نادية الفواز

نادية الفواز

يا مرايتي...

هذه المرآة التي أعود إليها كل يوم لأتذكر ملامحي، وأتهجى خطوط الزمان تجري ينابيعه على وجهي، فأراني مخطوفة اللون تائهة النظرات، هذه المرآة التي اختزلت قصص النساء في «بريق».. في التماعة قصة قد تحدث دائما، وتحكيها المرايا أذهب إليها كغيري كي أستعيد شموخي؛ كي يمر وجهي عبر مساحاتها قافلة من القصص وهو يحدثني عن بريق عيني الذي تغير وعن كلي الذي يغيب أحيانا خلف كواليسها ويبدو أحيانا ما بين فرح وحزن وبهجة.. ما بين طفولة وشباب وشيخوخة يمر عبر روزنامة الوقت وينعكس جلياً أمامي لأعرف ماذا تغير؟
تظل المرآة هي الوجه الثاني للذات والميراث الفلسفي المرتبط بالمعرفة وانعكاس العقل على نفسه، في ثنائية المعرفة الذاتية، والتعددية الرمزية عند المبدعين ونماذج تجريبية الملامح، سريالية القسمات، أو لوحات قلمية.. إنها الدليل الدامغ على تغيرات وجه المرأة، هذا الكائن البراق يلمع جلياً في الذاكرة، هذا ما ذكرته الحكايات والقصص التاريخية عن النساء، ككائنات تنتمي للمرآة، وهو ما اختصرته الفنانة «إليسا» بطريقة احترافية في كليب «يا مرايتي» لقصيدة أحمد ماضي، في حكاية بسيطة لامرأة واحدة قد تنطبق على كثير من النساء ممن يقرأن في هذا الكليب سيناريو مواجعهن غير قادرات على الانتصار على الشروخ التي تتزايد في المرايا أو على إزالة ضبابية الصورة التي تسيطر على وجه المرايا تلك التي طمست معاني الاعتزاز في وجوه تربت على دروس تقديس الصبر والانتظار حتى يتغير الحال ويمضي العمر.
قالت «إليسا» في نهاية الكليب في نصيحة للمرأة «اكسري صمتك ولا تكسري المراية»، كانت متيقنة من أن كثيراً من النساء المعذبات لا يستطعن رؤية وجوههن في المرايا، من أن وقوف المرأة في خذلانها وانكسارها أمام المرأة هو شرخ يضرب في صميم الحياة والأمل في مقتل الأنوثة، كانت هناك رسالة واحدة تدعم شموخ المرأة وقوتها وسيادتها العاطفية وإرادتها الواثقة، كانت هناك رسائل كثيرة للنساء برفض الظلم والصراخ ضد كل مبادئ السكوت والانتصار للعدالة في معاملة النساء.
يقول محمود درويش
أما أنتَ
فالمرآة قد خذلتك
أنت.. ولست أنتَ، تقول:
أين تركت وجهي
ثم تبحث عن شعورك خارج الأشياء
بين سعادة تبكي وإحباط يقهقه..
هل وجدتَ الآن نفسك؟

التعليقات (9):
  • أبو فيصل ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٦:٤٩ ص

    رائعة دائما أيتها المتألقة

  • ابو ساري ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٩:٢٦ ص

    يبقى انها لم تعكس مابداخلك من نبض يحدوه ابداع جمال يترجمة الحرف روح تلد تشريع حياه لحواء طالما بقيت شامخه .
    نعم انتي ذاك ايقنت ان خلف المرايا حياة اخرى فلم نعد نحتمل زيفها وهي تعكس لنا ماتركنناه خلفنا لنراه امامنا خداع بصري اشبه بحلم مبتور قتل في رحم طموحنا
    ناديه هناك خلف المرايا وطن وشجن وحلم وفن وتغريبه حرف وطموح لا اخر له
    هناك خلفها نصفكي الاخر وبقيه عمرك الكبير
    هناك خلفها من ينتظرون بوحك وحديث روحك
    هناك نحن وانتي لنا منا وبنا الى ان يشاء الله
    لنلتقي على نقاء الفكر وجمال الفن استمري واكسرى المرآيا فهي ليست حدودك وثقي انكي ستجديننا هناك
    احبتك عنهم خالد

  • عليان السفياني الثقفي ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٩:٣٣ ص

    صراحة الوضع معقد .المراية تكشف لنا ملامحنا والفرحة أو الكره في عيون الناس حين يرونا تكشف لنا مكانتنا عندهم .....ابتسمي.

  • D3shoosh ٢٠١٥/٦/١١ - ١٠:٠٢ ص

    آآآآه من حواء , وبنات حواء .. ينظرن إلى مراياهن حتى وهن يخمسن اليدين بأكل الكبسة , التي اشتراها الزوج من عند العم قربان صاحب مطعم الأرز البخاري ..
    بل سمعت أن الواحدة منهن تنظر في مرآتها حتى وهي في سابع نومة ..
    وعي ودهاء وفطنة ونجابة .. عيوهن عليهن باردة .. أما عيني لا ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/٦/١١ - ١٠:٠٧ ص

    قيل لي ممّن أثق برجاحة عقولهن أن سعدى / حواء السعودية .. تنظر لمرآتِها كل (5) دقائق , لكي تطمئن أنها لازالت على قيد الحياة ..
    دهاء وحكمة , ووعي وفطنة ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٣:٣٢ م

    بعض علماء النفس يقولون أن وجود المرآة مع الأنثى 24 ساعة في اليوم دليل وسوسة ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٣:٣٣ م

    .. والبعض يقول أنه دليل عدم ثقة ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/٦/١١ - ٠٣:٣٦ م

    .. والبعض يقول أن سعدى تخشى أن هيئتها/ صورتها قد تغيرت عن الحال في االدقائق السابقة وتريد التأكد من أن تشتري طلاء/ بوية يخفي عوامل التعرية , قبل أن ينتبه إليها أبو سعيد / بعلها ..

  • د.عليان م. العليان من كامبردج UK مع اطيب التحيّات ٢٠١٥/٦/١١ - ١١:٠٤ م

    مرايتك ومرآتي
    واقول النظر كثيراً في المرآه قد يصيب صاحبته او صاحبها بمرض حب النفس ( النرجسيّه) وهذا مما قد يؤدي الي عدّة امراض واعراض وعوامل نفسيه قد تكون خطيره احياناً لا تنظري الي المرآة كثيراً اختي وشقيقتي ابنة حواء او حواء نفسها انظري الي نفسك من الداخل من الأعماق غوصي فيه كغواص ماهر والبسي اسطوانة اكسجين لتمكثي وتتنفسي اكثر واكثر ،، اذا نظرت في المرآه لا تنظري الي ما تعكسه عليك من حقيقه واحياناً تكون المرآه خادعه لأن النفس ليست صافيه حين النظر،،انظري الي كل شئ من حولك بعين جميله لا ترى الاّ الجمال وتزيّني للحياه لانها حلوه مبهجه دائما مثلك لا تنكسري امام المرآه عندما تعكس عليك منظر علامات الزمن ومعالمه علي الوجه فهو ليس كل الجمال بل هناك جمال الروح ،وجمال الخلق، وجمال الحياء والادب، وجمال الحب والعطاء فيه، كوني جميله في كل شئ سترين الكون جميلا ،، تلك مرايتك وهذه ومرآتي .
    ورقه من التقويم:
    يروح الزين وتبقي رسومه
    استاذه/ ناديه الفوز شكراً مع اطيب التحيات ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى