محمد آل سعد

محمد آل سعد

الأوغاد الملتحون!

عُقد الاجتماع في قلعة «برايهوس» في «سمولاند» السويدية، وفي دقائقه الأولى بدأ العناق، وما هي إلا دقائق حتى أحاط رجال الأمن بالموقع، وضربوا عليه طوقاً أمنياً.
«إنها ذات الأوصاف، ملتحون وفي أيديهم أعلام، يتمازج بها اللونان الأسود والأبيض، إنهم هم». يتواصل رجال الأمن عبر أجهزتهم، تأتيهم الأوامر العليا بالقبض عليهم.
اقتحم رجال الأمن الموقع، ولكن لم يجدوا مقاومة ممَّن هم في الداخل، بل تفاجأوا بعدم الاكتراث بهم، حتى علامات الخوف لم تظهر عليهم، «في الأمر شيء ما»، أعيدت الاتصالات مع القادة الأمنيين لتوضيح الأمر، «ماذا؟ ليسوا هم، اعتذروا لهم وعودوا».
هذه القصة ليست من نسج الخيال، بل إن ذلك ما حدث لأعضاء الفرع السويدي من «الأوغاد الملتحون»، حيث كان بعض أعضاء الفرع يجتمعون في قلعة «برايهوس» في جلسة تصوير، تضم رايات سوداء وبيضاء، عندما اعتقد قائد سيارة في المنطقة بأنهم خلية تابعة لـ «داعش».
«الأوغاد الملتحون»، «Bearded Villains»، هذا هو اسمها الحقيقي، انطلقت من الولايات المتحدة الأمريكية، وأصبح لها فروع في أغلب بلدان العالم، وهي، كما يقول مؤسسوها، «أخوية نخبة الرجال الملتحين» العالمية، وتهدف إلى توحيد الملتحين حول العالم من كل الثقافات والأعراق والأديان والبلدان، وتتخذ أعلاماً تحمل اللونين الأبيض والأسود، وسيفين متقاطعين.
كيف تجتمع صفة «أوغاد» وصفة «نخبة»، وصفة «أخوية» في جماعة واحدة؟ هذا ما لم أستطع الوصول إليه بعد.
ليس لدي تاريخ محدد عمَّن بدأ أولاً، «داعش» أم «الأوغاد»؟ وبالتالي مَنْ له حق الملكية الفكرية لألوان العلم؟ وهل هناك صفات مشتركة بين الجماعتين؟ لست أدري.
عموماً إن اجتمعت اللحى مع اللونين الأبيض والأسود، فقد يكون هناك شبهة، خصوصاً في أوروبا، وفي بلاد العم سام!

التعليقات (14):
  • د. عليان م. العليان من كامبردج UK مع أطيب ألتحيّات ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٣٧ ص

    إنّها الماسونيه العالميه
    امريكا بلد العجائب والمصائب وتحت شعارات الحريه المنفلته التي يعيشونها لذا كثرت فيها االتقليعات المجنونه من دينيه وعبدة الشيطان والنار الخ الخ ، التي راحوا ينشرونها ويروجون لها وهذه الجماعات لا يستبعد انها تتربّص وتستعد لأي فرصة سانحه ليقوموا باعمال اجراميه في الغرب وامريكا بعد ان يتحدوا مع داعش سراً ويضعون يدهم في يد داعش بالذات والنصره وتحت شعار الأخوّه كما خوت عقولهم ،، لهذا تجد في داعش الغبراء الخبراء في الحاسوب ،،وصناعة المتفجرات، والافكار المجنونه التي يقدمون عليها رغم انّهم قوّه كرتونيه من صنع المجتمع الأمريكي اساساً الذي اطلق له العنان في الجنان،، وهذا ما فعلته داعش حيث جلبت العور الملتحين المجانين المؤهلين في الإجرام من شتي بقاع الارض بعد اغرائهم بتأمين المخدرات والمال لهم وتحت شعار الدخول في الاسلام ليحكموا العالم كما هو شعارهم وهدفهم كما يقولون ويتوهّمون او يحلمون واقناع مجانين العرب ان يفجر نفسه بحزام ويقتل الابرياء سيذهب فورا ويرتمي في اخضان الحور العين اي جنان وتسطيل وتخدير اكثرمن هذا؟! ،، المصطلح الذي اطلقوه علي انفسهم الاوغاد الملتحون وبين ارض العراق والشام المعتوهين الملتحين ،،واذا نظرنا الي مصطلح اسم داعش Isis باللغه الإنقليزيه فهو إختصار اسم الماسونيه العالميه وهي ايضاً من ساهمت وصنعت هؤلاء وهؤلاء لينتشروا في كل بقاع الأرض ،، لتظمن الماسونيه...

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٤٨ ص

    صباح الخير ع الجميع
    الشبهة حاصله حاصله في كل مكان يروح له الملتحي

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٤٩ ص

    حسبنا الله على ها الفئة الضالة خربو السمعه

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٥٠ ص

    اما ذولا الجماعه فوالله ما ادري واش اقول عنهم اسمهم شين جدا

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٥١ ص

    انت متميز ياابو سعد كل مرة تجيب شي لا نتوقعه

  • محمد القحطاني ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٧:٥١ ص

    الشكر لك والشكر للشرق الرائعه

  • حسين ناجي آل سعد ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١٠:٥٧ ص

    التطرف سلوك يمارسة الاشخاص الذين ليس لديهم عمل جاد وفاعلية إيجابية في المجتمع وغير مؤهلين أن يكونوا أصحاب مهمة شريفة تقدمهم للمجتمع فالهدف للجماعات التنظيمية المتطرفة في كل أنحاء العالم ماهو الا معرفتهم ووضع بصمة لهم سلبية فعدم قدرتهم على ان يكون لهم الأثر الايجابي وإمكاناتهم التي لم تمكنهم من العمل بشكل نافع للمجتمع جعلتهم ينتهجون سياسة ((خالف تعرف )) فلو استعرضت اتباع كل فرقة من هذه الفرق تجدهم لا يحملون اي فكر إيجابي سوي وسليم واشخاص لهم سوابق في الاجرام والقتل والخروج عن المألوف والمعروف والشي السليم بداية بالجماعات الإسلامية ونهاية بالأوغاد .

  • معتز ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١١:٣٨ ص

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  • نادره ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١١:٤٠ ص

    صباح الخير ع الجميع
    حسبنا الله ونعم الوكيل هم مشكله تنتشر في العالم لكن لنا ربً اكبر من المشكله فهو قادر على إبادة كل مخرب

  • د. عليان م. العليان من كامبردج UK مع أطيب ألتحيّات ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١٢:٠٧ م

    فضلاً يتبع
    لتظمن الماسونيه تحكّمُها وحكمها للعالم وتحت مسميّات وشعارات مختلفه للتمويه والتي اصبح مقرّها امريكا بعد ان كان في الفاتيكان الي وقت قريب انها الماسونّه العالميه من كوّن هذه الجماعات سواءاً في امريكا او اوروبّا ، واراضي مابين العراق والشّٰام ،، انها الماسونيه العالميه،، دكتور/ محمد آل سعد شكراً مع اطيب التحيّات،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • نادره ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١٢:٠٩ م

    اشكرك جزيل الشكر واشكر جريدة الشرق

  • نادره ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ١٢:١٧ م

    المسلم الحقيقي يلتحي بلحية تحمل الصدق في مقدمة افعاله واقواله
    اما هذولا الجمعات فكل مايقومون به خدع واكاذيب فيمايفعلون ويقولون فالاسلام بريء منهم

  • علي الغامدي ٢٠١٥/١٠/٢٠ - ٠٣:١٢ م

    شكرا لك د. محمد .. هذه لا تختلف عن داعش .. والفكر واحد والنهج واحد هو الارهاب والقتل ... ولتشويه صورة الاسلام .. ولو اختلف المسمى والاسلوب فهو يختلف حسب المنطقة والدول المستهدفة .

  • الفجر البعيد ٢٠١٥/١٠/٢٢ - ٠٨:٤٨ م

    اشكرك جزيل الشكر واشكر جريدة الشرق


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى