محمد آل سعد

محمد آل سعد

حتى الآلة لن تسلم!

طغى موضوع التحرش على قضايانا المحلية، وتفاعل معه القوم، سلباً وإيجاباً، فمنهم من يرى أنّ استصدار قانون مكافحة التحرش يعني «تكريساً» للاختلاط المحرّم وأنه إحدى نتائج الاختلاط، وليس أخطر نتائجه، وأن سن قانون التحرش فيه مضرة بمصالح البلاد والعباد ومخالف للشريعة».
ومنهم من يرى «توعية المجتمع بشكل أكبر، ومنع الاختلاط، ومحاربة بعض أنواع العباءات، والتصرفات، التي تتسبب في فتح باب التحرش».
وآخرون يرون أن وجود قانون يردع المتحرش من شأنه «أن يسهم في تحقيق الرقي للمجتمع، وليس فيه مخالفة للدين»، ويرون في عدم تأييده «تكريساً للذهنية، التي، طالما، ألصقت الخطيئة بالمرأة، وتكليفها مسؤولية أخطاء المجتمع الذكوري».
تفاوتت الآراء حول هذه القضية، حتى مجلس الشورى «قرّر سحب مشروع قانون مكافحة التحرش، مُعللاً بأن ذلك سيعزز «مفهوم الاختلاط» بين الجنسين»، فيما أكد بعضهم أن سحب ذلك المشروع يؤكد وجود «تحالف قوي لبعض الشخصيات المتشددة في الداخل».
أما الأمانات فقد شرعت في تركيب كاميرات مراقبة، وكانت أمانة جدة سبّاقة في الإعلان عن تركيب 112 كاميرا مراقبة على الكورنيش، وذلك عقب واقعة التحرش بفتاتين، وستلحق بها أمانة الطائف بعد حادثة التحرش التي وقعت هناك، والله أعلم من سيكون، عليه، الدور، في المقبل من الأيام.
أيها المجلس الموقّر لا بأس إن أقررتم المشروع، فقد يحسب لكم، وأمّا من يرى في استصدار قانون التحرش، تكريساً للاختلاط، وإضراراً بالمجتمع، فعليه أن يتأكد من سلامة عقله، وأمّا من يقول بأن المرأة هي السبب الرئيس في فتح باب التحرش، فلماذا لا نرى التحرش في بلادٍ النساء فيها شبه عاريات؟
أيتها الأمانات، لا تصرفوا «دراهمكم» في الكاميرات، فمن تجرأ على البشر قد يتجرأ على كاميرا!

التعليقات (21):
  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٧:٢٣ ص

    من أمن العقوبة أساء الأدب

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٧:٢٤ ص

    الوقاية خير من العلاج القانون بيصير رادع لهم قبل يقعون في المشكلة

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٧:٣٢ ص

    اذا منعت جريمة ما تقع انا اخالف الدين يا ناس وين رايحين

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٧:٣٢ ص

    اما مجلس الشورى سلم عليه وقله ياليتنا من حجنا سالمينا

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٧:٣٣ ص

    تحياتي ياالشرق وتحياتي ياابن سعد

  • أبو آدم ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٨:٠٣ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صباح الخير دكتور محمد ،
    كلامك في محله ، مع اني ارى ان المراءة دور في هذا التحرش ، ليس كل الدور انما جزء منه ولكن هو الجزء الاهم ، وهو اعطاء الاذن او السماح بالتحرش .
    انا مع وضع كاميرات للمراقبة ، صحيح انها لن تسلم ولكن منها بعض الفائدة

  • سعد القحطاني ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤١ ص

    وفقك الله لقد ابدعت

  • محمد علي ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤٣ ص

    يارب يوفقك ولا عدمناك سر والله معك نتناقل مقالك ع القروبات للاهمية

  • د.عليان م. العليان من كامبردج UKمع اطيب التحيات ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤٤ ص

    إنّك لا تهدي من احببت
    صباحك سعيد ،، تقول لماذا لا نري التحرش في بلادٍ النساء فيها شبه عاريات؟! ومن قال انه لا يوجد تحرش بل يوجد ماهو العن من التحرش انّه اغتصاب حتي العواجيز في بلدان كثيره في العالم نقول عنها راقيه ومتقدمه الخ الخ ،، التحرش موجود في كل مكان يوجد فيه ادم وحواء وليس حكراً علينا في كورنيش او مركز تجاري هنا او هناك ،، التحرش هو انحطاط ادبي واخلاقي واجتماعي وتربوي عند المتحرش وبالتالي هو مرض عند ضعاف النفووس التي ماتت فيها النخوه والمرؤه والرادع الاخلاقي والوازع الديني إذاً العلاج لا يكمن في كمرات او خلافه بل في التربيه والتعليم حبذا لو تضاف حصه دراسيه في الاسبوع لكل من الطرفين تحت مسمّي التحرش اسبابه وعواقبه ونتائجه وتحريمه وتجريمه اجتماعيّاً والخلاقياً ودينيّاً ،، إنّك لا تهدي من احببت وشكراً،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • يحيى فهد ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤٥ ص

    فعلا موضوع جدير بالاهتمام وياليت تكتب عن عنصرية المذاهب والمناطق

  • سلمى ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤٧ ص

    الكل مسؤول الرجل والمرأة كلا يتحمل جانب فالبنت لازم تكون محتشمة والولد يكون مؤدب

  • نادره ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٣:٣٤ م

    مساءك عسل الدسعد
    ربي يحفظ اولادنا وبناتنا من هذا المرض
    هذا مرض يصيب العقول والقلوب من قلة الايمان والعياذ بالله

  • نا ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٣:٤٧ م

    البنت تزداد جرأه وقلة حياء والولد ينقص الشهامه والادب
    للاسف

  • shomoookh ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٤:٠٩ م

    هلا بك يا محمد موضوع كبير في قمة الروعه ولكن لا حياة لمن تنادي

  • فله ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٤:٣٦ م

    مبدع دائما ونحن بحاجه لهذا النظام

  • صاالح بن سالم ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٤:٣٨ م

    للاسف ان فيه ناس يعارضون هذا القرار

  • ابو رعد ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٤:٥٧ م

    نعم هذا يهيء للاختلاط ولا ينبغي مثل هذا القانون الوضعي فلدينا المحاكم الشرعية بديل لذلك مع احترامي لكل المداخلين والكاتب

  • حسين ناجي آل سعد ٢٠١٥/٧/٢٨ - ٠٨:٤٠ م

    بسم الله والصلاة على رسول الله مما لاشك فيه بأن لكل من الأخوة المعلقين وجهة نظر يراها من زاويته بأنها صحيحة فوضع قانون رادع ووضع كميرات وإضافة حصص دراسية تقوم بدور التربية والتثقيف لكلا الجنسين في المدارس كلها أمور إيجابية تهدف الى منع الرذيلة والابتعاد عن الخطيئة والامتثال لأمر الله واجتناب نواهييه ولكن هناك الأمر الذي يلعب الدور الكبير في أفساد التربية ومنع والاستقامة وبناء شخصيات غير سوية في المجتمع الا وهي المغريات والمدمرات وهي ((التقنية والانترنت )) فالمثل يقول المخرب سبق الباني دمتم ودام قلمك .

  • علي الغامدي ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:١٥ م

    موضوع مهم جدا ..شكرا لطرق هذا الموضوع يا دكتور محمد .. ولكن الشريعة لم تترك شيئا الا واوضحته .. فلماذا قوانين ، كل يتحمل مسؤولية خطأه ..فعلى الشاب أن يكون متأدبا بالاداب الاسلامية ومنها غض البصر والابتعاد عن الوقوع في الشبهات وعلى البنت أن تكون متأدبة في لبسها وغضها للبصر والابتعاد عن مواقع تجمعات الشباب خاصة في الاسواق وأماكن التنزه . وعلى هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تكثيف تواجدها في هذه الاماكن .. وايقاع العقوبات على من يصدر منه مخالفات تؤدي الى التحرش . والله يهدي شباب المسلمين .

  • أبو حاتم العسيري ٢٠١٥/٧/٢٨ - ١٠:٤٨ م

    موضوعك جيد إلى أن ١- طلبت أن يتإكد المعارضون من سلامة عقولهم . و ٢- تساءلت لماذا لا ترى التحرش في بلاد فيها النساء شبه عاريات . فأما سلامة عقول المعارضين فذلك بينك وبينهم أيقبلون منك أم لا . لكن تساؤلك الثاني لا يُتصور من مثلك أن يجهل نسب التحرش في الدول الغربية وغيرها فإحصائياتها متاحة ونسب التحرش بل والإغتصاب فيها معلومة لكل باحث عن الحقيقة .

  • Mohammed Al-Fadhel ٢٠١٥/٧/٣٠ - ٠٧:٥٧ م

    بالنسبة لي مقال مشوق يحبس الأنفاس !
    انتظرت فيه -صابرا- رأي الكاتب الذي بدأ باستعراض آراء كثيرة قبل رأيه الحازم الخاطف.
    دام مداد قلمك


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى