محمد آل سعد

محمد آل سعد

قطع دابر الإرهاب!

التداعيات التي حدثت بعد تنفيذ شرع الله في الإرهابيين الـ (47) تدعو إلى الدهشة، فالإعلام الغربي كان يتهمنا بعدم الجدّية مع الإرهاب، بل وفي بعض الأحيان يتهمنا بتصدير الإرهاب، يأتي، الآن، يهاجمنا لقتل ثلة من الإرهابيين، سعوديين وغير سعوديين، بغض النظر عن الدين والملة والمذهب.
تستغرب من الصحف الغربية وكأن الذي ينقل لها الأخبار ويترجمها لهم، كأنه شخص واحد، بل، وعليه تعتمد القنوات الفضائية في نقل الخبر، فاختزلت أحكاماً عدّة، حُكم فيها 47 إرهابياً في شخصية رجل واحد، هو نمر النمر، باعتباره معارضاً سياسياً، وسجين رأي، دون محاولة تقصي الحقائق، لمعرفة التّهم التي نسبت إليه، واعترف بها على يدي 13 قاضياً وليس قاضياً واحداً.
الغرب بهذا التصعيد، وبهذه الرؤية من زاوية واحدة، لا يريد لمنطقة الشرق الأوسط أن تهدأ، لأنه المستفيد الأول إن نشبت حرب بين دولتين كبيرتين على ضفاف الخليج العربي، فكأنه، بهذا، يسابق الزمن لتجهيز المعركة القادمة، قبل أن تنطفئ نار المعارك الحالية.
أمّا الذي لا ينبغي أن تستغربه فهو ردة فعل إيران، التي وصلت إلى حد إيعاز «الباسيج» لميلشياتهم الغوغائية بتدمير الممثليات السعودية في إيران، مخالفة بذلك كل المعاهدات الدولية، التي تنص على وجوب حماية البعثات الدبلوماسية في كل الدول.
وبإعلان وزير الخارجية السعودي قطع العلاقات مع إيران ظهر «هاشتاق» #السعودية_تقطع_علاقتها_ بإيران، وغرد المتعصبون بتغريدات مندفعة، وألفاظ نابية، مثل « ندق خشومهم، نقطع أذنابهم..» وغيرها من الألفاظ التي لا تتناسب مع رؤية الدولة السعودية، التي تتصرف بحكمة وواقعية، ملتزمة بالمعاهدات الدولية.
على رِسلكم يا قوم، القيادة تحسب لأمور أخرى تغيب عنكم، ألا ترونها تحمي سفارتهم عندنا، وهم الذين أحرقوا سفارتنا عندهم؟ قدرة سياسة واثقة! أليس كذلك؟

التعليقات (14):
  • عبدالله آل عباس ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:١٩ ص

    لا فض فوك أخي العزيز كاتبنا المتميز الدكتور محمد آل سعد. كفيت ووفيت.

  • نادره ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٣٧ ص

    صباح الخير
    اهلاً بك كاتبا وب مقالك الشيق الحمدالله حكامنا عادلون فيما يقومون به وان شاءالله مايظلمون احد فتصرفهم منصف
    لما قام به الارهاب

  • ابراهيم علي ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٤١ ص

    نسأل الله ان يرد كيدهم في نحورهم و ان يجعل تدبيرهم في تدميرهم وان يحفظ بلاد الحرمين قيادة و شعب وان يديم الامن والامان وان ينصر جنودنا البواسل ....
    و شكرا للكاتب .

  • نادره ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٤٦ ص

    ماحصده الارهاب اليوم هو زرعهم الامس ايً كان من المذاهب
    وايران اعداء من الامس قبل اليوم
    والعداوة لا تولد الاعداوه
    ودولتنا واعية لماتعمله

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٣ ص

    صباحك انتصار ياوطنا وعاش ملكنا سلمان الحزم

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٣ ص

    العز في السيف خصوصا اذا كان يحكم بالشرع

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٤ ص

    بلالسلام الله عزنا وبالاسلام الله ينصرنا ولا علينا من المرجفين

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٦ ص

    لاوجود للارهاب مع حاكم حازم السيف ولا غيره لمن نوى يعبث بأمن الوطن

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٦ ص

    ابران والا غيرها ما يهمونا والوطن دونه ارواحنا

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٧ ص

    صدقت في كل ما قلت ياكاتبنا بيض الله وجهك

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١/٥ - ٠٦:٥٨ ص

    تحياتي لمنبر الشرق العالي محمد القحطاني

  • حسين ناجي آل سعد ٢٠١٦/١/٥ - ٠٧:١٥ ص

    أخي الغالي : أسأل الله بمنه وكرمه أن يديم الأمن والأمان على هذا الوطن الغالي حكومة وشعب ونؤيد ونبارك ذلك بأن كل من يثير الفوضى ويبحث عن الفتن التي تزعزع أمن وأمان هذا الوطن أن يحاسب محاسبة عسيرة وأن يلقى جزائه وأن ينال عقابه ، كاتبنا الموقر : كل هولاء المغردون والمرجفون والمطبلون ينظرون للأمر من زاوية ضيقة قاصرة ساقطة ليس حب في الوطن بل نظرة طائفية بحته لإشباع نزواتهم وتحقيق أهدافهم وهم وراء كل مايحدث في الوطن من تفرقة وشق صف وزعزعت وحدة وتأجيج أمور وتهويل مواضيع وتأويل تصرفات لتخدم قناعاتهم الخاوية من النزاهة والبعيدة عن الحق والخالية من المواطنة الحقة.
    سعادة الدكتور : يجب أن تطبق القوانين الصارمة والعقوبات الجازمة والمحاسبات الحاسمة بحق من يدعوا إلى التفرقة في الوطن باستخدام الطائفية فالحاكم في إمارته مسئول ورجل الدين على منبرة مسئول ورجل الأمن في معسكره مسئول ورجل التربية في مدرسته مسئول وكل شخص في هذا الوطن مسئول عن كل سلوك يسلكه قول أوفعل وعلى المقصر أو المتجاوز او المخالف الجزاء الذي حل بمن خرج على ولي الأمر ووضع أمن الوطن هدفه ومراده بأن يحل بحقهم ماحل بحق ال (47) دمت ودام قلمك .

  • د. عليان م. العليان من جده مع اطيب التحيّات ٢٠١٦/١/٥ - ٠٤:٠٨ م

    ما طار وارتفع إلاّ ...
    هؤلاء العجم يضرسون علي جيرانهم دول الخليج العربي منذ زمن بعيد واتى الخميني بما سمّاه ثوره مشؤومه علي ايران وشعبها المغلوب علي امره منذ الشاه وانتشر الملالي يعبثون في بلدهم وبثرواتها التي ممكن ان تسعد شعبها الملالي يراودهم حلم غبي يحسبون انهم سوف يسودون ويحكمون العالم كما تحلم داعش واخواتها فاقدموا علي تدخل سافر في كثير من البدان وزرعو لهم عصابات ومرتزقه امثال حزب ابليس في لبنان والخوثيين في اليمن والحقو بهم بعفاش المخلوع ناكر الجميل والمعروف للاسف،،وضيعو كل ثراوتهم في التسليح الكرتوني النووي الذي لا اسهل من تدميره في ضربة جويه واحده وهذا ما يتربص له الغرب اذا صحّت نبوئتهم وارادو ان يقضوا علي الأرهاب الحقيقي الموجود في هذا البلد ايران ،،ما علينا من الحملات الاعلاميه من ايّاً من كان فبلادنا وحكومتنا قويه وبالشريعه مستقله ولله الحمد والمنّه،، اجزم انه ما طير طار وارتفع إلاّ كما طار وقع ،،د.محمد شكراً لك مع اطيب التحيّات،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  • ابو طيف ٢٠١٦/١/٥ - ٠٩:٣٤ م

    كم انتظرنا هذه اللحظات بقطع الجزء المصاب بالسرطان ولا حل الا بازالته وللاسف بان المسبب الرئيسي لهذا المرض وهم المحرضين لازالوا يسرحون ويمرحون بلا رقيب!
    اما ردود الأفعال فهذا غير مستغرب من دول معاديه او منظمات يدعمها اشخاص يضمرون العداء للمملكه!
    اتمني اقفال باب المناصحه الذي اثبت عدم جدواه حيث ان اكثرهم رجع الي سابق عهده وابداله بالسيف حيث ان السيف اصدق أنباء من ( المناصحه)
    شكرا كاتبنا الجميل علي طرحك لهذا الموضوع الذي يهم كل مواطن ،،، دمت بود


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى