عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

قَصٌّ وَلَصْق

* لقد دفعت بزورقي الورقي في الجدول، وعلى حين غرة تجمع ركام السحب الداكنة، وهبت الرياح النكباء، وأسبل المطر غدقا مدرارا، وانقضّت سيول من الماء الوحل على الجدول فغمرته، وأغرقت زورقي..

أعمال القص واللصق من الفنون الموجهة للطفل في مرحلة رياض الأطفال، وفي الصفوف الدنيا من المرحلة الابتدائية كذلك، ليس لخيال الطفل حدود، يؤكد ذلك المتخصصون من خلال رسوم الأطفال، فهم يعبرون عمَّا يريدون بصدق تام، وينقلون ما يريدون بألسنتهم وبتعابيرهم المختلفة أو بما يخطونه على الورق أو يشكلونه من أعمال يدوية، فقلوبهم الصغيرة مملوءة نقاء، ونفوسهم طاهرة لم تتلوث.
لجأت إلى القص واللصق في مقالي اليوم، وعدت كطفل بائس إلى أشياء كنت قد قرأتها، ولم أكن أتوقع أن أعود إليها، ولكنني عدت أبحث عنها بألم، عدت إليها وأمام ناظري صور مؤلمة لأطفال سوريا الذين تقاذفتهم أمواج البحار، وأحرقتهم البراميل المتفجرة، وقتلهم التجويع في جدران بيوت محاصرة.
قرأت في الترجمة لطاغور التي نقلها إلى العربية الدكتور بديع حقي إذ يقول: يتأتى للطفل أن يطير إلى السماء، إمَّا جاذبته هذه الرغبة، ولكنه لا يفعل؛ لأن لديه ما يحمله على ألا يغادرنا.
أجل، إنه ليحب أن يوسد رأسه ثدي أمه، ولا يقوى البتة على رؤيتها تغيب عن ناظريه.
إن الطفل الصغير يحيط بجميع ضروب الكلام السديد، غير أن الذين يدركون معناها في الأرض قلائل. فليس عبثًا ألا يرغب في الكلام.
إن الشيء الوحيد الذي يتشوف إليه، هو أن يتلقن كلمات أمه من شفتيها، ولهذا يتراءى بريئًا نقيًا.
إن في حوزة الطفل الصغير أكوامًا من الذهب واللآلئ، ومع ذلك فقد قدم كشحاذ إلى هذه الأرض.
إن لديه سببًا يحفزه على أن يَقدم في هذا التنكر.
أجل، إن هذا الشحاذ الصغير الأثير العريان يصطنع العوز الشديد؛ ليتيسر له أن يطالب أمه بكنز حبِّها.
ويقول طاغور: أذكر أنني دفعتُ -ذات يوم من أيام الطفولة- بزورقٍ ورقيٍّ في الجدول، كان يوما نديا من شهر تموز، وكنت وحيدا سعيدا بلعبتي.
لقد دفعت بزورقي الورقي في الجدول، وعلى حين غرة تجمع ركام السحب الداكنة، وهبت الرياح النكباء، وأسبل المطر غدقا مدرارا، وانقضّت سيول من الماء الوحل على الجدول فغمرته، وأغرقت زورقي.
ومثلَ في خاطري -ومرارة الأسى في نفسي- أن العاصفة قد تعمدت أن تهب؛ لتكدر صفو فرحتي وأن إساءتها موجهةٌ إليَّ.
إن نهار تموز الغائم هو يوم طويل، وفكرت في جميع لعب الحياة التي كنت فيها الخاسر دومًا، وبينما كنت ألوم قدري على صروفه وعبثه بي تذكرت فجأة زورقي الذي غرق في الجدول.
ويصور طاغور لوحة عجيبة للطفولة حيث يقول: على شاطئ الدنى غير المتناهية يجتمع أطفال، السماء غير المتناهية تنفسح، هادئة فوق رؤوسهم، والموج الموار يصطخب، على شاطئ الدنى غير المتناهية، يجتمع أطفال، هاتفين راقصين.
إنهم يبنون بيوتهم من الرمل، ويلهون بالأصداف الفارغة، إنهم يصنعون من الأوراق الجافة قواربهم، ثم يدفعونها باسمين، إلى المدى العميق، على شاطئ الدنى يفزع أطفال إلى اللعب.
إنهم لا يعرفون السباحة ولا يحذقون رمي الشباك، ويغوص صيادو اللآلئ، وينصب التجار أشرعة سفنهم، فيما يجمع الأطفال الحصى ثم يبعثرونه، إنهم لا يبحثون عن الكنوز الخبيئة، ولا يتقنون رمي الشباك.
ويشرئب البحر مرتفعا، مطلقا ضحكة، ويشعشع وهو شاحب بسمة الشاطئ، وتغني الأمواج المترعة بالموت للأطفال أغنيات خاوية المعنى، كأنها أم تهدهد طفلها في المهد، ويلعب البحر مع الأطفال، ويشعشع وهو شاحب بسمة الشاطئ.
على شاطئ الدنى غير المتناهية يجتمع أطفال، وتهيم العاصفة في السماء الخالية من الدروب، لقد غرقت سفن في الماء، دون أن تخلف أثرا، وترود المنية، ويلهو أطفال.
على شاطئ الدنى غير المتناهية، يلتئم أكبر جمع غفير من الأطفال.
يقول محمد حسين محمد الهَرّاوي -الشاعر المصري المولود في أواخر القرن التاسع عشر- الذي يعد رائد شعر الأطفال العربي من قصيدة له بعنوان آيات العلم:

رَبُّوا بنيكم، علموهم، هذِّبوا
فتياتكم، فالعلم خيرُ قَوام
والعلمُ مَالُ المُعدمين إذا هُم
خَرجوا إلى الدنيا بغيرِ حُطام
وأخو الجهالةِ في الحياةِ كأنَّهُ
سَاعٍ إلى حربٍ بغيرِ حُسام
والجهلُ يَخفضُ أمةً ويذُلّها
والعلمُ يرفعها أجلَّ مقامِ
انظرْ إلى الأقوامِ كَيفَ سَمتْ بِهم
تِلكَ العُلوم إلى المَحلِّ السَّامي

لقد منع بشار الأسد والمجرمون الذين يساندونه أطفالَ سوريا من حق التعلم بل حرموهم من حق الحياة، وما يزالون يواصلون جرائمهم الكبرى بحق الشعب السوري.
وقفة: إن الصور التي نُقلت من مدينة مضايا التي يحاصرها حزب اللات ما هي إلا جزء يسير من مأساة لا يمكن تصورها لم تصلها عدسات المصورين، وهي وصمة عار في جبين دول العالم المنادية بالحرية!

التعليقات (0):

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى