحمتنا الوطنية، ونسيجنا الاجتماعي.
مَنْ قتل الطفل حيدر جاسم – شيعي- ضمن عدد من الشهداء المصلين في مسجد القديح، هم من قتل جندي الوطن ماجد الغامدي – سني- في الرياض، هم من يريد أن يشق الصف، ويمزّق اللحمة الوطنية لهذا البلد، الذي طالما نهلوا من خيره، وترعرعوا على أرضه، وازدادوا من فضله، وها هم يعقّونه، ويجعلون من أنفسهم أدوات في يد التكفيريين، ويعيثون فيه فساداً.
لن تفلحوا، أبداً، في زرع الفتنة، وتقويض الأمن، ولن تستطيعوا أن تنالوا من وحدتنا، فأمننا الداخلي صاحٍ لمخططاتكم، وكلنا سلمان، وكلنا محمد بن نايف، وكلنا محمد بن سلمان، ونحن القديح، ونحن الرياض!

التعليقات (23):
  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٢ ص

    نعم نحن الحجاز ونحن نجد

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٢ ص

    يهبا اي داعشي يريد ان يفرقنا

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٣ ص

    يخسا من يريد ان ينال من وطننا

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٤ ص

    نحن كلنا بجميع مذاهبنا وطوائفنا ومناطقنا وقبائنا نحن كلنا سلمان بن عبدالعزيز

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٥ ص

    نحن حيدر ونحن كل شهيد في مسجد القديح

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٥ ص

    نحن ماجد الغامدي نحن كل رجل أمن قتلته الفرقة الباغية

  • ابو فارس ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٦ ص

    ليت المرصاد ينقض على وصال وأخواتها وصغا وبناتها والاوطان وحفيداتها وتويتات العفنين وكافة انشطتهم
    سلمت كاتبنا

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٦ ص

    نحن المملكة العربية السعودية من شمالها الى جنوبها ومن شرقه الى غربها

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٧ ص

    نموت دون الوطن

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٧ ص

    نحن نشكرك يامحمد ال سعد

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:١٨ ص

    نحن نشكر الشرق التي اثبتت وطنيتها بشجاعة بطل

  • ابو طيف ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٦:٢٦ ص

    ترك المحرضين علي المنابر دون حسيب أو رقيب هو السبب الرئيسي لانتشار الفكر ..! هذا الفكر كالسرطان انتشر بالمجتمع والحل بتره ...؟ المناصحة ..! الفكر والمداهنة ستدمر بلدنا حفظ الله حكامنا ووطنا من شر المتشددين!

  • د.عليان م. العليان ٢٠١٥/٥/٢٦ - ١٠:٢٧ ص

    نريد مفكرين
    كتابنا الافاضل جميعهم كتاب مناسبات ومع الخيل ياشقرا كله ينتقد ويندد الا يوجد عندنا مفكرين يصنعون افكارا رائدة ونيّرة وحلولاً ناجزة لما تفشّى أو على الاصح ابتلينا به من ارهاب متعدد الاشكال والالوان والغدر والضربات سواءاً لرجال أمننا البواسل بغدرهم قتلاً أو بازهاق أرواح الأبرياء من المصلين تفجيراً كما حدث في القديح لا نريد نقداً وعنتريات علي الورق بعد اليوم نريد مفكرين يصنعون حلولاً منطقية مدروسة لتساعد الجهات المعنية القضاء المبرم علي هؤلاء من الان فصاعد أي نعم الجهات المختصة فيه الخير والكفاية والدراية ولكن لا يمنع من أن ينبري مفكرين من كل القطاعات والاتجاهات ليشاركوا بالرأي والمشورة علي صفحات الجرائد للاطلاع عليها وكذلك كتاب الأعمدة في الصحف المحترمين ايضاً مطالبين بوضع افكاراً وحلولاً ناجعة كفانا نقداً وانتقاداً وشجباً واستنكاراً نريد عملاً علي الارض يبني لمستقبل مشرق أمن صلب قوي يهدم أوكار خفافيش الظلام من الداعشيين قاتلهم الله ومن هم علي شاكلتهم نريد عاصفة حزم وعزم وحسم لوقف هذا النزيف لدماء الوطن وابناء والوطن والخوف كل الخوف أن يحاولوا الوصول الي كل مكتسبات الوطن لا قدّر الله،، اجزم ان دولتنا الرشيدة تعرف الكثير عن هؤلاء المجرمين السفاحين وسوف تصل الي عقر دارهم وباسرع ما يمكن ولكن نحن ايضاً كشعب وامة واحدة علينا اليوم وليس غداً علينا واجب الوقوف...

  • د.عليان م. العليان ٢٠١٥/٥/٢٦ - ١٠:٣٩ ص

    فضلا يتبع
    واجب الوقوف صفاً واحداً مع حكومتنا ،، فلـ تتشابك أيدينا وزنودنا وافكارنا حول الوطن واهله وكلنا فداء للوطن واهله نحميه من كل شر وسوء لا قدر الله نحميه بارواحنا من شماله الي جنوبه ومن وسطه الي شرقه وغربه ودام عز الوطن واهله ،، الا لعنة الله علي الداعشيين ومن هم في ركابهم.
    ورقة من التقويم:
    السيف مهولٌ عندما يُرَا مسلولٌ
    د.آل سعد شكراً مع اطيب التحيات،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • صالح بن مسرع آل دوكر ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٢:٠٧ م

    اللهم احفظ مملكتنا وشعبها ونجران واهلها نعم ابو زيان كل ماذكرته من كلام يرفع الرأس نحن شعب واحد ويد واحدة بجميع طوائف المملكة العربية السعودية نحن سلمان نحن محمد بن نايف ونحن محمد بن سلمان نحن شعب نحن جنود المملكة العربية السعودية

  • عبد الله آل عباس ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٤:٠٧ م

    ما أزيد على ما قلتم إلا حسبنا الله ونعم الوكيل.
    اللهم من أرادنا أو أراد بلادنا أو ولاة أمورنا بشر أياً كان نوعه قولاً أو فعلاً أو إقراراً وموافقةً فأرنا قوتك فيه يا أرحم الراحمين ورد كيده في نحره واجعل تدبيره في تدميره.

  • عبدالله ال نمره ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٨:٢١ م

    لامست الجرح بهذا المقال يادكتور ،، ولابد من اقتلاع منابر التحريض التي تحرض المسلمين على بعض ،،فالأديان تحث على التعايش فما بالنا بالمذاهب ،، والمسلم هو من أسلم الناس من لسانه ويده ،، ولانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل على من يزرع هذا الفكر الضال ،، والف شكر على ماصاغه فكرك النيّر.

  • فله ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٩:١٠ م

    هلا وغلا بك يالغلا والله يحفظ بلدنا من كل شر

  • Shomoookh ٢٠١٥/٥/٢٦ - ٠٩:١٣ م

    المرض منتشر بين اللي يحرضون اما هذا اللي يفجر نفسه فهو ضحيه شكرا محمد دمت لشموخك

  • الدكتور عبدالرحمن عبدالله الواصل ٢٠١٥/٥/٢٦ - ١١:٣٤ م

    أخي د. عليان العليان: تحيَّاتي: تعليق متميِّز ورائع وهادف، وهذا ما جعلني بالرغم ممَّا يعتصرني من ألم ممَّا حدث، وبالرغم ممَّا يزيدني فخراً بما أنجزته الجهات الأمنيَّة من القبض على بقيَّة أفراد الخليَّة وما توصَّلت إليه من معلومات أمنيَّة، هذا ما جعلني لا أشارك بمقال إنشائي، لكنِّي من خلال تعليقك أعزِّي الوطن بشهدائه في القديح وأدعو بالشفاء لمصابي الوطن في القديح، وأدعو الله أن يلهم الوطن وأسر الشهداء والمصابين الصبر والسلون والوقوف بحزم ضدَّ من يحاول زرع الفتن في الوطن، وأحيي د. محمَّد آل سعد الذي كان مقاله دافعاً لتعليق الدكتور عليان وحافزاً لدِّي هذا.

  • قرنا الإستشعار ٢٠١٥/٥/٢٧ - ٠١:٥٦ ص

    يادكتور عليان هذا ماكنا نقوله حتى أنبح صوتنا فكتابنا كتاب كشكول لا يوجد لدينا للأسف كتاب متخصصين كما في الصحافة العالمية فهذا كاتب في الشأن الإقتصادي وهذا كاتب في الشأن العسكري وهذا كاتب في شأن الإرهاب والمنظمات الإرهابية وهذا كاتب في شأن الطاقة وذاك كاتب في الشأن الطبي وآخر في الشأن السياسي وكلهم كتاب متخصصون لا يكتبون في غير تخصصهم ويكتبون مقالاتهم في الصحافة فضلا عن كتاباتهم وأبحاثهم في المجلات المتخصصة ولذك هم يقدمون فكر ورأي ومعالجة أما كتابنا فهم كما قلت مع الخيل ياشقرا يرعدون ويزبدون ويعلقون ويتشدقون في هذر تقرأ لهم وتتأسف على ضياع وقتك فماذا ترجي من كاتب ..؟ ينظر كل يوم في السياسة. والإقتصاد والهندسة كهندسة التخطيط المدني والمرور وووووو في هذروكتابة إنشائية صرفة لا يكل منها ولا يمل وهو يظن أنه يحسن صنعا وهو يظن أنه يقدم فكر ورأي وهو بلا رأي !!!! وأني أتساءل ألا يخجلون أما حان لهم أن يستترون لقد قتلوا في الصحافة قيمها المهنية بل كبلوا سلطتها الرابعة ولتعلم هذه العينة أن المتلقي في ظل الإعلام الجديد والطفرة الإعلامية المهولة في غنى عنهم وعلى صحافتنا أن تفتح المجال للمفكرين العرب والعالميين حتى لو كانت مقالاتهم مكلفة وأن لا تسترخص وتترك المجال لهذه العينة التي فعلاً...

  • قرنا الإستشعار ٢٠١٥/٥/٢٧ - ٠٢:١٠ ص

    التي فعلاً هي عبء على الصحافة وسد فراغ ليس إلا وهذا حتماً على حساب الصحيفة وقيمتها ومسارها المهني وسيأتي اليوم الذي يرفضها ويهجرها المتلقي الذي هو وقود الصحافة ومعيار نجاحها فمتى تعي صحافتنا ذلك ؟؟؟

  • الدكتور عبدالرحمن عبدالله الواصل ٢٠١٥/٥/٢٧ - ١١:٤٦ ص

    هذا يا حسين في المجلَّات العلميَّة المحكَّمة المقتصرة على تخصًّصاتها العامَّة والدقيقة، أمَّا في الصحافة الموجَّهة للجميع فهي التي يكتبها المثقَّفون المتخصِّصون أكاديميّاً ومهنيّاً في مجالات الحياة، فكتَّابها يمتلكون أدوات التشخيص والتحليل وبناء الرأي والفكر من تخصًّصاتهم الأكاديميَّة ومن ثقافتهم، ثمَّ كيف لك وأنت الذي لم تستكمل تعليمك العام أن تحكم على كلِّ أولئك الكتَّاب وفي كلِّ تلك التخصًّصات يا حسين بل وتتطاول على الشعر وأنت لا تستطيع التفريق بين أوزانه ومختلها، ولا تمتلك اللغة التي يكتب بها الشعر ويقرأ ويتذوق من خلالها، فأنتَ كما قال الشاعر الذي عارض قصيدة شوقي قف للمعلم وفِّه التبجيلا، حيث قال يصف طلاَّبه بعد درس لغوي: وأتى ..؟ بعد ذلك كله /// رفع المضاف إليه والمفعولا، كما تفعل أنت بتعليقاتك، فأنت لم تفهم مقصد الدكتور عليان ولا هدفه، فهو يريد رأياً وفكراً لاكلاماً إنشائيّاً وتباكياً وثناءً سطحيّاً، وأوافقه على ذلك كما جاء في ردِّي عليه.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى