عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

جرعة هياط زائدة

يشكل التعليم الديني جزءا كبيرا من تعليمنا الذي يبدأ قبل مرحلة التعليم الأساسي في المنزل، وفي رياض الأطفال، وفي حلقات تحفيظ القرآن الكريم، ويستمر بتوسع كبير في جميع مراحل التعليم العام، وبتركيز عالٍ جدًا، ويعزز كذلك في تعليمنا الجامعي، ويتلقى الناس كما كبيرا من الخطب والمواعظ والمحاضرات والدروس بشكل مباشر أو عبر وسائل الإعلام المختلفة، ومع كل ذلك يخرج من أبناء هذا المجتمع من يتجاوز في أفعاله تعاليم الدين السمحة، ويتعدى على التقاليد والأعراف السائدة في المجتمع، وكأنه قد تعرض لجرعة زائدة من الهياط!
في لسان العرب لابن منظور جاء التعريف بكلمة (هيط) على هذا النحو: ما زالَ مُنذ اليوم يَهِيطُ هَيْطاً، وما زال في هَيْطٍ ومَيْطٍ وهِياط ومِياطٍ أَي في ضِجاجٍ وشَرّ وجَلَبة، وقيل: في هياطٍ ومياطٍ في دُنُوّ وتَباعُد.
والهِياطُ والمُهايطةُ: الصِّياح والجَلَبة.
ويقال: وقع القوم في هِياط ومياط.
وتَهايَط القومُ تَهايُطاً إِذا اجتمعوا وأَصْلحوا أَمرهم، خِلاف التمايُط، وتمايَطوا تمايُطاً: تباعَدُوا وفسد ما بينهم.
هذا إيجاز للمعنى الكلمة التي باتت تؤرق مجتمعنا وتسيء إليه بسبب أفراد يعانون خللا ونقصا، ويسعون لرأبه، ولكنهم بسبب جهلهم وغفلتهم حادوا عن جادة الصواب، ووقعوا في مزلق خطر خالفوا به تعاليم الدين الحنيف، واعتدوا على قيم المجتمع وأعرافه المعتبرة.
يقول أبو الطيب المتنبي:
لكل داء دواءٌ يستطبُ به
إلا الحماقة أعيت من يداويها
جاء في كتاب (أخبار الحمقى والمغفلين) لابن الجوزي قوله في بيان الفرق بين الحماقة والجنون: معنى الحمق والتغفيل هو الغلط في الوسيلة والمقصود جميعًا، فالأحمق مقصوده صحيح، ولكن سلوكه الطريق فاسد، ورويته في الطريق الوصال إلى الغرض غير صحيحة، والمجنون أصل إشارته فاسد يختار ما لا يُختار!
وذكر ابن الجوزي قولًا في ذلك منسوبا لجعفر بن محمد: الأدب عند الأحمق كالماء في أصول الحنظل كلما ازداد ريًّا زاد مرارة.
وذكر كذلك قولًا لزيد بن خالد: ليس أحدٌ أحمق من غني قد أمن الفقر، وفقير أيس من الغنى!
وقال ابن الجوزي أيضًا: من خصال الأحمق أنه يفرح بالمدح الكاذب، ويتأثر بتعظيمه حتى وإن كان غير مستحق له.
إن ديننا الحنيف قد حثنا على الاقتصاد، وحذرنا من الإسراف، ودعانا إلى الاعتدال في مأكلنا ومشربنا وملبسنا، وفي ذلك آيات من كتاب الله تتلى، وأحاديث من قول معلم البشرية الخير -صلى الله عليه وسلم- تقرأ وتسمع، ويضاف إلى ذلك فعل رشيد لسلف الأمة وأخيارها عبر القرون مستمد من فهمهم الصحيح لشرع الله.
إن شيوع وسائل التواصل الاجتماعي بين الناس، وما وفرته لهم التقنية الحديثة من إمكانات كبيرة في التصوير والنقل السريع، ساهمت في بروز كثير من الجوانب السلبية التي يعاني منها المجتمع بسبب جهل وغفلة بعض أفراده الذين يعانون -دون شك- نقصًا، ويسعون عبر ممارسات خاطئة التغلب عليه، وهو أمر مشاهد بشكل واضح، ويؤكده المختصون النفسيون!
ومن الشعر الذي جرى مجرى المثل قول أبو الطيب المتنبي:
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا
مضر كوضع السيف في موضع الندى
برزت موجة من الهياط الممجوج ادعاءً للكرم، وباتت تتكرر كل يوم -مع شديد الأسف- في مقاطع فيديو من مبالغة في الذبائح، والتفنن في طرق تقديمها في المناسبات المختلفة بل والمصطنعة أحيانًا، وتعمد تصويرها ونشرها، ومشاهد غسل أيدي الضيوف بدهن العود، ونثر الهيل على الأرض احتفاء بضيف أو صب السمن على يده، وآخر يجلس منفردًا على ذبيحة، ووضع النقود في القهوة أو نثرها كعلف للإبل، وغيرها من المشاهد التي لا يقصد بها إلا المباهاة والخيلاء والبحث عن السمعة… ولعل آخر ممارسات موجة الهياط ذلك المشهد التمثيلي الغبيٍّ والمرفوض الذي أقسم صاحبه إلا أن يغسل أيدي ضيوفه بدم ابنه معللًا ذلك أن من سبقوه لم يتركوا له اختيارًا!
شاع مقطع فيديو لرجل من اليمن يوجه فيه رسالة نصح لإخوانه في المملكة العربية السعودية من خطورة ممارسة بعضهم الهياط، ويحذرهم من مغبة فعلهم، وينقل لهم الواقع الذي يعيشه شعب اليمن الذي كان سعيدًا، فكم منا من سيعي هذه الرسالة ويفهمها، ويساهم في وقف هذه الممارسات الخطرة، ولعل إعلان هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في القصيم بداية لموقف رسمي حازم بإحالة المخالفين إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.
وقفة: في مقالي بجريدة اليوم: (خذوا على أيدي هؤلاء بقوة) المنشور بتاريخ 13 يونيو 2009 قلت: هل لأحد من الفقراء أو المعوزين أن يقيم دعوى قضائية على هؤلاء المسرفين والمبذرين بسبب حرمانه؟

التعليقات (2):
  • محمّد الحويل ٢٠١٦/١/٢١ - ٠٧:٢٢ م

    إذا هنا حلقة مفقوده أين هي؟

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٦/١/٢٢ - ١٢:٠٠ ص

    أخي محمد
    أخطر حلقة تصيب حياتنا بالخلل هي البعد عن هدي الشرع القويم
    دمت بخير


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى