عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

ماك والبيك والتعليم

أصبحت الاتصالات الحديثة جزءًا مهمًا في سلوك الناس، ويؤثر في تشكيل نمط حياتهم ومعاملاتهم اليومية بصورة أساسية وكبيرة بما أتاحته التقنية لها من تقدم مذهل وتطور متسارع.
لقد دخلت التقنية بكافة أشكالها من حاسوب ووسائل اتصال وما يتبعها من تطبيقات وبرامج إلى أصغر المشاريع حتى الفردية منها، وربما يمتلك بعض المطاعم قاعدة بيانات كبيرة لعملائه، ويتواصل معهم بشكل مباشر، ويستخدم تلك البيانات في الوصول إليهم من خلال تطبيقات التقنية الحديثة، ويوصل إليهم طلباتهم، ويقوم بالدعاية لمنتجاته والإعلان عن أنشطته وبرامجه بشكل احترافي ومستمر.
لم أدخل مطعم البيك، ولكن مهرجان افتتاح فرعه في مدينة بريدة في العام الماضي كان كبيرًا جدًا، وأخذ زخمًا إعلاميا ربما فاق تدشين معالي وزير التعليم في الأسبوع الماضي للبرنامج الوطني لوقاية الطلاب والطالبات من الانحرافات السلوكية «فطن» وكذلك البوابة الإلكترونية الجديدة لنظام النتائج والشهادات «نتائجي».
الكل يؤمل أن يكون للبرنامج الوطني «فطن» أثره الكبير في مجاله، وأن تتوفر له أفضل سبل التطبيق والمتابعة لتحقيق أهدافه، وسيكون –كذلك- لنظام النتائج جوانب إيجابية في توفير الجهد والوقت على الناس.
في العام الماضي أيضًا افتتح ماكدونالدز فرعًا جديدًا له في مدينتي –الصغيرة- الخفجي، وأقام حفل افتتاح كبيرًا بل مهرجانًا اكتظت بسببه الشوارع المحيطة به بالناس صغارًا وكبارًا، وتبعه افتتاح سلسلة من المطاعم أقل شهرة باحتفالات افتتاح كبيرة.
إن خدمات الاتصال لدى المطاعم ممتازة، وتتميز بسرعة رد موظفيها، وقدرتهم العالية على تسجيل طلبات العملاء، وتحملهم للأمزجة غير المنضبطة لبعض الزبائن، وهي إمكانات مهنية عالية قد تتفوق فيها تلك المطاعم على كثير من مراكز الخدمات الأخرى، كما أن لدى موظفيها قدرات ومهارات عالية في الوصول إلى مواقع عملائها المختلفة والمتجددة كل يوم -كان ذلك قبل تطبيقات أجهزة الجوال التي سهلت عليهم كثيرًا من المشقة- وربما تفوقوا على موظفي البريد، وبعض سائفي الأجرة في معرفة كثير من مدننا.
إن الشراكات والمبادرات والبرامج التي أعلن عنها معالي الدكتور عزَّام الدخيِّل -وزير التعليم- منذ تسلمه منصبه كثيرة وكبيرة، ولكن تطوير الخدمات الإلكترونية فيما يخص المعلم/ــين/ــات أمر مهم وعاجل يجب أن يُلتفت إليه بشكل جاد وحقيقي؛ لتوفير أفضل الخدمات لهــ/ـــم/ــــن، فهــ/ــم/ــن من بين أهم ركائز العملية التعليمية الأساسية، فليس معقولًا أن يتابع المعلم/ــة المثقل/ــة بأعباء اليوم الدراسي معاملته/ــا بمراجعة إدارات التعليم أو الوزارة أو ضياع يومه/ــا في اتصالات هاتفية لا يرد عليها أحد.
لقد أصبحت المتابعة الإلكترونية للمعاملة ضرورة وملحة، ويجب أن تبادر وزارة التعليم بتوفيرها – على مستوى إدارات التعليم في المناطق والمحافظات وفي الوزارة ووكالاتها وإدارتها المختلفة – لمنسوبـ/ـيها/ـاتها في المقام الأول – وهــ/ــم/ـــن يشكلون نسبة كبيرة من موظفي الدولة – وللمستفيدين من خدماتها من المواطنين والمقيمين.
ما يزال المعلمــ/ـــون/ـات يتابعون معاملاتهــ/ـــم/ـــن إما بالحضور الذي يكلفهم جهدًا ووقتًا وسفرًا وتعطلًا عن العمل، أو يتابعــ/ــون/ــنها عبر الاتصال الهاتفي الذي سيسبب لكثير منهــ/ــم/ــن إرهاقًا كبيرًا وربما يصيب بعضهــ/ــم/ــن بصدمات كبيرة عندما تضيع الساعات من يومهم في الاتصال على هواتف الاستعلام في إدارات التعليم أو الوزارة -خاصة وكالة الشؤون المدرسية- ذات الأرقام المشغولة أو التي لا يرد عليها أحد!
من المعوقات أن وكالة الشؤون المدرسية في مبنى مستقل خارج الوزارة، ولا يتم الوصول إليها إلا عبر رسم تخطيطي يوزعه موظفو مكتب معالي الوزير على المراجعين عند إحالتهم إليها، إضافة إلى بيان بأرقام للاتصال، وكذلك رقم للفاكس غير مكتمل الأرقام بسبب نسيان أحد أرقامه!
لن يجد الطفل صعوبة في الاتصال بأحد المطاعم للحصول على وجبته المفضلة -حتى لو كانت أمُّه من أمهر النساء في فنون الطبخ- وسيكون لديه مهارة عالية في استخدام تطبيقات الجوال؛ لتحديد عنوان المنزل لمن سيوصل وجبته، وقد تعاني والدته من أجل إقناعه بتناول ما أعدته له من طعام نظيف وصحي!
ولكن معاناة والده مختلفة وشديدة -قد تفقده اتزانه- فسيمضي يومه كاملًا أو سيمضي عدة أيام في محاولات فاشلة في الاتصال الهاتفي بوكالة الشؤون المدرسية في وزارة التعليم، من أجل التحدث إلى أحد الموظفين الذين أسندت إليهم مهمة خدمته والتسهيل عليه، فهو بين خيارين لا ثالث لهما -إلا بأعجوبة- إما هاتف لا يرد أو هاتف مشغول.
وقفة: ذكرت جريدة الحياة في عددها الصادر في الخميس الماضي أن وزير التعليم تجاهل سؤالًا لها، وأنه تمنى أن تكون الأسئلة إيجابية، ورفض استقبال أية أسئلة نقدية تظهر تقصير الوزارة أو ضعفها!

التعليقات (22):
  • حقيقه ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٦:٠٥ ص

    الاستاذ / عبدالله الشمري ابو اسامه

    اشكرك من اعماق قلبي على مقالاتك الهادفه دائما

    ليت الزمان يعود يوما في السابق لايوجد تقنيه

    وكان هناك تعليم والامور شبه سهله والان التقنيه

    موجوده ولا كأنها موجوده

    بعض قطاعات الدوله العسكريه ينجزون معاملاتهم

    الخاصه عن طريق موقعهم الرسمي كل ماتريد بلمسة

  • حامد بن صلال ال ضفير ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٦:١٢ ص

    موضوع مهم ويستحق لفت نظر المسؤلين وإبرازه أمامهم بسلبياته وإيجابياته والحل هو في مبدأ الثواب والعقاب كلا حسب معدل الإنتاجية في مجال عملة ولكن المشكلة تكمن في نقص الموضفين او عدم تأهيلهم جيدا هنا من الصعب على المسؤول محاسبة من احتل الوضيفة بالواسطة او هناك عمل اكثر من طاقة العاملين لديه فالمشكلة مركبة ومعقدة.
    تحياتي لك كاتبنا الرائع

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:١٨ ص

    البيك يعرف بيتي والبريد لا ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:١٩ ص

    كنتاكي تعرف شقيقتي المتواضعة في الدور الثالث والبريد لا يعرف ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٢٢ ص

    بيج ماك لا أدري أن كان يعرف بيوت الناس لأنني وهلالاتي لا نأكل السندوتشات المدورة - فهي عندنا عيب !

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٢٨ ص

    غريب ما ذكرته من كثرة الحضور عند الافتتاح لمطاعم سريعة في حبيبتنا الخفجي .. خالي وعمي اللذان يعرفان الخفجي جيدا قد لا يصدقان لو أخبرتهما بذلك , لأن سوالفهما عن الخفجي لا تخلو من الكرم الخفجاوي الذي لا ذكر فيه لبيغ ماك ولا هارديز ولا هرفي ولا كنتاكي - سيستغربون ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٣٣ ص

    لا تقل عن محبوبتنا الخفجي أنها مدينة صغيرة مستقبلا .. وإن تكرر ذلك منك لنرسلن وفداً من غامد وزهران لصديق لنا "الهزاع" ليستدعيك وتختم بإبهامك الأيمن والخنصر والبنصر بعدم تكرار ذلك .. الخفجي كبيرة بأهلها وأرضها وكل من يسكن فيها ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٣٥ ص

    كلامك واقتراحك عن الشأن الإلكتروني بوزارة التعليم صحيح , وليتهم يعيرون ما ذكرت انتباها ..

  • ابوعبدالله الاصلي ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٤٠ ص

    أسعد الله صباحك ..أستاذ عبدالله الشمري... بالنسبة للبيك لقد عرفت المبيعات اليوميه له وذلك قبل عدة سنوات وليس الآن قد وصلت لخمسة ملايين ريال يوميا فقط في جده ...وقد ورد عنه معلومه في قناة الCNN
    العالميه أن مبيعاته أكثر من ماكدونالد ..ومن حسناته انه قبل سنوات فتح محلا في المشاعر المقدسه
    وباع السندوتش بريال واحد؟!!!!...
    ولكني شخصيا لي مأخذ عليه أنه مع كل آسف ليس ملتزما بالسعودة لظاهرة الملموسه في محلاته ؟!!!!....
    لك تحياتي أستاذ عبدالله .....

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٤٠ ص

    ليس لمن تُسند إليه خدمة الوطن كالوزير والمدير العام والمدير أن يرفض الإجابة عن أي سؤال يهم مصلحة الوطن والمواطن (رحم الله من أهدى إليّ عيوبي) كررها سلمان الحزم والعزم والأمل بالأمس في لقاء وزير الإعلام والإعلاميين .. وأظنك كنت حاضرا ...

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٨:٤٢ ص

    لا يجب أن يتذمر/ يتضايق أي وزير يُسأل عن وزارته كائن من كان (حرية الإعلام) مكفولة ويكررها ولاة الأمر ..

  • D3shoosh ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١٠:٥٨ ص

    أبا أسامة .. فرحك الله بما آتاك وأتم سعدك ..

  • عبد الله بن مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٣٢ ص

    -- حقيقة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرسل مقالي - غالبا - قبل يومين من موعد النشر .... قرأت بالأمس أن معالي الوزير افتتح بوابة خاصة لذي الحالات الخاصة ... ليتها كانت بوابة واحدة وشاملة لكافة شؤون الوزارة وموظفيها ومعلميها ومعلماتها ....
    ولكم تحياتي

  • عبد الله بن مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٣٤ ص

    -- حامد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إنني متفائل بأن التقنية هي التي ستفرض نفسها على الجميع فلا مجال للعمل التقليدي في هذا العصر ..
    ولكم تحياتي

  • عبد الله بن مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٣٦ ص

    -- D3shoosh
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعيد بك وبتعليقاتك فوجودك يضيف للقراءة عبقًا خاصًا...
    ولكم تحياتي

  • عبد الله بن مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٣٩ ص

    - أبو عبد الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المشاريع الناجحة يقف خلفها أناس متميزون يعملون بوعي وجد ونشاط ولا يتوانون في الوصول لأهدافهم بل يعملون على استمرار النجاح ...
    ولكم تحياتي

  • محسن الشملاني ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٤:٢٣ م

    متألق كالعادة أبا أسامه ومقال هادف نتمنى نحن منسوبي التعليم أن ينظر إليه حيث كل ماذكر في المقال ١٠٠%

  • د. عليان م. العليان من كامبردج UK مع أطيب ألتحيّات ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٥:٠٧ م

    الوزراء الجدد بحاجه إلى
    كاتبنا الكريم كفيت ووفيت في مقالك اليوم عن الارهصات التي يعني منها منسوبي التعليم مع وزارتهم في كونها في العاصمه كباقي كل الوزارت عموماً كل وزير عنده اولويات ملحّه فوزير التعليم بدّى تأمين الخدمات الالكرونيه لذوي الاحتياجات الخاصه مشكراً وكما يعلم الجميع ان تأمين هذه التقنيه ليست بضاعه تُشترى من السوق وتوضع في المكاتب بل هي تتطلب اشياء فنيّه واداريّه كثيره ووقتاًحتي يتم تأمينها ولا ننسي الأتساع الجغرافي المترامي الاطراف لمملكتنا
    الغاليه،، الوزارء الجدد بحاجه الى الوقت الكافي ليتم تحقيق كل الخدمات المناطه بوازرته واجزم انهم فاعل بل وكل وزير قطعاً حريص علي ذلك ايضاً ،، ولكن لا نعذر اي وزير او مسؤول في اي مرفق كان ان لا يرد علي سؤال لاعلاني او مقال لكاتب وكل مرفق اصبح لديه قسم اعلامي ومتحدّث اعلامي باسم المرفق حبذا ان يُكلَّف موظف القيام بهذه المهمه الهامه ،، فهل لنا جميعاً ان نقتدي ونعتبر بما قاله الملك سلمان حفظه الله في كلمته الكريمه القويه الشهيره ،، رحم الله من اهدي اليّ عيوبي ،، اطال الله عمره متوّجاً بالصحة والعافيه،، كاتبنا الكريم الاستاذ/ عبد الله الشّمري شكراً مع اطيب التحيّات،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • ابوزياد ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ٠٦:٠٩ م

    اقدر للكاتب عبدالله طرحه واهتمامه لشؤون المجتمع
    ولكن في اعتقادي ان وزارة التعليم متميزه جدا في تقنية المعلومات رغم التحديات التي تواجهها بضخامة اعداد المستفيدين من خدماتها ودائما مانسمع عن مبادراتها التقنية وخاصه فيما يخدم الطالب والمعلم
    ولعل آخرها تدشينها قبل يومين بوابه تقنيه خاصة لخدمات المعلم بمسمى عين لخدمات المعلم لتقديم خدمات متعددة للمعلمين والمعلمات
    كما ان لديها في بوابتها خدمة تقنية رائعه للتواصل اعتقد انها افضل من الاتصال التلفوني الذي قد يعطل اعمال الالاف من اجل خدمة فرد واحد

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٤١ م

    أخي محسن
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعيد بمرورك كقائد تربوي
    ولكم تحياتي

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٤٣ م

    د. عليان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما أزال متفائلا بتحسن حال التعليم وأهله
    ولكم تحياتي

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٥/١٠/٢٩ - ١١:٤٧ م

    أبو زياد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مع شديد الأسف أن الهاتف والفاكس ما زالا وسيلتين أساسيتين ...
    ننتظر تفعيل الخدمات الإلكترونية بشكل كامل ....
    ولكم تحياتي


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى