محمد آل سعد

محمد آل سعد

.. وانتصرت الكويت مرة أخرى!

هذه المرة، وقبل «ساعة الصفر»، كان انتصارها على الضفة الأخرى، على خلية تابعة لحزب الله الشيعي، ما اعترِف بها لاحقاً بـ «خلية العبدلي»، بعد انتصارها على الخلية الداعشية في الصوابر.
مرّت بعض الدول الخليجية بذات التجربة التي تمر بها الكويت، حيث لعبت الصدفة دوراً في اكتشاف الخلايا النائمة، فالقبض على مهرب مخدرات هو ما دل على الخلية الإرهابية، التي تجمع متفجراتها على مدى ثلاث سنوات.
الإرهاب الشيعي، بمعولَيْه إيران وحزب الله، أخذ يزاحم داعش على الظهور، في العراق، وسوريا، والبحرين، والسعودية، وهذه المرة في الكويت.
يؤخذ على الأجهزة الأمنية الكويتية أنها لم تلاحظ أيا من تحركات هذه الخلية، على مدى ثلاث سنوات، أما مسألة حضور أفرادها دورات إرهابية خارج البلاد فهذا شأن استخباراتي.
بعض أتباع المذهب السني في الكويت طالبوا الداخلية الكويتية بالإعلان عن أسماء المتورطين وهوياتهم، وهي لا شك ستفعل، ربما التأخير لمصلحة التحقيق. عجباً، حتى في إعلان الأسماء يريد الأتباع العدالة، هذا همّكم الكبير، أليس الوطن وسلامته أهم؟
من الجانب الآخر، أليس من واجب الرموز الشيعية، على الأقل في الخليج، أن ينددوا بالعمل الإجرامي؟ قد يجوز أن بعضهم فعل ذلك، لكن لم يكن بالشكل الكافي.
الإرهاب لا دين ولا مذهب له، يلبس قبعات مختلفة وينفذ ذات الجرائم في كل مرة، وإن اختلفت الأهداف.
يا أمننا الخليجي، عليكم أخذ الحيطة والحذر، فقد لا تخدمكم الصدفة عن كشف تلك الخلايا الإرهابية في المستقبل، لا بأس أن تراقبوا الخلية الإرهابية لبعض الوقت، ثم تقبضوا عليها، وفي هذا سبق أمني سيجيّر لكم في ملف مكافحة الإرهاب.
سلمت الكويت من كل شر، وعاشت عصيّة على طغم الإرهاب.

التعليقات (11):
  • ابوعبدالله الاصلي ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٥:١٠ ص

    أسعدالله صباحك يااخ محمد .....مقالك مهم وفي وقته ....ولا تتكاثر على الاخوه بعض أعضاء مجلس الامه
    الذين طالبوا بإعلان أسماء المتورطين وهويتهم؟!!!!.... وليس هناك عجب في طلبهم ...إنهم محقين في ذلك
    وهذا طلب منطقي لأن الهدف فضح الإرهاب من الجميع وليس تغطيته اذا كان من جهة .....وفضحه وتدبيج المقالات لو كان من المنتمين للمذهب السني؟!!!...
    لأن الإرهاب لا مذهب ولادين له ......ولا مجاملة في فضح من مذهبه ينص صراحة على قتل الآخر واستباحة ماله ودمه .......
    هذا طلب منطقي لفضح الإرهاب من أي جهة كان مرتكبيه؟!!!....
    وليس التنظير والتحليل على المصنع وإغلاق المصنع وتغيير نظام التعليم وانتقاد الشيوخ ولومهم. ...
    وكأن الإرهاب فقط لدى السنه ؟!!!.....أما غيرهم فلا يجوز انتقاده أو فضح ارهابه وجرائمه واقتراح الحلول المناسبه لتحجيم دوره الخطير الماثل للعيان في العراق وسوريا والبحرين والكويت وكاد أن يكون في اليمن لولا لطف الله وعاصفة الحزم التي قضت على هذا المخطط في اليمن ...
    لك تحياتي أستاذ محمد....
    أبو عبدالله الاصلي...

  • أبو آدم ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٥:١٤ ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صباح الخير دكتور محمد، مما اثلج صدر القاء القبض عليهم ، فحسبنا الله ونعم الوكيل.
    اشكرك علي موضوعك الجميل.

  • علي الغامدي ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٥:٤٢ ص

    أحسنت أيها الكاتب الكبير على هذا المقال الرائع .. لا بد أن يكون هناك أيادي خفيه تساعد بين ظهرانينا تريد أن تهدم بناء دول الخليج .. وعلى قادتنا أن تحاسب كما قال ملكنا سلمان يحفظه الله كل من ساعد أو خطط أو دعم أو تعاطف أو تستر على هذه الخلايا الارهابية والضرب بيد من حديد عليهم مهما كانوا وأينما كانوا .. حفظ الله بلاد الحرمين وجميع دول الخليج والأمة الإسلامية والعربية .

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٥:٥١ ص

    هذه الخلية تشتغل على نار هادئه ما هي مثل هل الاحزمه الطفقين اللي يجهزون الخليه في يومين لكن كشفها الله

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٥:٥٣ ص

    الحظ كبير والا والله ان تشوف علوم بعض هاالخلايا ما يندرا به الا في شكل صدفه والا يعني شي ما يصدق ما هو بكشف امني ربك الستار

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٦:٠٣ ص

    ايران لا تريد لدول الخليج ان تعيش بسلام من زمان

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٦:١٠ ص

    المهم في التحريات الجايه ينتبهون في غير الكويت يمكن يشوفون بلد ثاني

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٦:١٠ ص

    عموما الله يحمي بلاد الخليج كلها من كل شر

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠٦:١٢ ص

    والشكر لقلمك المتجدد يامحمد سعد والشكر لجريدتك الرائعة الشرق المشرقة وننتظرك

  • يونس داود ٢٠١٥/٨/١٨ - ١٢:٥١ م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الحمد لله وهو نصر من الله على من يسمي نفسه حزب الله.

  • ابراهيم علي ٢٠١٥/٨/١٨ - ٠١:٤٣ م

    نعم الارهاب لا دين و لا مذهب له ويجب ان يقف الجميع في وجه الارهاب فا لكل مسؤل ...
    و شكرا للكاتب .


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى